المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أرجو المشاركة في هذا الموضوع



سهر
16-02-2003, 01:04 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه المشاركة الأولى لي معكم

وأحمد الله تعالى أن وفقني إلى هذا الموقع الرائع والمميز في خدمته للغة العربية

وأحببت أن تشاركوني الرأي في موضوع مطروح في هذا الرابط وهو بعنوان أنا أكره النحو

فأرجو منكم المشاركة فيه والتعبيرعن رأيكم حول هذا الموضوع

http://www.we7dah.net/vb/showthread.php?s=&threadid=374

ديك الجن
16-02-2003, 06:59 AM
السلام عليكم
أنا أرد سبب كرههم للنحو إلى جمود المنهج وعدم تماسكه ..فما يتعلمه الطالب هذا الأسبوع لن يعود إليه في بقية العام ..
المنهج لا يخدم استمرارية بقاء وفهم المعلومة في ذهن الطالب .
لقد تحسن منهج اللغة الانجليزية ولم يعد محل شكوى وأتمنى لو يستفي مؤلفوا مناهج النحو من خبرات زملائهم في اللغة الانجليزية
كما أن المنهج يحرص على تزويد الطالب بأكبر قدر من المعلومات والتفاصيل دون اعتبار لبقاء واستخدام هذه المعلومات .
ربما اتصل الحديث
[SIZE=4]

بوحمد
16-02-2003, 07:08 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

والله انه لموضوع جرئ.

نعم فأنا ايضاً أكره النحو لما به من مصطلحات عديدة يصعب حفظها غيباً، فأنا أرى أن الهدف الذي من أجله قام عليه هذا العلم هو لمنع لحن القول وهذا يكفيه من وجهة نظري أن نعرف الروافع والخوافظ والنواصب، أما السكون فهو حمار النحو ولن يشقي أحد!. عليه فأنا مكتفي بكتيب صغير بعنوان متن الاجرومية (30 صفحة).

كان هذا هو معتقدي حتى شاركت في هذا المنتدى المبارك واتضح لي أنه بالرغم من أن الامر أكبر من ذلك إلا أنه أبسط و السر يكمن بالفهم لا الحفظ. فإذا ما يسَّر الله سبحانه وتعالى للمتعلم أستاذاً منهجه إفهام المتلقي وليس مجرد صب القواعد في عقله صبّاً، فإنه بإذن القدير سينال بغيته.

والحمد لله ربّ العالمين أن رزقنا لغة القرآن والقائل "لئن شكرتم لأزيدنكم".

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

بوحمد

ابن الوادي
18-02-2003, 03:55 PM
قرأت مقولة لمحمود شاكر خلاصتها أنّه كان مغرمًا في أول حياته بالرياضيات، وحين درس النحو، وجده الوجه الآخر للرياضيات.

معنى ذلك: أنّ أكثر النحو رياضية ذهنية، لا تفيد المرء في تقويم لسانه من قريب أو بعيد.

وإنّما المفيد منه في تقويم اللسان فقط: هو القواعد.

انظر: آفة النحو النحاة لعلي الطنطاوي.

