المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما نحتاج إليه فقط في باب فعل الأمر



ابن الوادي
12-03-2003, 07:58 PM
الأمر: ما يُطلب به المخاطب، فِعْلُ ما يؤمر به.

وله خمس صيغ:

1- اِفعل (للمفرد المذكر).

2- اِفعليْ (للمفرد المؤنث).

3- افتحا (للمثنى).

4- اِفتحوا (للجمع المذكر).

5- اِفتحن (للجمع المؤنث).

أحكام:

- يلازم آخر الأمر السكون، إذا لم يتصل به شيءٌ، نحو: (اِشرب).
فإن اتصل به ما يدل على المخاطب، جانست حركة آخره ما يتصل به، نحو: (اشربِي، اشربَا، اشربُوا)، وبقيت اشربْن على السكون لمجانسة سكون النون عند الوقف.

- يحذف آخر الأمر إذا معتل الآخر، ولم يتصل به شيء، نحو: اسعَ وادنُ وامشِ.

- إذا كان الأمر مثالاً (أي: معتل الأول) نحو: وعد، وصل، وقف؛ حُذِفت فاؤه، فيقال: عِدْ، صِلْ، قِفْ.

- يجتمع على أمر اللفيف المفروق حذف الحرف الأول والثالث، فيبقى منه حرف واحد، ففي نحو: (وعى - وفى - وقى - ونى) يبقى بعد الحذف [عِ - فِ - قِ - نِ]. فتزاد هاء السكتِ وجوبًا عند الوقف، فيقال: [عِهْ - فِهْ - قِهْ - نِهْ].

- تزاد همزة وصل مضمومة، في أمر الثلاثي المضموم العين فيقال: [اُكتب - اُخرج]. وأمّا في غير ذلك فتكون مكسورة: [اِشرب - اِجلس - اِنطلق -- اِستخرج].

انظر: الكفاف ليوسف الصيداوي (1/252-253).

ووداعًا لشي اسمه فعل الأمر يحتاج إلى فاعل، لأنّه عقلاً ليس له فاعل.
.................
اللفيف المفروق: مصطلح يطلق على ما فاؤه ولامه حرفا علة، إذ يفرق بينهما حرف صحيح.

ابن الوادي
13-03-2003, 08:56 AM
وعليك السلام ورحمة الله

أعتقد أنّ الكلام واضح، وإذا كان لديك تعليق تفضل.

الأحمر
13-03-2003, 10:30 AM
السلام عليكم
أخي العزيز ( ابن الوادي )
أود منك إعراب صيغ فعل الأمر

ابن الوادي
13-03-2003, 10:57 AM
أخي العزيز .. الأخفش

لا تناقشني على أني الصيداوي ... أنا أعرف أن الكتاب غير متوفر في الأسواق .

لذلك أنقل أفكاره هنا .. وأنظر تفاعل الأعضاء ونقاشهم حولها.

وقد أوافقه، وقد لا أوافقه، هذا أمر آخر.


وهذه الصيغ مشكلة في الإعراب جدًا، أنا معك، خاصة إذا أردتَ أن تعرب : كتابك.

من قولك .. اقرأ كتابك.

وكنتُ أعلم أنّ الصيداوي جنح في هذه المسألة، ومال عن الجادة، وإلاّ فنحن نقول في : لم يأكل محمد. محمد فاعل، وهو عقلاً لم يفعل شيئًا.

تحياتي.

ابن الوادي
14-03-2003, 01:56 AM
أبا محمد

أهلا بعودتك الكريمة، أيها الهمام.

الصيداوي، لم يلغ بشطبة قلم جهود الأئمة، وإذا قرأت مقدمة كتابه، تعرف ما في قلب هذا الرجل من التعظيم لجهود الأئمة وتراثهم.

هو يروم التسهيل على الناشئة، وطريقته في عرض أحوال فعل الأمر رائعة.

وأحكامه التي أوردها باختصار وإيجاز، وبلغة سهلة يسيرة رائعة كذلك.

كل ذلك نافع للناشئة.

وبعد أن نقلتُ كلامه أضفتُ أنّه يريد بقوله صيغ الأمر؛ إلغاء قضية أن الأمر يحتاج إلى فاعل.

