المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما لا محل له من الإعراب



فريد البيدق
12-06-2006, 01:07 PM
ما لا محل له من الإعراب يتحقق في الكلمة والجملة. في الكلمة: حرفًا وفعلاً واسمًا، وفي أنواع محصورة من الجمل, وسيكون الحديث وفق ذلك كالآتي:
أولاً: ما لا محل له من الإعراب في الكلمة
تكون الحروف والفعل ونوع من الأسماء لا محل له من الإعراب كالآتي:
1- الحروف: الحروف كلها لا محل لها من الإعراب سواء أكانت حروف عطف أم استفهام أم غير ذلك، وقد تمت معالجة الحروف في الكتاب الأول من ((معجم إعراب النحو العربي المعنون بـ " معجم إعراب الحروف".
الأمثلة: [(جاء محمد وعلى), و(أذهبت إلى المكتبة؟), و( لا يكذب المؤمن), و( يا طالب اجتهد) ، و(ألا فعلت الخير!)، و( قرأت قصة في كتاب مواعظ)] و - أَ - لا - يا - ألا – في: حرف " عطف - استفهام - نفي - نداء- عرض – جر" مبني على "الفتح الظاهر - سكون المد " لا محل له من الإعراب.
2- اسم الفعل؛ مثل [(صه يا كثير الكلام), و ( مه يا متطاولة )] صه ـ مه : اسم فعل أمر مبني على الكسر الظاهر لا محل له من الإعراب.
ملاحظة: أسماء الأفعال لا محل لها من الإعراب رغم أنها عاملة فيما بعدها حسب أفعالها.
3- الفعل: يكون الفعل الماضي والفعل الأمر غير خاضعين لمحل إعرابي، أما هما مع فاعليهما فإنهما يكونان جملاً تخضع لمبحث الجمل التي لها محل والتي ليس لها محل حسب السياق. وسيتم التناول كالآتي: أ ـ الفعل الماضي؛ مثل [قرأ التلميذ الدرس], ومثل [قرأت الدرس] قرأ : فعل ماضي مبني على الفتح الظاهر لا محل له من الإعراب.
ملاحظة : لا تختلف حالة الفعل الماضي مع الضمائر عنه مع الاسم الظاهر، فالأفعال (قرأ- قرأت - قرأه - قرءوا - قرأن-...إلخ) كلها لا محل لها من الإعراب.
ب- الفعل الأمر؛ مثل [اقرأ كتابك], ومثل [اقرءا درسكما]، ومثل [شاهدوا البرامج الهادفة خيرًا) , و ( لاحظن صغاركن)] اقرأ ـ اقرءا ـ شاهدوا ـ لاحظـن : فعل أمر مبني على" السكون - الفتح - حذف النون - السكون) لا محل له من الإعراب.
ثانيًا: ما لا محل له في الجمل
تنحصر الجمل التي لا محل لها من الإعراب في الأنواع الآتية:
1- الجملة الابتدائية؛ مثل[حضر الرئيس الافتتاح]، ومثل [يقرأ الولد الدرس]، ومثل [التلميذ متميز]: جملة ابتدائية لا محل لها من الإعراب.
ملاحظات:أ- الجملة الابتدائية هي التي يفتتح بها الكلام. ب- يتم إعراب محتويات الجملة حسب نوعها وأركانها وبعد ذلك تقال الصيغة السابقة.
جـ- تكون الجملة الابتدائية جملة اسمية وفعلية.
2- الجملة الاعتراضية؛ مثل [قال الله ـ تعالى ـ : قل هو الله أحد] ومثل [وصلني خطابك ـ رحمك الله ـ وقرأت ما فيه] ، ومثل [أبو بكر ـ رضي الله عنه ـ مكن الإسلام] ومثل [إنه لقسم ـ لو تعلمون - عظيم]: جملة اعتراضيه لا محل لها من الإعراب .
ملاحظات: أ- الجملة الاعتراضية هي التي تذكر بين أجزاء الكلام لمختلف الأغراض. ب- يتم إعراب الجملة حسب نوعها وأركانها وبعد ذلك تقال الصيغة السابقة. جـ- تكون الجملة الاعتراضية جملة اسمية وفعلية.