سهر
18-02-2003, 04:18 PM
شكرا لكل من تجاوب مع الموضوع المطروح

وأود أن استأذنكم في نقل الإجابات باسماء اصحابها


إلى المنتدى الذي أشرف عليه والذي طرح فيه الموضوع منتدى وحدة

الإعلام التربوي والعلاقات العامة النسائية بجدة

إذا تكرمتم بالقبول

ديك الجن
18-02-2003, 05:53 PM
انقليه ، ولا تنسي رأي الديك
بارك الله فيك

بديع الزمان
18-02-2003, 09:54 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
يسرني ابتداء أن أرحب بالأخت الكريمة سحر عضوة جديدة و مشاركة فاعلة في منتدانا العامر بها و بأمثالها من الأعضاء الكرام و قد أكبرت فيها هذا الحرص و الاهتمام بلغتها لغة القرآن الكريم و هذه القضية المهمة التي تطرحها بين يدي إخوانها من أعضاء الفصيح هاجس دائم و هم مستمر لكل من شغف بهذه اللغة و حرص على تقويم ألسن المتكلمين بها و أود هنا أن أدلي بدلوي و أطرح خواطري المبعثرة حول هذا الموضوع الخطير متمنيا أن يعيره الإخوة الأعضاء عنايتهم و اهتمامهم حتى يقدم منتدانا شيئا من واجبه تجاه المتكلمين بلغة الضاد ............
• أنا أكره النحو 0 عبارة قاسية و مؤلمة عندما تصدر من طالب مسلم عربي تدلل بجلاء أن ثمت خللا ما في تناول هذه المادة تعلما و تعليما أسلوبا و وسيلة 0 وما أراه أن المسألة لن تصل إن شاء الله عند أبنائنا الطلاب إلى حد البغض أو الكره الشعوري العاطفي لهذه المادة الذي أراه أن الطالب يعيش بعض المعاناة حين تعامله و تعاطيه لهذا الفن قد عيش بعض الإحباط أحيانا و هو يسمع الأستاذ أمامه يردد مصطلحات و مفردات إن حفظ ألفاظها غابت عنه مدلولالاتها و مراميها شأنه مع هذه المادة شأنه مع غيرها من المواد المهارية الأخرى كالرياضيات مثلا فهو إن لم يتدرج بإتقان في التعامل مع المصطلحات و الضوابط وجد نفسه يعيش حالة انفصام معرفي تؤدي به إلى تلك الحالة العاطفية من الكره و البغض و كما قيل : الناس أعداء لما جهلوا 0
• أين السبب ؟ الورقة التي طرحت أشارت إلى بعض المواطن التي ربما كانت السبب في الخلل النحوي لدى أبنائنا الطلاب0أجد أن أقربها هو الكيفية التي نعامل بها طلابنا في المراحل الأولى 0 المنهج لا أرى تحميله شيئا فالمنهج النحوي الذي يدرس هو ذلك المنهج الذي درسه الطلاب قبل عشر أو عشرين سنة علما بأن المعاناة مستمرة منذ القدم لا أدري ماذا يقصد بالمنهج غير المادة العلمية و كما هو معروف فالمادة النحوية هي هي و لا تحتمل التغيير و التبديل فالمادة العلمية بريئة كل البرء من الضعف العلمي الذي يعانيه التلاميذ 0
• المعلم في نظري قد يتحمل بعض المسؤولية إلا أنها نسبية و تعود إلى حالة خاصة قد يعيشها معلم نحو أو غيره و الأصل أن المعلم لم يقف أمام الطلاب إلا و قد تسلح بأدوات جيدة تعينه على الاضطلاع بأعباء التعليم و لست هنا مدافعا عن المعلمين لكنها وجهة نظري فلا يرد في ذهني أن معلما للنحو سيلقن تلاميذه معلومات مغلوطة و ينأى بهم عن طريق الصواب نعم قد يعرض له خطأ في مسألة ما لن يكون سببا في ضعف جيل بأكمله في هذه المادة 0
• يأخذني الحديث عن المعلم لهذه المادة إلى ضرورة أن يستشعر الجميع أن هذه المادة ليست غاية في ذاتها بل هي و كما أسماها الأوائل علم آلة يتوصل به إلى ضبط الكلام و تصحيح النطق و الكتابة و الإسهام في غاية شريفة هي حفظ القرآن الكريم و خدمته و هي أنفس غاية يرجوها مبتغي علم 0
• اهتم التربويون بطريقة تدريس هذه المادة و حاولوا الوصول إلى أسلوب أمثل في طرح هذا الفن بين أوساط أبنائنا الطلاب و قد جهودهم الموفقة عن منهجين اثنين يمكن أن يتعلم النحو من خلالهما أو من خلال المزاوجة بينهما أولهما : منج يعتمد على اطراح القواعد و الاستغناء عن تدريس هذه المادة في حصص مستقلة و الاكتفاء بكثرة التدريب على الأساليب الصحيحة قراءة و كتابة و العناية بأسلوب الكلام في التعليم فيكون للمحاكاة أثر في تقويم الألسنة 0 ثانيهما : منهج يعتمد على تدريس القاعدة و يقوم على أن لا مناص من الاحتفال بها فهي تربي التلاميذ على التعليل و الاستنباط و دقة الملاحظة و الموازنة و القياس المنطقي 0 [[ لكل من المنهجين إيجابياته و سلبياته قد يطول الحديث و يتشعب الكلام لو أردنا مناقشتها إلا أن الذي أميل إليه المزاوجة بينهما بالتركيز على القاعدة و الإكثار من التمرين و القراءة و الكتابة حتى تتحقق المحاكاة ]]
• الأمر يحتاج استنفارا كبيرا على مستويات عالية فلا يكفي أن نحمل العبء في الارتقاء بمستوى أبنائنا نحويا على المعلم المسكين وحده في ظل كثير من المعوقات و المثبطات يجب أن يعتني القائمون على شؤون التربية في العالم العربي بهذه المشكلة و يطرحوها على بساط البحث و أن تستنفر كل الطاقات العلمية و الأكاديمية و المتخصصة في حملة شاملة لاستئصال هذه المشكلات و مما تجب الإشارة إليه عدم إغفال جانب الإعلام المسموع و المقروء وما يقدمه من نماذج هشة لطريقة نطق الكلمة العربية و كيفية ضبطها فشأن الإعلام مهم غاية الأهمية و معطياته الحالية بكل أسف لا تبشر بخير إن لم تكن معول هدم و تشويه للساننا العربي المبين ( أرجو أن أكون مبالغا ) !
• من الحلول البسيطة التي يمكن أن يقوم بها الأفراد في الوقت الذي تصلح منهجا عاما لكل العرب التركيز على القرآن الكريم حفظا و تلاوة و تدبرا و استماعا فالملاحظ أن الطالب المجيد لقراءة القرآن الحافظ له هو الأفضل بين زملائه ليس في اللغة العربية فحسب بل في جميع المواد ّ 0
شكرا للجميع و أعتذر إن خالط كلامي شيء من الخلل أو سوء الترتيب والنقص مع تأكيدي على جميع الإخوة بالمشاركة في هذا الموضوع 0

