المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : القصيدة الأولى



إكـــلـيـــل
04-06-2006, 09:14 PM
بين يديْ الحبيب المصطفى



إلى متــــى يُرجئ القيثـــار نجواهُ = ويُضمر القلب بوحاً في حناياهُ ؟
إلى متى .. وقطار العمْر مرتحلٌ = على جراحي ، ولم أركب مطاياهُ
وحدي أدندن في محراب قافيتي = كمن ينوح على أطلال ليـــلاهُ !!
إلى متى يرجئ القيثار قافيــــــةً = عذراءَ .. ما لمستـْـها قـَـطّ أفـــواهُ
قصيدةً ، لحنُها الرقراق تعزفـــهُ = ريح الصَبا ، وشفاه الكون تهواهُ
من أين يا لهفة المشتاق أبــدأهـا = وكيف أبلغ نجمــــاً عــزّ مأتـــاهُ ؟
وكيف أمدح مَـن وافاهُ ممتدحــاً = الله .. جـلّ مديــــــــحٌ قاله اللهُ !!
يزهو المديح ويحلو لحنـُـه بفـــمٍ = يهفو إلى شــربةٍ من راح يمنـــاهُ
هو الثريــا .. نراها وهْي نائيـةٌ = فأين مني ومن عينـِــي ثريـّـــاهُ !!
هو الذي جاء فاصطفــتْ لمقدمهِ = ملائك الله تستقــــصي محيـّــــاهُ
تبـّـتْ يدا من تمادى في غوايتـهِ = برسم مـَـن جـلّ عن عينيه مـــرآهُ !!

*****

أواه يا حرقة الحرف التي فتكـــتْ = بشاعرٍ مترفٍ بالدمــع .. أواهُ
في حضرة المصطفى قد جاء متشحاً = عباءة الحزن مكسوراً جناحاهُ
ماذا أقول وفي قيثارتي غــــصصٌ = واللحن من خجل يحمــرّ خداهُ
والحرف قد بات يستعصي على قلمي = كخادمٍ بات يعصي أمر مولاهُ
رُحنا نلــــــوك أساطيــراً ملفقـّــــةً = والنور في كل رفّ قد هجرناهُ
تلك المنابر أبواق يضــجّ بهـــــــا = دويّ لفظ عقيمٍ .. مات معناهُ
وسطوة الكتــب الصفراء تأخذنا = أخــذَ الأسير إلى أحضان منفاهُ !!

*****

يا سيد الخلق عذراً إن رفعـتُ هنا = صوتاً ، وخالفتُ أمراً كدت أنساهُ !
قد كنتُ أحسو بقايا الضوء من نغمٍ = يبكي ، يدمدمُ .. مِن إرثٍ أضعناهُ
يبكي على أمة المليار كيف غــدتْ = في رحمة الغرب تستجدي عطاياهُ
تقتات وهـْـمَ سلامٍ لن يجــيءَ بــهِ = وتعتلي مــــــوج حلــم نــاء مرساهُ
في لجة الجدل الموار ، في زخمٍ = من الرؤى أخطأ القنـــاص مرماهُ !
وكيف تشرق شمس الحق في زمنٍ = ترمّـدتْ في دجى الأهــواء عيناهُ ؟؟
يا سيدي .. هل وراء الأمر خارقةٌ = ففي السفــــــينة خرقٌ ما عهدنــــاهُ
الروح ظــمأى إلى ما قد تجود بـهِ = يد المشيئــــــــــة من غيبٍ جهلنـــــاهُ
إليك يا سيدي وجـهتُ قافيتـــــــي = أنت العــزاء لقلبي .. أنت سلــــــــواهُ


إكـــلـيـــل

إكـــلـيـــل
04-06-2006, 09:24 PM
اعذروني على عدم قدرتي على تنسيق القصيدة فما زلت جديداً على عالم التكنولوجيا ..
آمل أن يتبرع أحدكم بتنسيقها في ثوب أجمل يتناسب مع مقام الممدوح عليه الصلاة والسلام ..
كما أتمنى قراءتها وإبداء أية ملاحظة عليها .. فصدري رحب لتعليقاتكم النقدية .