3- الجملة المفسّرة؛مثل [إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب]، ومثل [هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم تؤمنون بالله]، ومثل [فأوحينا إليه أن أصنع الفلك]، ومثل [ نظرتُ إليه أي احتقرته]، ومثل [ وأسروا النجوى الذين ظلموا هل هذا إلا بشر مثلكم] خلقه من تراب - تؤمنون بالله - أن أصنع الفلك - هل هذا إلا بشر مثلكم: جملة تفسيريه لا محل لها من الإعراب.
ملاحظات: أ- الجملة التفسيرية هي التي تفسرما قبلها سواء أكانت مصحوبة بحرف تفسير أم لا. ب- حرفا التفسير: "أن" - "أي". جـ- يتم إعراب الجملة حسب نوعها وأركانها، ثم تذكر الصيغة السابقة. د- تكون الجملة المفسرة جملة اسمية وجملة فعلية.
4- جملة الصلة؛ مثل [الذين يقولون الصدق يفوزون]، ومثل [الذي اسمه أحمد فائز] يقولون الصدق - اسمه أحمد: جملة لا محل لها من الإعراب صلة الموصول.
ملاحظات: أ- جملة الصلة هي التي تذكر بعد الأسماء الموصولة لتعريفها وتحديدها. ب- تحتوي جملة الصلة ضميرًا يطابق الاسم الموصول كمًا ونوعًا. جـ- تعرب الجملة حسب نوعها وأركانها ثم تُقال الصيغة السابقة. د- جملة صلة الموصول تكون جملة اسمية وجملة فعلية.
5- جملة جواب القسم؛مثل [وتالله لأكيدن أصنامكم ]،ومثل [والقرآن الحكيم إنك لمن المرسلين]، ومثل [ والله لأفعلنّ الخير] لأكيدن أصنامكم - إنك لمن المرسلين ـ لأفعلنّ الخير: جملة جواب القسم لا محل له من الإعراب.
ملاحظات: أ- جملة جواب القسم لا محل له من الإعراب. ب- جملة جواب القسم هي المقسم عليه، وتكون سببًا الإحداث القسم. جـ- يتم إعراب أركان الجملة، وبعد ذلك تقال الصيغة السابقة.
6- جملة جواب الشرط: تشمل جملة جواب الشرط النوعين الآتيين:
(أ) جملة جواب الشرط غير الجازم؛ مثل [ولو أرادوا الخروج لأعدوا له]، ومثل [إذا قلت الصدق أحبك الناس] ومثل [كلما ازددت قراءةً نمت شخصيتك] : لأعدوا له ـ أحبك الناس ـ نمت شخصيتك: جملة جواب شرط غير جازم لا محل له من الإعراب
ملاحظتان: أ- تعرب أركان الجملة حسب المواقع الإعراب، ثم تقال الصيغة السابقة. ب - أدوات الشرط غير الجازمة (إذا - لو - كلما - لولا).
(ب) جملة جواب الشرط الجازم غير المقترن بالفاء أو إذا الفجائية؛ مثل [فمن يعمل مثقال ذرة خيرًا يره], ومثل [ما تفعل من شيء تجن ثمرته] ومثل [مهما تخف حسناتك يظهر أثرها] يره ـ تجن ثمرته ـ يظهر أثرها: جواب الشرط الجازم لا محل له من الإعراب.
ملاحظتان: أ- تعرب أركان الجملة ثم تقال الصيغة السابقة. ب- أدوات الشرك الجازمة (من - ما - مهما - متى - أين - حيثما - أيان - ...الخ).
7- الجملة التابعة لواحدةٍ من الجمل السابقة؛ مثل [إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة لهم أجرهم عند ربهم] ومثل [الذي يجتهد ويبذل قصارى جهده يحصد التميز] ومثل [التي ترحل لا تقيم عندنا غريبة] ومثل [الشاهد الذي قال الحقيقة ساعد في تحقيق العدالة] وعملوا الصالحات ـ ويبذل ـ لا تقيم ـ قال : جملة لا محل لها من الإعراب ( معطوفة على صلة الموصول ـ بدل من صلة الموصول ـ تأكيد صلة الموصول).
ملاحظات: أ- الجملة التابعة تكون اسمية وفعليه. ب- التوابع ( عطف - توكيد - بدل). جـ- تعرب أركان الجملة ثم تقال الصيغة السابقة.
8- الجملة الاستئنافية: الاستئناف هو متابعة الانقطاع؛ مثل[ لا تعمل الشر, احرص على الخير ] احرص على الخير: جملة استئنافية لا محل لها من الإعراب .