أنــوار الأمــل
19-02-2003, 11:24 AM
أنا أكره النحو .. أنا لا أفهم النحو .. النحو معقد... لم أفهمه يوما منذ أن دخلت المدرسة إلى أن تخرجت

كلمات تغيظ المرء وتتركه في حالة غريبة من المشاعر نحو النحو ونحو القائلين

ولكن .. اذهب إلى القائل في مواد أخرى مما توسم بالصعوبة فستجد تفوقه فيها كالرياضيات والفيزياء
فلماذا خصوا النحو بهذه المشاعر؟


ردي على كل من يقول ذلك: أنت تكره النحو لأنك لا تفهم الكلام
وهل النحو والقواعد إلا ضبط الكلام؟
وهل مصطلحات النحو إلا كلمات ثرة بالمعاني الدالة على المسمى؟


وأنا بالطبع لا أقصد المتخصصين الذين يغوصون في بحار كتب ا لتراث العظيمة حيث نجد من الاختلافات النحوية الشيء الكثيرالذي قد ينفر المتخصص نفسه، ولكني أقصد ذلك المنهج اليسير الذي تقدمه المدارس

هل منكم أحد عجب من ردي؟
فكيف لا يكون هذا هو ردي لمن لا يعرف الفرق بين الاسم والفعل، أو الفاعل والمبتدأ، أو الفاعل والمفعول؟
أليست تلك الكلمات ذوات دلالات محدة علىمعانيها؟
إن فهمت المعنى الذي تدل عليه ثم فهمت الكلام الذي تقرؤه أو تسمعه فأين الصعوبة في تطبيق هذا على ذاك؟
ثم نرتقي إلى مباحث النحو الأخرى على النهج نفسه وقد امتلكنا الأسس السليمة فنبني الجديد عليها



وأما تعليقي فهو في ثلاثة أمور
أولا ـ إن طبيعة حياتنا صارت الفصل بين ما لا ينبغي أن يفصل، الفصل بين العلوم، الانفصال بين القول والعمل، ومن ذلك صار عندنا عدم ربط بين الكلام ومعانيه، وكأن الكلام يمكن أن ينفصل عما يحمله من معنى، ودليل ذلك ما ضربته من أمثلة سابقة، وأضيف: إن سألني أحد في إعراب كلمة ، فإنه مهما كان متعجلا فلن يحلم بإجابة مباشرة مني، لا بد أن أتركه يعرفها بنفسه، وأسهل له بطرح بعض الأسئلة: من .. ؟ كيف ... ؟ وهكذا، فإذا به يتوصل بنفسه للمطلوب، لماذا لم تعرف بنفسك؟ لاأعرف أن هناك ارتباطا بين المعنى الذي نفهمه وبين هذه المصطلحات الإعرابية!!!!
إلى هذا الحد وصل الحال ببعضنا !!!
ثم إن النحو صار يفصل عن قراءة القرآن، والبلاغة تدرس وحدها كذلك، فإن لم يوظفا في فهم القرآن فما فائدتهما؟ وإن لم نستعن بالقرآن على فهمهما فكيف؟ أنتركهما قوالب جامدة تنفر الناس وما لهما من أثر إلا حفظ المصطلحات بلا فهم؟