جعفر خليف
05-06-2006, 01:31 PM
:::
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي العزيز إكليل
لا أدري أأنت الإكليل أم هذه التحفة التي أضعها تاجاً على رؤوس الشعراء
وإن أكثر ما شدني فيها أنها في مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدما تعبت في البحث عن قصيدة تستحق القراءة في ما يسمى اليوم مديحاً نبوياً حيث إن أكثر ما أقرؤه هذه الأيام من قصائد في مدح النبي صلى الله لا يستحق أن ينسب للشعر فضلاً أن يكون مديحاً لأشرف ممدوح بين البشر
وأقول الحمد لله ..فما زال بين شعراء الفصحى من يحترم جمال الحرف وخصوصية الشعر ليخرج لنا من عصارة الإلهام ما يطربنا ويزيدنا حباً للشعر
بارك الله فيكم أخي وأدام عليكم نعمة الصفاء الروحي التي جعلتكم تجودون علينا بهذه الرائعة
وعندي ملاحظة بسيطة على الشطر الثاني من البيت السابع حيث قطعت الكلام وبدأت الشطر الثاني بلفظ الجلالة والأولى أن تصله لأن سياق الكلام لم يتم بعد

الغامدي
05-06-2006, 03:00 PM
مرحباً بإكليل يتوج الفصيح بمشاركته
القصيدة جميلة ، وصاحبها كما يبدو واسع الصدر ، محباً للفائدة ، متقبلاً للنقد .
قلت :
وكيف أمـدح مَـن وافـاهُ ممتدحـاً
الله .. جـلّ مـديـحٌ قـالـه اللهُ !!

فهل يجوز أن يسبق الحال صاحبه ؟

لي عودة إن شاء الله

محبك
الغامدي

إكـــلـيـــل
05-06-2006, 10:43 PM
أشكركما كثيراً : الأخ الشاعر ضفاف الأمل .. والأخ الناقد الغامدي ..
فيما يتعلق بالبيت السابع الذي كان النقد منكما موجهاً إليه .. أود أن أقول بأن لفظ الجلالة جاء في مطلع الشطر الثاني من البيت .. ومن ثم فهو متعلق بما قبله ولا ضير أن يأتي الشطر الثاني مكملاً للأول .. غير أن قطع الهمزة مطلوب إيقاعياً بعد (سكتة لطيفة) إن جاز التعبير ..

وفيما يتعلق بتقديم الحال على صاحبه أود من أخي العزيز الغامدي أن يقرأ البيت ويستفتي سليقته فإن أجازت ذلك كان بها .. ما لم ففي كتب النحو أمثلة وشواهد على جواز ذلك ولا أستحضر الشاهد الآن ..

لا أنسى أن أشكر من قام بتنسيق القصيدة في هذا الثوب الجميل ..

إكـــلـيـــل
05-06-2006, 10:45 PM
الآن استحضرت شاهداً على جواز تقديم الحال على صاحبه وهو :

لميــةَ موحشاً طللُ يلوح كأنه .... (خللُ)؟

الشاهد في (موحشاً طللُ) ..

الغامدي
06-06-2006, 03:02 AM
الآن استحضرت شاهداً على جواز تقديم الحال على صاحبه وهو :

لميــةَ موحشاً طللُ يلوح كأنه .... (خللُ)؟

الشاهد في (موحشاً طللُ) ..

أخي الفاضل / إكليل
السلام عليكم
كلامك جميل ، ولكن هناك ما سوغ تقديم الحال في بيت كثير عزة ، وهو أن صاحب الحال نكرة ، ولو تقدم صاحب الحال لكانت كلمة (موحش) صفة لطلل وهذا سبب تقديم الحال على صاحبه .
أشكرك على الشاهد الشعري الذي أوشك النسيان أن يُغير عليه .. فلو سألتني غداً عن هذا البيت لقلت لك : لا أعرفه :) .
يسعدني والله أن نتجاذب أطراف الحديث فيما يعود علينا بالنفع ، وأنا أحوج منك للقراءة .. وكأني بك صاحب باع في اللغة ؛ فلا تحرمنا مشاركاتك .