أبو بشر
12-06-2006, 01:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بوركت يا أخي الكريم فريد

لي فقط إضافة يسيرة وهي أن الفعل الماضي لا محل له من الإعراب إلا في موضعين اثنين هما:

(1) إذا كان شرطاً لأداة شرط جازمة أو جواباً لها ، وذلك نحو: (إن اجتهد زيدٌ نجح) فالفعل "اجتهد" في محل جزم فعل شرط، و"نجح" في محل جزم جواب شرط

(2) إذا وقع بعد "أن" المصدرية الناصبة، نحو: (سَبَقَ أنْ حَصَلَ هذا لزيد)، فالفعل "حصل" في محل نصب بـ"أن" المصدرية الناصبة

والله أعلم

فريد البيدق
13-06-2006, 01:04 PM
الكريم "أبو بشر"؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
الفعل أم الجملة الفعلية الماضوية؟
...دام لك الفضل والتميز!!

أبو بشر
13-06-2006, 01:21 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إعراب الجمل المطلوبة في (إن اجتهد زيدٌ نجح) و(سَبَقَ أنْ حَصَلَ هذا لزيد):

الجملة "اجتهد زيدٌ": ابتدائية لا محل لها من الإعراب

الجملة "نجح (هو)": جملة جواب شرط جازم غير مقترن بالفاء أو "إذا" الفجائية، لا محل لها من الإعراب

الجملة "حَصَلَ هذا ": جملة صلة موصول حرفي لا محل لها من الإعراب

الخلاصة: أفعالُ هذه الجملِ الماضيةُ لها محلّ من الإعراب لكن الجمل نفسها لا محل لها من الإعراب

والله أعلم

عنقود الزواهر
13-06-2006, 03:17 PM
الفعل لا ينفك عنه الفاعل، فالإعراب للجملة(الفعل والفاعل)، وليس للفعل، وقد يتسامح فيقال، والفعل في محل كذا، والأصل والجملة الفعلية في محل كذا. هذا ما أعلمه، والله الموفق.

أبو بشر
13-06-2006, 03:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم

الإعراب في الأصل للأسماء كما لا يخفى وذلك للتمييز بين الفاعلية والمفعولية وغير ذلك في الجملة أي تتوارد عليها معانٍ من الفاعلية والمفعولية لا يمكن الاهتداء إليها (من قبل السامع) إلا من خلال الإعراب أي تغير أواخر الأسماء، أما الأفعال فالأصل فيها البناء، لكن بعضها تشابه الأسماء (وهي الأفعال المضارعة) فتكتسب حكمها وهو الإعراب فتعرب (وما تسمى الأفعال المضارعة هكذا إلا لمضارعتها أي مشابهتها للأسماء) أما الحروف فلا حظ لها من الإعراب ألبتة لا أصالةً ولا اكتساباً. ننتقل بعد هذا إلى الجمل. ولعله قد تبين مما سبق أن الإعراب في الأصل للمفردات لا للجمل، أما الجمل لها محل من الإعراب إذا وقعت في محل مفرد من الاسم أو الفعل له محل من الإعراب. يقول ابن هشام (على ما أذكر) الأصل في الجمل أن لا يكون لها محل في الإعراب، ولكن يصير لها محل من الإعراب إذا وقعت موقع ما له محل من الإعراب من المفردات.

