المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أعرب (غرقا)



هيثم محمد
05-09-2006, 03:12 PM
والنازعات غرقا

فى انتظار تعقيبكم

قبة الديباج
05-09-2006, 03:23 PM
( وَالنَّازِعَاتِ غَرْقاً )

قوله: (غَرْقاً) يجوزُ فيه أَنْ يكونَ مصدراً على حَذْفِ الزوائد بمعنى: إغْراقاً، وانتصابُه بما قبلَه لملاقاتِه له في المعنى، وإمَّا على الحالِ، أي: ذواتَ إغْراقٍ. يُقال: أَغْرَقَ في الشيءِ يُغْرِقُ فيه إذا أَوْغَلَ وبَلَغَ أقصى غايتِه. ومنه: أغرقَ النازعُ في القَوْسِ، أي: بلغَ غايةَ المَشدِّ.

[المصدر الدر المكنون في علم الكتاب المصون للسمين الحلبي] .

عمرمبروك
05-09-2006, 03:50 PM
أخي قبة الديباج هل تقصد بالمصدر المفعول المطلق , فقد بحثت عن إعراب الآية الكريمة فوجدت الآتي :

سورة النازعات آية رقم 1
{والنازعات غرقا}
إعراب الآية :
"النازعات": مقسم به متعلق بـ أقسم مقدرا، "غرقا": نائب مفعول مطلق مرادف لعامله "النازعات" في المعنى، وجواب القسم محذوف أي: لتبعثُنَّ.

وبما أننا في مجلس من مجالس العلم , وإثراء لهذا الموضوع أقدم هذه المشاركة في تفسير الآية الكريمة (لأن معرفة المعنى هو من سبل معرفة الإعراب)

تفسير الجلالين :
1 - (والنازعات) الملائكة تنزع أرواح الكفار (غرقا) نزعا بشدة

تفسير ابن كثير :
قال ابن مسعود وابن عباس ومسروق وسعيد بن جبير وأبو صالح وأبو الضحى والسدي" والنازعات غرقا " الملائكة يعنون حين تنزع أرواح بني آدم فمنهم من تأخذ روحه بعسر فتغرق في نزعها ومنهم من تأخذ روحه بسهولة وكأنما حلته من نشاط وهو قوله " والناشطات نشطا " قاله ابن عباس وعن ابن عباس " والنازعات " هي أنفس الكفار تنزع ثم تنشط ثم تغرق في النار . رواه ابن أبي حاتم وقال مجاهد " والنازعات غرقا " الموت وقال الحسن وقتادة " والنازعات غرقا والناشطات نشطا " هي النجوم وقال عطاء بن أبي رباح في قوله تعالى والنازعات والناشطات هي القسي في القتال والصحيح الأول وعليه الأكثرون .


المصدر :
http://www.kl28.com/Quran.php?aea=1&sora=79

هيثم محمد
05-09-2006, 04:35 PM
شكرا لكما

وما رأيكما فى التأويل (والنازعات يغرقون الكفار غرقا)

أليس من الأفضل إعرابها مفعول مطلق

المليكي
05-09-2006, 04:48 PM
أخي الأستاذ مدرس العربي سلمه الله

غرقا ، نائب مفعول مطلق، كما شرح الأستاذ أبو تمام في المشاركة السابقة في " لا تفهمونا (خطأ). كما أن الأستاذ عمر ـ بارك الله فيه ـ جاهز؛ وأيضا توضحها الآيات بعدها : نشطا، سبحا، وسبقا .

ولكن ماذا عن إعراب "أمرا" ؟

هيثم محمد
05-09-2006, 04:59 PM
أمرا : مفعول به لاسم الفاعل (المدبرات)

أى يدبرون أمرا

المليكي
05-09-2006, 05:06 PM
أخي الأستاذ مدرس عربي سلمه الله
في اعتقادي لا يوجوز تأويلك وأرجع لتفسير الآية، وما تفضل به الأستاذ عمر مبروك من مشاركة : أقسم الله بالملائكة النازعات أرواح الكافرين بالشدة والصعوبة، وتنزع أرواح المؤمنين بالسهل والنشاط، فلا يرون ألم الموت ...
والمقسم عليه محذوف تقديره : لتبعثن أيها الناس من قبوركم أحياء..

والله أعلم

المليكي
06-09-2006, 10:40 AM
أعتقد أن "أمرا" مفعول مطلق، والتأويل : الملائكة المدبرات شؤون أهل الأرض المأمورات أمرا .

والله أعلم .

قبة الديباج
06-09-2006, 01:44 PM
أخي قبة الديباج هل تقصد بالمصدر المفعول المطلق , فقد بحثت عن إعراب الآية الكريمة فوجدت الآتي :

سورة النازعات آية رقم 1
{والنازعات غرقا}
إعراب الآية :
"النازعات": مقسم به متعلق بـ أقسم مقدرا، "غرقا": نائب مفعول مطلق مرادف لعامله "النازعات" في المعنى، وجواب القسم محذوف أي: لتبعثُنَّ.



نعم ، المقصود بالمصدر المفعول المطلق .
فلقوله تعالى :(غرقاً) توجيهان :
1- أنها مفعول مطلق ، لكونه مرادفاً لعامله في المعنى .
2- أنها حال ، وهنا يلزم تقدير محذوف هو المضاف ، والتقدير: ذوات إغراق ، على حذف الزوائد ، (إغراق = غرق) .

:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.:


شكرا لكما

وما رأيكما فى التأويل (والنازعات يغرقون الكفار غرقا)

أليس من الأفضل إعرابها مفعول مطلق

إعرابها مفعول مطلق ، أما التقدير الذي ذكرته فلا غاية منه ، لأن (غرقاً) انتصب على المصدر"المفعول المطلق" لأنه لاقى عامله في المعنى .
تأمل في تفسير ابن كثير ..




تفسير ابن كثير :
قال ابن مسعود وابن عباس ومسروق وسعيد بن جبير وأبو صالح وأبو الضحى والسدي" والنازعات غرقا " الملائكة يعنون حين تنزع أرواح بني آدم فمنهم من تأخذ روحه بعسر فتغرق في نزعها ومنهم من تأخذ روحه بسهولة وكأنما حلته من نشاط وهو قوله " والناشطات نشطا " قاله ابن عباس وعن ابن عباس " والنازعات " هي أنفس الكفار تنزع ثم تنشط ثم تغرق في النار . رواه ابن أبي حاتم وقال مجاهد " والنازعات غرقا " الموت وقال الحسن وقتادة " والنازعات غرقا والناشطات نشطا " هي النجوم وقال عطاء بن أبي رباح في قوله تعالى والنازعات والناشطات هي القسي في القتال والصحيح الأول وعليه الأكثرون .


:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.: