المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هاء "المرتهن".



فريد البيدق
30-05-2006, 01:11 PM
وردت هاء "المرتهن" مكسورة في كتاب "المنثور في القواعد للزركشي"، وترد كثيرا في كتب الفقه المختلفة في باب "الرهن"؛ فهل لهذا الكسر وجه؟
...............
( الثَّانِي ): قَوْلُهُ فِي كِتَابِ الرَّهْنِ: إِذَا أَذِنَ الْمُرْتَهِنُ لِلرَّاهِنِ فِي بَيْعِ الرَّهْنِ، (فَبَاعَ ) الرَّاهِنُ، وَرَجَعَ الْمُرْتَهِنُ فَادَّعَى أَنَّهُ رَجَعَ قَبْلَ بَيْعِهِ- فَالْأَظْهَرُ أَنَّ الْقَوْلَ قَوْلُهُ; لِأَنَّ أَصْلَ عَدَمِ الرُّجُوعِ يُعَارِضُهُ أَنَّ الْأَصْلَ عَدَمُ الْبَيْعِ ( فَيَبْقَى ) أَنَّ الْأَصْلَ اسْتِمْرَارُ الرَّهْنِ.
- الثَّانِيَةُ تَلِي مَا قَبْلَهَا: تَعَلُّقُ الْأَرْشِ بِرَقَبَةِ الْعَبْدِ الْجَانِي قَبْلَ فِدَائِهِ، وَلَمْ يَخْتَلِفْ قَوْلُهُ فِي امْتِنَاعِ بَيْعِ الْمَرْهُونِ بِغَيْرِ إِذْنِ مُرْتَهِنِهِ. وَلَوْ اجْتَمَعَ فِي الْعَبْدِ الْجَانِي حَقُّ الرَّهْنِ وَحَقُّ الْجِنَايَةِ قُدِّمَ حَقُّ الرَّهْنِ. قُلْتُ: كَذَا قَالَ الْإِمَامُ فِي الْمَوْضِعِ الْمَذْكُورِ، وَالْمَعْرُوفُ أَنَّ الْمَرْهُونَ إِذَا جَنَى يُقَدَّمُ حَقُّ الْمَجْنِيِّ عَلَيْهِ؛ لِأَنَّهُ لَا مُتَعَلَّقَ لَهُ سِوَى الرَّقَبَةِ بِخِلَافِ الرَّهْنِ؛ فَإِنَّ حَقَّهُ ثَابِتٌ فِي الذِّمَّةِ، وَقَالُوا: إِذَا أَدَّى بَعْضَ الدَّيْنِ الْمُرْتَهَنِ عَلَيْهِ لَمْ يَنْفَكَّ شَيْءٌ مِنْ الرَّهْنِ.

داوود أبازيد
30-05-2006, 05:28 PM
لا يخفى على مثلك أن فتح الهاء لاسم المفعول وكسرها لاسم الفاعل من فوق الثلاثي(ارتهن .. راهن .. تراهن .. استرهن ) وأن الراهن والمرهون من الثلاثي (رهن) والرهينة اسم مفعول على وزن الصفة المشبهة مثل قتيل وجريح .. فثمة راهن ومرهون ومرهون له ومرهون عنده ..إلخ.. وشكرا ..

عنقود الزواهر
30-05-2006, 07:41 PM
الرهن قد يبيعه الراهن، وقد يبيعه المرتهن، وكلاهما اسم فاعل، وما ذكرتَه من بيع الراهن، وأما بيع المرتهِن، فمنه قول الشربيني في المغني: "ولو باعه المرتهن بإذن الراهن، فالأصح أنه إن باعه بحضرته صح، وإلا فلا". فالمرتهن هنا هو آخذ الرهن، وهو اسم فاعل من ارتهن.
قال في المصباح: " رهنت الرجل كذا رهنا، ورهنته عنده، إذا وضعته عنده؛ فإن أخذته منه، قلت: ارتهنت منه".

فريد البيدق
31-05-2006, 12:36 PM
الكريم "أبا داود"؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
وهذا ليس موطن السؤال، إنما الموطن هل "المرتهن" هنا اسم فاعل أو اسم مفعول؟ مع التعليل.
... دام تفاعلك الكريم!!