بناء على هذا فكيف يكون الإعراب للجملة لا للفعل؟ ألا نعرب في نحو: (يقوم زيدٌ) "يقوم" على حدة ثم "زيد" على حدة ثم المجموع، ألا نتدرّج من الجزء إلى الكلّ؟

هذا ما فيه كفاية.

والله أعلم

أبو بشر
14-06-2006, 08:42 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الكريم فريد

لقد ذكرتَ من الجمل التي لا محل لها من الإعراب ما يلي:

(ب) جملة جواب الشرط الجازم غير المقترن بالفاء أو إذا الفجائية؛ مثل [فمن يعمل مثقال ذرة خيرًا يره], ومثل [ما تفعل من شيء تجن ثمرته] ومثل [مهما تخف حسناتك يظهر أثرها] يره ـ تجن ثمرته ـ يظهر أثرها: جواب الشرط الجازم لا محل له من الإعراب

هنا جملة جواب الشرط (المكونة من الفعل والفاعل) ليس لها محل من الإعراب مع أنها تقع في موضع جزم على ما يبدو، والسرّ في ذلك أن الجزم يظهر في آخر كل من "ير" و"تجن" و"يظهر" فلا يبقى شيء من الجزم للجملة، وكذلك الأمر بالنسبة إلى الفعل الماضي إذا وقع جواباً غيرَ أن الأثر للمحل لا للآخر وشأنه في ذلك شأن جميع المبنيات الواقعة في موضع إعراب، فلا يعود كذلك شيء من الجزم للجملة. أما إذا اقترن الجواب بالفاء أو "إذاَ" الفجائية فحينئذ يكون للجملة محل من الإعراب حيث لا أثر ظاهراً أو مقدراً أو محلياًّ في فعل (مضارعاً كان أم ماضياً).

تصويب: ذكرت سابقاً أن الماضي الواقع بعد "أن" المصدرية في محل نصب، وليس الأمر كذلك على الرغم من أن خالداً الأزهري (في شرح الآجرومية في إحدى النسخ) والبركوي (في إظهار الأسرار) وصاحب تشويق الخلان يقولون بذلك، وذلك لأن "أن" المصدرية لا تنصب إلا المضارع المستقبل، وعندما تدخل على الماضي تُجرَّد من عمل النصب لكن تبقى مصدرية، وهذا هو الصواب في هذه المسألة. ومن ثم لا يكون للفعل الماضي محل من الإعراب إلا في موضعين: شرط لأداة جازمة وجوابه، وكلاهما موضعا جزم، والله أعلم

فريد البيدق
14-06-2006, 12:48 PM
الكريم "أبو بشر"؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
الموضع للجملة لا للفعل وحده.
...دام ألقك!!

أبو بشر
14-06-2006, 11:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الجملة بمثابة المبني في أن كلاًّ منهما لا يظهر فيه الإعراب لا ظاهراً ولا مقدراً إذا وقع في موضع من مواضع الإعراب التي تحدثها العوامل. فالأصل أن يقع فيها المعربات من الأسماء والأفعال فتعرب رفعاً إن كان موضع الإعراب يقتضي الرفع، أو نصباً إن كان موضع الإعراب يقتضي النصب، وهلمّ جراًّ.