ثانيا ـ إن أي نقص في المنهاج أو خلل سابق في فهم الطالب يمكن أن يقوم من خلال المعلم، فالمعلم أساس العملية التربوية، هو الذي يستطيع تصحيح المنهاج، أو تقديمه بطريقة يصل منها إلى الأذهان بيسر وسهولة، وراءه ضغوط كثيرة .. لا شك في ذلك .. ولكن يبقى هو الأساس في فهم الطلاب للأساسيات من كل علم، وعليه إقامة التوازن بين العلوم كلها، وبين الحفظ والفهم


ثالثا ـ لم يوضع النحو درسا تعليميا إلا لافتقاد البيئة السليمة الناطقة باللغة، وإلا فلا داعي له، فإن لم نستفد من النحو تقويم الألسنة فلا فائدة له، ولكن تقويم اللسان يمكن أن يأتي بالقراءة للصحيح مما كتب بالفصحى، وسماع الفصيح الذي لم يتشوه لسانه ولا قلمه .. وهذا ما أشار إليه أستاذنا البديع : النحو وسيلة لا غاية، وأفضل سبيل هو القرآن، فإننا نضمن على الأقل أن القراء المعروفين حين نسمعهم لا يلحنون في قراءته ، ثم الشعر الفصيح ( مضبوطا ) حفظا وإلقاء، ثم القراءة في كتب الأولين، أو الثقات ممن بعدهم، مع الحرص على الحديث بالفصحى أمام من يتقنها لتصحيح ما يقع فيه من خطأ دون خجل منه وإلا فلا فائدة

أمل
19-02-2003, 01:37 PM
هي نفس المشكلة التي أواجهها مع طالباتي يا سهر

لكني أحاول المعالجة قدر ما أستطيع .

المشكلة فعلاً أن الطالبة لا تحس بأهمية ما تعرفه ، ولن تفيد المواعظ في ذلك ..

لذا فقد فكرت في الخروج ببعض الدروس إلى أمثلة قريبة من واقع حياة الطالبة ، فنحن مثلاً نعرب في الفصل جملة : أنا أكره النحو .

من تحب النحو تسهل عليها إجابة الأسئلة الآن ( هذا في اختبار )

نخرج في موضوع الممنوع من الصرف بمحاولة كل طالبة تتبع اسمها الكامل ، ومعرفة المصروف منه والممنوع من الصرف ..

وقد حاولت طوال الوقت التركيز على الإعراب باعتباره الأهم .

لا أظن طالباتي أحببن النحو جداً ، لكني أحاول جعله أليفاً أكثر ، وقريباً من الحياة ، وأظن هذا هو المهم .

حين كنت أدرس في المدارس الابتدائية كطان لابد أن تنتهي حصة القواعد بلعبة تتعلق بمضمون الدرس : نكمل قصة كلها جمل اسمية ، كل طالبة تأتي بجملة بشكل متتالٍ ، ومن تخطئ تخرج حتى ننتهي ، وغير ذلك .

أظنه يا سهر دور المعلمة والمعلم في تغيير العبارة من " أنا أكره النحو " إلى " أنا أحب النحو "

