المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال في التعجب



اشراقة الصباح
07-06-2006, 01:04 AM
(ops ذكر في كتاب قطر الندى بأنة لايبنى فعل التعجب على وزن أفعل مثل اسود وقد شاع في كثير من الصحف والكتابات الأدبية قولهم ما أسود هذا الليل!
فلما هنا في اسود تعجبنا مباشرة ولم ناتي بعامل مساعد وهل هذة العبارة صحيحة؟!!;) :rolleyes:

أبوالأسود
07-06-2006, 01:29 AM
ملاحظة:
الفعل :استفسر,مصدره (استفسار)همزة وصل .

رداعلى سؤالك :
لدينا قاعدة تقول:لايجوز صياغة فعل التعجب من الصفة على على وزن (أفعل)نحو:أعمى ,وأحمر ,وأعرج ,وأسود....إلخ.
وعلى هذا نستعمل أسلوبا آخريؤدي المعنى المطلوب,وهو أن نأتي بمصدره
,وننصبه بعد صيغة تعجب نصوغها من فعل تمت له الشروط,وغالبا ما تكون
إحدى هذه الصيغ:ما أشد,ما أكثر,ماأعظم.
فالفعل(سود)الوصف منه على أسودنقول في التعجب منه :
ماأشد سواد الليل.
وأما بالنسبة لكلام الجرائد ,والمجلات فهذا ليس مما يحتج به.
وليس كل مايجري على ألسنة الناس صحيح,بل علينا العودة إلى مصادر
اللغة لأخذلغتنا الصحيحة منهاوشكرا.

أبوالأسود
07-06-2006, 01:36 AM
ملاحظة:
الفعل :استفسر,مصدره (استفسار)همزة وصل .

رداعلى سؤالك :
لدينا قاعدة تقول:لايجوز صياغة فعل التعجب من الصفة على على وزن (أفعل)نحو:أعمى ,وأحمر ,وأعرج ,وأسود....إلخ.
وعلى هذا نستعمل أسلوبا آخرا يؤدي المعنى المطلوب,وهو أن نأتي بمصدره
,وننصبه بعد صيغة تعجب نصوغها من فعل تمت له الشروط,وغالبا ما تكون
إحدى هذه الصيغ:ما أشد,ما أكثر,ماأعظم.
فالفعل(سود)الوصف منه على أسودنقول في التعجب منه :
ماأشد سواد الليل.
وأما بالنسبة لكلام الجرائد ,والمجلات فهذا ليس مما يحتج به.
وليس كل مايجري على ألسنة الناس صحيح,بل علينا العودة إلى مصادر
اللغة لأخذلغتنا الصحيحة منهاوشكرا.
سقطت الألف من(آخر)سهوا.

د.بهاء الدين عبد الرحمن
07-06-2006, 11:47 PM
يا إشراقة سلام عليكم
في شعارك هذا:

لك الحمد اللهم ياذا الحامد...لك الحمد حمدا ليس يحصى لحامد.
إللهي لك الحمد الذي أنت أهلة
أخطاء طباعية:
يا ذا الحامد: = صوابه: يا ذا المحامد.
إللهي: = صوابه: إلهي.
أهلة: = صوابه: أهله.

مع التحية..

عمرمبروك
08-06-2006, 02:48 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
قاعدة : كل فعل أو اسم يبدأ بـ(است) , همزته همزة وصل مثل :
استفسر , استغفر , استمر , استمرار .... الخ .
وهناك أسماء آخرى همزتها دائماً همزة وصل : مثل ( ابن , ابنه , اثنين , اثنتين .... وغيرها )

مهاجر
08-06-2006, 08:14 AM
بسم الله

السلام عليكم


ومما أخذه بعض النحاة على شاعر الدنيا وشاغل الناس أبي الطيب قوله :

أبعد بعِدتَ بياضاً لا بياضَ لهُ ... لأنتَ أسودُ في عيني من الظُّلَمِ
إذ جاء بصيغة التفضيل "أسود" من لون .
وقد وجه ابن هشام ، رحمه الله ، في مغني اللبيب هذا البيت بقوله :
قول بعضهم في بيت المتنبي يخاطب الشيب:
ابعد بعدت .....................
إن من متعلقة بأسود ، وهذا يقتضي كونه اسم تفضيل ، وذلك ممتنع في الألوان ، والصحيح أن من الظلم صفة لأسود ، أي أسود كائن من جملة الظلم . اهـــــ ، أي أنك أيها الشيب كائن لونه أسود في عيني نعته أنه من جملة الظلم ، والله أعلم .

ويواصل ابن هشام ، رحمه الله ، فيقول :

وكذا قوله:
يلقاكَ مُرتدياً بأحمرَ منْ دمٍ ... ذهبتْ بخضْرتهِ الطُّلى والأكبدُ
من دم إما تعليل ، أي أحمر من أجل التباسه بالدم ، أو صفة كأن السيف لكثرة التباسه بالدم صار دماً . اهــــ ، فلم يقصد بأن لون السيف أشد حمرة من الدم ، وإنما قصد أنه أحمر اللون بسبب كثرة ملابسته للدماء ، أو على حذف الموصوف "سيف" ، فيكون تقدير الكلام : يلقاك بسيف لونه أحمر بسبب الدم العالق به ......... ، أو بسيف صنع من الدم ، فتكون "من" لبيان الجنس ، كقوله تعالى : (فاجتنبوا الرجس من الأوثان) أي : من جنس الوثان ، كناية عن كثرة الدماء العالقة به .




والله أعلى وأعلم