المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما معنى "ولاتَ حِينَ عَزَاءِ"؟



بوحمد
27-02-2003, 12:13 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد التحليل الرائع الذي قدمه لي أستاذي الفاضل (أبو محمد) عن الموسيقى في شعر البحتري فقد بدأت بإعاد قراءتي لشعر البحتري مطبقاً التوجيهات التي أشار علي بها أستاذي الجليل. والحق أقول بأني فعلاً بدأت أستشعر جمال وسحر شعر البحتري مما جعلني أتساءل لمَ لمْ يأخذ نفس الصيت الذي ناله أبو تمام والمتنبي!
وقد أعجبتني هذه القصيدة التي يقول في مطلعها:

زَعَمَ الغُرَابُ مُنَبّىءُ الأنْبَاءِ،
...........................أنّ الأحِبّةَ آذَنُوا بِتَنَاءِ
فاثلِجْ بِبَرْدِ الدّمعِ صَدراً وَاغراً،
....................وَجوَانِحاً مَسْجُورَةَ الرّمْضَاءِ
لا تَأمُرَنّي بالعَزَاءِ، وَقَدْ ترَى
....................أثَرَ الخَلِيطِ، ولاتَ حِينَ عَزَاءِ

ولكن لم أفهم ماذا يقصد بقوله "ولاتَ حِينَ عَزَاءِ"؟ فهلا تكرمت أستاذي الفاضل بشرحها لي.
جزاك الله خير الجزاء

بوحمد

الشعاع
27-02-2003, 01:41 PM
ليعذرني أخي أبو محمد على تطفلي والإجابة على تساؤلك أخي أبي حمد.
أخي قبل أن أجيبك ما رأيك أن نبحر معاً في سورة من سور القرآن الذي يبقى وسيبقى المرجع اللغوي لكل أديب شاعر أم ناثر وعليه نلاحظ أن شاعرنا البحتري في هذه القصيدة وفي البيت المحدد بالذات قد اقتبس لفظ الآية الثالثة من سورة ( ص)
http://quran.al-islam.com/GenGifImages/Normal/290X330-0/38/3/1.png

وهذا تفسير الآية باختصار ( من تفسير الجلالين )

"كَمْ" أَيْ كَثِيرًا "أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلهمْ مِنْ قَرْن" أَيْ أُمَّة مِنْ الْأُمَم الْمَاضِيَة "فَنَادَوْا" حِين نُزُول الْعَذَاب بِهِمْ "وَلَاتَ حِين مَنَاص" أَيْ لَيْسَ الْحِين حِين فِرَار وَالتَّاء زَائِدَة وَالْجُمْلَة حَال مِنْ فَاعِل نَادَوْا أَيْ اسْتَغَاثُوا وَالْحَال أَنْ لَا مَهْرَب وَلَا مَنْجَى وَمَا اعْتَبَرَ بِهِمْ كُفَّار مَكَّة.

ومن هنا أضنه أصبح المعنى واضحا بأن : لات حين عزاء أي ليس الوقت بوقت عزاء

مرة أخرى أعتذر عن تطفلي

أخوك الشعاع .

بوحمد
27-02-2003, 01:50 PM
صدق الله العظيم

ماشاء الله تبارك الله، هنأكم الله بما حباكم به من علم يا أهل المنتدى وبارك الله بك أخي الشعاع وجعلها في موازين أعمالك إن شاء الله.

هلا تكرمت على أخيك بوحمد مرة أخره وأرشدته الى الطريقة والمصدر الذي اقتبست منه صورة هذه السور الكريمة؟

جزاك الله الخير كله وأثابك،

أخوك بوحمد

الشعاع
27-02-2003, 02:45 PM
آمين يارب العالمين
جزاك الله أخي كل خير على دعواتك الصادقة اتي تلج الصدر وما أحوجني لها .