فريد البيدق
31-05-2006, 12:37 PM
الكريم "عنقود الزواهر"؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
مرادي هنا هو السؤال عن انتماء "المرتهن" صرفيا؛ فهيا!!
... دام وجودك الكريم!!

داوود أبازيد
31-05-2006, 03:00 PM
الكريم "أبا داود"؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد، وهذا ليس موطن السؤال، إنما الموطن هل "المرتهن" هنا اسم فاعل أو اسم مفعول؟ مع التعليل.... دام تفاعلك الكريم!!
يبدو أنني أخطأت الظن .. لقد أجبتك على سؤالك ، أما مرادك فالله أعلم به ، وليس من شأني ألا يعبر سؤالك عن مرادك ( عذيرك من خليلك من مراد ) بدليل أن سؤالك لعنقود الزواهر عن (الانتماء الصرفي) فهل تجد مثل هذا في علوم الصرف أم تريد أن تبتدع لنا مصطلحات جديدة ( الانتماء الصرفي )
لقد كان سؤالك جد واضح ، أنت تسأل (فهل لهذا الكسر وجه) وقد بينت لك الوجوه بدل الوجه ، وإذا أجبتك صرفيا فقد أجابك العنقود صرفيا وفقهيا .. أما إذا كان سؤالك لا يعبر عن مرادك فهذا شأنك .. أتريد أن نعيد لك الجواب ؟.
الرهن والرهين والرهينة والمرتهَن والمرهون : كلها تدل على المادة التي تحبسها عند فلان ضمانة لدَين أو عارية ، وانتماؤها الصرفي إلى اسم المفعول على اختلاف أوزانها وأفعالها ..فإذا وفيت الدين استرجعت الرهن ..
الراهن والمرتهـِن : هو المقترض أو المستعير الذي يضع الرهن ضمانة .. وانتماؤها الصرفي إلى اسم الفاعل ..
المرتهَن أو المرهون أو المرتهَن له أو المرهون له أو المرتهن عنده أو المرهون عنده أو لديه : هو المقرض المعطي المعير ، وهو الذي يأخذ الرهن ضمانة لحقه في ما أقرضه أو أعاره ..وتنتمي صرفيا إلى اسم المفعول أيضا ..
فلو ارتهن(رهن) زيد عمرا (أو عند عمروٍ) حصانا ..فزيد : مرتهـِـنٌ (راهِنٌ).. وعمروٌ مرتهَن (مرهون) أو مرتهَن عنده (مرهون عنده)أو مرتهن له(مرهون له) أو مرتهن لديه(مرهون لديه) ...؟. والحصان مرتهَن (مرهون) ليس غير ..
أما التصرف بالرهن فاسأل عنه أهل الفقه .. فهل أجبت ؟.

فريد البيدق
31-05-2006, 04:45 PM
الكريم "أبا داود"؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
لا أدري لم يحدث هذا؟
لقد كتبت لك منذ أكثر من ساعة والآن لا أجد ما كتبته!!
...ما كتبته كان يدون حول استشعاري غضبك مني، ولا أدري لماذا؟
إن أسلوبك غاضب معي منذ أول مشاركة فلماذا؟

عنقود الزواهر
31-05-2006, 05:08 PM
بارك الله فيكما جميعا، وأخي داود يريد مداعبتك فقط، لعلك تخفف علينا من الإشكالات الممتدة في الموضوع الواحد، وكلاكما فيه الخير والبركة، وانتماؤكما لدين واحد، صاحبه صاحب خلق فاضل، فأنت الراهن وداود المرتهن وعنقود المرهون بينكما.
وأما جواب سؤالك فقد وضحه أخي داود، وكنت أعلم سبب استشكالك، ولذا ذكرت لك ما يزيل ذلك فقهيا، فالبيع قد يكون من الراهن(اسم فاعل)، وقد يكون من المرتهن(اسم فاعل)، والأول من(رهن)، والثاني من(ارتهن)، وما نقلته عن الزركشي في المنثور من قبيل بيع الراهن، والذي يأذن هو(المرتهن). وأحييك كثيرا على كثرة نقلك من كتب الفقهاء، فبارك الله فيك، وفي أخي داود.
وهيا بنا نتأمل في هذين البيتين نحويا وصرفيا:
تحمل من حبيبك كل ذنب......... وعد خطاه في وفق الصواب
ولا تُعتب على ذنب حبيبا......... فكم هجـــــرٍ تولـــد من عتاب