مثال ذلك:

زيدٌ قائمٌ ("قائمٌ" اسم معربٌ يقع في موضع الخبر فيعرب رفعاً بالضمة)

زيدٌ فتًى ("فتًى" اسم معربٌ يقع في موضع الخبر فيعرب رفعاً بالضمة المقدرة للتعذر)

زيدٌ سيبويهِ زمانه ("سيبويهِ" اسم مبني يقع في موضع الخبر لا يظهر فيه إعراب فيكون فقط في محلّ إعراب وهو محلّ رفع)

زيدٌ يقوم أبوه ("يقوم أبوه" جملة تقع في موضع الخبر لا يظهر فيها إعراب فتكون فقط في محلّ إعراب وهو محلّ رفع، مثل "سيبويه")

الفرق بين "سيبويه" و"يقوم أبوه" أن "سيبويهِ" تبنى على علامة وهي الكسر و"يقوم أبوه" لا تبنى على شيء، ثم إنها مركبة من جزئين كل منهما له إعراب على حدة، فـ"يقوم" في موضع رفع لتجردها من ناصب وجازم ولأنها معربة تعرب بالضمة، و"أبو" أيضاً في موضع رفع وهو موضع الفاعل، ولأنها معربة تعرب بالواو إلخ، والله أعلم

فريد البيدق
15-06-2006, 12:57 PM
الكريم "أبو بشر"؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
الجملة تخضع للإعراب المحلي وليس الظاهر ولا المقدر، لكن ذلك لا يتصل بموضوعنا الذي تعطي فيه الفعل حكم الجملة وتحرم الجملة حكمها.
...المحل للجمل أما الفعل فلا محل له مهما كان موضعه.
...دام حوارك الدافع!!

أبو بشر
15-06-2006, 02:33 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماذا تقول في نحو: (النساء لن يقمْنَ)؟ ما إعراب الفعل؟

أبو بشر
17-06-2006, 10:00 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الكريم فريد (حفظك الله)

فيما يلي نصوص (من كتب نحو معتمدة) تفيد بأن الفعل الماضي الواقع شرطاً أو جواباً لأداة شرط جازمة في محل جزم:

يقول ابن عقيل في شرح قول ابن مالك في ألفيته في حديثه عن الشرط وجوابه:

(وماضيين أو مضارعين * تلفيهما أو متخالفين)

[إذا كان الشرط والجزاء جملتين فعليتين فيكونان على أربعة أنحاء الأول أن يكون الفعلان ماضيين نحو إن قام زيد قام عمرو ويكونان في محل جزم ومنه قوله تعالى إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم والثاني أن يكونا مضارعين نحو إن يقم زيد يقم عمرو ومنه قوله تعالى وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله والثالث أن يكون الأول ماضيا والثاني مضارعا نحو إن قام زيد يقم عمرو ومنه قوله تعالى من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف إليهم أعمالهم فيها والرابع أن يكون الأول مضارعا والثاني ماضيا وهو قليل ومنه قوله من يكدني بسيء كنت منه كالشجا بين حلقه والوريد]

يقول الصبان في شرح قول الأشموني (ولما فرغ مما يجزم فعلاً واحداً انتقل إلى ما يجزم فعلين فقال):

[قوله: (إلى ما يجزم فعلين) أي غالباً والا فقد يجزم فعلا وجملة كما إذا كان الجزاء جملة مقرونة بالفاء أو إذا الفجائية فإن محلها جزم على ما في المغني من التفصيل بين أن يكون الجزاء لشرط غير جازم مطلقاً أو جازم ولم يقترن بالفاء ولا باذا الفجائية فلا يكون له محل نحو لو قام زيد لقام عمرو ونحو إن يقم أقم لظهور الجزم في لفظ الفعل وإن قمت قمت لأن الذي في محل جزم الفعل لا الجملة بأسرها وأن يكون الجزاء لشرط جازم وقد اقترن بالفاء أو إذا الفجائية فيكون في محل جزم لأنه لم يصدر بمفرد يقبل الجزم لفظاً أو محلاً لكن قال الدماميني وأقره الشمني الحق أن جملة جواب الشرط لا محل لها مطلقاً إذ كل جملة لا تقع موقع المفرد لا محل لها ...]

ويقول السمين الحلبي في الدر المصون عند قوله تعالى: (فمن تبع هداي ...)