محبك
الغامدي

لؤلؤة البحر
06-06-2006, 10:20 AM
ما شاء الله
قصيدة رائعة جعلتني احتقر ما كتبت في حق حبيبنا الكريم:=

وفقكم الله لما يرضيه

خالد بن حميد
06-06-2006, 04:40 PM
ولكن هناك ما سوغ تقديم الحال في بيت كثير عزة ، وهو أن صاحب الحال نكرة ، ولو تقدم صاحب الحال لكانت كلمة (موحش) صفة لطلل وهذا سبب تقديم الحال على صاحبه .
أرجو أن تعذروا تطفلي :

يجوز تقديم الحال :
جواز التقدم والتأخر، نحن عرفنا في الحال أنك لك أن تقدم الحال لغرض بلاغي فتقول: "راكبا جاء زيد" طبعاً الغرض البلاغي هنا قد يكون شخص سألك كيف جاء زيد؟ هو يهتم الآن بالحال بالهيئة، فتقدم هذا الأمر لأهميته واهتمام السامع به، فتقول: "راكبا جاء زيد"، فلا مانع من ذلك، فالحال يتقدم، أو "جاء راكبا زيد" تقدم على صاحبه وتقدم حتى على الفعل على العامل فيه

الأكاديمية الإسلامية (http://www.islamacademy.net/library/printout.asp?Lang=Ar&fId=1382&id=4525&PageNum=)
أما في الجواز على إطلاقه مع تعريف صاحبه فهذه مسألة نرجو من الأساتذة التوضيح فيها .
دمتم بخير

إكـــلـيـــل
06-06-2006, 09:07 PM
شكراً للؤلؤة البحر التي تشع من أعماقه ..
نود أن نقرأ قصيدتك لأنها ستكون مشعة كما أنت هكذا يقول لي حدسي .

إكـــلـيـــل
06-06-2006, 09:16 PM
أخي العزيز أبا طارق .. عليك أن تطرق باب سليقتك العربية وذائقتك الفنية فيما يتعلق بتقديم الحال على صاحبه في سياق البيت السابع وستجد بأنه مستساغ ويمكن تخريجه بأكثر من طريقة ..
الفصحى سماعية قبل أن توضع لها القواعد .. والانطلاق من النص إلى القاعدة هو الأنسب في نظري ..
وأياً كان في جواز تقديم الحال على صاحبه سواء أكان صاحب الحال معرفة أم نكرة .. إلا أني أجدها مستساغة :
وكيف أمدح من وافاه ممتدحاً *** الله .. جل مديح قاله اللهُ

وما دمت أجدها كذلك فيمكننا أن نستخرج منها قاعدة .. الإضمار قبل الذكر من خصائص اللغة الشعرية .. فقد يكون الفاعل في (وافاه) ضميرا مستتراً .. ويكون إعراب لفظ الجلالة خبر لمبتدأ محذوف تقديره (هو الله) جواباً على سؤال افتراضي : من هو الذي وافاه ممتدحاً ؟

وإن كان هذا التأويل بعيداً إلا أنه يعطي لنا إيحاء بأهمية الإضمار قبل الذكر الذي من شأنه شد انتباه المتلقي ..

وكما تعلم أخي العزيز بأن اللغة الشعرية قائمة على الإزاحة اللغوية والدلالية وخرق النظام الرتيب .. ولذا فغيرك يعدّ هذا الخرق النحوي ملمحاً أسلوبياً فنياً ..

ومهما يكن من أمر فأنا أحترم رأيك الذي ينم على إلمام وعمق بقواعد الفصحى ..

ولك مني كل الود والتقدير .

خالد بن حميد
06-06-2006, 09:34 PM
بارك الله فيك أخي الحبيب . وزادنا الله وإياك علماً , ومن نحب , وجميع المسلمين .
أخي الحبيب : بعد القراءة لبيتك مرة أخرى لم أجد غير الحالية في البيت المعني فجزاك الله خيراً على التوضيح .
ولكني أسألك أخي الكريم , من الذي قال بغير الحال ؟ :) . أنا لم أتحدث عن هذه المسألة إلا فيما نقلته إليكم . وما نقلته إلا لأستفيد ولست مستنكراً .
ومع ذلك فقد أفدتني كثيراً . فبارك الله فيك وجزاك الله خيراً .
دمت بخير .