وهي القضية التي مال فيها عن الجادة. نُبّه على فسادها، وانتهى الأمر.

والأمر كان يستحق النقاش والأخذ والرد، فلا ندري ما يختزن في أذهان الأساتذة الكرام من العلم إلا بعد المفاتشة.

وما نقلته هو ما نحتاج إليه فعلاً في باب فعل الأمر، ونرد على الصيداوي رأيه في عدم احتياجه إلى فاعل.

تحياتي

ابن الوادي
14-03-2003, 02:11 PM
أبا محمد

صدقًا لقد فاتني سؤالك عن الضمائر المتصلة بالأفعال المذكورة عند الصيداوي.

الصيداوي يعتبرها أحرفًا وليست ضمائر، فالألف دال على التثنية، والياء تدل على المخاطبة، والواو دال على الجمع.

تحياتي.

الخيزران
14-03-2003, 03:03 PM
سبحان الله

نحن والنحو كمن يعيب زمانه والعيب فيه .
نعيب زماننا والعيب فينا ** وما لزماننا عيب سوانا

لا عيب في النحو ولافي قواعده وإنما العيب في العقول التي لم تستوعبه علماً تمثله كثير من علماء الأمة من بعد عنا زمنه ومن قرب .

سبحان الله أيكون التسهيل على الناشئة بإثارة قضايا تشتت الذهن في أودية الفرضيات المنطقية ؟ لو كان في مثل هذه القضايا خير أو كان في الأحكام المشتملة عليها شر ما تركها علماؤنا الأفذاذ .

ما الذي يضير الصيداوي من فاعل فعل الأمر ؟ وهذه القضية التي أثار وهي عدمية فاعل فعل الأمر ستتولد عنها قضايا أخر ، فيحق لي مثلا أن أنكر فعل الأمر ولا أسميه فعلا بل أخترع له أسما يناسبه ، فلماذا أسميه فعلا وهو لم يقع ، بل هو شيء أنتظر من المأمور به أن يفعله ، فطالما أن هذا الشيء لم يقع فكيف اسميه فعلا ؟

فإذا أقر بتسمية فعل الأمر فعلا ، فعليه أن يقر أن له فاعلا ، فكل فعل لا بد أن يكون له فاعل ، فإذا كان الفعل ماضياً قد وقع ففاعله موجود حقيقة ، وإذا كان فعل أمر ينتظر حدوثه ففاعله منتظر أن يحدث منه ،فمثلا ، إذا خاطبت ابنك بقولك : " اجتهد في دروسك " فالفعل ( اجتهد ) فعل لم يقع ، فاعله الافتراضي هو ابنك، المعبر عنه بضمير المخاطب المستتر ( أنت ) فإذا ما وقع هذا الفعل فلن يكون فاعله غير الشخص الذي أمرناه بذلك الفعل .

أيها المسلمون ، يا أهل القرآن الحذر الحذر من مثل هذه الدعاوي فإذا كان أولها حلو فإن آخرها مرّ ، وإذا بسطنا النحو وسهلناه للناشئة بالطريقة التي يريدون فسيترتب على ذلكم التسهيل أمور :

* هذا النحو المبسط هو مبسط على نحو يوافق جيل اليوم ، وسينشأ من بعدهم أهل قرون آخرين لن يوافقهم هذا التبسيط ، فيضطر العلماء في كل قرن إلى تبسيط التبيسط حتى يصبح النحو أثراً بعد عين .

* لو ترك أمر التبسيط لعلماء هذا الزمان لعمل كل واحد منهم بما يراه مناسباً ، وهذة الرؤية أمر نسبي تختلف من فرد لآخر في الصحة والدقة . وما الداعي الملح الذي يدعونا إلى هدم بناء عمل فيه علماء أفذاذ لا يمكن أن يجود الزمان بمثلهم ؟ لا ليس الهدم حلا وإنما الحل في تغيير المستفيدين منه ،تغيير جيل اليوم ، فالعيب بلا شك فيهم .