أبو سارة
20-02-2003, 11:28 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
القول بكراهية النحو ليست دعوى جديدة ويلزم القائل بها أن يقبل نتائجها وإلا فليضرب بدعواه عرض الحائط؟؟
وهذه بعض النتائج:
1- أن يقر بأنه يكره القرآن (معانيه ومدلولاته وإعجازه)
2- أن يقر بأنه يكره السنة - معانيها ومدلولاتها
3- أن يقر بأنه يكره الشعر العربي - عروض وقوافي
4- أن يقر بأنه يكره الأدب العربي - بيان - بلاغة
5- أن يقر بأنه يكره العلم - لأن النحو مفتاح أغلب العلوم وسراج الأفهام
أما إذا أنكر اتصافه بهذه الصفات أو إحداها فيلزمه إما أن يكون كاذبا ، أو أن يكون جاهلا ، وعليه الاختيار0
قد يكون هذا الكلام قاسيا بعض الشيء ، ولكنه قريب من الصواب في نظري ، والحقيقة دائما مرة ،وإنما المطلوب الإنصاف ، لأن النحو واللغة العربية هما العلم الوحيد المستباح الجانب عند كثير من الناس اليوم ‍‍!
اعتقد بأن النحو لو لم يكن مطلوبا لذاته ، فعلى العاقل أن يطلبه لغيره من العلوم ، لأنه أداة مهمة لكثير من العلوم والمعارف ،خاصة الشرعية منها0
أقول هذا الكلام وأنا قليل البضاعة في علم النحو وعلمي فيه بسيط جدا ، وما أكثر أخطائي به ،ولكني أحبه و أسعى لتعلم ما استطعت منه ،لأني أدركت بأنه علم مهم ، وإذا كانت دراستنا في الأمس لم تشبعنا منه لخلل في مناهج التعليم أو المعلم ؟ فأنا اليوم أشد حرصا عليه من الأمس0
والأمر المهم هنا هو أن النحاة يستمتعون بمعاني لغوية لا يدركها ولا يبلغها من يكره النحو ، وقد حرم نفسه من تذوق تلك اللذة التي قد تصل الى درجة النشوة
ولا أبالغ حين أقول ان علم النحو لصيق بالذكاء ،وذلك أن النحوي مدقق ومحقق في الكلام ومحلل لمعناه ، فلا يمر عليه الكلام مرور الكرام كعامة الناس ، وكما يقول الشاعر :
وزن الكلام إذا نطقت فإنما * * * يبدي عيوبَ ذوي العيوبِ المنطق
فكلمة وزن فيها نظر وليست كما يتصورها البعض
فهي مكونة من : و+ زن
ولاحظوا الفرق عندما نرجعها إلى أصلها بدقة
زان --- يزين ---- زِنُ
زان --- وَزَنَ ---- زِنْ
والمنطق في البيت فاعل
هذا شاهد بسيط فقط ، والنحو في أوله صعب وفي آخره سهل وقد مُثِّل ببيت من قصب أو زجاج وبابه من حديد ، أي انه صعب الدخول لكن إذا دخلت الباب سهل عليك كل شيء0
وأقرب مثل في مخيلتي لجمال النحو وأهميته هو معدن الذهب؟؟
فالذهب عندما يصوغه الصائغ بلمساته الفنية فأنه يكون أجمل منظرا وأكثر قيمة منه وهو خام؟
وكذلك الكلام فهو بغير النحو بشع‍‍!!
خلاصة الكلام: من قال أنا أكره النحو فهو كمن يقول أنا أكره العلم، ولاعذر له مهما اعتذر ،وعليه مراجعة كلامه0
ولايفوتني هنا أن أشكر جميع الأخوة ممن شاركوا في هذا الموضوع
والله من وراء القصد

سهر
21-02-2003, 12:37 AM
الأخوة الأكارم

جميع من تجاوب مع هذا الموضوع

جزاكم الله خير الجزاء وجعله في موازين أعمالكم

وإن شاء الله سأحاول جمع الاجابات كاستطلاع للرأي

حول هذه الظاهرة

وسينشر في موقع وحد الإعلام التربوي

www.we7dah.net

لكم شكري وتقديري

أنــوار الأمــل
21-02-2003, 02:00 AM
أحسنت القول والله.. أعجبني ما قلت

بالفعل تلك نتائج لا يشعرون بها
فأولئك الجهال
وهذاما أشرت إليه سابقا حين قلت إنهم لا يفهمون المعاني االمختبئة خلف الألفاظ، ومن خلفها لا يفقهون معنى للقواعد ولا أهمية للنحو

أوقد يشعر بعضهم بتلك النتائج ولا يعيرها بالا




وهذه عبارة جميلة أعجبتني:
والأمر المهم هنا هو أن النحاة يستمتعون بمعاني لغوية لا يدركها ولا يبلغها من يكره النحو ، وقد حرم نفسه من تذوق تلك اللذة التي قد تصل الى درجة النشوة


