المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل هذا إعرابٌ صحيح ؟



دعبل الخزاعي
11-08-2006, 08:28 PM
يقول الشاعر:

.................... *** وداوِها بالتي هي الداءُ

و : بحسب ما قبلها.
داو ِ: فعلُ أمر ٍمبني على حذف حرف العلة.
ها : الهاء: ضميرٌ متصلٌ مبنيٌ على السكون ِفي محلِّ نصبِ مفعولٍ به.
با : الباء : حرف جر مبني لا محلَّ لهُ من الإعراب.
التي : اسمٌ موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر.
هي: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الداء: خبرٌ مرفوعٌ وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
والجملة ُ الاسمية من المُبتدأ والخبر لا محلَّ لها من الإعراب صلة الموصول .

الأحمر
11-08-2006, 08:48 PM
السلام عليكم

و : بحسب ما قبلهاحرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب
داو ِ: فعلُ أمر ٍمبني على حذف حرف العلة والفاعل ضمير مستتر وجوبًا تقديره ( أنت ) و(ها ) ضميرٌ متصلٌ مبنيٌ على السكون ِفي محلِّ نصبِ مفعولٍ به.
با : الباء : حرف جر مبني على الكسر لا محلَّ لهُ من الإعراب.
التي : اسمٌ موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر.
هي: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الداء: خبرٌ مرفوعٌ وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
والجملة ُ الاسمية من المُبتدأ والخبر لا محلَّ لها من الإعراب صلة الموصول

خالد بن حميد
11-08-2006, 08:56 PM
تصحيح الشطر :
وَداوِني بِالَّتي كانَت هِيَ الداءُ
فاعل داوني : ضمير مستتر وجوباً تقديره أنت .
وكانت : فعل ماض تام مبني على الفتح والتاء للتأنيث . وهي ضمير فصل لا محل له من الإعراب . والداء فاعل مرفوع . والجملة الفعلية صلة الموصول لا محل لها من الإعراب .
والله أعلم

خالد بن حميد
11-08-2006, 09:00 PM
عذراً أستاذنا الأخفش البيت هو :
دَع عَنكَ لَومي فَإِنَّ اللَومَ إِغراءُ *** وَداوِني بِالَّتي كانَت هِيَ الداءُ
ولم تتطرق لإعراب كان هنا . هل هي زائدة ؟.

ربحي شكري محمد
11-08-2006, 09:32 PM
الأخ أبا طارق
اسمح لي بالإجابة:
كانت هنا ناقصة ،واسمها "هي" و"الداء" خبرها ورفعت لأجل القافية .

خالد بن حميد
11-08-2006, 09:41 PM
بارك الله فيك أستاذ ربحي
سؤال :
هل هناك شواهد على مثل هذا التغيير ؟
لأني جادلت الكثير على هذه المسألة يقولون بجواز تغيير الحركة لأجل القافية من الضم إلى الكسر أو الفتح أو العكس .
والحقيقة لم أقع على أبيات تقول بذلك . ما أعرفه أن الضرورة الشعرية يمكن أن تغير حركة السكون إلى الكسر . كقول امرئ القيس :
أَغَرَّكِ مِنّي أَنَّ حُبَّكِ قاتِلي *** وَأَنَّكِ مَهما تَأمُري القَلبَ يَفعَلِ
فهل من شواهد ؟
ثم ما المانع هنا من أن تكون كان تامة ؟
وجزاك الله خير الجزاء

ربحي شكري محمد
11-08-2006, 10:00 PM
أخي
هناك خلاف شديد بيت العلماء حول الضرورات الشعرية ،أعرض لبعضها:

كان بين الإمامين ابن مالك الجياني ، وأبي حيان الأندلسي - فأبو حيان ينكر على ابن مالك فهمه لضرورة الشعر حيث يقول ابن مالك في أكثر من موضع: ليس في هذا البيت ضرورة، لأن قائله يتمكن من أن يقول كذا ... - ففهم أن الضرورة في اصطلاحهم هي الإلجاء إلى الشيء - فعلى زعمه لا توجد ضرورة أصلاً ، لأنه ما من ضرورة إلا ويمكن إزالتها باستعمال تركيب آخر غير ذلك التركيب .
ومنهم من لم يشترط في الضرورة أن يضطر الشاعر إلى ذلك في شعره ، بل جُوِّز له في الشعر ما لا يجوز في الكلام وإن لم يضطر ، لكون الشعر قـد أُلِفَتْ فيه الضرائر ، وإلى هذا ذهب أبو الفتح بن جني ومن أخذ بمذهبه .
ومن الأمثلة أخي قول الأعشى:
وأخو الغوانِ متى يشأْ يَصرِمْنَهُ ويكُنَّ أعداءً بُعَيْد وِدَادِ

حيث جاءت كلمة ( الغوانِ ) محذوفة الياء وهي من الأسماء المنقوصة ...

ربحي شكري محمد
11-08-2006, 10:05 PM
أخي :


من الأمثلة والتي كانت مثار خلاف قول الأعشى:
وأخو الغوانِ متى يشأْ يَصرِمْنَهُ ويكُنَّ أعداءً بُعَيْد وِدَادِ

حيث جاءت كلمة ( الغوانِ ) محذوفة الياء وهي من الأسماء المنقوصة
خيث وقع خلاف بيت العلما ء أوجزه لك:

كان بين الإمامين ابن مالك الجياني ، وأبي حيان الأندلسي -خلاف ،فأبو حيان ينكر على ابن مالك فهمه لضرورة الشعر حيث يقول ابن مالك في أكثر من موضع: ليس في هذا البيت ضرورة، لأن قائله يتمكن من أن يقول كذا ... - ففهم أن الضرورة في اصطلاحهم هي الإلجاء إلى الشيء - فعلى زعمه لا توجد ضرورة أصلاً ، لأنه ما من ضرورة إلا ويمكن إزالتها باستعمال تركيب آخر غير ذلك التركيب .
ومنهم من لم يشترط في الضرورة أن يضطر الشاعر إلى ذلك في شعره ، بل جُوِّز له في الشعر ما لا يجوز في الكلام وإن لم يضطر ، لكون الشعر قـد أُلِفَتْ فيه الضرائر ، وإلى هذا ذهب أبو الفتح بن جني ومن أخذ بمذهبه .