إكـــلـيـــل
06-06-2006, 11:02 PM
أخي طارق .. ومن قال لك بأنها ليست حالية ؟

خالد بن حميد
06-06-2006, 11:16 PM
لا أدري ما الذي يحصل لي هذه الأيام . لعلي لم أقرأ المداخلات جيداً . أخي الحبيب إن كنت لا أفهم فأفهمني هداك الله . ما فهمته من المداخلات السابقة أن هناك استنكاراً حول جعلك لفظة ممتدحاً حال مع تأخر صاحبها . وهو ما جعلني أنقل ما نقلته . أم أنه التبس علي الأمر ؟

إكـــلـيـــل
07-06-2006, 10:47 PM
أخي أبا طارق .. حفظك الله ورعاك .. كيف يشرب البحر من (الزمزمية)؟ وكيف تريد مني ان أفهمك وأنت أستاذي ؟

راجع جيداً ما كتبته آنفاً :

عليك أن تطرق باب سليقتك العربية وذائقتك الفنية فيما يتعلق بتقديم الحال على صاحبه في سياق البيت السابع وستجد بأنه مستساغ ويمكن تخريجه بأكثر من طريقة ..
الفصحى سماعية قبل أن توضع لها القواعد .. والانطلاق من النص إلى القاعدة هو الأنسب في نظري ..
وأياً كان في جواز تقديم الحال على صاحبه سواء أكان صاحب الحال معرفة أم نكرة .. إلا أني أجدها مستساغة :
وكيف أمدح من وافاه ممتدحاً *** الله .. جل مديح قاله اللهُ

وما دمت أجدها كذلك فيمكننا أن نستخرج منها قاعدة .. الإضمار قبل الذكر من خصائص اللغة الشعرية .. فقد يكون الفاعل في (وافاه) ضميرا مستتراً .. ويكون إعراب لفظ الجلالة خبر لمبتدأ محذوف تقديره (هو الله) جواباً على سؤال افتراضي : من هو الذي وافاه ممتدحاً ؟

وإن كان هذا التأويل بعيداً إلا أنه يعطي لنا إيحاء بأهمية الإضمار قبل الذكر الذي من شأنه شد انتباه المتلقي ..

وكما تعلم أخي العزيز بأن اللغة الشعرية قائمة على الإزاحة اللغوية والدلالية وخرق النظام الرتيب .. ولذا فغيرك يعدّ هذا الخرق النحوي ملمحاً أسلوبياً فنياً ..

ومهما يكن من أمر فأنا أحترم رأيك الذي ينم على إلمام وعمق بقواعد الفصحى ..

ولك مني كل الود والتقدير .

خالد بن حميد
07-06-2006, 11:01 PM
قلت:

وكيف تريد مني ان أفهمك وأنت أستاذي ؟
حاشا لله . المقامات محفوظة . والعين لا تعلو على الحاجب .

أخي طارق .. ومن قال لك بأنها ليست حالية ؟
أستاذنا الكريم . هل أنا مِمَن استنكر عليك في البيت السابق ؟ لعلك تطلع على ما أضفته . وما أضفته إلا لأطلع على رد الأستاذين الغامدي وضفاف الأمل .
وقد قلت لك مسبقاً أنا أرى فيها ما رأيت أنت . أي أرى فيها الحالية . ولم أكن أقول بغيرها منذ رؤيتي لها . ولعله أشكل عليك قولي :

أما في الجواز على إطلاقه مع تعريف صاحبه فهذه مسألة نرجو من الأساتذة التوضيح فيها .
لا عليك من ذلك فإنما كنت أطمع في استزادة من الأساتذة لا غير .
أثقلت عليك كثيراً أليس كذلك ؟ :) .
دمت بخير