وأود أن أشير إلى أني لا أقصد بالنحو النحو الذي يدرسه المتخصصون في هذا العلم بما يحتويه من اختلافات ومذاهب ، وإنما أقصد به النحو الذي يدرسه أبناؤنا اليوم وهو القواعد التي رُجحت صحتها من بين الأقوال والمذاهب المختلفة .

كره المتعلمون النحو لأنهم جهلوه ، ولو علموه ما أبغضوه ،

المعذرة ، هذه عجالة كتبتها على عجل ، فالخطأ وارد والسهو واقع ، وما أرجوه حسن التنبيه ورفق الإشارة .

ابن الوادي
14-03-2003, 03:30 PM
يا خيزران

من حق كل عالم أن يجتهد في تبسيط النحو لأبناء لغته.

ومن حقّه أن يقال له إذا أصاب لقد أصبت، وإذا أخطأ لقد أخطأت.

والصيداوي يا خيزران لم يثر هذه القضايا على الناشئة كما تتصورين، فليتك أمسكتِ لسانك عن الأمور التي تجهلين حقيقتها.

الصيداوي وضع كتابه في مجلدين، جعل المجلد الأول للبحوث التي يرى حاجة الناشئة إليها فقط. ويحذف كل ما لا يحتاجون إليه. وضع هذا المجلد للناشئة فقط، إذا استظهروه لن يحتاجوا إلى شيء سواه.

والمجلد الثاني جعله للمناقشات، وضعه للمتخصصين حتى يبيِّن لهم عن سبب حذفه لكثير ممّا اعتادوا أن يجدوه في أبواب النحو المعروفة عند النحاة.

وهناك أبان عن رأيّه في عدم احتياج الأمر إلى فاعل. وتبادر إلى ذهنه، وهو يقول رأيّه ذلك، أن تأتي متشنجة مثلك، قد خرجت عن أسلوب الحوار الراقي إلى الجعجعة، فقال:

(وقد يقول قائل: وما الذي يُرجى من الخوض في هذه المسألة؟

فنقول: إنّ هذا الذي مدّت سكّته الصناعة النحوية، ينقطر وارءه من العناء، ما لا يُطاق اليوم، ولا حاجة إليه في عصرنا هذا. وما حاجة الطلاب اليوم إلى يستظهروا عن ظهر قلب أنّ فعل الأمر يُبنى صنوفًا من البناء، مقطورًا بفاعل مزعوم لا حقيقة له ؟ فمرة على السكون إذا اتصلت به نون النسوة، ومرة على حذف النون إذا اتصلت به الألف أو الواو أو الياء ؟

ثم إنّ من يركب قطار هذا الفاعل وما يجرّه من صنوف البناء، لا بدّ أن يركب مقطورة الأفعال الخمسة بالضرورة، ليصل من بعدُ إلى أنّ الأمر المتصل بالألف أو الواو أو الياء، أي: [اشربي واشربا واشربوا] إنّما بني على حذف النون لأنّ مضارعه من الأفعال الخمسة، وقد كان من قبلُ [اشربين، واشربان واشربون] ؟!

ثم ها هنا مسألة أخرى: كيف نجيز لأنفسنا أن نعلّم أبناءنا ما لا يصحّ في العقل والمنطق، فنقول لمن نعلّمه منهم: إذا أمرت المفرد المذكر فقلت له مثلاً: [اشرب]، ففاعل هذا الفعل ضمير [مستتر وجوبًا تقديره أنت]، ولكن إذا أمرتَ المفردة المؤنثة فقلت لها: [اشربي] فإنّ المسألة تختلف، فيغدو الفاعل ضميرًا [ظاهرًا وجوبًا]، يلفظه اللسان وتراه العينان).

ولقد انقضى ألف ومئتا سنة، ولم نر من النحاة من أنكر إبراز الأنثى وحجب الذكر، ولا رأينا نحويًا يأبى هذا التفريق بين الجنسين فيقول منكرًا: آلذكر يستتر وجوبًا، والأنثى تبرز سافرة وجوبًا ؟!!) أهـ.

هذا رأيّ عالم إمام في النحو، شهد له معاصروه بالإمامة، فإن أصاب قبلنا صوابه، وإن أخطأ رددنا عليه خطأه.

أمّا أن نقول من هو .. ومن هو .. ومن هو ؟! فكلام ساقط ممجوج.