خالد بن حميد
11-08-2006, 10:19 PM
بارك الله في مجهودك أستاذ ربحي
غير أني مازلت أصر على إعرابي لأنك لم تقنعني بعد :) .
أرجو ألا تفهم ذلك عناداً ولكني بصدق لم أقتنع بما ذكرت .ولا أقصد بكلامي انتقاصاً لا والله . لعله ضعف مني عن إدراك ما أشرت به .
وأكرر سؤالي . هل يمنع أن تكون كان هنا تامة ؟
هذا ما أردت الاستفسار عنه .
جزاك الله خير الجزاء

ربحي شكري محمد
11-08-2006, 10:41 PM
أخي أبا طارق
أنت جعلت "كان "تامة وبينها وبين فاعلها ضمير فصل ،وهذا لا يكون .
هذا السبب ،ويمكن أن يقال أن "كان" هنا لا يفهم منها معنى "حصل أو وجد........
لك التحية
عذرا للرد الثنائي لإجابتي السابقة،والسبب العجلة وكثرة التعديل على النص.

أبو تمام
12-08-2006, 01:26 AM
السلام عليكم

تحية لك أخي أبي طارق ، ولأخي ربحي .

لا أظن أنّ هذه يغفل عنها أستاذ ربحي ، وأظنه خلط بين تمام (كان) ، وزيادتها ، فما ذكره من أنها تأتي بمعنى (حصل) هي التامة التي تحتاج إلى فاعل ، نحو قوله تعالى(كن فيكون) ، وقوله(وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة) أي : فيحصل ، و إن حصل ، أما زيادة كان فكما هو معلوم يكثر ، بل الغالب فيه أن تكون بصيغة الماضي ، والأهم أن تكون بين متلازمين ، كـ(ما) التعجبية وفعل التعجب ، نحو قولنا: ما كان أعدلَ زيد !.
وبين المعطوف والمعطوف عليه ، كقول الشاعر:
في لجة غمرت أباك بحورها **في الجاهليةِ (كانَ) والإسلامِ

وبين الصفة والموصوف ، نحو قوله:
في غرف الجنة العليا التي وجبت **لهم هناك بسعيٍ (كان) مشكورِ

وذهِ (كان التامة) لا تحتاج إلى فاعل ، ولا تعمل عملا ، ولكن معناها يكون فقط للتأكيد ، وتدل على الزمن الماضي .

وأنهج هنا نهج أخي أبي طارق ، من زيادة (كان) - لا تماممها تنبه - لأنها وقعت بين متلازمين هما الصلة ، وجملة الصلة .
فجملة (هي الداء) المكونة من المبتدأ(هي) ، والخبر(الداء) صلة الموصول الاسمي (التي) لا محل لها من الإعراب.

والله أعلم

أبو بلال اللغوي
15-08-2006, 01:35 AM
الأساتذة الأفاضل لا شك أن الجميع يريد الحق
وأنا أضيف مشاركتي قائلا أنني أرى هنا أن كان تامة وليست ناقصة وأن الضمير هنا ضمير فصل
أما القول بزيادتها فهو قول طيب ولكن عليه تعقيب أن كان هنا أتت زائدة لا فائدة لها سوى ذكر زمنها أو إفادة زمن الماضي أليس كذلك ؟
وإذا تأملت أخي معنى البيت علمت أن معنى الزمن الماضي الذي أعطته لنا كان ليس موجودا وليس مطلوبا ولهذا أرى أن كان هنا تامة والعلم عند الله
والخلاف لا يفسد من الود قضية
أخوكم محمد علي

خالد بن حميد
15-08-2006, 01:49 AM
السلام عليكم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك أبا تمام . وجزى الله الأساتذة خير الجزاء . والشكر للأستاذ ربحي فقد استفدت ولله الحمد منه الكثير هنا رغم قلة ردوده وصدق من قال :
قليلٌ منك يكفيني ولكن *** قليلك لا يقال له قليلُ
بوركم فيكم , وجمعني الله بكم في دار كرامته

د.بهاء الدين عبد الرحمن
15-08-2006, 05:34 AM
السلام عليكم ورحمة الله

إخواني الكرام

كانت: فعل ماض ناقص واسمها ضمير مستتر يعود للتي والضمير المستتر بحكم الموجود لأنه لو ثني أو جمع لظهر مثل : المجتهدان كانا هما الفائزان، والمجتهدون كانوا هم الفائزون.
وهي : ضمير منفصل في محل رفع مبتدأ، والداء خبر المبتدأ، وجملة: هي الداء في محل نصب خبر (كانت)
وفي هذا التعبير يجوز رفع (الداء) على أنه خبر المبتدأ (هي) كما ذكرت ويجوز نصبه على أنه خبر (كانت) و(هي) عندئذ ضمير فصل للتوكيد.
وفي المثالين اللذين ذكرتهما يجوز أن نقول: المجتهدان كانا هما الفائزين والمجتهدون كانوا هم الفائزين.

مع التحية الطيبة.