المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : اختير جعفر قائل الصدق.. (إعراب)



خنساء طيبة
05-06-2006, 05:33 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

اليوم في اختبار النحو؛
أتانا سؤال؛
اعربي: ( اختير جعفر قائل الصدق)

اختير: فعل ماضي ....
جعفر : نائب فاعل.....
الصدق : مضاف إليه...

قائل: هل هي صفة أم حال أم مفعول به؟؟

في البدء كنت سأكتب صفة ؛ لكن بعد أن رأيت الكلمة نكرة وجعفر علم ، قلت: لم لا تكون حال؟ ولما رأيت الكلمة معرفة بالإضافة قلت : أليست صفة؟
وبعد أن نظرت إلى الفعل ( اختير) وأعدته إلى أصله ( اختار) وجدته يتعدى إلى مفعولين: مثلا:
اختارَ محمدُ جعفرَ قائلَ الصدق..

وأخيرا؛ كتبتها: مفعول به...
ولما خرجنا من الاختبار وسألت عن إعرابها قالوا لي: صفة..!

فما الصواب؟؟!!

مفعول به، أم صفة؟؟!

أختكم: خنساء طيبة..

عبد القادر علي الحمدو
05-06-2006, 09:36 AM
سلام من الله عليكي: اختي الموقرة خنساء
هل لهذه الجملة تتمة ، ام اتتكم على هذا الشكل فقط؟؟
وعلى كل حال ، فلا اظن انها صفة(لاني فهمت من كلامك ان-قائل- منصوبة بالفتحة ، وانت كما تقولين ان جعفر نائب فاعل وطبعا هو مرفوع بالضمة والقاعدة تقول:ان الصفة تتبع الموصوف في الحركة الاعرابية)
وعلى كل حال يرجى اتمام الجملة وبيان معناها لكي يفهم المقصد:هل هي-حال ام مفعول به ثانٍٍِ ..الخ
ودمت بخير ونعمة وتوفيق من الله ، اختاه

الأحمر
05-06-2006, 11:01 AM
السلام عليكم

قائل : نعت مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره وهو مضاف

عزام محمد ذيب الشريدة
05-06-2006, 11:21 AM
السلام عليكم
مفعول به ،لأن اختار يحتاج لمفعولين ،وبعد أن صار المفعول الأول نائبا للفاعل ، أصبح المفعول الثاني مفعولا به .
والله أعلم

أبو ريان
05-06-2006, 12:39 PM
إذا كان "قائل" مرفوعاً فهو نعت ، وإن منصوباً فمفعول به منصوب على المدح ( وليس عامله اختار ) ‘ والفعل "اختار " لايتعدى لأكثر من مفعول واحد ، وأما نحو قوله تعالى " فاختار موسى قومه سبعين رجلاً" ف"قومه" منصوب على نزع الخافض ، أو مفعول منه عند بعضهم كالسيرافي0
و"قائل" في المثال معرفة لا نكرة ؛ لأنه صفة مشبهة باسم الفاعل ، وهي محولة عنه ؛ أضيفت إلى المعمول ، ولوحظ فيها الثبوت0
والمرحلة التي تدرسين بها -أيتها الفاضلة- في غنى عن هذه التفصيلات ، والمطلوب فقط: إعرابها نعتاً (صفة)0
والله أعلم

القلقشندي
05-06-2006, 01:43 PM
:::

أختي الفاضلة :
قائل / مفعول به ثان وهو مضاف والصدق / مضاف إليه
والله أعلم

أبوالأسود
06-06-2006, 12:39 AM
قائلَ:مفعول ثان لأن الفعل متعد ٍإلى مفعولين

والمفعول الأول:يظهرعند بناء الفعل للمعلوم

اختاره .
والله أعلم.

هيثم محمد
06-06-2006, 02:06 AM
أوافق أستاذى الأخفش فهى نعت مرفوع بالضمة

القلقشندي
06-06-2006, 02:40 AM
أنا لا أوافق على النعت لأن النعت فضلة والمفعول عمدة
فالأولى أن يكون عمدة وهو المفعول والله أعلم 0

نــبــراس
06-06-2006, 03:19 AM
السلام عليكم

قائل : نعت مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره وهو مضاف

مجرد إشادة

خنساء طيبة
06-06-2006, 05:43 AM
أشكركم على تفاعلكم...
....
..
أخي.. عبد القادرعلي الحمدو...
ليس للجملة تتمة؛ بل أتتنا هكذا..
وأما عن الضبط بالشكل فغير مضبوطة؛ وأنا من نصب، وقد تكون مرفوعة.. والله أعلم..
........
.....

الإخوة القائلين بالمفعولية... عزام الشريدة، القلقشندي، أبا الأسود...

هذا رأيي؛ والله أعلم...
[ مما يدعمه؛ أننا درسنا نائب الفاعل، وأي المفاعيل ينوب؟، والمفاعيل الخمسة، أما التوابع فلم ندرسها، قد تكون حجة لي لاختاره دون غيره على الأقل أننا في اختبار]
...........
.......

الإخوة القائلين بالنعت.. الأخفش، أبا ريان، مدرس عربي، نبراس..

ألا ترون أنها إذا كانت نعتا؛ تكون الجملة ناقصة؟؟!!

وأرجو منكم أن تعربوا لي الجملة التالية:
اختار الأستاذ محمدا طالبا مثاليا... أليست طالبا: مفعولا ثانيا؟!

........
....
أخي .. أبا ريان..

إن نصبناها؛ فلم على المدح؟ على أي أساس قدرت المدح؟؟!!
وأما على قول الله تعالى: (واختار موسى قومه سبعين رجلاً) [الصواب بالواو]
أوافقك على أن المفعول الأول "سبعين" وليس "قومه"، لكن هل تمت الجملة بوقوفنا على "رجلا"؟! أرى أن (لميقاتنا) في محل نصب المفعول الثاني.. والله أعلم..

سؤال: قلت في كلامك: مفعول منه، فهل كتبته خطأ ، أم أنه مفعول سادس لم أسمع به؟؟!!

وأخيرًا لي وقفة مع قولك:
(والمرحلة التي تدرسين بها -أيتها الفاضلة- في غنى عن هذه التفصيلات) :(
<<<<< تعليم جامعي، قابل للتفصيلات، والزيادات!!!
وفقط سنتين -بإذن الله - وأبدأ تعليمي العالي!!! [رجاءا بدون تحطيم...!!]وحتى لو كنت تعليمًا عاما؛ فحب النحو وعشقه أكبر من العمر -الذي تحشروننا فيه!!!- ... المعذرة على هذا الكلمات؛؛

........
...
أكرر شكري لكم إخوتي..

ودمتم...

أختكم: خنساء طيبة..

القلقشندي
06-06-2006, 06:40 AM
أختي الفاضلة الخنساء نحن هنا من أجل هدف ألا وهو البحث والتفكيروجمع المعلومات وكلنا ذوو خطأ وخير الخطائين التوابون 0
هناك أمور ينبغي مراعاتها وجعلها في الحسبان :
1- الفعل اختار ليس شرطا أن يكون لمفعولين لأنه يأتي منه المفعول الواحد إذا كان بمعنى أخذ كما في قوله تعالى "واختار موسى قومه سبعين رجلا"
2-المفعول الأول والثاني أصلهما المبتدأ والخبرفلا تصلح سبعين خبرا في أصلها 0
3-إعراب قومه:مفعول به منصوب وهو مضاف والهاء في محل جر بالإضافة
أما سبعين فلا أراها إلا ..... بدلا