كيف بكِ يا خيزران لو وقفتِ على رأي الأستاذ شوقي ضيف في أنّ من ضرورات تيسير النحو إلغاء باب (كان وأخواتها)، والأخذ بمذهب الكوفيين فيها، من اعتبار اسمها فاعلاً، وخبرها حالاً.

ليتَ شعري ما كان حظّه من إنكارك وجعجعتك.

لا تظهري حميّة للغة في غير محلّها، فمن ترفعين عقيرتك بالإنكار عليه أغير منكِ على اللغة والنحو.

د.محمد الرحيلي
14-03-2003, 03:57 PM
لقد أحسنت الأخت خيزران في نقاش هذه القضية بشكل عام

هذا النقاش طلبه الأخ ابن الوادي !

ثم لمّا أبدت الأخت رأيها هاجمها !!!

إذاً من البداية قل لنا الأمر مسلم ، ولا يقبل النقاش حتى لايشاركك أحد

أليس كذلك ؟!

ثم لماذا كل هذا الهجوم ؟

ما ذكرته الأخت خيزران كلام عام عن من يدعي التيسير وليس خاصاً بالصيداوي

ثم هو رأي لها يجب ويجب ويجب أن نحترمه ونقدره ولك أن تعارضه ولكن

ولكن معارضة علمية [ مؤدبة ]

أخي وحبيبي ابن الوادي أرجو أن تحمل كلامي على المحمل الحسن

ولا تهاجمني فأسلوبك في المهاجمة عنيف ، وقد لا أحتمله

وليبقى الود والحب شعارنا في هذا المنتدى مع إبداء الآراء بكل حريةومناقشتها نقاشاً علمياً

ودمتم على الخير متحابين متوادين

الخيزران
14-03-2003, 05:02 PM
أسأل الله عز وجل لنا جميعا أن يرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه.

إنه سميع مجيب الدعاء .

وإذا كنت بدأت قولي بالدعاء لكم جميعاً بالسلام والرحمة والبركه من الله عز وجل وهي جماع أمر المسلم ، فهاأنا أختمه بمثل ذلك :

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ابن الوادي
14-03-2003, 05:13 PM
عاشق الفصحى

أين النقاش الذي كان في حوار الخيزران، لم يكن من جانبها إلا تهجم.

وخطب منبرية: (أيها المسلمون ، يا أهل القرآن الحذر الحذر من مثل هذه الدعاوي فإذا كان أولها حلو فإن آخرها مرّ ، وإذا بسطنا النحو وسهلناه للناشئة بالطريقة التي يريدون فسيترتب على ذلكم التسهيل أمور :

* هذا النحو المبسط هو مبسط على نحو يوافق جيل اليوم ، وسينشأ من بعدهم أهل قرون آخرين لن يوافقهم هذا التبسيط ، فيضطر العلماء في كل قرن إلى تبسيط التبيسط حتى يصبح النحو أثراً بعد عين .

* لو ترك أمر التبسيط لعلماء هذا الزمان لعمل كل واحد منهم بما يراه مناسباً).

هل تعد هذا نقاشًا، ثم هل كل فعل يا عاشق الفصحى يستلزم منه أن يكون له فاعل، فقل لي بربك كيف تعرب كان الناقصة، هل تعربها فعلاً أم ماذا ؟

ثم النقاش يأتي حين يكون هناك خلاف، أمّا وقد استقر الأمر بعد النقاش الذي دار بيني وبين الأخفش وأبي محمد، فما الحاجة إلى خطبة الخيزران، فهل أضافت من إضافة سوى الحط من الصيداوي.

تحياتي

...

أبا محمد

لله ما أبصرك بما وراء الأكمة، ومن بصرك بما وراء الأكمة أن أبصرت الصيداوي يعلن جهرة أو خُفية أنّ كل النحاة الذين سبقوه جهلة ومغفلون.

أمّا الصيداوي فما أنا بالمعظم له التعظيم الذي يجعلني أتابعه على ما أرى أنّه أخطأ فيه وجانبه الصواب، وإلا لما رددتُ عليه إنكاره حاجة فعل الأمر إلى فاعل.

