المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : تبسمتُ...



حذيفة
30-06-2006, 06:10 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



تبسمتُ لما رأيت الردى
و قلتُ: أخيرا أجبتَ الندا!
دعوتك منذ حملتُ السلاح
و أقسمتُ: لن أخلف الموعدا!
و طال اصطباري بأرض العذاب
و صبري رفيقٌ يشد اليدا
دعوتك يا موت ليس ليأس
و لا خوفَ زحفِ جيوش العِدى
دعوتك لا مستكينا لوهنٍ
و لا خاشيا ضيق رزقي غدا
دعوتك مستبشرا إن ربي
سميع مجيب لمن وحّدَا
رأيت المنايا تصيب المرامي
و تخترم الكهل و الأمردا
فأودعتُ قلبيَ في قلبي زوجي
و في بطنها من دمائي صدى!
على وجنتيها قُبَيلَ الرحيل
رأيتُ شعاعَ لآلي الندى!
و بسمةَ حب تدافع دمعا
أصاب فؤاديَ ما إن بدا
فأقبل أيا موتُ أقبل و خذني
فداءً لديني و زوجي فدا!

الأحمدي
01-07-2006, 02:58 AM
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
إن كنت كتبت هذه القصيدة أخي فأنت بلا شك شاعر فذ
زدنا و لا تبخل، بارك الله فيك و بلغنا و إياك الشهادة
و لدي ملاحظات إملائية بسيطة:
فأودعتُ قلبيَ في قلبِ زوجي
رأيت شعاع لَآلِ الندى (لالتقاء الساكنين؟)
و لو قلتَ: دعوتك مستبشرا أن ربي، بهمزة فوق الألف ربما كان أنسب
و الله أعلم

حذيفة
04-07-2006, 02:00 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

بارك الله فيك أخي الأحمدي على قراءتك و تعليقك وثنائك و نصيحتك، أما عن ملاحظاتك الإملائية فإني أقول ـ و لا أدعي الصواب ـ
1 ـ رأيتُ شعاعَ لآلي الندى: الياء تثبت خطا و تفارق اللفظ لالتقاء الساكنين.
2 ـ دعوتك مستبشرا إن ربي سميع مجيب لمن وحّدَا: أردت الإستئناف ليكون أقوى، و لعلك أصبتَ و لم أوفق.

و السلام عليكم

معالي
10-09-2006, 08:38 PM
للرفع، على أمل عودة قريبة إن شاء الله.