[{فَمَن تَبِعَ} جملةٌ مستقلةٌ. وهو بعيدٌ أيضاً. و "مَنْ" يجوزُ أَنْ تكونَ شرطيةً وهو الظاهرُ، ويجوز أَنْ تكونَ موصولةً، ودَخَلَت الفاءُ في خبرِها تشبيهاً لها بالشرطِ، ولا حاجةَ إلى هذا. فإن كانتْ شرطيةً كان "تبع" في محلِّ جزم ...]

ويقول في موضع آخر:

[قوله: {فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ} "مَنْ" شرطيَّةٌ في محلِّ رفع بالابتداءِ، و "حَجَّ" في محلِّ جَزْمٍ ...]

ويقول أيضاً:

[قوله: {فَمَنِ اضْطُرَّ} في "مَنْ" وجهان، أحدُهما: أن تكونَ شرطيةً. والثاني: أن تكونَ موصولةً بمعنى الذي، فعلى الأولِ يكونُ "اضطُرَّ" في محلِّ جَزْم بها]

والله أعلم

أبو بشر
17-06-2006, 10:29 AM
ويقول ابن هشام في المغني:

[الجمل التى لا محل لها من الاعراب وهى سبع، وبدأنا بها لانها لم تحل محل المفرد، وذلك هو الاصل في الجمل ......... الجملة الخامسة: الواقعة جوابا لشرط غير جازم مطلقا، أو جازم ولم تقترن بالفاء ولا بإذا الفجائية، فالاول جواب لو ولولا ولما وكيف، والثانى نحو " إن تقم أقم " وإن قمت قمت " أما الاول فلظهور الجزم في لفظ الفعل، وأما الثاني فلان المحكوم لموضعه بالجزم الفعل، لا الجملة بأسرها]

فريد البيدق
20-06-2006, 05:02 PM
الكريم "أبو بشر"؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
فرق بين الفعل الماضي والمضارع.
...دام نشاطك!!

فريد البيدق
20-06-2006, 05:03 PM
الكريم "أبو بشر"؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
هذه النقول تحص جملتي الشرط والجواب وليس الفعل.
...دام لطفك!!

أبو بشر
21-06-2006, 07:55 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الكريم

ماذا يعني قول ابن هشام وهو يتحدث عن الجمل التي لا محل لها من الإعراب:

[الجملة الخامسة: الواقعة جوابا لشرط غير جازم مطلقا، أو جازم ولم تقترن بالفاء ولا بإذا الفجائية، فالاول جواب لو ولولا ولما وكيف، والثانى نحو " إن تقم أقم " وإن قمت قمت " أما الاول فلظهور الجزم في لفظ الفعل، وأما الثاني فلان المحكوم لموضعه بالجزم الفعل، لا الجملة بأسرها]

وبالتحديد قوله:(وأما الثاني فلان المحكوم لموضعه بالجزم الفعل، لا الجملة بأسرها)

ألا يعني أن الثاني (وهو "قمت" من الجملة: "إن قمت قمت") المحكوم لموضعه بالجزم هو الفعل لا الجملة بأسرها، مما يدل دلالة قاطعة على أن الماضي الواقع جواباً لشرط جازم في محل جزم؟ بمعنى أن الفعل هو المحكوم لموضعه بالجزم لا الجملة، نعم هذا النقل يخص جملة جواب الشرط من حيث إنه لا محل لها من الإعراب، لكن ضمن هذا النقل يذكر سبب كون جملة الجواب لا محل لها من الإعراب وذلك لأن الجزم إما ظاهر في لفظ الفعل (إن كان معرباً) أو لموضعه (إن كان مبنياًّ)، فلو كان الجزم هنا لموضع الجملة لكانت في محل الجزم، لكن هذه الجملة ليس لها محلّ من الإعراب ... والله أعلم

