المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : تأصيل تذكير الألقاب العلمية والإدارية ..للإناث.



فريد البيدق
01-06-2006, 02:28 PM
يشيع بيننا إطلاق الألقاب الإدارية والعلمية المذكرة على الإناث، مثل رئيس مجلس الإدارة، والمدير العام، والأستاذ الدكتور...". وقد طالب الكثيرون بالتأنيث تطبيقا للمطابقة. وأثناء تصفحي كتاب "الفراء" المعنون بـ"المذكر والمؤنث" والذي حققه "أ.د. رمضان عبدالتواب"-وجدت تأصيلا لذلك ص 55 أورده بتصرف.
قال الفراء: فإن قال قائل:أفرأيت قول العرب:"أميرنا امرأة، وفلانة وصيُّ بني فلان ووكيل فلان"؛ هل ترى هذا من المصروف؟
قلت: لا، إنما ذُكِّر هذا؛ لأنه إنما يكون في الرجال دون النساء أكثر ما يكون. فلما احتاجوا إليه في النساء أجروه على الأكثر من موضعيه.
وتقول:"مؤذن بني فلان امرأة، وشهوده نساء، وفلانة شاهد له"؛ لأن الشهادات والأذان وما أشبهه إنما يكون للرجال وهو في النساء قليل.

معالي
14-12-2006, 02:58 PM
^^^^

ابن النحوية
14-12-2006, 03:54 PM
يشيع بيننا إطلاق الألقاب الإدارية والعلمية المذكرة على الإناث، مثل رئيس مجلس الإدارة، والمدير العام، والأستاذ الدكتور...". وقد طالب الكثيرون بالتأنيث تطبيقا للمطابقة. وأثناء تصفحي كتاب "الفراء" المعنون بـ"المذكر والمؤنث" والذي حققه "أ.د. رمضان عبدالتواب"-وجدت تأصيلا لذلك ص 55 أورده بتصرف.
قال الفراء: فإن قال قائل:أفرأيت قول العرب:"أميرنا امرأة، وفلانة وصيُّ بني فلان ووكيل فلان"؛ هل ترى هذا من المصروف؟
قلت: لا، إنما ذُكِّر هذا؛ لأنه إنما يكون في الرجال دون النساء أكثر ما يكون. فلما احتاجوا إليه في النساء أجروه على الأكثر من موضعيه.
وتقول:"مؤذن بني فلان امرأة، وشهوده نساء، وفلانة شاهد له"؛ لأن الشهادات والأذان وما أشبهه إنما يكون للرجال وهو في النساء قليل.
كلامٌ نفيس ، ودرر ولآلئ ، شكر الله للكاتب القدير ، والرافعة الجليلة .

عبدالرحمن السليمان
14-12-2006, 06:42 PM
في ذلك حديث مشابه على الرابط التالي:
http://www.wataonline.net/site/modules/newbb/viewtopic.php?topic_id=90&start=30

خالد بن حميد
14-12-2006, 09:06 PM
بوركت أستاذ فريد
وجزى الله الدكتور عبد الرحمن خيرًا

منذر أبو هواش
15-12-2006, 08:16 AM
يشيع بيننا إطلاق الألقاب الإدارية والعلمية المذكرة على الإناث، مثل رئيس مجلس الإدارة، والمدير العام، والأستاذ الدكتور...". وقد طالب الكثيرون بالتأنيث تطبيقا للمطابقة. وأثناء تصفحي كتاب "الفراء" المعنون بـ"المذكر والمؤنث" والذي حققه "أ.د. رمضان عبدالتواب"-وجدت تأصيلا لذلك ص 55 أورده بتصرف.
قال الفراء: فإن قال قائل:أفرأيت قول العرب:"أميرنا امرأة، وفلانة وصيُّ بني فلان ووكيل فلان"؛ هل ترى هذا من المصروف؟
قلت: لا، إنما ذُكِّر هذا؛ لأنه إنما يكون في الرجال دون النساء أكثر ما يكون. فلما احتاجوا إليه في النساء أجروه على الأكثر من موضعيه.
وتقول:"مؤذن بني فلان امرأة، وشهوده نساء، وفلانة شاهد له"؛ لأن الشهادات والأذان وما أشبهه إنما يكون للرجال وهو في النساء قليل.