أمّا قولك: إنّ شوقي ضيف ليس حجّة في النحو؛ فهو ليس حجّة يجب المصير إلى كل كلمة نطق بها.

أمّا إن كنت تقصد أنّه ليس من رجال هذا الشأن؛ فأرى أنّ الحيف قد نطق على لسانك.

وإلا لما كان هذا الرجل يستحق أن يتربع على كرسي رئاسة المجمع اللغوي المصري، برهة من الزمن، ودهرًا من الوقت.

وسلم لي على الثعلب، فلعله قد طال العنب، دون أن تدري.

ابن قتيبة
15-03-2003, 12:06 AM
إخواني رواد هذا المنتدى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أُطالب نفسي وإخواني في هذا المنتدى وفي غيره من المنتديات ، الالتزام بأدب الحوارالعلمي المبني على إقامة الدليل والحجة والبرهان ، وعدم الحيف والبغي للطرف الآخر .
حين نعي ذلك ويستقرُّ في الأذهان ونطبقه واقعاً لا ادعاءً ، نتـفق جميعاً أنه لا بدَّ لنا من وزن أقوالنا بميزان الشرع لا بميزان الهوى ، ولا يعني ذلك عدم الرد على الفكرة أو الرأي المعروض ، فمن سجّل في هذا الموقع أو في آخر بقصد التشهي لأكل لحوم الناس ، أو الولوغ في أعراضهم ، أو تتبع أخطاءهم بلا اعتبار ولا تفريق بين الخطأ الذي يقبل التوجيه بلا تمحّل ، وبين الخطأ الذي لا يقبل التوجيه ـ بمعنى: ليس له حظ من النظر
= الذي هذا ديدنه وهدفه من التسجيل أخشى عليه من قوله فيما يروى عنه عليه الصلاة والسلام : (( من تتبع عورة مسلم تتبع الله عورته حتى يفضحه في بيته ))
أو كما قال عليه الصلاة والسلام .
أعيد وأكرر وأقول : هذا لا يعني عدم الرد مطلقا ، ومن فهم غير ذلك فقد أبعد النجعة .
أنا أقول : أن الكاتب الذي يجعل الردود مقصداً وغاية بلا موجب. هذا لن يفيد الفائدة التي نبغي ،
(( وعائب الناسِ يعيبهم بفضل عيبه ، وينتقصهم بحسب نقصه ، ويذيع عوراتهم ليكونوا شركاءه في عورته ، ولا شيء أحب ـ للجاهل ـ من زلة العالم ، ولا إلى الخامل من عثرة الشريف))
فنحن في هذا الموقع وفي غيره ، بحاجة إلى طرح موضوعات جادة موثّـقة علمية تبني في المسلم الوعي السليم والفكر المستنير ، وبحاجة إلى النقد البنّاء ، وتضييق نطاق الخلاف ، وهذا بحاجة إلى تحديد موطن النزاع عند الخلاف ، ومعرفة ما إذا كان الخلاف له ثمرة أم لا ؟ فليس كل من خالف أو كل من رد = يكون لخلافه أو رده وزنًا ، وذلك إمّا يكون بالنظر إلى قلة المادة العلمية في رده ، أو إلى قلة فهمه لكلام المخالِف ، أو عدم وجود ثمرة لخلافه وما إلى ذلك...
فرد كثير من الأخوة وخلافه في بعض المسائل ، لا يتعدى أن يكون وجهة نظر ليس من حقه ولا من حق غيره كائنا من كان أن يلزم بها أحدًا من الناس .

