المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل نقول " باليل الصبُّ " أو " ياليل الصبِّ " ؟



بوحمد
17-02-2003, 06:57 AM
أيهما أصح من ناحية المعنى والاعراب؟ كسر " الصبِّ " أو رفعها " الصبُّ " ؟

وسؤال آخر :

كيف ننطق اسم صاحب كتاب الكامل " المبرد " ؟ هل بتشديد الراء وفتحها؟

وجزاكم الله خيراً

بوحمد

الأحمر
17-02-2003, 10:11 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا ليلُ ، الصبُّ متى غده
## أقيام الساعة موعده
يا حرف نداء مبني على السكون لا محل له من الإعراب
ليلُ : منادى مبني على الضم
الصبُّ : مبتدأ أول مرفوع وعلامة رفعه الضمة
متى : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع خبر مقدم
غده مبتدأ ثانٍ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة وهو مضاف والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل جر مضاف إليه والجملة الاسمية من المبتدأ الثاني وخبره في محل رفع خبر للمبتدأ الأول
ومن هنا يتضح معنى البيت فهو ينادي الليل ويسأله عن زمن الصب ووقته وليس يسأل ليل الصب
المبرِّد بتشديد الراء مع كسرها

بوحمد
18-02-2003, 07:37 AM
بارك الله فيك يا أستاذي الفاضل

أنــوار الأمــل
18-02-2003, 10:45 PM
كنت قد سمعت منذ فترة عن القصة اتي كانت السبب في تسمية المبرد ـ بالكسر طبعا ـ بهذا الاسم

ولكنني للأسف نسيتها

فهل يمكن أن تفيدنا بها ـ أنت أو من قد يعرفهاـ ؟

جزاكم الله خيرا أجمعين

الجهني
18-02-2003, 11:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

الإخوة الأفاضل في منتدانا العزيز : الله يعلم أني مشتاق إليكم وأطروحاتكم الرائعة .
وأعتذر عن هذا الغياب الذي كان إجباريا .

وللأخت الفاضلة : أنوار الأمل ماأرادت.

http://www.albayan.co.ae/albayan/book/2002/issue226/final/2.htm

وهذا

http://www.islamonline.net/Arabic/history/1422/03/article18.SHTML

وهذا

http://www.alshamsi.net/man/edu_arab/almubared_alnahwe.html

وهذا

http://www.alharbi.ca/al_mobarred.htm

والله من وراء القصد

أنــوار الأمــل
19-02-2003, 12:17 AM
كنت أريد مغادرة المنتدى الآن
ولكن .. رأيت اسما غاب طويلا
ولم يعد يتدخل إلا للضرورة القصوى


وأخيرا غاب غيبة طويلة

ولكنه جاء بالغنائم كالمعتاد

أهلا يا أخي الكريم.. عودا حميدا
وحمدا لله علىالسلامة

أنــوار الأمــل
25-02-2003, 12:03 AM
شكرا أستاذي الجهني لما قدمت من مواقع عن المبرد
وقد تذكرت أن عندي كتابه : المقتضب
فعدت إلى مقدمة التحقيق وبحثت عن سبب لقبه فوجدت بعض الأقوال سأنقلها لكم ومنها القصة التي كنت قد سمعتها من قبل
واللافت في الأمر أن الرواية الواردة في اختبائه في إناءالتبريد تقول اللقب بالفتح
على الرغم من أننا اعتدنا كسره ونوقن أنه الصواب!
إليكم ما حصلت عليه من طبعة بتحقيق حسن حمد ومراجعة إميل يعقوب من دارالكتب العلمية عام 1999


تتفق المصادر التي ترجمت للمبرد أنه تكنى بأبي العباس، ولقب بالمبرد، لكنها تختلف في سبب تلقيبه بذلك إذ تذكر عدة روايات مختلفة في ذلك
فقد ذكرت بعض المصادر أنه إنما لقب بالمبرد لأنه لما صنف المازني كتاب الألف واللام سأله عن دقيقه وعويصه فأجابه بأحسن جواب، فقال له المازني: قم فأنت المبرد أي المثبت للحق فحرّفه الكوفيون وفتحوا الراء
…………………
…………………
وذكر المبرد نفسه سببا لتلقيبه بهذا اللقب فقال: كان سبب ذلك أن صاحب الشرطة طلبني للمنادمة والمذاكرة، فكرهت الذهاب إليه، فدخلت على أبي حاتم سهل بن محمد السجستاني فجاء رسول الوالي يطلبني، فقال لي أبو حاتم: ادخل في ذهذا، يعني غلاف مزمّلة ـ ما يبرد فيه الماء ـ فارغا، فدخلت فيه وغطى رأسه، ثم خرج إلى الرسول فقال: ليس عندي، فقال: أخبرت أنه دخل إليك، قال: فادخل الدار وفتشها، فدخل وطاف في كل موضع من الدار ولم ايفطن لغلافالمزملة ثم خرج، فجعل أبو حاتم يصفق وينادي علىالمزمّلة: المبرَّد المبرَّد! وتسامع الناس بذلك فلهجوا به

