المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : شرح قصيدة خلي ادكار الأربع، لأبي العتاهية



<بوتركي>
01-08-2006, 10:44 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعجبتني قصائد أبي العتاهية في الزهد ، والتي انهالت من شفتيه عند تجاوزه سن الأربعين وحتى موته ، كما قرأت.

وأعجبني حبكَ بيوته ! وأسلوبه المبهر ، لكن بعض الكلمات لا تُفهم ، أريد شرحا لهذي القصيدة :

استماع ، بصوت مشاري العفاسي (http://www.anashed.net/anashed_others/khally_mshary.ram)

وهنا للحفظ (http://www.anashed.net/anashed_others/khally_mshary.ra)


استماع ، بصوت عبدالله بوقيان (http://www.anashed.net/anashed_others/khally_adhekar.ram)


أسأل الله أن يرحمنا برحمته
وجزاكم الله خيرا

الأحمدي
04-08-2006, 12:52 AM
و عليكم السلام و رحمة الله وبركاته

أولا أخي الكريم، هل تصح نسبة قصيدة "خلِّ ادكار الأربع" لأبي العتاهية؟
بحثت عنها في ديوانه فلم أجدها، و هي في الصفحات الأخيرة من مقامات الحريري في المقامة البصرية على لسان أبي زيد السروجي، و هو شخصية حقيقية لكن أغلب الظن أن صانع القصيدة هو الحريري نفسه.

ثانيا، بالنسبة لشرح القصيدة، فدعني أنقل لك نصها من مقامات الحريري مشكولا مصححا و أنا راض عنه، ثم إن استشكل عليك شيء منها أشرت إليه وأعضاء الفصيح لا يقصرون إن شاء الله.

قصيدة: خلِّ ادكار الأربع:


خلِّ ادّكارَ الأرْبُعِ = والمعْهَدِ المُرتَبَعِ
والظّاعِنِ المودِّعِ = وعدِّ عنْهُ ودَعِ
وانْدُبْ زَماناً سلَفا = سوّدْتَ فيهِ الصُّحُفا
ولمْ تزَلْ مُعتكِفا = على القبيحِ الشّنِعِ
كمْ ليلَةٍ أودَعْتَها = مآثِماً أبْدَعْتَها
لشَهوَةٍ أطَعْتَها = في مرْقَدٍ ومَضْجَعِ
وكمْ خُطًى حثَثْتَها = في خِزْيَةٍ أحْدَثْتَها
وتوْبَةٍ نكَثْتَها = لمَلْعَبٍ ومرْتَعِ
وكمْ تجرّأتَ على = ربّ السّمَواتِ العُلى
ولمْ تُراقِبْهُ ولا = صدَقْتَ في ما تدّعي
وكمْ غمَصْتَ بِرّهُ = وكمْ أمِنْتَ مكْرَهُ
وكمْ نبَذْتَ أمرَهُ = نبْذَ الحِذا المرقَّعِ
وكمْ ركَضْتَ في اللّعِبْ = وفُهْتَ عمْداً بالكَذِبْ
ولمْ تُراعِ ما يجِبْ = منْ عهْدِهِ المتّبَعِ
فالْبَسْ شِعارَ النّدمِ = واسكُبْ شآبيبَ الدّمِ
قبلَ زَوالِ القدَمِ = وقبلَ سوء المصْرَعِ
واخضَعْ خُضوعَ المُعترِفْ = ولُذْ مَلاذَ المُقترِفْ
واعْصِ هَواكَ وانحَرِفْ = عنْهُ انحِرافَ المُقلِعِ
إلامَ تسْهو وتَني = ومُعظَمُ العُمرِ فَني
في ما يضُرّ المُقْتَني = ولسْتَ بالمُرْتَدِعِ
أمَا ترَى الشّيبَ وخَطْ = وخَطّ في الرّأسِ خِطَطْ
ومنْ يلُحْ وخْطُ الشّمَطْ = بفَودِهِ فقدْ نُعي
ويْحَكِ يا نفسِ احْرِصي = على ارْتِيادِ المَخلَصِ
وطاوِعي وأخْلِصي = واسْتَمِعي النُّصْحَ وعي
واعتَبِرِي بمَنْ مضى = من القُرونِ وانْقَضى
واخْشَيْ مُفاجاةَ القَضا = وحاذِري أنْ تُخْدَعي
وانتَهِجي سُبْلَ الهُدى = وادّكِري وشْكَ الرّدى
وأنّ مثْواكِ غدا = في قعْرِ لحْدٍ بلْقَعِ
آهاً لهُ بيْتِ البِلَى = والمنزِلِ القفْرِ الخَلا
وموْرِدِ السّفْرِ الأُلى = واللاّحِقِ المُتّبِعِ
بيْتٌ يُرَى مَنْ أُودِعَهْ = قد ضمّهُ واسْتُودِعَهْ
بعْدَ الفَضاء والسّعَهْ = قِيدَ ثَلاثِ أذْرُعِ
لا فرْقَ أنْ يحُلّهُ = داهِيَةٌ أو أبْلَهُ
أو مُعْسِرٌ أو منْ لهُ = مُلكٌ كمُلْكِ تُبّعِ
وبعْدَهُ العَرْضُ الذي = يحْوي الحَييَّ والبَذي
والمُبتَدي والمُحتَذي = ومَنْ رعى ومنْ رُعي
فَيا مَفازَ المتّقي = ورِبْحَ عبْدٍ قد وُقِي
سوءَ الحِسابِ الموبِقِ = وهوْلَ يومِ الفزَعِ
ويا خَسارَ مَنْ بغَى = ومنْ تعدّى وطَغى
وشَبّ نيرانَ الوَغى = لمَطْعَمٍ أو مطْمَعِ
يا مَنْ عليْهِ المتّكَلْ = قدْ زادَ ما بي منْ وجَلْ
لِما اجتَرَحْتُ من زلَلْ = في عُمْري المُضَيَّعِ
فاغْفِرْ لعَبْدٍ مُجتَرِمْ = وارْحَمْ بُكاهُ المُنسجِمْ
فأنتَ أوْلى منْ رَحِمْ = وخيْرُ مَدْعُوٍّ دُعِي