داوود أبازيد
31-05-2006, 06:26 PM
الكريم "أبا داود"؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد، لا أدري لم يحدث هذا؟ لقد كتبت لك منذ أكثر من ساعة والآن لا أجد ما كتبته!! ...ما كتبته كان يدون حول استشعاري غضبك مني، ولا أدري لماذا؟ إن أسلوبك غاضب معي منذ أول مشاركة فلماذا؟
الحق أنني غاضب ، وأن شعورك في محله تماما ، وكما يقول إخوتنا أهل مصر ( الكذب خيبة ) أما السبب فلأن أسئلتك غير مباشرة ، فهي تنطوي على أسئلة غير ظاهرة ، أو هكذا أشعر ولا أدري لماذا ؟. فربما أكون المخطئ.. وكما يقول المصريون ثانية (ما اتجيبها على بلاطة) يعني أليس الأجدى أن يكون السؤال صريحا؟. لأن الجهد المبذول في تحصيل معنى السؤال سيذهب القدرة على فهم الجواب ، وتكون (كأنك يابو زيد ما غزيت) كما يقول إخوتنا في مصر أيضا ..
أشكر الأخ عنقود الزواهر على تدخله الطيب ، وأعدكما بأنني سأتخلى عن هذه المناكفة مع الأخ البيدق لاحقا إن شاء الله ..

فريد البيدق
01-06-2006, 12:52 PM
الكريم "عنقود الزواهر"؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
بوركت أيها الكريم!!

فريد البيدق
01-06-2006, 12:58 PM
الكريم "داود"؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
1- تعلم أن غالبية النتائج العلمية كانت نتائج غير مباشرة، بمعنى أن الباحث يبدأ بحثه محددا هدفا ثم يفاجأ بشيء يدفعه إلى هدف أسمى.
2- وأنا أعتمد ذلك؛ لذلك فمشاركاتي تفاعلية متدرجة، فربما جاءني كلام غير مقصود يؤدي إلى نتيجة أكبر.
3- وبعد التوضيح السابق أقول:
أ- غضبك منذ أولى المشاركات وليس من هذه المشاركة.
ب- لماذا لم توجهني إلى ما يدفع غضبك؟ ولم انتظرت حتى أحادثك؟
ج- وفي النهاية اطرح السؤال بالصيغة المباشرة: هل "المرتهن" هنا اسم فاعل؟ وهل لا تصلح لكونها اسم مفعول؟
... وفي النهاية أعدك بترك وجهة النظر السابقة معك، وأعلمك بحبي على الرغم من غضبك السابق!!

السُّهيلي
01-06-2006, 07:53 PM
ولم انتظرت حتى أحادثك؟
ج- وفي النهاية اطرح السؤال بالصيغة المباشرة: هل "المرتهن" هنا اسم فاعل؟ وهل لا تصلح لكونها اسم مفعول؟
... !!

.

أخي فريد البيدق ..
المرتهـِـن .. مكسورة العين .. هي اسم فاعل ولاتصلح ان تكون اسم مفعول
في أي جملة .. لأن اسم المفعول منها .. مرتهَن .. بفتح العين ..
ولكن اللبس الحاصل - والله أعلم - هم من كون - دعنا نسميهما - ( المرسل والمستقبـِل ) اسم فاعل !
لأن الراهن .. اسم فاعل .. والمرتهـِـن .. اسم فاعل ..
والجملة صحيحة .. فالراهن اسم فاعل من ( رهن )
والمرتهـِـن .. اسم فاعل من ( ارتهن )
أما المرتهَن .. اسم المفعول .. فهو الشيء الذي رُهـِن ..