-0-0-0-0-0-0-0-0
الإحالات
إنباه الرواة+ وفيات الأعيان + المنتظم

بديع الزمان
25-02-2003, 08:46 PM
النص الأصلي مرسل من قبل الأخفش
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا ليلُ ، الصبُّ متى غده
## أقيام الساعة موعده
يا حرف نداء مبني على السكون لا محل له من الإعراب
ليلُ : منادى مبني على الضم
الصبُّ : مبتدأ أول مرفوع وعلامة رفعه الضمة

هذا هو الإعراب الشهير في إعراب البيت و هو صحيح أخي الفاضل الأخفش 0
لكنني أريد أن أتساءل بعد مزيد تدبر في معاني هذا البيت :
ألا يصح أن يعرب ليل منادى منصوبا من قبيل المنادى المضاف 0 و الصب : مضاف إليه مجرور 0
و الهاء في ( غده ) عائدة على الليل 0
ما رأيكم دام عزكم ؟؟ و لكم الشكر دائما على كل جهودكم 0

بوحمد
26-02-2003, 07:19 PM
هل هذا تساؤل أم إقتناع؟

هكذا كنت دائماً أنشده ولكن أحد الأخوان عابه علي وهذا الذي جعلني أثير السؤال هنا،،،
وها أنت أستاذي الفاضل تعيدني إلى نقطة الصفر لأتسائل من جديد !!!

ثم هل هو المبرَّد او المبرِّد؟ فكأنني لمحت إجابتين مختلفتين من الاساتذة الافاضل!!

جزاك الله خيراً

بوحمد

بديع الزمان
26-02-2003, 10:11 PM
بل أنا مقتنع بصحة نصب ليل و لن أرجع عن هذا الرأي حتى يثبت أنه خطأ ...
المبرد صحيح بالكسر و الفتح وكلاهما وارد 0
لك أخي أبا حمد عاطر التحايا 0

الفراء
26-02-2003, 11:40 PM
أرجو من الأستاذ الأخفش أن يسمح لي أن أقدم هذا الاعتراض على إعراب الأستاذ الكبير بديع الزمان .
أستاذ بديع السلام عليكم ـ في نظري ـ لوكان الإعراب ماذكرته لقال :
( ياليل الصب متى غدك ) فيستخدم ضمير المخاطب لاالغائب .
مارأيك في هذه الجملة : يابديع الزمان متى سفره .
هل تراها مستقيمة ؟ .
وتقبل تحياتي .

الأحمر
27-02-2003, 08:49 AM
السلام عليكم
معذرة لتأخر الرد لعدم تبليغي عن طريق الرسائل
أخي العزيز الفراء شكرًا لك على هذا الإيضاح
ثم ألا ترى يا بديع الزمان أن المعنى يختلف باختلاف الإعراب
ألا تعرف أن الضمير يرجع إلى أقرب مذكور

بوحمد
27-02-2003, 09:22 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خير أستاذي الفاضل بديع الزمان ، كنت أحسب كلامك حول نصب "الصبّ" وليس "الليل" ( كنت في حيرة الصبّ بالنهار فزاد أوجه الإعراب حيرتي بالليل!!).

أخي الفاضل الفراء، أنا أقول "نعم" أظن المعنى يستقيم بل وأراه أكثر بلاغة (وليعذرني أستاذي الأخفش )فاستخدام ضمير الغائب لايحصر التسائل بالمخاطب فقط بل يتعداه إلى كل من هم على شاكلته فالمخاطب هو صفة يشترك بها الكثير ( ليل الصب، بديع الزمان،..) وليس علم فريد (مثل محمد، عبدالله،..). وهذا كالذي يخاطب الحاضر بصفة الغائب والغائب بصفة الحاضر مثل قول أبن زريق البغدادي مخاطباً زوجته وهي الغائبة وكأنها حاضرة ويخاطب نفسه الحاضرة كأنها غائبة:
لا تعذليه فإن العذل يولعه
.....................قد قلت حقّاً ولكن ليس يسمعه
جاوزت في تأنيبه حداً أضر به
..................>..من حيث قدرت أن اللوم ينفعه
فاستعملي الرفق في تأنيبه بدلاً
..........>....من عنفه فهو مضنى القلب موجعهُ

وكان يستطيع أن يقول: لاتعذليني فإن العذل يولعني...

