المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : البلسم الشافي



أبوالأسود
04-06-2006, 09:20 PM
( ) ياأرض النجابة والندى = أنت المعين لوارد طول المدى
يامقلة الرائي ونبض جنانه = والبلسم الشافي إذا جرح العدا
لما أتيتك والهموم تحف بي = أصبحت من تلك الهموم مجردا
لوحالت الأقدار دون لقائنا = ألفيتني فوق الفراش ممددا
أحيا بقربك ماحييت ملازما = والبعد أخشى أن أعيش فأكمدا
روح تنازع جسمها بمرارة = عند الفراق فلاأطيق تجلدا
دقات قلب ماانتظمن للحظة = وكأن جسمي في السماء تصّعدا
واغرورقت عيني بفيض دموعها = فلقد علمت بأن أظل مسهدا
ألقي بنفسي في ترابك هائما = لوتعلمين الترب حاكى العسجدا
أسلافنا صاروا عناصر تربها = كم رائدتحت التراب توسدا
علمتني لبس الحياء سجية = فبه تجلبب من تأدب وارتدى
مازلت مابين الحسان فريدة = أعطيت وجها بالجمال تفردا
الدوحة الغناء فاح عبيرها = والطيرفي أفنانها قد غردا
أرض النعيم الغاديات تظلها = والنبت غطاها فكان لها ردا
نظم الكلام بذكرها أنشودة = وبها اللسان محركا ومرددا
دار العلوم ولوتقادم عهدها = في كل حين للثقافة منتدى
فيها نما بذرالولاءلأحمد = واشتدّعودا فاشتددت توددا
بوركت ياأرض العطاء مجيدة = أعطيت مايخشى عليه ليحسدا

معالي
09-06-2006, 04:27 AM
ما أجمل الوفاء أستاذ أبا الأسود!
نبض الوفاء مر من هنا، ثم استوطن، فكان الشذا وكان الألق!

هل كالوفاء خلقا عزيزا؟!
سلمتَ.

محمد الجبلي
09-06-2006, 06:26 PM
الله الله
ما اجمل ابياتك ، عاطفة صادقة جعلتلك تنساب شعرا , لم تمهلك لتتخير الألفاظ وتفتش عن الأفكار , فخرجت علينا بقصيدة مطبوعة , رائعة تلامس القلب فورا , لا تمهل قارئها ليفكر , هذا هو الشعر وإلا فلا

دقات قلـب ماانتظمـن للحظـة
وكأن جسمي في السماء تصّعدا
واغرورقت عيني بفيض دموعها
فلقد علمت بـأن أظـل مسهـدا
ألقي بنفسي في ترابـك هائمـا
لوتعلمين الترب حاكى العسجدا
ربما هذه الثلاثة اتعبتك في نظمها وتركيب افكارها ,
مع محبتي ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أبوالأسود
09-06-2006, 07:32 PM
لاأملك إلا أن أتقدم لكم بالشكر الجزيل على هذا الإطراء.