: /



25-08-2006, 12:32 PM
( )






















* * * * * * * *

( )



*
*
*
*
*
*
*

/

25-08-2006, 08:33 PM
=
=
=
=
=
=
=


=
=

, ,,
..!
..

29-08-2006, 08:53 AM
السلام عليكم

هذه المرة الثانية التي يخيرنا الأستاذ ياسر بين نصيْن! :)
وهذه المرة الثانية التي أختار فيها نصه الثاني..

شاعرية الأستاذ ياسر لايخطؤها الذوق السليم، ولغته الراقية تأخذ بمجامع الإعجاب..

النص الأول محمل بالنرجسية على نحو قليل الحدوث بين فئة الأدباء..
أما الثاني فعلى النقيض من ذلك، فهو يفيض رقة وعذوبة!

أعجبتني كثيرًا المفارقة بين نكال الابن ونكال الأب، فالابن:
فَلا أَعْرِفُ النَّوْمَ مِـنْ لَعْبِـهِ
وَإِنْ قُلْتُ شَيْئًا لَهُ ذَاتَ يَوْمٍ * إِلى خَارِجِ الْبَيْتِ شَدَّ الرِّحَالا
فَأَمْضِي لأُمْسِكَهُ دُونَ جَدْوَى * كَأَنيِّ أُرِيدُ أَصِيدُ غَزَالا
وَإِنْ قُلْتُ عَفْوًا حَبِيبي تَعَالى * تَعَالى عَلَيَّ وَلَمْ يُلْقِ بَالا
وَيُعْرِضُ عَنيِّ وَيَغْضَبُ مِنيِّ * كَأَنيِّ أَطْلُبُ مِنهُ محَالا

ثم بعد ذلك لايكون نكال الأب إلا:
ثُمَّ لَمْ يَلْقَ مِنيِّ * سِوَى الْقُبُلاتِ تَكُونُ نَكَالا

يا لله!
ما أعظم حنان الأبوة!
لله ما أشد تقصيرنا في حقوق آبائنا!

أستاذ ياسر
مزيدًا من الإبداع..