جعفر خليف
08-06-2006, 11:27 AM
:::
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يؤسفني ياجماعة أن اجد أن النقاش احتدم حول أن تكون (ممتدحا) حالاً
ياجماعة هي حال قطعا ً ولكن أنا عندما أبديت ملاحظتي على الشطر الثاني من هذا البيت قلت أن هناك قطعاً بحيث ابتدأ الشطر الثاني بهمزة قطع وكأن الجملة جديدة علماً أنها متعلقة بنهاية الشطر الثاني فنهاية الشطر الثاني كلمة فيها تنوين والتنوين حرف ساكن عندما يأتي بعده ساكن يحرك ولكن هذا سوف يغير في الوزن لهذا اقتضى التنويه هذا هو ما قصدته
ولكن يا ناس بالله عليكم أنا قرأت أكثر من 10 ردود على هذه القصيدة كلها تدور في فلك النحو وكأن القصيدة ليس فيها إلا النحو...أين أنتم من جمالها وفرادتها وعلو كعب شاعرها
أرجو من الجميع أن ينتبهوا إلى أن الشعر هو سكب المشاعر فكيف نتعامل مع سكب المشاعر (بالمسطرة) لنقيس التزام الشاعر بقواعد النحو- على أهميتها طبعاً-
يا ناس اقرؤوها بقلوبكم لا بنفسية مدرس النحو
وجزاكم الله خيراً

نسيبة
08-06-2006, 01:15 PM
بين يديْ الحبيب المصطفى



إلى متــــى يُرجئ القيثـــار نجواهُ = ويُضمر القلب بوحاً في حناياهُ ؟
إلى متى .. وقطار العمْر مرتحلٌ = على جراحي ، ولم أركب مطاياهُ
وحدي أدندن في محراب قافيتي = كمن ينوح على أطلال ليـــلاهُ !!
إلى متى يرجئ القيثار قافيــــــةً = عذراءَ .. ما لمستـْـها قـَـطّ أفـــواهُ
قصيدةً ، لحنُها الرقراق تعزفـــهُ = ريح الصَبا ، وشفاه الكون تهواهُ
من أين يا لهفة المشتاق أبــدأهـا = وكيف أبلغ نجمــــاً عــزّ مأتـــاهُ ؟
وكيف أمدح مَـن وافاهُ ممتدحــاً = الله .. جـلّ مديــــــــحٌ قاله اللهُ !!
يزهو المديح ويحلو لحنـُـه بفـــمٍ = يهفو إلى شــربةٍ من راح يمنـــاهُ
هو الثريــا .. نراها وهْي نائيـةٌ = فأين مني ومن عينـِــي ثريـّـــاهُ !!
هو الذي جاء فاصطفــتْ لمقدمهِ = ملائك الله تستقــــصي محيـّــــاهُ
تبـّـتْ يدا من تمادى في غوايتـهِ = برسم مـَـن جـلّ عن عينيه مـــرآهُ !!

*****

أواه يا حرقة الحرف التي فتكـــتْ = بشاعرٍ مترفٍ بالدمــع .. أواهُ
في حضرة المصطفى قد جاء متشحاً = عباءة الحزن مكسوراً جناحاهُ
ماذا أقول وفي قيثارتي غــــصصٌ = واللحن من خجل يحمــرّ خداهُ
والحرف قد بات يستعصي على قلمي = كخادمٍ بات يعصي أمر مولاهُ
رُحنا نلــــــوك أساطيــراً ملفقـّــــةً = والنور في كل رفّ قد هجرناهُ
تلك المنابر أبواق يضــجّ بهـــــــا = دويّ لفظ عقيمٍ .. مات معناهُ
وسطوة الكتــب الصفراء تأخذنا = أخــذَ الأسير إلى أحضان منفاهُ !!

