المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما معنى : لا محل له من الإعراب ؟



أمل
13-02-2003, 03:47 PM
الأساتذة الأفاضل هنا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في إعراب الحروف ، والفعل الماضي نقول في الختام : لا محل له من الإعراب ..
فماذا نعني بهذه الكلمة ؟
وتحديداً ماهي الكلمات التي ليس لها محل من الإعراب ؟


ألف شكر لكم من قبل ومن بعد

أنــوار الأمــل
14-02-2003, 11:35 AM
النص الأصلي مرسل من قبل أمل

الفعل الماضي : لا محل له من الإعراب


فهل يمكن أن نجد من يحل هذا الإشكال بسرعة؟

أبو سارة
14-02-2003, 05:45 PM
الأخت الفاضلة

الجمل التي لامحل لها من الإعراب هي:
1-الجملة الإبتدائية
مثال/ المتقن عمله نائل أمله
2- الجملة الاستئنافية
مثال/ إنجح ، فالنجاح مفرح
3- الجملة التفسيرية
مثال/ قوله تعالى - إاذ السماء انشقت-
4-الجملة الاعتراضية
الكذب - وُفِّـقتَ - شينٌ
5-صلة الموصول
مثال/ جاء الذي نجح
6-جملة جواب الشرط غير المقترن بفاء الجزاء ، أو إذا الفجائية ،وجملة جواب الشرط غير الجازم0
مثال / من ثبت نبت
7- جملة جواب القسم
مثال/ والله إن الإنصاف لمفيد
8- الجملة المعطوفة على جملة لامحل لها من الإعراب
مثال/جاء سعيد وذهب زيد
والجمل التي ليس لها محل من الإعراب هي الجمل التي يتعذّر تأويلها بكلمة مفردة ، مثال/
اذهب الىالمدرسة
فجملة - اذهب - لايمكن تأويلها بمفرد فهي ابتدائية لامحل لها من الإعراب، بينما جملة/ إن العلم يزكو على الإنفاق
فجملة -يزكو- يمكن تأويلها بمفرد - زاكٍ - فهي في محل رفع خبر -إن-
- - - - -
أما مايتعلق بالفعل الماضي 0
يكون الفعل الماضي مبنيا على الفتح وهو الأصل
فعندما نقول/ تناثرت أشتال الزيتون هنا وهناك
تناثرت - فعل ماضٍ مبني علىالفتح الظاهر على آخره والتاء للتأنيث لامحل لها من الإعراب0
فقولنا لامحل لها من الإعراب متعلق بتاء التأنيث
ارجو أن أكون وضحت لك مرادك
والله تعالى أعلم

المصدر
14-02-2003, 09:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي الكريمه / أمل الحقيقه سؤال جميل جدا وممتاز .
استاذتي ومعلمتي الكريمه / أنوار الأمل حفظها الله .
أخي الحبيب / ابو سارة
إليكم هذه الإجابة عسى أن تكون ذات إصابة وما هي إلا من طالب علم قد تحتمل إجابته الصواب والخطأ والتعليق يكون لكم وللأساتذة الكرام
نعم يقال في فعل الماضي مثلا نحو قولك ( جاء زيد )
تقول جاء فعل ماضي مبني على الفتح لا محل له من الإعراب
وتقول في الحروف ايضا لا محل لها من الإعراب
والمقصود بقولهم لا محل له من الإعراب بحسب علمي وفهمي القاصر
أي لا تتأثر بالعوامل وبمعنى أوضح أي لا تحتل محل أو موقعا من الجملة فلا تكون فاعلا أو مفعولا أو حالا أو أو أو ...
وهذا معنى قولنا لا محل لها من الإعراب ومن أمثلة ذلك الحروف كلها مبنية وليس لها محل من الإعراب
والله تعالى أعلم

أنــوار الأمــل
15-02-2003, 02:22 AM
أخي الكريم : المصــدر
إن عدم تأثر الكلمة بالعوامل يعني أنها مبنية
وهذا هو الفرق بين المعرب والمبني
ولكن .. لا يعني أن لا محل له من الإعراب