الأهدل
21-06-2006, 08:27 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وجزيتم خيرا على هذه الفوائد القيمة
والنقاش المثمر
-----------
أخي الكريم الأستاذ فريد البيدق
دائما نجدهم عند إعراب ( إن قام سيبويهِ قمت ) يقولون
إن حرف شرط جازم تجزم فعلين الأول فعل الشرط
والثاني جوابه وجزاؤه
ولم يقولوا ( تجزم جملتين ) ثم لا يصلح أن نقول في ( قام زيد )
والجملة في محل جزم ( فعل الشرط ) كيف ( فعل ) وهي الجملة
حسب كلامك وإن تسامح النحاة في ذلك فسيذكرونه
ولو على سبيل التنبيه .
تحيتي لكم جميعا

د.بهاء الدين عبد الرحمن
22-06-2006, 05:03 AM
السلام عليكم ورحمة الله
الأخ فريد
نقل أبي بشر صحيح وفهمه لما نقل صحيح فإن كان لكم اعتراض فبينوه وهاتوا أدلتكم.

أما مذهبي في هذه المسألة فهو أن الفعل ليس محلا لتوارد المعاني المقتضية للإعراب وهي الفاعلية والمفعولية والإضافة، لذلك لم يكن للفعل أن يكون معربا مثل الاسم الذي هو محل لتوارد هذه المعاني فأعرب بعلامات الإعراب التي تميز الفاعل من المفعول وتميز المضاف إليه منهما.
فالأصل في الأفعال ألا تعرب ، وإنما أعرب الفعل المضارع لشبهه بالاسم من حيث قبوله للدلالة على أزمنة مختلفة فيكون شائعا ثم يختص بالدلالة على زمن معين بدخول حروف معينة عليه، كما أن الاسم يكون شائعا فيدخله الخصوص بدخول حروف عليه.
أما الماضي والأمر فلم يدخلهما الشياع والخصوص فلم يعربا وليس لهما محل من الإعراب، فإن وقع الماضي بعد أداة شرط جازمة بقي على أصالته في عدم استحقاق الإعراب اللفظي أو المحلي، فلا حاجة في نظري أن يقال: هو في محل جزم إلا إن كان يراد بذلك التنبيه على أن المضارع في هذا الموضع مجزوم، ومن يقل: هو في محل جزم، وجب أن يقول في نحو: جاء زيد: (جاء) في محل رفع، لأن المضارع في : يجيء زيد ، مرفوع، ولا أحد يقول بذلك.
ولكن ربما اعتذر لهم بأنهم لما وجدوا أن الجزم بعد أدوات الشرط علامة على تخصيص المضارع بالدلالة على الاستقبال، وأن الماضي أيضا يصبح دالا على الاستقبال، قالوا إن الماضي في محل جزم للتنبيه على هذا المعنى أو على ما ذكرته من أن المضارع في هذا المحل يستحق الجزم فلو عطف على الماضي بالمضارع وجب جزمه.

مع التحية الطيبة.

فريد البيدق
25-06-2006, 01:03 PM
الكريم "أبو بشر"؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
وهل "قمت" فعل؟
... بوركت أخي الحبيب!!

فريد البيدق
25-06-2006, 01:06 PM
الكريم "الأغر"؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
ورأيك هو ما أقوله!!
... جوزيت على هذا الإثراء!!

فريد البيدق
25-06-2006, 01:11 PM
الكريم "الأهدل"؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
أكرمت!!
... أرجو البسط!!

فريد البيدق
25-06-2006, 01:16 PM
الكرام "أبو بشر - الأغر- الأهدل "؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
نعم
راجعت نفسي ووجدت كلام أخي "أبو بشر" صحيحا!!

الأهدل
26-06-2006, 12:12 AM
الأستاذ الفاضل ( فريد البيدق )
لقد استفدنا من نقاشك مسائل كانت في خبايا أفكارك
جزيت عنا وعن طلاب العلم خير ما يجزي الصالحين
ورفع الله مقامك بتواضعك عديم النظير
وما القصد من النقاش إلا الفائدة للجميع
لازلت سعيدا موفقا .

فريد البيدق
26-06-2006, 01:03 PM
الكريم "الأهدل"؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
بارك الله تعالى هذه النفس الكريمة، وهذا الذوق الجمّ، وجعلك على خير ما ترجو!!