*****

يا سيد الخلق عذراً إن رفعـتُ هنا = صوتاً ، وخالفتُ أمراً كدت أنساهُ !
قد كنتُ أحسو بقايا الضوء من نغمٍ = يبكي ، يدمدمُ .. مِن إرثٍ أضعناهُ
يبكي على أمة المليار كيف غــدتْ = في رحمة الغرب تستجدي عطاياهُ
تقتات وهـْـمَ سلامٍ لن يجــيءَ بــهِ = وتعتلي مــــــوج حلــم نــاء مرساهُ
في لجة الجدل الموار ، في زخمٍ = من الرؤى أخطأ القنـــاص مرماهُ !
وكيف تشرق شمس الحق في زمنٍ = ترمّـدتْ في دجى الأهــواء عيناهُ ؟؟
يا سيدي .. هل وراء الأمر خارقةٌ = ففي السفــــــينة خرقٌ ما عهدنــــاهُ
الروح ظــمأى إلى ما قد تجود بـهِ = يد المشيئــــــــــة من غيبٍ جهلنـــــاهُ
إليك يا سيدي وجـهتُ قافيتـــــــي = أنت العــزاء لقلبي .. أنت سلــــــــواهُ


إكـــلـيـــل



الروح ظــمأى إلى ما قد تجود بـهِ = يد المشيئــــــــــة من غيبٍ جهلنـــــاهُ
عساه يكون قريبا بإذن الله


إليك يا سيدي وجـهتُ قافيتـــــــي = أنت العــزاء لقلبي .. أنت سلــــــــواهُ
صلّى الله عليه وسلم عدد ما ذكره الذاكرون و غفل عن ذكره الغافلون.

الأخ الفاضل إكليل
تحية طيبة لك على صدق عاطفتك، و عذوبة شعرك، و صوره الجذابة التي جعلت من قصيدتك لوحة فنية رائعة.
هنيئا لمنتدى الفصيح بقلم مبدع ٍ واع.
بـــــــــــــارك الله فيك

خالد بن حميد
08-06-2006, 06:48 PM
:::
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ياجماعة هي حال قطعا
ومن قال بغير الحالية ؟ هلا أفصحتم ؟


أرجو من الجميع أن ينتبهوا إلى أن الشعر هو سكب المشاعر فكيف نتعامل مع سكب المشاعر (بالمسطرة) لنقيس التزام الشاعر بقواعد النحو- على أهميتها طبعاً- يا ناس اقرؤوها بقلوبكم لا بنفسية مدرس النحو
بارك الله فيك فالشعر هو ما تفضلت به . ولم أكن أنوي الدخول في النقاش إلا لعرض ماعرضت , أما نفس مدرس ؛ فمازلت بعيداً عنها ؛ إذ لم ألتحق بعد بركب المدرسين .
أعتذر للجميع إن كنت خرجت بهم عن الجادة . بالرغم أنه ليس لي فيه غير العرض من غير استنكار .
دمتم بخير

إكـــلـيـــل
11-06-2006, 08:44 PM
الإخوة الأعزاء .. ضفاف الأمل .. أبو طارق .. نسيبة ....
أعتذر عن عدم الرد السريع فقد كنت على سفر .. وأشكركم جميعاً على ما تبدونه من انطباعات حول القصيدة .. ولعلي ألمح هنا قلماً جديداً لم تقع عليه عيني من قبل .. تملكه الأخت نسيبة .. هنيئاً للمنتدى ولنا بهذه الأقلام المبدعة .. وكم أتمنى أن تضيئوا جنبات المنتدى بإبداعكم الشعري إلى جانب أطروحاتكم النقدية (المصيبة) (: أصابنا الله جميعاً برحمته .

تراتيل
19-06-2006, 01:41 AM
أبيات يتوقف المرء أمامها طويلاً,تستوقفه رغماً عنه
تبهره حد الدهشة..تأخذه إلى مقامات جد عالية
تهزه بعنف..تحرك كوامن عشقه-للمبعوث رحمة-
فتتفجر مشاعره..تتدفق كما سيل عرم

قصيدة ولا أروع..سلمت أنامل من خطت..وبرعت..واتقنت
لك خالص الود

إكـــلـيـــل
20-06-2006, 11:05 PM
الأخت العزيزة .. تراتيل

أشكرك كثيراً على انطباعك النبيل الذي تجسد في كلمات مفعمة بتراتيل الشجن لموضوع القصيدة .. لا أدري كيف أعبر أمام كلماتك التي منحتني أكثر مما أستحق ..