المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مصادر القرآن الكريم " أساطير الأولين ؟؟"



مسلمة
13-02-2003, 02:28 PM
مصادر القرآن الكريم " أساطير الأولين ؟؟" (الحلقة الثانية)

من الشبهات الأخرى التي يثيرها المستشرقون أمثال نورمان دانيال ومن نحا نحوهم أن النبي (صلى الله عليه وآله) ما جاء بجديد في القرآن وإنما أخذ بعضاً من اليهودية، وبعضاً من النصرانية، وبعضاً من قصص الفرس؛ فكان القرآن. وقد ذكر لنا ربنا جل جلاله هذا في كتابه الكريم فقال سبحانه :-
)وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ فَقَدْ جَاءُوا ظُلْماً وَزُوراً) (الفرقان:4)
)وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً) (الفرقان:5)
)وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ) (النحل:103)
ولرد تلك الشبهة على أصحابها أقول وبالله التوفيق : إن عنصر المعجزة لا يفارق القرآن حتى ولو صح الاتهام.
فإذا ثبت أن محتويات القرآن مقتبسة من اليهود والنصارى والفرس فإن صياغة القرآن ليست منهم لأن لغاتهم أعجمية، ولغة القرآن عربية في مستوى الإعجاز. وإذا بقي عنصر المعجزة في القرآن ـ ولو من ناحية واحدة، وهي ناحية الصياغة ـ يكون دليلاً على أنه من الله، ولا تبقى حاجة إلى إثبات أن القرآن معجزة في محتواه، كما هو معجزة في صياغته.
وقد اختلطت التهمة بالدفاع، فـ( لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ) (النحل:103)
وهذا يعبر عن مدى صدمة القرآن لعقلية الجزيرة العربية.
والواقع: أن القرآن معجزة واضحة في صياغته، وهذه.. ما فهمتها الجزيرة العربية ومن ورائها الأدباء العرب في كل مكان وزمان.
ولكنه: معجزة أضخم في محتواه وهذه.. ما تفهمها العقول العلمية والقانونية إلى يوم القيامة.
غير أن الشبهة التي وسوست في الصدور ولا تزال نتجت من ملاحظة أن الناس شاهدوا في بعض آيات القرآن ما كانوا يتلقونه من ألسنة الأحبار والرهبان ـ بفارق بسيط ـ وما تتبادله الأمم من أمثلة وحكم.
ولا تزال الطوائف والشعوب تحتفظ في تراثها الديني والقومي بأمثال وقصص وحكم وردت في القرآن، وتاريخها يرجع جذورها إلى ما قبل نزول القرآن، فهي لم تأخذها من القرآن، فلا بد أن القرآن اقتبسها منها ونسبها إلى نفسه بعد أن طوّرها وأجرى عليها بعض التعديلات .
والجواب على هذه الشبهة:
إن التراث الديني الذي يحتفظ به الأحبار والرهبان وكل علماء الأديان من تركة الأنبياء (عليهم السلام).
وهذا ما لا ينكره علماء الأديان، وإنما يتبارون في تأكيد انتسابه إلى الأنبياء.
وأما التراث القومي الذي تحتفظ به الشعوب فلا يصح تجاهل تأثره بالأنبياء إلى حد بعيد، وخاصة في لمعاته الذكية لأن العناصر المفكرة في كل الشعوب، لم تكن بعيدة عن الأنبياء، لأن الله كان يواتر أنبياءه إلى كل الشعوب، والعناصر المفكرة كانت تأخذ منهم ـ آمنت أم لم تؤمن بهم ـ فترسبت تركة الأنبياء في مشاعر الشعوب، واحتفظت ببعضها في التراث، وإن لم تحتفظ بسلسلة سند كل قصة وحكمة.
ولهذا نجد في التراث القومي لكل شعب، لفتات روحية لا شك أنها من رواسب تعاليم الأنبياء. بل لو قارن الباحث خطوات الشعوب نحو الأمام مع حركة الرسالات؛ يتأكد من أن كل خير نالته البشرية عليه بصمة أحد الأنبياء، وإن طالت الفترة بين انبثاقه من النبوة ونضوجه كظاهرة على سطح الحياة.
فخير ما في التراث الديني وغيره للشعوب، هو تراث الأنبياء. والأنبياء جميعاً أخذوا عن الله. والله تعالى أعطى لكل نبي بمقدار استعداد قومه للأخذ، وأعطى لمحمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله) أكثر مما أعطى لغيره. فكان في القرآن الكريم ما تركته الأنبياء لشعوبهم وزيادة فوجود مواد من التراث الديني وغيره لسائر الشعوب في القرآن؛ إن دلّ على شيءٍ فإنما يدل على وحدة المصدر، وهو الله سبحانه وتعالى