إن قلنا إن كل مبني لا محل له من الإعراب فإن معظم الكلمات ستكون غير ذات محل من الإعراب
فالفعل الماضي مبني
والأمر مبني
والمضارع مبني في حالات
والظروف مبنية
والضمائر مبنية
وبعض الأسماء مبنية
فهل نقول عن كل ما سبق: لا محل له من الإعراب؟؟؟

ألا نقول عن الضمير مثلا: ضمير ( ... ) مبني على ( ... ) في محل ( ... )

فكيف لا يكون له محل من الإعراب؟:confused:


وقلتَ أخي الكريم: بمعنىأوضح لا تحتل محلا أو موقعا من الجملة فلا تكون فاعلا أو مفعولا أو حالا أو أو أو ...

فأقدم لك هذه الأمثلة:
ـ يا محمد تعال
ـ سيبويه صاحبُ الكتاب
ـ زارني هذا الرجل
ـ اشتريت أحد عشر كتابا

أليس (محمد) مبنيا علىالضم في محل نصب؟
أليس سيبويه مبنيا على الكسر في محل رفع مبتدأ؟
أليس اسم الإشارة مبنيا في محل رفع فاعل؟
أليس العدد مبنيا على فتح الجزأين في محل نصب مفعول به؟




أخي الكريم أبا سارة
لقد تفضلت مشكورا بعرض الجمل غير ذوات المحل أحسن الله إليك

وأظن أن تعليلك هو الصواب
وهو ما ظننته أنا أيضا من البداية
*أسقطوا التاء وأبقوا على التعليق عليها*

ولكني ما زلت في تساؤل، ولذلك أحجمت عن إبداء رأيي المشابه


وأرجو من الإخوة الكرام المشاركة وتعليمنا الصواب من الخطأ في المسألة لعلنا نراجع ما نعلم

وأخص بالذكر الإخوة الأعلام أبا محمد وبديع الزمان وخالد الشبل والقاسم والخيزران
مع خالص الشكر للجميع

المصدر
15-02-2003, 08:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخت المعلمة والأستاذة الجليلة / أنوار الأمل
عندي توجيه أخر وإليكِ و إلى ألأساتذة الكرام التعليق والتصويب وهو ما يلي
الله اعلم أن المقصود بلا محل له من الإعراب أي أن هذا الكلمة التي مثل جاء أو من أو الجمل التي لم تنُزل- بتشديد الزاي – منزلة المفرد في المحلية لا تقتضي المحلية لعدم وقوعها في موقع المعرب .
أو بمعنى لا محل له من الإعراب أي لا يقتضي توارد أو تصور ورود المعاني عليه وعدم وقوعه موقع المعرب
فلو نظرت مثلا إلى هذا المثال وهو ما يلي :
جاء زيد
فجاء فعل ماضي مبني على الفتح لا محل له من الإعراب لماذا لكونه مبنيا هذا واحد ولكونه لم يقع في موقع المعرب هذا ثانيا . هذا بنسبة للمفرد
أما بنسب للجمل فهي كما يلي :
( العمل فوائده كثيرة ) فجملة فوائده كثيرة جملة اسمية نقول فيها أنها في محل رفع خبر للمبتدأ وذلك لوقوعها موقع المفرد
وفي جملة ( عاد الذين انتصروا ) فجملة انتصروا صلة الموصول لا محل لها من الإعراب وذلك لكونها لا يصح تأويلها بمفرد
ثم لا بد أن نعلم أن المانع من الإعراب المحلي هو الكلمة بتمامها لكونها مبنية
ثم لا بد أن نعلم أيضا أن الجمل التي لها محل من الإعراب قيل فيها مثل هذا القول لأنها في قوة المفرد أو لأنها نزلة منزلة المفرد والتي ليس لها محل من الإعراب لا يصح تأويلها بمفرد
وهناك من قال إن الإعراب المحلي هو ما يقتضيه اللفظ مفردا مبنيا أو جملة لوقوعه موقع المعرب
وأظن أن خلاصة فهمي القاصر لهذا المبحث هو ما يلي
أن الإعراب المحلي هو ما يقتضيه اللفظ مفردا مبنيا أو جملة لوقوعه موقع المعرب
وأن الإعراب الغير محلي هو ما لا يقتضيه اللفظ مفردا أو جملة لعدم وقوعه موقع المعرب
وبمعنى أوضح هو ما لا يتصور توارد المعاني الموجبة للإعراب علي الكلمة لكونها مبنية وعلى الجملة لأنها ليست في قوة المفرد أو لا يمكن تأويلها به وبهذا لا يمكن أن تقع موقع المعرب والله تعالى أعلم
ولكم جزيل الشكر