قاعدة تذكير وتأنيث صفات الأفعال

طبقا لأسلوب القرآن الكريم واللغة العربية الفصيحة فإن القاعدة العامة تقول أن صفات الأفعال التي تقوم بها الأنثى وتختص بها من دون الذكر مثل (حامل, حائض, طالق, طامث، عاقر، قاعد، كاعب, مرضع, ناشز وناهد) تذكر ولا تؤنث. أما صفات الأفعال المشتركة التي يقوم به الذكر وتقوم بها الأنثى فهي تذكر وتؤنث بحسب الفاعل ذكرا كان أم أنثى تطبيقا للمطابقة.

أما ما شاع حديثا بين الناس من تذكير صفات الأفعال الإدارية والعلمية التي تقوم بها الإناث وهي قادرة على القيام بها، مثل رئيس مجلس الإدارة، والمدير العام، والأستاذ، والدكتور ..." استنادا إلى كتاب "المذكر والمؤنث" للفراء فأرى أنه غير جائز لأنه يخالف قرارات مجمع اللغة العربية، ولأن ما كان قليلا ونادرا في زمن الفراء وما قبل الفراء، قد أصبح في زماننا كثيرا وغير نادر.

وأعتقد أن الأفعال التي كثر فعلها في زماننا من قبل النساء، ينبغي عدها من الأفعال المشتركة بين الذكر والأنثى، والأولى بالتالي أن تؤنث صفاتها طبقا للقاعدة العامة، وقاعدة المطابقة بأعلاه.

لقد دخلت النساء في زماننا كافة ميادين العمل، واستطاعت القيام بمعظم الأعمال التي كانت حكرا على الرجال، رغم كونها غير مستحيلة على النساء من حيث المبدأ. فما المانع إذن من اعتبار هذه الأعمال الجديدة على النساء أعمالا مشتركة بين الرجل والمرأة، تنطبق عليها القاعدة العامة التي تقول بتذكير وتأنيث الصفات في حالة الاشتراك بحسب الفاعل ذكرا كان أو أنثى؟

فالمرأة إذا جاهدت تكون مجاهدة، وإذا قاتلت تكون مقاتلة، وإذا مارست القضاء تكون قاضية، وطيارة، وصيدلية (صيدلانية)، ونائبة، ووزيرة، وسفيرة مثلما هي ملكة وأميرة.

فما رأيكم؟ دام فضلكم،

منذر أبو هواش

أبوعمار الأزهري
09-02-2007, 11:47 AM
يشيع بيننا إطلاق الألقاب الإدارية والعلمية المذكرة على الإناث، مثل رئيس مجلس الإدارة، والمدير العام، والأستاذ الدكتور...". وقد طالب الكثيرون بالتأنيث تطبيقا للمطابقة. وأثناء تصفحي كتاب "الفراء" المعنون بـ"المذكر والمؤنث" والذي حققه "أ.د. رمضان عبدالتواب"-وجدت تأصيلا لذلك ص 55 أورده بتصرف.
قال الفراء: فإن قال قائل:أفرأيت قول العرب:"أميرنا امرأة، وفلانة وصيُّ بني فلان ووكيل فلان"؛ هل ترى هذا من المصروف؟
قلت: لا، إنما ذُكِّر هذا؛ لأنه إنما يكون في الرجال دون النساء أكثر ما يكون. فلما احتاجوا إليه في النساء أجروه على الأكثر من موضعيه.
وتقول:"مؤذن بني فلان امرأة، وشهوده نساء، وفلانة شاهد له"؛ لأن الشهادات والأذان وما أشبهه إنما يكون للرجال وهو في النساء قليل.

جزاك الله خيرا, ما أنفس موضوعك أستاذ فريد!!!