المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال حول الاشتقاق من الدكتور عبد الرحمن السليمان، وجواب من الدكتور فاروق المواسي



محمد ماهر
22-08-2006, 04:38 PM
سؤال حول الاشتقاق من الدكتور عبد الرحمن السليمان، وجواب من الدكتور فاروق المواسي
أخي الحبيب الدكتور فاروق،
قرأت لك في أحد الأماكن قولك: "إن للمغاربة صولات وجولات في الاشتقاق". ويوحي هذا القول باستحسانٍ للاشتقاقات المغربية التي لا تخلو من جرأة لغوية بادية تهدف إلى السهولة والدقة في آن واحد. من هذه الاشتقاقات الجريئة قولهم:
• "تَقَهْوَنَ": "تناولَ القهوة في الصباح"؛
• "تَأَسْلَمَ تَأَسْلُماً" فهو "مُتَأَسْلِمٌ": "أصبحَ سلفياً/أصولياً"! ومنه: "ظاهرة التأسلم" أي "الظاهرة السلفية الأصولية"، وكذلك "مُتَأَسْلِمُو العصر؛ المُتَأَسْلِمُون": "السلفيون/الأصوليون"؛
• "تَمَظْهَرَ": "اتخذ مظهراً ما"؛ تظاهر بمظهر ما"؛
• "تَمَخْزَنَ": "باع ذمته للمَخزن"، والمخزن هو الدولة!
• "تَمَدْرَسَ": "ذهب إلى المدرسة وداوم على الدراسة فيها". ومنه: "بلغَ سِنُّ التَّمَدْرُس" وهي السن التي يلزم الطفل فيها بالالتحاق بالمدرسة والمثابرة على الدراسة فيها؟
وسؤالي هو: ما رأيك في هذه الاشتقاقات؟! هل تجد فيها جرأة لغوية تستحق الاهتمام والاقتداء بها، أم ترى فيها خروجاً على اللغة وأصول الاشتقاق فيها؟!
وتحية عبدرحمانية!




الدكتور فاروق مواسي :تحيتي ومحبتي
الشكر الأوفى على تحفيزكم الهمة !

وبعد ، فإن ( تقهون ) تختلف عن الكلمات الأخرى بعدها ، بسبب زيادة النون ، وهذه الزيادة كانت معروفة في اللغة قديمًا وخاصة في الأسماء ، على نحو : رَعشن ، ضَيفن ، خِلبن ( المرأة الخرقاء ) وقَرطن ....( للتوسع انظر : المزهر للسيوطي ج2 260 )
والعامية أكثرت من هذه الزيادة : تقهون ، تهمجن ، تحرمن ، تركبن ، فرعن ، روحن ( او تروحن ) ....

وللتذكير فإن تَقَهْوَنَ": ليست مشروطة في العامية أن يكون معناها "تناولَ القهوة في الصباح"؛ بل يمكن في كل وقت .( إلا إذا كان الفعل زمنيًا خاصًا في سورية ، ولا أدري )

أما صيغتا فعلل وتفعلل وكذلك تمفعل ومفعل فقد وردت مثل هذه الزيادات في العربية القديمة ( ينظر : كامل مراد : نشأة الفعل الرباعي في اللغات السامية الحية ، القاهرة - 1963 وأذكر منها : تمدرع ، تمندل ، تمنطق تموضع ، تمشرق ، تمسكن مرحب ، مسهل ، .......

وبالطبع ، فقد توسعنا في اشتقاقات على غرارها في لهجتنا المحكية ، حيث أخذت تدخل إلى الصحف : مسرح ، تمسرح ، تمذهب ، تأسلم ، ويمكن بدون التاء
• "تَمَظْهَرَ" ، تمترس ، استمدر ( على غرار استنوق ) .
إن رأيي في مثل هذه الاشتقاقات هو أن فيها جرأة لغوية تستحق الاهتمام ويمكن الاقتداء بها، ولكن بشرطين :

أولا ألا تنافس معنى آخر ، لأن اللغة بحاجة إلى تحديد وتدقيق ، فلا نقول مثلا ( تطيّر )بمعنى ركب الطائرة ،( تشمم ) بمعنى اشترى الشمام ، لأن هناك المعنى الآخر المعروف .

وثانيًا – ألا يسبب ذلك إلى التقعر اللفظي أو السخرية في اختيار اللفظة الجديدة ، نحو فكسست ( أرسلت فاكسًا ) فالأفضل فكسلت .أؤيد التجديدات إذا وردت في سياقها ، فما المانع من معجن ، مأسس ، تمأسس ، تمخطر ، تمصرف ....

وحبذا أن يتأتى التجديد ممل له باع في اللغة والأدب ، حتى لا يكون الأمر لكل من هب ودب .

هناك كتاب جاد حول : الفعل الرباعي كتبه د .إلياس عطا الله ( الناصرة – 2000 ) ، وجدير أن نستأنس برأيه .

وقبل أن أنهي تذكرت في هذا السياق حديثًا لابن مسعود ، وهو يخاطب امرأة سألته أن يكسوها جلبابًا ، فقال لها :
إني أخشى أن تَدَعي جلباب الله الذي جـَلـْبَــبك ، فقالت : ما هو ؟ فقال : بيتك .....

وقد قرأت في المزهر للسيوطي في سياق السخرية من استخدام المزج بين العربية والفارسية في الخطاب :

يقولون لي شَــنْــبِـــذْ ولست مشنبذًا

طوال الليالي ما أقام ثبير

وشنبذ مأخوذة من ( شون بوذ = كيف ) الفارسية ...ويبقى لنا من الموضوعة أنه اشتق رباعيًا جديدًا ، بل جعل منه اسم فاعل .
آسف لأنني لم أستطع حصر جميع ما كتبته سابقًا ، فلعلني بالغ بهذا الغيض أمرا .

وتحيـــة فاروقيـــة

أرسلت بتاريخ: 8/16 8:42:57
_________________
د/ فاروق مواسي
على الرابط التالي :
http://www.wataonline.net/site/modules/newbb/viewtopic.php?forum=31&post_id=3143#forumpost3143

لخالد
23-08-2006, 12:24 AM
السلام عليكم

جزاك الله خيرا على هذا النقل .
حقيقة لغة الكتب المترجمة و البحوث العلمية بها الكثير من الكلمات المرتبطة بالمصطلحات الأجنبية ,و التي نجدها على هذا الشكل .

محمد ماهر
23-08-2006, 12:29 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي الكريم ...
وبارك الله بك ووفقك لما يحبه ويرضاه ...