ديك الجن
16-02-2003, 08:29 AM
السلام عليكم
أعرب هذه الجملتين :
أعرب جاء محمد
أعرب في الدار أهلها
الفعل الماضي هنا ( جاء ) له موقع ( مفعول به ) للفعل أعرب ومثله ( في ) في الجملة الثانية
عندما يكون لا محل لهما من اإعراب فهما غير خاضعين لأي عامل .. أي أنهما يأتيان في حكم الابتداء ..
والمحل الإعرابي إنما يتحدد داخل الجملة .. أي بعد أن تبدأ .. ولهذا فإن الجمل التي لها محل من الإعراب إنما هي كذلك لأنها داخل بناء من الجمل والتراكيب وهي فيه مثل المفردة الواحدة داخل الجملة الواحدة ..
الأصل في الكلام كله أن لا محل له من الإعراب ..لأنه كله ابتدائي ، في حكم الجملة الابتدائية ..
خطبة الخطيب وقصيدة الشاعر ليس لهما محل من الإعراب .. لكن الجمل في داخلهما حسب علاقاتها ببعضها يكون لها محل من الإعراب ..
ما لا محل له من الإعراب هو ما كان في حكم الابتداء ولم يؤثر فيه لفظا أو محلا أي عامل قبله .لأن التأثير والتأثر والمحل إنما يكون داخل الجملة
أعرف أن رأيي هذا يحتمل الأخطاء وليس الخطأ .. لكن فيه ما يقرب فكرة المحل وعدمه ... وحتى يتبين الأمر لا بد من الكلام عن الإعراب .. ما هو ؟
شكرا لكم

المصدر
16-02-2003, 12:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أين تعليقات الاساتذة الكرام حفظهم الله كم نحن مشتاقون لتوجيهاتهم وارشاداتهم وتصويباتهم ونحن بانتظار ذلك

ديك الجن
17-02-2003, 06:00 AM
أعتذر عن خطئي في الجملتين السابقتين فقد وضعتهما بطريقة لا تخدم التمثيل بهما وأود أن أوردهما هكذا
أعرب الجملتين التاليتين
أعرب جاء
أعرب في
أو
إن في حرف جر
أعربت جاء فعلا ماضيا
وشكرا لكم

ابن الوادي
18-02-2003, 12:52 AM
قال الصيداوي في كتابه [الكفاف 1/183-184]:

(كل جملة في العربية يمكن أن يستخلص منها اسم مفرد [مصدر، أو اسم فاعل، أو اسم مفعول ...].

مثال ذلك: [كتب زهيرٌ]، فإنّها جملة ويمكن أن يستخلص منها : [كتابة (مصدر)، وكاتب (اسم فاعل)، ومكتوب (اسم مفعول) ...].

فإذا أردت أن تعرف ما إعراب جملة [كتب زهيرٌ]، فتغافل عنها مؤقتًا، وضع محلها، الاسم المفرد المستخلص منها، فإنّ إعرابه هو إعرابها نفسه.

ليكن هذا المستخلص هو - مثلاً - المصدر [كتابة]. وانظر الآن ما إعرابه في قول: [كتابة زهير]، تجده لا إعراب له؛ لأنّ المعنى ناقص.

إذًا، جملة [كتب زهيرٌ] لا إعراب لها، لأنّ الاسم المستخلص [كتابة] لا إعراب له.

ودونك مثالاً آخر: [ودعتُ خالدًا حين سافر]. فـ [سافر] جملة مؤلفة من فعل وضمير مستتر هو الفاعل، ويمكن أن يستخلص منها: [المصدر: سفر].

فإذا تغافلت مؤقتًا عن جملة [سافر]، وأحللتَ محلَّها المصدر المستخلص، وهو [سفر خالد] فقلتَ: [ودَّعت خالدًا حين سفره] وجدت أنّ كلمة [سفره] مضاف إليه.