إليك أخي ما طلبت :


تحت هذا الرابط تجد موقعا من أفضل المواقع عن القرآن الكريم ( أعتبره هدية مني لشخصكم الكريم )
ومن خلاله تستطيع في خانة البحث أن تكتب نص الآية أو حتى جزء منها ثم تعطيه أمر البحث
فتظهر لك الآية بالشكل السابق .
وعلى الجانب الأيسر تستطيع البحث في التفاسير الموجودة باختيار أحدها مباشرة بعد تحديد الآية طبعا.

http://quran.al-islam.com/arb/Default.asp


أما إن كنت تسأل عن كيفية وضع الصورة في المنتدى فإليك الخطوات التالية :
1- قم بالضغط على الصورة بزر الماوس الأيمن .
2- يظهر لك مربع من ضمن فقراته ( العنوان ) .
3- قم بنسخ رابط الصورة من خلاله بعد التظليل.
4- تجد في خيارات المنتدى عندما تضيف ردا أو موضوعا جديدا
خيارات عدة تحت الابتسامات .
5- اختر من خلالها ( صوره ) وقم بالضغط عليها .
6- قم بمسح جميع ما فيها وضع رابط عنوان الصورة الذي قمت بنسخه في الخطوة الثالثة .
7- اضغط على موافق فيظهر رابط الصورة فقط .
8- اختر المعاينة وستجد الصورة التي أدرجتها .


بعد التجربة الأولى ستجد الأمر في غاية السهولة .


أخوك الشعاع .

بوحمد
27-02-2003, 03:10 PM
جزاك الله خير أخي الفاضل وبارك لك في نفسك الطيبة،

أخوك بوحمد

محمد التويجري
27-02-2003, 05:24 PM
توجد هذه الخاصية عندنا في المنتدى

هنا

http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?s=&threadid=505

بوحمد
27-02-2003, 06:47 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الفاضل القاسم، قد حاولت ولكن كل ما أضغط على أمر "القرآن الكريم" تظهر لي رسالة بها "run time error" والواقع إن هذه الرسالة تظهر كلما أردت الرد على أحد أو عندما أقوم بمشاركة جديدة ولكنها تختفي حالما أظغط زر الالغاء واتابع تحرير الرسالة. إما في حالة تحرير القرآن الكريم فهو لا يقبل أي أمر وكلما ضغطت على زر القرآن الكريم تظهر الرسالة مرة أخرى!!!فما السبب جزاك الله خير،

أخوك بوحمد

بوحمد
27-02-2003, 07:55 PM
ألسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أستاذي الجليل (أبو محمد)،

جزاك الله كل الخير وألبسك ثوب الصحة والعافية.
اللهم آمين.

محمد التويجري
28-02-2003, 07:58 AM
أخي
(بوحمد)

حل مشكلتك هنا
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?s=&threadid=1093

بوحمد
28-02-2003, 09:49 AM
جزى الله أستاذي القاسم الخير كله
ووفق جميع أهل هذا المنتدى المبارك
بوحمد

الشعاع
28-02-2003, 03:59 PM
أشكر أخي القاسم على جهده المميز وعلى هذه الخاصية الرائعة في منتدانا العزيز وآمل منه أن يثبت مثل هذه الخاصية لأعضاء المنتدى لعدم معرفتهم السابقة بها وحتى يسهل الأمر أرى أن تجمع مثل هذه الطرق في موضوع موحد وتوضع فيه الروابط الخاصة أما عن عنوان الموضوع فأرى أن يكون (( خدمات أو ميزات الفصيح ))أخوكم الشعاع

بوحمد
28-02-2003, 05:24 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي العزيز الشعاع، يعجبني كثيراً ما يضعه الأخوان والأخوات الأفاضل في هذا المنتدى المبارك من تواقيع لما فيها من عظة وإرشاد، ولكن بصراحة إني لم أفهم توقيعك فهلا شرحته لي؟
حفظك الله ورعاك،
أخوك بوحمد

الشعاع
28-02-2003, 11:29 PM
عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:

" لا يَدخُلُ الجَنَّةَ مَن كانَ في قلبه مثقالُ حَبّة من خَردَل من كِبر ، ولا يَدخُلُ النارَ مَن كانَ في قَلبه مثقالُ حَبَّة من خَردَل من إيمان " (رواه مسلم)

الكبر والإعجاب بالنفس من الذنوب المهلكة . وعلاج الكبر التواضع. والعجب بالنفس محبط للأعمال أو مسبب للعقوبة الدنيوية والأخروية ، قال الله تعالى: " ويوم حنين إذ أعجَبَتكُم كَثرَتُكُم فَلَم تُغن عَنكُم شيئا "