وأقول: هناك لذة لا يشعر بها حتى بعض محبي النحو أو المتخصصين فيه
إن في اختلافات النحاة نفسها معاني تجدها على هذا القول، ومعاني أخرى تجدها تظهر عند الأخذ بالقول الثاني
فعندما نقول إن الكلمة الفلانية تحتمل عدة أوجه في إعرابها، أو أن الحرف الفلاني يمكن أن يكون كذا أو كذا، فإن كل وجه يحمل معنى خاصا وعلى المرءأن يختار ما يؤدي غرضه أكثر

إن خلف النحو بيانا، وخلفه دقة ينبغي أن تعين الأديب وتمده برافد ثري لمادة إبداعه عندما يحسن الاختيار وانتقاء اللفظ المناسب

ومن هنا كان من معجزة القرآن : دقة اختيارالكلمة وصواب معناها الذي تحتمله على ذلك الوجه مع الثراء الذي تقدمه أو الظل الذي ترسمه للكلمة

بديع الزمان
21-02-2003, 03:10 AM
طروحات موفقة و أفكار نيرة ، لله دركم يا أهل الفصيح !

بوحمد
21-02-2003, 08:33 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن كنت قد فهمت ما رمت اليه إختنا سهر فهي تسأل عن أسباب هذه المقولة " أنا أكره النحو" وليس هل يحق لهم كره النحو أم لا!. وبالرغم من روعة الردود من اساتذتي الافاضل، إلا أن السؤال لا يزال قائم.
" لم تأتي على العربي لحظة يصرح بتصريح خطير وجارح كهذا؟"

يقول أبلغ العرب رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم - ما معناه - "الانسان يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه". وهو القدوة وأنا أحذو حذوه فأقول كذلك طالب العلم، فالمعلِّم بالعلم يُحبب أو عنه يُنفِّر. وعليه فأنا أتفق تماماً بما ذهبت إليه أختنا الفاضلة أمل من أن المسؤلية تقع بالكامل على المعلم.
أما ما أشارت إليه معلمتي الفاضلة أنوار الامل وتسائلاتها عن سبب عدم كره الطالب لمواد أخرى مثل الفيزياء ( و أنا ممن يعشقون الرياضيات والفيزياء لدرجة الهيام بتلك العلوم) عليه أقول - والله أعلم- أن التشبيه هنا غير موفق فهذه المواد مبنية على الالغاز المستمرة فكلما ظننت أنك إكتشفت سرَّه ظهر غيره وهذه هي المتعة واللذة التي يجدها من يعشق هذه العلوم وعلى أي حال فالانسان بطبعه يعشق إكتشاف المجهول. إما اللغة العربية فمن الأصوب مقارنتها باللغة الانكيزية (وخصوصاً هذه الايام) فسترين مدى إقبال لأطفال قبل الكبار على سرعة تعلمها!! والاسباب معروفة للجميع!!!

أنا لاأقلل من دور المعلم في العلوم العلمية البحتة ولكن أقول هناك ما يشجع أغلب الناس وبمختلف ميولهم ودياناتهم على تعلمها. أما اللغة العربية وإذا ما إعتبرنا أن اللغة العربية ليست نافعة لصاحبها مادياً من حيث توفر فرص العمل فلا يبقى إذن سبب لتعلمها سوى كونها لغة القرآن الكريم وبما أن النشأ يرون أمتهم الأسلامية بهذا الهوان ....لاداعي أن أكمل وحسبنا الله ونعم الوكيل.

ملاحظة أخيرة أخواني الكرام، القاعدة تقول أنه إذا أردنا معرفة اسباب أي مرض فعلينا أن نسأل المريض وليس الصحيح. وبصفتي مريض سابق بهذا الداء أقول لكم كنت لاأكثر من عشرين سنة وأنا أعشق اللغة الانكيزية (وأنا والله يعلم بأني غير فخور بهذا)حتى حفظت الكثير من الأدب الانكليزي وأصبحت أتكلمها كأهلها ولي زملاء كثر لايقلون عني بهذا والسبب بالاضافة لما ذكرته أعلاه هو لم ييسر الله لي معلما يحببني بها. أما الان وأنا أرى نفسي عاجز عن الاجابة عن أي سؤال يطرحه علي أطفالي بالابتدائية حول اللغة العربية فقد أحسست بالذنب الكبير الذي جنيته على نفسي وها أنا ذا أحاول إنقاذ ما يمكن إنقاذه بواسطة مجهود الافاضل إخواني وأخواتي بهذا المنتدى المبارك.