إذًا، جملة [سافر] مضاف إليه؛ لأنّ الاسم المستخلص مضاف إليه.

بعد هذا، دونك ثلاثة أمثلة على السريع:

[جاء سعيد يركض = راكضًا]. جملة [يركض] حالية في محل نصب؛ لأنّ [راكضًا] حال منصوب.

[الشمس مشرقة = إشراقها] جملة [الشمس مشرقة] لا محل لها؛ لأنّ [إشراق الشمس] ليس كلامًا.

[المجتهد يفوز = فائز] جملة [يفوز] خبرية في محل رفع؛ لأنّ [فائز] خبر مرفوع).

فمن الخطأ أن نقول في إعراب أي فعل ماضٍ بأنّه لا محل له من الإعراب.

المصدر
23-02-2003, 02:02 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل من تعليق أخير حول جميع ما كتب حول هذا الموضوع اتمنى من المشرفين والاساتذة القائمين على هذا المنتدى التعليق إن أمكن .

أبو زياد محمد مصطفى
06-12-2006, 02:58 PM
باختصار وبعد كل ما ذكر من الأساتذة الأفاضل أقول:
إن معنى عبارة ((لا محل لها من الإعراب)) يشمل الآتي:
1- بالنسبة للحرف، يقال فيه هذه العبارة، لأنه لا يقع في مواقع الأسماء من ناحية الإعراب (الحالات الإعرابية).
2- بالنسبة للفعل الماضي والأمر، تذكر هذه العبارة إعلاماً بأنهما لا سبيل لهما إلى الإعراب، وأن محلهما دائماً البناء.
3- بالنسبة للجمل، فهذه العبارة يراد بها، أنها لا يصح أن تقع الجملة في مواقع محال الأسماء الإعرابية. وهذه الجمل مشهورة.

والله الموفق

ابوذرالغفاري
07-12-2006, 01:08 AM
لا محل له من الإعراب تعني أن الشاهد لايصح تأويله بمفرد والعكس صحيح

ضرغام
14-12-2006, 08:28 PM
معنى ى محل له من الإعراب أي لا يتأثر بالعوامل الداخلة عليه

سرب القطا
15-12-2006, 02:38 AM
أرى أن المصطلح المتداول لا محل له من الإعراب معناه أن الكلمة او الجملة لم تتأثر بشيئ قبلها فلم يقع عليها عمل عامل سابق لها تحديدا ولا علاقة للبناء بذلك فهناك كثير من الكلمات مبنية لكن لها محل من الإعراب والله أعلم

الطبري
05-01-2007, 02:52 AM
الحمد لله و بعد
إخوتي في الله
أحببت مشاركتكم في البحث و اسأل الله تعالى ان ينفعنا جميعا و ان يرزقنا الصدق و الاخلاص.
أما جملة (لا محل له من الاعراب )او (لا محل لها من الاعراب)فأقول

في كل كتاب للنحو تجد باب المرفوعات ثم باب المنصوبات ثم باب المخفوضات
كما تجد ايضا الجوازم و النواصب و حروف الخفض وما له علاقة بالفاظ الاعراب الاربعة.
و عليه ..فكل كلمة مبنية او تركيب يقبل ان يكون في مكان مرفوع او منصوب او مجرور او مجزوم يقال فيه في محل رفع ..في محل نصب في محل جر في محل جزم.
فمثلا
قام هذا..
ف هذا ...اسم اشارة..... مبني .... في محل رفع فاعل. و لا يليق ان يقال اسم اشرة مبني مرفوع لأن الرفع من الفاظ الاعراب و الجمع بين البناء و الاعراب تناقض.فتخلصوا من هذا التناقض بقولهم في محل.
ومثال التركيب
قال الحمد لله
فجملة الحمد لله ..بعد استيفاء اعراب اجزائها يقال فيها ..في محل نصب مفعول به..لأنها المقول.
و قس على هذا ..يظهر لك معنى الاعراب في محل.
و إذا كانت بضدها تتميز الاشياء
فمعنى لا محل له من الاعراب
أن لا يكون للكلمة المبنية او التركيب ما يقوم مقامه و يحل محله لا في باب المرفوعات و لا المخفوضات و لا المنصوبات و لا ما ينجزم .
فمثلا
كتب زيد
ف كتب فعل ماض مبني على الفتح...
سؤال..هل في باب المرفوعات او المخفوضات او المنصوبات او ما ينجزم ما يحل محل الفعل كتب من الأسماء أو الافعال..
الجواب ....لا يوجد.
إذن الفعل كتب في هذا المثال( لا محل له من الاعراب).
ولننظر الى المثال التالي
إن كتب زيد قرأت.
ف كتب هنا فعل ماض مبني على الفتح ايضا.
سؤال..هل في باب المرفوعات او المنصوبات او المجرورات او ما ينجزم ما يقوم مقامه و يحل محله من الاسماء او الافعال المعربة.
الجواب نعم
ما هو
الجواب
بعد إن الشرطية تجد فعلا مضارعا مجزوما هو فعل الشرط ثم جوابها ايضا يكون فعلا مضارعا مجزوما.
إذن نعود للفعل كتب في المثال الثاني فنقول
كتب فعل ماض مبني على الفتح (في محل جزم).......الخ./تركت ما لا يهم هنا.
و الله اعلم.