<بوتركي>
05-08-2006, 06:09 PM
مرحبا بك اخي الأحمدي ،، بارك الله فيك على المشاركة في الموضوع والتنوير ،، والله يا أخي شككت في نسبتها لأبي العتاهية لكن هذا ما قرأته من الناس في المنتديات ،، أسلوب القصيدة أعجبني ويشابه أسلوب كاتب قصيدة ( أيا من يدعي الفهم ) وهو الحريري نفسه.

شكرا على التنوير اخي ،، سأكتب البيوت التي أشكلت علي :

خـلِّ ادّكـارَ الأرْبُــعِ .............والمعْـهَـدِ المُرتَـبَـعِ
والظّـاعِـنِ الـمـودِّعِ ............. وعـــدِّ عـنْــهُ ودَعِ


ومنْ يلُحْ وخْـطُ الشّمَـطْ ............. بفـودِهِ فـقـدْ نُـعـي


آهـاً لـهُ بيْـتِ البِلَـى ............. والمنـزِلِ القفْـرِ الخَـلا
ومـوْرِدِ السّفْـرِ الأُلـى .............والـلاّحِــقِ المُـتّـبِـعِ

بالإضافة لبعض المفردات التي سوف أستخرج معانيها من المعاجم ،، وشكرا لكم. وطلب أخير اخي وهو معلومات عن شاعر القصيدة الحريري فأنا لا أعرف عنه شيئا ومتى عاش ومذهبه ،، وكذا إن وُجد

خالد بن حميد
05-08-2006, 06:35 PM
بورك في السائل والمجيب .
لقد بحثت عن القصيدة طويلاً فلم أجدها , وهاهو الأحمدي جزاه الله خيراً قد أفادنا بوضعها مشكوراً مأجوراً بإذن الله .
بارك الله فيكم

الأحمدي
06-08-2006, 02:41 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

سأحاول شرح البيتين الأولين:
قال:
خـلِّ ادّكـارَ الأرْبُــعِ :
خلِّ فعل أمر من خلّى، بمعنى ذر أو اترك، و ما أكثر استعماله في لهجتنا العامية هذه الأيام.
ادّكار: مصدر من ادّكر و أصلها اذتكر على وزن افتعل من فعل الذي هو : ذَكَرَ، و ادكار هنا بمعنى تذكُّر.
قال تعالى:
وَقَالَ الَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَاْ أُنَبِّئُكُم بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ

الأربع جمع رَبع، و هو المنزل


والمعْـهَـدِ المُرتَـبَـعِ:
المَعهَد: الموضع الذي عهدته من كثرة زيارتك أو شدة حبك له.
المرتبَع: بفتح الباء اسم مفعول، أي الموضع الذي أصابه الربيع

والظّـاعِـنِ الـمـودِّعِ:
الظاعن: اسم فاعل بمعنى المسافر، و هو و إن كان هنا مذكرا و مؤنثه "ظعينة"، لكن المقصود به المرأة المسافرة، و اطلاق المذكر على المؤنث مشهور في اللغة العربية.
المودِّع: اسم فاعل من ودّعَ و معناه معروف، و معنى الجملة: و المسافرة المودعة.

وعـــدِّ عـنْــهُ ودَعِ:
عدِّ : فعل أمر من عدّى بمعنى تجاوز، قال تعالى:
وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ

دعِ = دعْ ، و كُسِر (للضرورة الشعرية؟)



و الأمر في ما سبق يوجهه الشاعر لنفسه بصيغة المذكر، أي بمعنى: دع يا حريري تذكُّر المنازل، و سقي المواضع، و الحبيبة الراحلة


و لكن... لماذا أراد الشاعر تجنب هذه الافتتاحيات الثلاثة في شعره؟
لأنها هي التي تُستفتَح بها أشعار العرب عادة
ادكار الأربع:
قفا نبك من ذكرى حبيب و منزل ... بسقط اللوى بين الدخول فحومل
لامرئ القيس في معلقته.
لك يا منازل في القلوب منازل ... أقفرت أنتِ و هن منكِ أواهل
للمتنبي

المعهد المرتبع:
قُل لِلدِيارِ سَقى أَطلالَكَ المَطَرُ ... قَد هِجت شَوقاً وَماذا تَنفَعُ الذكرُ
لجرير

و الظاعن المودع:
بانت سعادُ فقلبي اليوم متبول ... متيم إثرها لم يفدَ مكبولُ
لكعب بن زهير في البردة

يرى الشاعر أن هذه الافتتاحيات كلها لا تصلح في بداية شعره، فهي من اللغو، و بدلا منها فضّل الشاعر أن يقول:
و اندب زمانا سلفا ... سودت فيه الصحفا
و لم تزل معتكفا ... على القبيح الشنع

هذا ما عندي، و شرح الأبيات المتبقية لأهل الفصيح الأفاضل إن شاء الله.
أرجو أن يكون في هذا الشرح نفعا ، و ما أصبت فيه فمن فضل الله ، و ما أخطأت فمني و من الشيطان.

<بوتركي>
21-09-2006, 09:10 PM
أخي الأحمدي ، ما شاء الله عليك ، بارك الله فيك وجزاك الفردوس الأعلى برحمته ..

وكذا سائر أخوتي ..

أشكرك جزيل الشكر على الشرح المفهوم :)

شكر الله لك ما قدمته ..

في أمان الله وحفظه

محمد أبو النصر
22-09-2006, 01:50 AM
جزاكم الله خيرًا على هذه الإفادة ونرجو المزيد

حموز
28-11-2006, 09:42 PM
:::

جزى الله كل من كان وراء شرح بعض أبيات قصيدة خـلِّ ادّكـارَ الأرْبُــعِ لأنها أعجبتني كثيرا


السلام عليكم ورحمة الله تعالى

أخوكم حموز

أم تُماضِر
29-10-2009, 02:31 PM
يا ليت لو في تكملة
بارك الله فيكم

ينابيع الهدى
08-12-2010, 05:06 PM
جزاكم الله خيرا
أبيات جميلة .

حاتم السامرائي
21-04-2011, 10:28 PM
جزاكم الله خيرا على هذا الشرح الموجز وأرجو أن تكملوا باقي شرح الأبيات لوجود كثير من الكلمات غير المفهومة بالنسبة لنا ... والسلام عليكم