"وقل إعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون".صدق الله العظيم

أخوكم بوحمد

الخيزران
21-02-2003, 07:37 PM
النحو في - رأيي - علم لا ينمو إلا في بيئة خاصة ، هذه البئية لا تستطيع المجتمعات الحديثة أن توفرها ، على الرغم مما تبذله من جهود في سبيل توفيرِ تعليمٍ نظامي يتوافق مع أحدث النظريات التربيوية .
والدليل على ذلك أن الطالب مهما بلغ من الذكاء والحرص على العلم والرغبة في تحصيله لا يتمكن من النحو تمام التمكن ولا يعرف حقيقة هذا العلم إلا إذا خاض لجة الدراسات العليا ، وهذا أمر ملاحظ ، مما يدل على قصور واضح في وضع التعليم ونظامه والهدف منه في مجتمعاتنا .
فالتعليم في الوقت الراهن قد انحرف عما هو له في الأصل ، وأصبح من الأمور الحتمية عند كل أب وأم أو ابن أن يحصل على شهادة تمكنه من الحصول على وظيفة ، وأصبح الهاجس الذي يسيطر على الناس الآن ( لا وظيفة بدون شهادة ) ونتج عن ذلك أن من اللازم على جميع الأفراد الانتظام في المدارس والجامعات ، وهل خلق الله الناس على درجة واحدة في المشارب والأهواء والقدرات العقلية ؟ بالطبع لا ، إذن كيف نتوقع من هذا العدد الذي يشكل كامل أفراد المجتع أن يتفوق أو أن يكون على المستوى المطلوب من طالب العلم .
ونتج عن هذا أن أصبحت القوالب التي صُبّ فيها العلم وهي الدروس اليومية ليست هدفاً عند طالب اليوم ، بل هي وسيلة إلى اجتياز امتحان نهاية الفصل الذي يترتب عليه نجاح أو سقوط ، هذا النجاح الذي سيكفل له لقمة العيش .
ولو نظرنا إلى نظام التعليم ، وأنا أتحدث عن نظام التعليم في بلدي ولا أظن أن بقية البلاد العربية تختلف عنه في الجوهر والمضمون ، لوجدنا أن الطالب يقضي من عمره اثني عشر عاماً مشتتاً بين علوم وفنون مختلفة ثم يقضي أربع سنوات يقال عنها تخصصية ، وهي في الحقيقية مزيج من مواد ، منها التخصصية ومنها المساعدة ومنها العامة ، هذا مع نصيب وافر من المواد التربوية .
ونتج عما سبق - في رأيي - ضعف الطلاب في المواد عامة وفي النحو خاصة ، حيث إن النحو - كما ذكر الأستاذ ( أبو ساره) علم يحتاج إلى ذكاء وقدرات ذهنية فيها شيء من الخصوصية ، وطالب اليوم هو معلم الغد ، وإذا ضعف الطالب اليوم ضعف المعلم غداً ، وهذا هو الحال .

تمنيت لو كان عندي متسع من الوقت حتى أعرض رأيي بشيء من التفصيل والتنسيق ، لذلك اعذروني إن وجدتم في كلامي السابق خلطاً أو عدم ترتيب .

اللهم ارزقنا علماً نافعاً يقربنا إليك ، إنك سميع مجيب .

الجهني
21-02-2003, 11:17 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

الإخوة الأفاضل في منتدانا العزيز ، للفائدة والمزيد من إثراء الموضوع.

http://www.nic.gov.ye/SITE%20CONTAINTS/studies%20and%20reports/Academic%20researches/title2/024.htm