ابنة الإسلام
05-01-2007, 01:03 PM
السلام عليكم .
قد تناول الإخوة الكرام المسألة بإسهاب فبارك اللله فيهم ونفع بهم .

أعتذر عن خطئي في الجملتين السابقتين فقد وضعتهما بطريقة لا تخدم التمثيل بهما وأود أن أوردهما هكذا
أعرب الجملتين التاليتين
أعرب جاء
أعرب في
أو
إن في حرف جر
أعربت جاء فعلا ماضيا
وشكرا لكم
أخي الكريم تقصد أن بعض الكلمات التي نكرر أنها لا محل لها من الإعراب قد ترد في مواطن يكون لها محل من الإعراب .
والحقيقة أن الكلمة إذا قصد لفظها صارت اسما فيكون لها محل من الإعراب .
فمثلا لو قلنا : (إذا اتصلت "ما" الزائدة بـ "إنّ " كفتها عن العمل) ، فـ "ما" وإن كانت في الأصل حرفا لامحل له من الإعراب ، إلا أنها في هذا التركيب قصد لفظها لأنه ليس المراد الحرف بل المقصود هذه الكلمة لو اتصلت ... فتعرب هنا (فاعلا) .
وكذلك " إنَّ " قصد لفظها في هذا التركيب فصارت اسما له محل من الإعراب ، ولم يرد بها هنا حرف التوكيدولا توكيد شيء بعدها أبدا .
ومثلها الأمثلة التي ذكرتموها في مشاركتكم بارك الله فيكم .

فمن الخطأ أن نقول في إعراب أي فعل ماضٍ بأنّه لا محل له من الإعراب.
أخي الكريم ابن الوادي أجدت في ضرب الأمثلة وإيضاحها بارك الله فيكم ، لكني أعتقد أن الفعل الماضي لا محل له إلا إذا وقع فعل شرط أو جواب شرط جازم كما بيّن أخونا الطبري أحسن الله إليه .
وما كان في الأمثلة التي ذكرتموها فالمحل الإعرابي إنما كان للجمل وليس للفعل الماضي .
والله تعالى أعز وأعلم

أبوعمار الأزهري
08-05-2007, 11:44 PM
جزاكم الله خيرا على الفائدة

أَلَقْ~
04-11-2010, 12:50 PM
أَرَدتُ أَن أَجتَهِدَ فَعَسَى أَن أُصِيبَ ..
فِي كِتَآبٍ مِن تَألِيفِ سِيبَوَيهِ زَمَآنُهُ ..
الشَيخُ / مُحَمَدٍ عَلي بن حسين بن ابراهيم المالكي المكي ..
ذَكَرَ ..
حَآصِلُ الكَلآمِ فِي أَنوَّآعِ الكَلِمَةِ الثَلآثِ مِن حَيثُ إِعرَآبِهَآ وَ بِنَآؤهَآ ...
مِنهَـآ :
والفِعلُ يَكُونُ مِبنِيَاً لآ مَحَلَ لَهُ مِنَ الإِعرَآبِ إِن كَآنَ أَمرَاً أَو مَآضِيَاً لَمْ يَقَع شَرطَاً أَوّ جَوَآبَاً لِأَن ..
وَيَكُونُ مَبنِيَاً لَهُ مَحَلاً مِنَ الإِعرَآبِ إِن كَآنَ مَآضِيَاً وَقَعَ شَرطَاً أَوّ جَوَآبَاً لِأَن ..
أَتَمَنَى أَن أَكُوّنَ قَدْ أَفَدتُكُم ..