والله أعلم

وارش بن ريطة
02-06-2006, 12:21 PM
وردت هاء "المرتهن" مكسورة في كتاب "المنثور في القواعد للزركشي"، وترد كثيرا في كتب الفقه المختلفة في باب "الرهن"؛ فهل لهذا الكسر وجه؟
...............
( الثَّانِي ): قَوْلُهُ فِي كِتَابِ الرَّهْنِ: إِذَا أَذِنَ الْمُرْتَهِنُ لِلرَّاهِنِ فِي بَيْعِ الرَّهْنِ، (فَبَاعَ ) الرَّاهِنُ، وَرَجَعَ الْمُرْتَهِنُ فَادَّعَى أَنَّهُ رَجَعَ قَبْلَ بَيْعِهِ- فَالْأَظْهَرُ أَنَّ الْقَوْلَ قَوْلُهُ; لِأَنَّ أَصْلَ عَدَمِ الرُّجُوعِ يُعَارِضُهُ أَنَّ الْأَصْلَ عَدَمُ الْبَيْعِ ( فَيَبْقَى ) أَنَّ الْأَصْلَ اسْتِمْرَارُ الرَّهْنِ.
- الثَّانِيَةُ تَلِي مَا قَبْلَهَا: تَعَلُّقُ الْأَرْشِ بِرَقَبَةِ الْعَبْدِ الْجَانِي قَبْلَ فِدَائِهِ، وَلَمْ يَخْتَلِفْ قَوْلُهُ فِي امْتِنَاعِ بَيْعِ الْمَرْهُونِ بِغَيْرِ إِذْنِ مُرْتَهِنِهِ. وَلَوْ اجْتَمَعَ فِي الْعَبْدِ الْجَانِي حَقُّ الرَّهْنِ وَحَقُّ الْجِنَايَةِ قُدِّمَ حَقُّ الرَّهْنِ. قُلْتُ: كَذَا قَالَ الْإِمَامُ فِي الْمَوْضِعِ الْمَذْكُورِ، وَالْمَعْرُوفُ أَنَّ الْمَرْهُونَ إِذَا جَنَى يُقَدَّمُ حَقُّ الْمَجْنِيِّ عَلَيْهِ؛ لِأَنَّهُ لَا مُتَعَلَّقَ لَهُ سِوَى الرَّقَبَةِ بِخِلَافِ الرَّهْنِ؛ فَإِنَّ حَقَّهُ ثَابِتٌ فِي الذِّمَّةِ، وَقَالُوا: إِذَا أَدَّى بَعْضَ الدَّيْنِ الْمُرْتَهَنِ عَلَيْهِ لَمْ يَنْفَكَّ شَيْءٌ مِنْ الرَّهْنِ.
الظاهر أن مرتهن الأولى والثانية اسم مفعول بمعنى المستلـِم للرهن ، فهي بفتح الهاء ، وأن المرتهن الثالثة اسم مفعول تعني الرهن نفسه أي الغرض المرهون أو المرتهـَـن .
وأرى غضب السيد داود في محله ، ولكنه غضب على الأسلوب لا على الشخص .
لقد مرت الكلمة باشتقاقاتها مرات عديدة ، فلو حددت باللون أو بأية وسيلة أين مكمن سؤالك لكان السؤال أخف وقعا . صحيح أن فهم المعنى ضروري ، ويحتاج إلى قدر مناسب من الاقتباس ، فإذا طال الاقتباس فحدد موطن السؤال ، ودع كلا يقرأ على هواه ويخطئ على كيفه ، أما أنت هنا فتجبرنا أن نقرأ على هواك وأن نحطئ على كيفك . تصور لو أنني أجبتك عن مرتهن الأولى فقط ، فستقول لي إنني أقصد الثالثة ، ولو أجبتك عن الثالثة لقلت إنك تقصد الثانية ، لا أقصد أنت شخصيا ، ولكن هذا السؤال بهذه الطريقة يضع المجيب في حيرة ، ويسمح للسائل أن يوجه الأمر كما يريد في منعرجات النص .

عنقود الزواهر
02-06-2006, 01:40 PM
أخي وارش بارك الله فيك، أراك قد تعجلت في جعل(المرتهن)، الأولى والثانية اسم مفعول صرفيا، بل هو اسم فاعل من الفعل(ارتهن)، وتفسير مثل هذه يرجع فيه لكتب الفقه، وقد بينا من خلالها المراد به هنا، وتفريق الفقهاء بين بيع الراهن وبيع المرتهن(آخذ الرهن)، وأما(المرتهن) في آخر نقل أخي البيدق فهي اسم مفعول. والمرتهن بالكسر لا يأتي إلا اسم فاعل.