بوحمد
14-02-2003, 06:08 AM
رحم الله أبا الطيب القائل:

وهبني قلت هذا الصبحُ ليلٌ
أيعمى العالمونَ عن الضياء؟

البارحة تابعت في قناة BBC تقرير عن انتشار الاديان خصوصاً في بريطانيا!! وقال مقدم البرنامج ان الاسلام عندهم يعتبر ثاني دين بعد المسيحية عندهم في الانتشار. ولكنه لم يكلف نفسه عناء التفكير قليلاً بالامر. فلو فعل لعلم ان انتشار الاسلام هناك هو على حساب المسيحية ولو تعمق اكثر بتقريره لعلم ان ذلك بسبب عدل الاسلام وسماحته ولانه دين يخاطب الفطرة ولم يمسه التحريف والدليل على ذلك هو انتشاره في بلد يدعي حبه للمسيح عليه السلام وهو منهم براء. ثم ان الناس هناك لاحظت ان المسلم البسيط لايمانع بالتضحية في حياته في سبيل اعلاء كلمة الحق بينما يرون رموز المسيحية لديهم يقترفون المنكرات جهاراً لايردعهم دين أو أخلاق.
وبعد كل هذا يأتي منهم من يدعي غير ذلك! الارحم الله ابا الطيب القائل:

وليس يصحُّ في الافهام شئ
اذا احتاج النهار الى دليل

وجزاكِ الله كل الخير أختي المسلمة وأشكر لك دعوتك الكريمة لي للمنتدى المبارك،

أخوك بوحمد،

أنــوار الأمــل
14-02-2003, 10:40 AM
بوركت أختي الكريمة

وبوركت جهودك

وعلى صحة ما ذهب إليه أخونا بو حمد من أن النهار لا يحتاج لدليل

إلا أن عصرا لشبهات والأهواء الذي نعيشه يدفعنا دفعا للرد

لنفي أي تأثير سلبي قد تحدثه ادعاءاتهم في عصر الضعف الإيماني

وفقك الله لكل خير ورد كيد المغرضين إلى نحورهم بإسلام أصحاب مذاهبهم ليتحقق الدعاء النبوي ويخرج من أصلاب الكفار وأصلاب أشدهم عنادا وكفرا بالذات مسلمون مؤمنون مجاهدون... فذلك أشق عليهم

مسلمة
14-02-2003, 11:06 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله فيكما أخواي الكريمان على تشجيعكما

وجزاك الله خير الجزاء أخانا الفاضل بو حمد على تلبيتك لدعوتي

بالنسبة لانتشار الاسلام فيكفينا قول الله جل في علاه :-

)هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ) (التوبة:33)

تجدون على منتدى حوار الأديان / منتدى السنة موضوعاً عن نسبة انتشار الاسلام في العالم

وهو من وضع غير مسلمين

والحمد لله على نعمة الاسلام

وسلام الله عليكم

محمد التويجري
14-02-2003, 10:40 PM
مصداق كلمات محمد صلى الله عليه وسلم

وهو أعز على الله من كل عدو لهذا الدين وليبلغن الإسلام مكان ما أخبر به


شكرا لك أختنا الكريمة

مسلمة
15-02-2003, 04:17 PM
شكراً لك أخانا الكريم

(هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً) (الفتح:28)

وسلام الله عليكم