دكتور
06-11-2010, 03:42 AM
إخواني الكرام بارك الله فيكم هذا الجواب كنت قد أخذته من هذا المنتدى المبارك ولا زلت أحتفظ به

وأرجو المعذرة من صاحب هذا الرد الذي ربما لا يصح لي التصرف به ولكن للفائدة .



ما لا محل له من الإعراب يتحقق في الكلمة والجملة. في الكلمة: حرفًا وفعلاً واسمًا، وفي أنواع محصورة من الجمل, وسيكون الحديث وفق ذلك كالآتي:

أولاً: ما لا محل له من الإعراب في الكلمة

تكون الحروف والفعل ونوع من الأسماء لا محل له من الإعراب كالآتي:

1- الحروف: الحروف كلها لا محل لها من الإعراب سواء أكانت حروف عطف أم استفهام أم غير ذلك، وقد تمت معالجة الحروف في الكتاب الأول من ((معجم إعراب النحو العربي المعنون بـ " معجم إعراب الحروف".
الأمثلة: [(جاء محمد وعلى), و(أذهبت إلى المكتبة؟), و( لا يكذب المؤمن), و( يا طالب اجتهد) ، و(ألا فعلت الخير!)، و( قرأت قصة في كتاب مواعظ)] و - أَ - لا - يا - ألا – في: حرف " عطف - استفهام - نفي - نداء- عرض – جر" مبني على "الفتح الظاهر - سكون المد " لا محل له من الإعراب.


2- اسم الفعل؛ مثل [(صه يا كثير الكلام), و ( مه يا متطاولة )] صه ـ مه : اسم فعل أمر مبني على الكسر الظاهر لا محل له من الإعراب.
ملاحظة: أسماء الأفعال لا محل لها من الإعراب رغم أنها عاملة فيما بعدها حسب أفعالها.


3- الفعل: يكون الفعل الماضي والفعل الأمر غير خاضعين لمحل إعرابي، أما هما مع فاعليهما فإنهما يكونان جملاً تخضع لمبحث الجمل التي لها محل والتي ليس لها محل حسب السياق. وسيتم التناول كالآتي: أ ـ الفعل الماضي؛ مثل [قرأ التلميذ الدرس], ومثل [قرأت الدرس] قرأ : فعل ماضي مبني على الفتح الظاهر لا محل له من الإعراب.
ملاحظة : لا تختلف حالة الفعل الماضي مع الضمائر عنه مع الاسم الظاهر، فالأفعال (قرأ- قرأت - قرأه - قرءوا - قرأن-...إلخ) كلها لا محل لها من الإعراب.
ب- الفعل الأمر؛ مثل [اقرأ كتابك], ومثل [اقرءا درسكما]، ومثل [شاهدوا البرامج الهادفة خيرًا) , و ( لاحظن صغاركن)] اقرأ ـ اقرءا ـ شاهدوا ـ لاحظـن : فعل أمر مبني على" السكون - الفتح - حذف النون - السكون) لا محل له من الإعراب.

ثانيًا: ما لا محل له في الجمل

تنحصر الجمل التي لا محل لها من الإعراب في الأنواع الآتية:

1- الجملة الابتدائية؛ مثل[حضر الرئيس الافتتاح]، ومثل [يقرأ الولد الدرس]، ومثل [التلميذ متميز]: جملة ابتدائية لا محل لها من الإعراب.
ملاحظات:أ- الجملة الابتدائية هي التي يفتتح بها الكلام. ب- يتم إعراب محتويات الجملة حسب نوعها وأركانها وبعد ذلك تقال الصيغة السابقة.
جـ- تكون الجملة الابتدائية جملة اسمية وفعلية.