عن مطرف بن عبد الله الشخير قال: لئن أبيت نائما وأصبح نادما أحب إليّ من أن أبيت قائما (أي يقوم الليل بالعبادة) فأصبح معجبا . إن العجب يدعو إلى نسيان الذنوب أو إستصغارها ، والمعجب يغتر بنفسه وبرأيه ويأمن مكر الله وعذابه ويظن أنه عند الله بمكان وأن له على الله منّة وله عنده حقا بأعماله التي نسي أنها هي نعمة وعطية من عطاياه جل جلاله وقد يخرجه العجب إلى أن يثني على نفسه ويحمدها ويزكيها ، وقد نهى الله تعالى أن يزكي المرء نفسه فقال: " فَلا تُزَكّوا أنفُسَكُم هُوَ أعلَمُ بمَن أتَّقى "، فمن أعجب برأيه وعمله وعقله منعه ذلك من الإستفادة من الإستشارة والسؤال فيستبد برأيه ويعجب بالرأي الخاطئ الذي خطر له فيفرح بكونه من خواطره ولا يفرح بخواطر غيره فيصرّ عليه ولا يسمع نصح ناصح ولا وعظ واعظ بل ينظر إلى غيره بعين الإستجهال والإزدراء ويصرّ على إخطائه. فلذلك كان العجب من المهلكات ومن أعظم آفاته أن يغتر في السعي (والعمل الصالح) لظنه أنه قد فاز (بالجنة) وأنه قد استغنى (عن المزيد من الصلاح) وهو الهلاك الصريح الذي لا شبهة فيه. وعلى المرء أن لا يرى لنفسه فضلا على أحد وأن لا يزدري أحدا ، فرُبّ رجل هو على الكفر اليوم يكون أفضل منك غدا ، ولا تزدري حتى الكلب فإن الله تعالى قادر على أن يجعل المرء شر منه كما قال: " إن هُم إلاّ كالأنعام بَل هُم أضّل سَبيلا "

ومن الأسباب المؤدية إلى العجب بالنفس سماع المديح من الغير ، ومثل هذا المدح منهي عنه ، قال صلى الله عليه وآله وسلم: " أحثوا التُرابَ في وُجوه المدّاحينَ " ، ويستحب لمن سمع مديحا من غيره أن يقول: اللهم إجعلني خيرا مما يظنون ، ولا تفتنّي بما يقولون ، واغفر لي ما لا يعلمون




واعلم يا رعاك الله أن من لعنه الله وطرده من رحمته إلى يوم الدين وأخرجه من جنته هو من قال : يكفيني من الإنسان أن يُعْجَبَ بنفسه .

هل اتضحت الرؤية أخي ؟ وهل هناك فائدة لتوقيعي ؟ وهل تراني على حق في إيراده أم أنه جانبني الصواب ؟ أرجو أن ترد على هذه الأسئلة .
وفقك الله لكل خير .

محبك في الله الشعاع .

بوحمد
01-03-2003, 12:55 AM
نعم
أتضحت والله الرؤية أخي الحبيب
والله إنها لأبلغ عظة سمعتها ولك كل الحق بتوقيعك
وأشهد الله اني قد أحببتك بالله
فجزاك الله عني كل الخير وعسى الرحمن أن يظلنا بظله يوم لاظل إلا ظله.
اللهم تقبل دعاء

محبك في الله
بوحمد

محمد التويجري
01-03-2003, 03:44 AM
أخي الشعاع

سأفعل ذلك بإذن الله1
:)


بالمناسبة كي يظهر رقم الآية يجب أن يوضع الرقم هكذا داخل الشفرة


بداية الشفرة
1
نهاية الشفرة


...ليظهر هكذا
1

منصور سليمان
01-12-2009, 12:30 PM
أخي / الشعاع
السلام عليكم
يبدو لي أن الموقع : http://quran.al-islam.com/arb/Default.asp
لايدعم اللغة العربية
اللغة الإنجليزية سليمة
أما الصفحة العربية فقد ظهرت بشكل رموز