تحياتي

ابن قتيبة
15-03-2003, 06:58 PM
الاحترام والإجلال لا يمنعان من النقد .
يقول الصيداوي :
أئمة النحو محترمون عندنا مبجَّلون. ويا طالما قلنا عَوْداً وبدءاً، لمن لنا بهم صلة علمية: إنهم بالحقِّ عباقرة. وإنَّ ما استطاعوه تتقطّع دونه الرِّقــاب. وإنمــا حظنا ، وحظ من سيأتي بعدنا ، أن نقرأ فنفهم ما أنشؤوه ابتداءً من عند أنفسهم ، أو نعلّق على شئ منه ، أو نوضحه. فثقافتهم اللغوية ، واستظهارهم القرآن والحديث والشعر والخطب والأمثال منذ يكونون أطفالاً ، وانقطاعهم إلى اللغة وتفرّغهم لها ، وإنفاقهم أعمارهم فيها ، كل ذلك أشياء لا يسمح بها اليومَ التلفازُ ، وأشرطة الأغاني ، وكثافة المستحدثــات ، والاستمتاع بما صَنَعه الحاسوب من جدذٍ وهزلٍ وبينَ بين إلخ ....... [الكفاف 1/51]
وقال أيضاً :
ولقد رُمينا بالخروج عن وقار العلم حين قلنا : النحو شئ وقواعد اللغة شئٌ آخر ؛ ولا يضيرنا أن نرمى بذلك ، إن كان ما نقوله هو الحق .
الكفاف [1/15]

ويقول أيضاً : لقد كان أباؤنا أنفقوا حياتهم في سبيل هذه اللغة النبيلة ،فأعملوا الفكر فيها وقننوا في خلال ذلك قواعدها ، فجزاهم الله خير الجزاء .
[1/18]
وقال أيضاً :
ومن مآسي الإنسان أن خلق ضعيفاً مقدوراً عليه النقص والسهو والخطأ ؛ والذي ندعوا إليه : تقويم موعجٍّ ظُنَّ قويماً ، ووصل منقطع ظُنَّ متصلا وتدارك مسهوٍ عنه ظنّ مستدركا .
بل ندعو إلى أكثر من ذلك ، أن ينهض لصوغ هذا العمل من جديد ، من يرى في نفسه أنه يقدر على مالم نقدر عليه . فالكمال لله وحده والزهو بالعلم شعبة من الجهل ، والتعالم كذبٌ مزوّق .!!!
1/20

ابن الوادي
16-03-2003, 12:10 AM
أبا محمد

أنا لم يسؤني أن تقف الخيزران خطيبة تقطع قول كل خطيبِ.

ولكني كنت أوجّه كلامي لعاشق الفصحى الذي كان ينسب ردّها إلى النقاش العلمي.

فهل كانت الخطب المنبرية نقاشاتٍ علميّة ؟!

ولم أعب عليها غيرتها على اللغة التي أنا أحد أبنائها، ولكني عبت عليها غيرتها التي لم تكن في مكانها، وضد أناسٍ بذلوا حياتهم ومهجهم في سبيل نصرتها.

أفهمت ؟! لقد كدتَ أن تخرجني من دائرة الإسلام يا رجل.

اغفر أو لا تغفر ما كنتُ يومًا أظن من نفسي أن أتوجه بطلب المغفرة من رجلٍ مثلك، أمّا حديثك عن التهكم؛ فارجع أيّها المشرف إلى لغتك الراقيّة في الحوار، وإتيانك بالمثل الجميل عن الذي لم يطل العنب الحامض، يا حلو.

وهاتِ ما عندك من بقية.

.....
ابن قتيبة

حقيقة أنا أعتذر اعتذارًا شديدًا جدًا لأن ساءك طريقتي في الحوار، ولكن هنا مشرف خرج عليّ مدافعًا عن أخت كريمة، وولغ في عرض أستاذ في النحو، رفض مذهبًا لأهل البصرة، وارتضى لنفسه ولأبناء أمته مذهب أهل الكوفة، رأى في ذك تيسيرًا وتسهيلاً عليهم، فقال بملء فيه:

(متى كان الدكتور شوقي ضيف حجة في النحو ؟ وهل هذا ميدانه ؟ وهل التيسير يتلخص في رأيك في البحث عن كل من وقف موقف المخالف لمنهج النحاة ... وكثير من هؤلاء حاله كحال ذلك الثعلب الذي حاول الوصول إلى عناقيد شجرة العنب فلما أعيته الحيلة قال : إنه حصرم ومضى ....).

وأشكر لك كلماتك ودعوتك الكريمة.

تحياتي.

ابن الوادي
16-03-2003, 07:05 AM
حسنًا أيّها المؤدب، كما تشاء.

غير أنّي لا أذكر أنّك صاحب ردّ علميّ في ردودك السابقة هنا.

برغم كل شيء .. تحياتي.