2- الجملة الاعتراضية؛ مثل [قال الله ـ تعالى ـ : قل هو الله أحد] ومثل [وصلني خطابك ـ رحمك الله ـ وقرأت ما فيه] ، ومثل [أبو بكر ـ رضي الله عنه ـ مكن الإسلام] ومثل [إنه لقسم ـ لو تعلمون - عظيم]: جملة اعتراضيه لا محل لها من الإعراب .


ملاحظات: أ- الجملة الاعتراضية هي التي تذكر بين أجزاء الكلام لمختلف الأغراض. ب- يتم إعراب الجملة حسب نوعها وأركانها وبعد ذلك تقال الصيغة السابقة. جـ- تكون الجملة الاعتراضية جملة اسمية وفعلية.
3- الجملة المفسّرة؛مثل [إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب]، ومثل [هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم تؤمنون بالله]، ومثل [فأوحينا إليه أن أصنع الفلك]، ومثل [ نظرتُ إليه أي احتقرته]، ومثل [ وأسروا النجوى الذين ظلموا هل هذا إلا بشر مثلكم] خلقه من تراب - تؤمنون بالله - أن أصنع الفلك - هل هذا إلا بشر مثلكم: جملة تفسيريه لا محل لها من الإعراب.
ملاحظات: أ- الجملة التفسيرية هي التي تفسرما قبلها سواء أكانت مصحوبة بحرف تفسير أم لا. ب- حرفا التفسير: "أن" - "أي". جـ- يتم إعراب الجملة حسب نوعها وأركانها، ثم تذكر الصيغة السابقة. د- تكون الجملة المفسرة جملة اسمية وجملة فعلية.


4- جملة الصلة؛ مثل [الذين يقولون الصدق يفوزون]، ومثل [الذي اسمه أحمد فائز] يقولون الصدق - اسمه أحمد: جملة لا محل لها من الإعراب صلة الموصول.
ملاحظات: أ- جملة الصلة هي التي تذكر بعد الأسماء الموصولة لتعريفها وتحديدها. ب- تحتوي جملة الصلة ضميرًا يطابق الاسم الموصول كمًا ونوعًا. جـ- تعرب الجملة حسب نوعها وأركانها ثم تُقال الصيغة السابقة. د- جملة صلة الموصول تكون جملة اسمية وجملة فعلية.


5- جملة جواب القسم؛مثل [وتالله لأكيدن أصنامكم ]،ومثل [والقرآن الحكيم إنك لمن المرسلين]، ومثل [ والله لأفعلنّ الخير] لأكيدن أصنامكم - إنك لمن المرسلين ـ لأفعلنّ الخير: جملة جواب القسم لا محل له من الإعراب.
ملاحظات: أ- جملة جواب القسم لا محل له من الإعراب. ب- جملة جواب القسم هي المقسم عليه، وتكون سببًا الإحداث القسم. جـ- يتم إعراب أركان الجملة، وبعد ذلك تقال الصيغة السابقة.


6- جملة جواب الشرط: تشمل جملة جواب الشرط النوعين الآتيين:
(أ) جملة جواب الشرط غير الجازم؛ مثل [ولو أرادوا الخروج لأعدوا له]، ومثل [إذا قلت الصدق أحبك الناس] ومثل [كلما ازددت قراءةً نمت شخصيتك] : لأعدوا له ـ أحبك الناس ـ نمت شخصيتك: جملة جواب شرط غير جازم لا محل له من الإعراب


ملاحظتان: أ- تعرب أركان الجملة حسب المواقع الإعراب، ثم تقال الصيغة السابقة. ب - أدوات الشرط غير الجازمة (إذا - لو - كلما - لولا(
(ب) جملة جواب الشرط الجازم غير المقترن بالفاء أو إذا الفجائية؛ مثل [فمن يعمل مثقال ذرة خيرًا يره], ومثل [ما تفعل من شيء تجن ثمرته] ومثل [مهما تخف حسناتك يظهر أثرها] يره ـ تجن ثمرته ـ يظهر أثرها: جواب الشرط الجازم لا محل له من الإعراب.
ملاحظتان: أ- تعرب أركان الجملة ثم تقال الصيغة السابقة. ب- أدوات الشرك الجازمة

