المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : عـذرا رسولَ الله ! (قصيدة في مدح الرسول ، نشرتْ قبلُ )



خالد الغامدي
21-06-2006, 06:06 PM
عذرا رسول الله !

لساني فخور حين أمدح أحمـدا=
أنال به في مجلس الحِب مقعـدا
علـيم بأني لا تزيدك مِدحتي=
علوا 00 ولكني أحب محمدا
فان كنت لا تهوى ثناء ومِدحة=
فعذرا فان الصدر يغلي مزبدا
مقامك عال لا يدنسه العدا=
تمنى السُها في وسط جفنك مرقدا
فيا حسرة الغاوي يموت بغيظه=
ويذهب أدراج اللظى ما تكبدا
علمنا بأن الدينمركي كـافـر=
ولكن تحامقناه يشتم فرقـدا !
أتهجو رسولا ثم تجبي لـداره=
بكل سفاه زبدك المتجمدا ؟!
تجوب بذل في المحيطات صوبه=
تحج " ركايا " ماؤها قد تسودا !
أما علم " الداني " بأن بلاده=
تحاذر أن تلقى بأقلامه الردى ؟!
علمنا الذي قاد الخنازير نحونا=
قرود ! فبئست قائدا و مقوّدا !
أتاكم رسول الله يحمل مشعلا=
يضيء لكم درب السماحة والهدى
ووصاكمُ موسى وعيسى بدينه=
فما بالكم تأبون الا تمردا ؟!
أعبتم رسول الله أفضل من مشى=
وأطيب أخلاقا وأكرم محتدا ؟!
هو الرحمة المهداة للأرض كلها=
ويرحم حتى تربها و الجلمدا !
هو الصابر الماضي على الجرح والنوى=
حمى قومه طودين كادا يُهددا
هو الصادق المصدوق ما عد كِذبة=
عليه الموالي و المحايد و العـدا
هو الناصح البر المبين للورى=
وينظم درا محكما متجـددا
هو القلب يأوي وسطه الناس كلهم=
وما ذم يوما أحمرا أو أسودا
صحابته سلمانُ فيهم مقدمٌ =
وأدنى صهيبا و البلال المغـردا
أما تقرؤون (الروم) تعلن بِشره ؟!=
ودستوره يحمي الضعيف المعاهدا !
وصاياه في الأطفال والشِّيب والنسا=
تزلزل أصداها المغير المجاهـدا
هو الخلق الأسمى بوصف الهنا=
ونص كتاب الله يمشي مجسدا
ألا أبلغوا ذاك الجبان الحقلّدا=
بأن يد الجبار تورده الردى
كفاه الألى يستهزئون بذاته=
وأعطاه في القرآن عهدا مؤكدا
فدينا رسول الله حيا ومـيتـا=
ندين بها سرا وفي كل منتدى
وما منيتي الا بلوغك زفرتي=
بمرقدك الزاكي أتيتك مجهدا
فان لا أكن من صحبك الغر سالفا=
فليتك تدعوني أخاك المعاضدا
فصلى عليك الله يا خير مرسل=
وبلغك الله المقام المحـمــدا