داوود أبازيد
02-06-2006, 06:24 PM
أخي وارش بارك الله فيك، أراك قد تعجلت في جعل(المرتهن)، الأولى والثانية اسم مفعول صرفيا، بل هو اسم فاعل من الفعل(ارتهن)، وتفسير مثل هذه يرجع فيه لكتب الفقه، وقد بينا من خلالها المراد به هنا، وتفريق الفقهاء بين بيع الراهن وبيع المرتهن(آخذ الرهن)، وأما(المرتهن) في آخر نقل أخي البيدق فهي اسم مفعول. والمرتهن بالكسر لا يأتي إلا اسم فاعل.
أخي عنقود الزواهر .. أرى كأن الوارش قد ناب عني مشكورا .. ولا أدري إن كان قد أغضب العزيز فريدا ؟!. سأشكره ثانية أنه تلقى عني الصدمة الأولى .. وأجيب على عجل ، ولا أدري؟. أليس من الممكن أن تكون أنت قد تعجلت أيضا أيها العزيز؟. أنا لا أريد أن أقدم الجواب الآن لأنني في مرور سريع ، ولكنني أرجوك أن تسأل فقيها قريبا منك بوجود الكتاب أو النص ، فربما يكون هذا من الأفضل ، وأرجو أن أتمكن من الدخول غدا لأضع مشاركتي فاسبقني .. مع تحياتي للبيدق ..

ازهر السعيدي
02-06-2006, 07:07 PM
اخوتي الكرام سلام عليكم ورحمة وبركات وبعد فمرتهن من ارتهن اما بكسر الهاء او بفتحها وعلى الاول اسم فاعل لاغير واما على الثاني فيجوز فيه الاثنان(اسم فاعل أو اسم مفعول) حسب المراد والله العالم.

ازهر السعيدي
02-06-2006, 07:14 PM
سلام عليكم اخوتي ورحمة وبركات
وبعد فلا يخفى أن مرتهن( من ارتهن ) اما بكسر الهاء فلا يكون الا اسم فاعل واما بفتحها فيجوز فيه الوجهان ( اسم فاعل , اسم مفعول )بحسب المراد والله العالم .

داوود أبازيد
03-06-2006, 08:12 AM
الإخوة الكرام .. الأخ فريد .. تحية وبعد .. الكلمة في النص الأصلي بكسر الهاء وهذا خطأ محض ؛ لأن العبارة تقول (إذا أذن المرتهـِن للراهن ) والخطأ هنا هو أن المرتهن والراهن شيء واحد ..
طلب زيد من عبيد أن يعيره كتابا ، فطلب عبيد من زيد ضمانة لإعادة الكتاب ، أن يرهـَن/يرتهـِن عنده خاتمه ، فوضع زيد الخاتم عند عبيد.. فزيد (مرتهـَن..راهن) وعبيد (مرتهـَن .. مرتهـَن عنده.. مرتهـَن لديه.. مرهون.. مرهون عنده .. مرهون لديه) والخاتم (مرتهـَن .. رهن .. رهين.. رهينة ..مرهون)
إذا أراد زيد (المرتهـِن) صاحب الخاتم أن يبيع الخاتم (المرتهَن) ، فلا يحق له ذلك إلا بإذن عبيد (المرتهَن) صاحب الكتاب، لأن له حقا مترتبا على وجود الخاتم المرتهَن لديه ، فإذا أذن عبيد لزيد ببيع الخاتم ، أيحق له أن يتراجع عن إذنه وموافقته؟. على أن نفهم أن الذي أراد البيع هو صاحب الرهن وليس المرهون عنده ، فكل منهما يحتاج إلى إذن الآخر في البيع ..انتهى دور النحو وأظنه أصبح واضحا ، وضبط الكلمة في النص بكسر الهاء غير صحيح ، فإنما هي بفتح الهاء .. وأقف هنا إجلالا للسادة الفقهاء أصحاب الاختصاص، ولا أتعدى حدودي ، وإن كنت على علم بالمسألة فقهيا ..والله أعلم ..

السُّهيلي
04-06-2006, 01:10 AM
الإخوة الكرام .. الأخ فريد .. تحية وبعد .. الكلمة في النص الأصلي بكسر الهاء وهذا خطأ محض ؛ لأن العبارة تقول (إذا أذن المرتهـِن للراهن ) والخطأ هنا هو أن المرتهن والراهن شيء واحد ..
طلب زيد من عبيد أن يعيره كتابا ، فطلب عبيد من زيد ضمانة لإعادة الكتاب ، أن يرهـَن/يرتهـِن عنده خاتمه ، فوضع زيد الخاتم عند عبيد.. فزيد (مرتهـَن..راهن) وعبيد (مرتهـَن .. مرتهـَن عنده.. مرتهـَن لديه.. مرهون.. مرهون عنده .. مرهون لديه) والخاتم (مرتهـَن .. رهن .. رهين.. رهينة ..مرهون)
إذا أراد زيد (المرتهـِن) صاحب الخاتم أن يبيع الخاتم (المرتهَن) ، فلا يحق له ذلك إلا بإذن عبيد (المرتهَن) صاحب الكتاب، لأن له حقا مترتبا على وجود الخاتم المرتهَن لديه ، فإذا أذن عبيد لزيد ببيع الخاتم ، أيحق له أن يتراجع عن إذنه وموافقته؟. على أن نفهم أن الذي أراد البيع هو صاحب الرهن وليس المرهون عنده ، فكل منهما يحتاج إلى إذن الآخر في البيع ..انتهى دور النحو وأظنه أصبح واضحا ، وضبط الكلمة في النص بكسر الهاء غير صحيح ، فإنما هي بفتح الهاء .. وأقف هنا إجلالا للسادة الفقهاء أصحاب الاختصاص، ولا أتعدى حدودي ، وإن كنت على علم بالمسألة فقهيا ..والله أعلم ..
.


أخي داوود ..
أرأيت إن أعطى زيدٌ عبيداً شيئاً ..
فهذا زيدٌ معطِـي .. وعبيدٌ آخذ ..؟!
فكلاهما فاعلٌ ..؟!
فكذلك الراهن .. والمرتهـِــن ..ليسا شيئاً واحداً
وإنما الراهن اسم فاعل لأنه رهنَ ..
والمرتهـِـن اسم فاعل لأنه ارتهنَ ..
والمرتهَن .. اسم مفعول لما رهنه الراهن .. وما ارتهنه المترهـِـن ..


والله أعلم


..

داوود أبازيد
04-06-2006, 06:52 AM
.أخي داوود ..أرأيت إن أعطى زيدٌ عبيداً شيئاً ..فهذا زيدٌ معطٍ .. وعبيدٌ آخذ ٌ..؟!فكلاهما فاعلٌ ..؟!فكذلك الراهن .. والمرتهـِــن .. ليسا شيئاً واحداً.. وإنما الراهن اسم فاعل لأنه رهنَ .. والمرتهـِـن اسم فاعل لأنه ارتهنَ ..والمرتهَن .. اسم مفعول لما رهنه الراهن .. وما ارتهنه المترهـِـن ..والله أعلم....
أخي السهيليي ..
أما قولك كلاهما فاعل ، فكل منهما فاعل لفعل آخر ، وليس للفعل نفسه ، فلغتنا الحبيبة هي لغة التوحيد فلا يجوز فيها تعدد الفاعل ولا تعدد المسند إليه عامة .. فهذا فاعل أخذ ، وذاك فاعل أعطى ..أما للفعل نفسه فأحدهما فاعل والآخر مفعول ، فللفعل أعطى: زيد معطٍ(اسم فاعل) وعبيد معطىً(اسم مفعول) .. وللفعل أخذ :عبيد آخذ(اسم فاعل) وزيد مأخوذ منه(اسم مفعول) ..
أما قولي :الراهن والمرتهن شيء واحد ، فأعني أن كليهما اسم فاعل ولكن الراهن من رهن والمرتهن من ارتهن ، وأنت تعرف ذلك ، أما الفرق بين رهن وارتهن من حيث المعنى العام فلا شيء ، ولكنك إن دخلت في فقه اللغة قلت: رهن تفيد إعطاء الرهن ، أما ارتهن فقد زيدت فيها همزة الوصل والتاء ، ولكل زيادة معانيها التي ذكرها العلماء ، كالمطاوعة والتعدية والصيرورة وما شابه ذلك ، فارتهن تعني أنه رهن الخاتم مضطرا فصار الخاتم مرتهنا ،مثلا .. وهذا ليس مما نحن فيه .. وإن شئت فخذ كل فعل على حياله : زيد راهن وعبيد مرهون عنده والخاتم مرهون ...أو زيد مرتهـِن وعبيد مرتهَن عنده ، والخاتم مرتهَن .. وبما أن الفعل ارتهن يتعدى لواحد أو لاثنين ، فإن عديته لاثنين قلت: عبيد مرتهَن .. وإن عديته لواحد قلت: مرتهَن عنده أو لديه أو معه أو ما شئت ، وهذا ما يراه بعضهم تعدية لاثنين أيضا ، فيجعلون شبه الجملة مفعولا ثانيا ..
وليس شيء من هذا إلا قلته وبينته في مداخلتي السابقة .. وفقك الله