وهذا

http://t1t.net/36w.htm

والله من وراء القصد

أبو سارة
22-02-2003, 11:33 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يبدو أن الموضوع لازال مستمرا ، وما دعاني للعودة إاليه هو قول أخي -بو حمد- " لم تأتي على العربي لحظة يصرح بتصريح خطير وجارح كهذا؟"
أي التصريح بكراهية النحو
أقول:
أخي الكريم
بل صرح العرب بما هو أبعد وأغرب،وسأعطيك أمثلة على ذلك0
إن وجود العقوبات وتشريعها في العهد النبوي هو دليل على وجود الجرائم والجنايات ،وهذا لايعيب بل هو ميزة ، [والأصح مزية كما يقول اللغويون] وقد صرح كثير من العرب بالإلحاد وإدعاء مسائل تصل بقائلها الى الكفر الصريح كالقول بخلق القرآن والخوض في مسائل العقيدة ونفي صفات الله تعالى وتأويل آيات القرآن وما الى ذلك من المسائل التي تعج بها المراجع ، نسأل الله أن يقينا الفتن ماظهر منها ومابطن0
وبالنسبة لموضوعنا
فمن وجهة نظري أن الموضوع ليس مسألة إقناع لمن ادعى هذا الإدعاء لكي يعود عن مقولته ، وانا على يقين بأن هذا المدعي يتمنى أن يتعلم النحو ولكن عجزه وقلة صبره في طلب العلم منعه من ذلك ، وقال ماقال نتيجة عجز وليس إقرار!!
نعم000 يوجد قصور في مناهجنا التعليمية بخصوص النحو ،وأكثر المعلمين بها ليسوا على مستوى المسؤلية تجاه تخصصهم ، بل قذفتهم الجامعات بين أروقة التعليم بغير اختيار أو انتقاء فكانت النتيجة أن خرجت لنا كوكبة من المعلمين لاتفقه من النحو الا اسمة ورسمه دون معانيه! ، تحمل علما نحويا ينم عن ضحالة! فكيف نأمل أن يخرِّجوا لنا جهابذة في هذا العلم!
حدثني دكتور متخصص في اللغة العربية والنحو قبل أيام و كنا نتحدث عن أسلوب تدريس مادة النحو في المدارس ودور التعليم ، فقال ليت الأمر يقف الى هذا الحد! ويقول إنه قرأ كتاب لدكتور متخصص في النحو فوجد في مقدمته فقط أكثر من عشرين خطأ لغوي ونحوي!!
قد يسبب هذا الخبر احباط لدى البعض ،ولكن هذا لايعني عدم وجود أساتذة تعلق على طموحاتهم الآمال وما أكثرهم بيننا ، واطمنكم بعد هذا الخبر الى شعاع يبعث في النفس الأمل ،فالله تعالى وعد بحفظ كتابه ، الا ترون أن النحو مقترن بالقرآن ويقع تحت مضلة هذا الوعد بالحفظ من رب العالمين؟
في الحقيقة ، ما أجمل حياة العلم والكتب والمراجع ، أحيانا لا أفكر بقيمة الحياة وأشكو من قصرها الا وانا بين الكتب ، مع اني في الدرك الأسفل من العلم وقليل البضاعة منه ، ولكني أقر بشرفه وسمو مكانته في عقول العقلاء والمنصفين0
هذا كلمات رسمتها في هذا المنتدى ، قد يوجد فيها الكثير من الأخطاء اللغوية أو الآراء التي لايتقبلها البعض ، لكن عزائي في تصويبكم وتقويمكم لي حفظكم الله ورعاكم
والسلام

بوحمد
26-02-2003, 08:36 PM
"في الحقيقة ، ما أجمل حياة العلم والكتب والمراجع ، أحيانا لا أفكر بقيمة الحياة وأشكو من قصرها الا وانا بين الكتب ، مع اني في الدرك الأسفل من العلم وقليل البضاعة منه ، ولكني أقر بشرفه وسمو مكانته في عقول العقلاء والمنصفين0"..

ما أجمل هذا القول وهذا التواضع ،،بارك الله بك أستاذي الفاضل ووفقك لما يحب ويرضى.. آمين

عبدالرحمن السليمان
18-11-2006, 10:14 AM
ليس العيب في النحو العربي لأنه أدق نظام موجود لوصف اللغة وتحليلها، إنما العيب في عقول الطلاب اليوم! إن كثيرا من الطلاب لا يقيمون للغة العربية وزنا وهم بالتالي غير مهيئين نفسيا لاستيعاب النحو!

ويجب على من لا يستوعب النحو أن يذهب ويتعلم بدلا من إلقاء اللائمة على اللغة أو النحو! ولقد دأب الفاشلون دائما على رد أسباب فشلهم إلى الأساتذة تارة وإلى صعوبة الموضوع تارة أخرى، ولا يفكرون بأنفسهم. من ثمة ضرورة تجاهلهم وعدم الاحتفال بأقوالهم!

عبدالرحمن.