(من - ما - مهما - متى - أين - حيثما - أيان - ...الخ
7- الجملة التابعة لواحدةٍ من الجمل السابقة؛ مثل [إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة لهم أجرهم عند ربهم] ومثل [الذي يجتهد ويبذل قصارى جهده يحصد التميز] ومثل [التي ترحل لا تقيم عندنا غريبة] ومثل [الشاهد الذي قال الحقيقة ساعد في تحقيق العدالة] وعملوا الصالحات ـ ويبذل ـ لا تقيم ـ قال : جملة لا محل لها من الإعراب ( معطوفة على صلة الموصول ـ بدل من صلة الموصول ـ تأكيد صلة الموصول).
ملاحظات: أ- الجملة التابعة تكون اسمية وفعليه. ب- التوابع ( عطف - توكيد - بدل). جـ- تعرب أركان الجملة ثم تقال الصيغة السابقة.


8- الجملة الاستئنافية: الاستئناف هو متابعة الانقطاع؛ مثل[ لا تعمل الشر, احرص على الخير ] احرص على الخير: جملة استئنافية لا محل لها من الإعراب .

والخلاصة التي خرجتُ منها ، وهي فائدة لي كذلك وللجميع ، أنه من المفروض ألا نقول : أن الفعل الماضي لا محل له من الإعراب على الإطلاق وإنه كان ينبغي عليّ أن أبين ذلك ولكني لم أكن أعرف هذه المعلومة ووجدتُ أنه قد يكون له محل من الإعراب وأوردوا أمثلة ومنها )إنْ حضرَ الماء بطل التيمم) فالفعلان (حضر، بطل) في محل جزم لأن الأول فعل الشرط والثاني جوابه.


ببعض التصرف

محمد أخوكم
28-04-2013, 04:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إخوتي الكرام ...بارك الله فيك دكتور ...أخي الكريم قلت في (3- الفعل: يكون الفعل الماضي والفعلالأمر غير خاضعين لمحل إعرابي، أما هما مع فاعليهما فإنهما يكونان جملاً تخضع لمبحثالجمل التي لها محل والتي ليس لها محل حسب السياق. وسيتم التناول كالآتي: أ ـ الفعلالماضي؛ مثل [قرأ التلميذ الدرس], ومثل [قرأت الدرس] قرأ : فعل ماضي مبني على الفتحالظاهر لا محل له من الإعراب). أن الفعل الماضي وفعل الأمر غير خاضعين لمحل إعرابي) ...وعندما نقول أن الفعل الماضي لا محل له من الإعرب يرد السؤال كيف يكون غير خاضع لمحل إعرابي وهو عضو في الجملة وأننا عندما نقول أن الحرف لا محل له من الإعراب نفهم من هذا القول أن الحرف لا يكون عضوا في الجملة أي لا يكون فاعل ولا مفعولا ولا ...ولا ... لكن الفعل الماضي هو عضو في الجملة ...؟....وأخي الكريم ربما نقول أن الفعل الماضي لا محل له من الإعراب بالنسبة إلى الفعل المضارع ؟

هواري الجزائري
04-05-2013, 08:42 PM
السلام عليكم.
إنّ قولنا (لا محل لها من الإعراب) بكل بساطة، لا تدخل الكلمة في المحال والمواقع التي نعرفها.
فإذا عرضت الكلمة التي لا محل لها من الإعراب على كل المواقع لا تقبلها.
مثلا: الحرف (في) لا تقول عنه فاعل ولا مفعول به ولا مبتدأ ولا... ولا... ولا ... وغير ذلك.
والإعراب كما تعلمون هو رفع ونصب وجر وجزم، والمرفوعات والمنصوبات والمجرورات والمجزومات معلومة.
والكلمة التي لا محل لها من الإعراب لا تكون واحدة منها أيْ المرفوعات و......
إلا إذا قلت مثلا: أنا استعمل (في) في جملة. فإنّ التي بين قوسين تقول عنها في محل نصب مفعول به.
والمسألة بسيطة جدا جدا لمن خبر النحو وأسراره، وسبر أغواره، وعرف أخباره.

ابن زنجلة
08-07-2013, 05:47 AM
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=78227
الرابط للفائدة إن شاء الله