أبو مالك العوضي
04-06-2006, 12:54 PM
الأخ (داوود أبا زيد)
كلامك صحيح من وجهة النظر اللغوية، ولكن الفقهاء وضعوا اصطلاحا خاصا بهم، وهو جعل (رهن) لواضع الرهن، و(ارتهن) لآخذ الرهن.

والذي يوضح هذا المعنى قول صاحب المصباح المنير فانظره غير مأمور

وفقك الله

داوود أبازيد
04-06-2006, 05:23 PM
الأخ (داوود أبا زيد) كلامك صحيح من وجهة النظر اللغوية، ولكن الفقهاء وضعوا اصطلاحا خاصا بهم، وهو جعل (رهن) لواضع الرهن، و(ارتهن) لآخذ الرهن.والذي يوضح هذا المعنى قول صاحب المصباح المنير فانظره غير مأمور .وفقك الله
تحياتي أخي العزيز .. الآن فهمت قصدك ، أو الآن اتضح القصد تماما .. فرهن : أعطى الرهن ، وارتهن طلب الرهن .. وأنا أوافقك عليه من غير تحفظ .. وشكرا..

فريد البيدق
05-06-2006, 01:28 PM
الكرام المتفاعلون؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
ثراء ما بعده ثراء!!
...المرتهِن بالكسر هل تصح على تقدير "ذا رهن"؟ أم ماذا؟

وارش بن ريطة
05-06-2006, 06:09 PM
الكرام المتفاعلون؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد، ثراء ما بعده ثراء!!...المرتهِن بالكسر هل تصح على تقدير "ذا رهن"؟ أم ماذا؟
قال لكم داود إن ما يسأل عنه البيدق ليس هو السؤال فلم تصدقوه ، وهذا هو البيدق بعد عشرين مداخلة يبين لكم الهدف الأخير من سؤاله ، وهو الذي كان يجب أن يكون أولا ، فصدقوا أو لا تصدقوا ..
أيها العزيز فريد ، أرجوك ، لو اكتفيت بسطر أو اثنين من اقتباسك ، ثم قلت : هل يصح أن تكون كلمة ( المرتهن ) بمعنى ( ذو رهن )؟ أليس هذا هو الصراط المستقيم ؟. أليس خيرا من هذه أذني؟. وشكرا .

وارش بن ريطة
05-06-2006, 06:19 PM
تحياتي أخي العزيز .. الآن فهمت قصدك ، أو الآن اتضح القصد تماما .. فرهن : أعطى الرهن ، وارتهن طلب الرهن .. وأنا أوافقك عليه من غير تحفظ .. وشكرا..
والله يا أخي داود لن أسمح لك بالتراجع . فالمعجم الوسيط يقول : (ارتهنه منه: أخذ رهنا ) فلو كانت ارتهن من غير الجار تقبل المعنى لقال المعجم (ارتهن) من غير منه ، ثم قال (استرهنه: طلب منه رهنا ) فزيادة الهمزة والتاء في (ارتهن) ليست بمعنى زيادة الهمزة والسين والتاء في (استرهن) ولم تستخدم لا ارتهن ولا استرهن بمعنى صار ذا رهن ، كما قالوا (اغتنى واستغنى) أي صار ذا غنى . الكلام واضح ، والمصطلح لا يخرج عن عموم المعنى .. ابحثوا في معاني حروف الزيادة . ثم اعلموا ان زيادتها سماعية في بعض المواضع . وشكرا .

فريد البيدق
06-06-2006, 01:03 PM
الكريم "وارش"؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
دام التفاعل والتواصل الكريمان!!