وأعتذر لتطاولي وأتمنى أن تعتبروه تسائل آخر من تلميذكم ليس إلا!!
وجزاكم الله خيراً،،

أخوكم بوحمد

بديع الزمان
27-02-2003, 05:17 PM
الأخوان الفاضلان الفراء و الأخفش مرحبا بكما ……….
ـ اقتناعي بنصب ليل لا يعني أنني أرى خطأ البناء على الضم بل هو المشهور فيه و اسمحا لي ـ بارك الله فيكما ـ أن أطرح تصوري لهذه المسألة انطلاقا من ردّ كل منكما 0
أولا : لا أرى خللا في المعنى بعود الضمير بلفظ الغائب بل إن ذلك في نظري أبلغ في أداء المعنى من عود الضمير بلفظ المخاطب 0 أي أن هذا الأسلوب و بهذه الطريقة ينطلق من أصل بلاغي في نظري فالمتكلم العربي أتيحت له طرائق مختلفة في أداء معانيه و له أن يختار ما شاء من هذه الطرائق ليجعل كلامه موافقا لمقتضى الحال 0
من الفنون البلاغية التي امتازت بها لغتنا الخالدة فأتاحت للمتكلم أن يلون في أساليبه و يغير في طرق كلامه فن الالتفات الذي يعده ابن المعتز من أول محاسن الكلام و جعله الواسطة بين القلائد البلاغية العربية وهو : التعبير عن معنى من المعاني بطريق من الطرق الثلاث : التكلم / الخطاب / الغيبة بعد التعبير عنه بطريق أخرى منها 0
فمن صور الالتفات الانتقال من الخطاب إلى الغيبة و قد وردت هذه الصورة في القرآن الكريم حيث عز من قائل : " هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ " (يونس:22 ) فقد انتقل السياق القرآني من الخطاب إلى الغيبة كما هو واضح 0
ثم هل أخطأ أحمد بن الحسين المتنبي عندما قال مخاطبا سيف الدولة : يا من يعز علينا أن نفارقهم …. إذ جاء بالضمير غائبا بعد النداء مع أن بوسعه أن يأتي به مخاطبا فيقول : نفارقكم دون أن يختل الوزن ؟؟؟؟؟ أم أنه لجأ للغائب لمزية بلاغية لا يحققها ضمير المخاطب 0
ثانيا : عود الضمير إلى أقرب مذكور 0 متى نحتاج هذه القاعدة ؟
الأصل في عود الضمير ليس القرب فقط بل القرينة الدالة على المقصود بالضمير ويكون القرب فصلا في تحديد المرجع إذا وجد قبل الضمير مرجعان أو أكثر و كل منها صالح لعود الضمير و لا قرينة تعين المرجع 0
و قد نص النحاة على أن الضمير يعود إلى المضاف مع أن المضاف إليه أقرب لأن المضاف إليه ليس إلا قيدا للمضاف غالبا 0
مسألة : المعارف تتفاوت قوة و المعرف بالإضافة يكتسب قوته من حيث التعريف من المضاف إليه و بالتالي فالضمائر تتفاوت قوة فالمتكلم أقوى من المخاطب و المخاطب أقوى من الغائب… و نحن إن أنعمنا النظر في ليل بجعله مضافا وجعل الصب مضافا إليه يكون الأنسب له من الضمائر ضمير الغائب فقوة تعريف ليل المضاف تأتي في درجة متأخرة عن بقية المعارف لأن المضاف إليه معرف بأل الجنسية و المعرف بأل هذه معرفة في اللفظ نكرة في المعنى إذن درجة ضمير الغائب بين الضمائر مناسبة لدرجة المضاف إلى معرف بأل الجنسية بين المعارف 0
هذا رأي أعتقد صوابه و لا أستبعد خطأه 0
لكما و لأبي حمد مني وافر الشكر على تفاعلكم الحي مشفوعا بتقديري لغزير علمكم0
أخوكم / بديع الزمان 0

الفراء
28-02-2003, 10:40 PM
أخي البديع السلام عليكم ...
الالتفات في الآية جميل وجلي واضح ، فالسياق دل على أن المراد بالغائب في قوله (( جرين بهم )) المخاطب (( كنتم)) .
أما الالتفات الذي تشير إليه في البيت فمتكلف ، إذ لادليل على أن الشاعر يعني بضمير الغائب المخاطب وهو ( الليل ) .
بل إن ظاهر السياق يدل على أن البيت جاء على الأصل ، وأن الشاعر أجرى الكلام على أسلوب واحد .
كذلك تأمل أخي بقية الأبيات تجد أن الضمير فعلاً يعود على الصب وهو
( العاشق الولهان) لا الليل . يقول الشاعر :
ياليل الصب متى غده ## أقيام الساعة موعده
رقد السمار و أرقـــــه ## أسف للبين يـــــردده
فبكاه النجم ورق لــه ## مما يرعــــاه ويرصده .

بديع الزمان
28-02-2003, 11:43 PM
لله درك يا فرّاء ، هذه قرائن قويّة تصرف الضمير إلى الصبّ و كما رددت قبلا أنه هو الأصل لكن ذلك لا ينفي ورود غيره و إن كان ضعيفا 0

العروب
30-11-2006, 07:33 PM
يا أخ بو حمد
أعتقد أن الأصح كسر كلمة الصب لأنها مضاف إليه حسب معلوماتي البسيطة
:rolleyes:

أبو أسيد
28-01-2007, 04:17 PM
بارك الله فيكم وانا اضم صوتي الى الفراء ورددت بما في داخلي واطلب منك او من الاخوة ان تورد القصيدة كاملة للاطلاع عليها ولكم الشكر

إبراهيم الجعابي
20-03-2008, 05:29 PM
الأصح أن نقول الصبُّ