: ( )



05-09-2006, 11:01 PM


*

*


*

*

*

*

*


*


*

*

*

*

*

*

*

*

*

*

( )


" " " " " " ( : ) 0

06-09-2006, 02:37 PM
أهلا بك أستاذ ياسر

موضوعك يفصح عن همّك الإيماني العميق، وذاك يُحمد لك، فجزاك الله خيرا.
أما النص فموضوعه غير مطروق بشكل مستقل على حد علمي القاصر، وهذه _في حدود ما بلغني، وما بلغني قليل_ سابقة لك.

أما فنية النص فتلك قصة أخرى:
رَمَضَانُ أَقْبَلَ وَالجَمِيعُ اسْتَبْشَرُواْ * بِقُدُومِ شَهْرِ الصَّوْمِ إِلاَّ المُفْطِرُ
أليستْ: المفطرا ؟
وإن أخطئتُ فقوّمني.

مَهْمَا نَظَرْتَ مُوَبِّخًا لِصَنِيعِهِ * لا يَسْتَحِي وَكَأَنَّهُ لا يُبْصِرُ
يَدْرِي كَرَاهِيَةَ الْعُيُونِ لِفِعْلِهِ * وَبِأَنَّ كُلَّ النَّاسِ مِنهُ يَسْخَرُ
كيف وقد كان يفعل ذلك خفية؟!

إجمالا:
لغة النص على سلامتها إلا أنه يعوزها جانب راق من التحليق والخيال.
صحيح أن النص في مقام الإرشاد والوعظ، إلا أن أدب الوعظ _ليصيب هدفه ويبلغ غايته_ بحاجة ماسة إلى فنية عالية ولغة راقية.
قارن إن أحببت بين:
اعتزل ذكر الأغاني والغزلْ *** وقل الجد وجانبْ من هزلْ
واهجر الخمرة إن كنـت فتـى *** كيف يسعى في جنون من عقلْ ؟!
وبين:
خانك الطرف الطموحْ ***أيها القلب الجموحْ
لدواعي الخير والشر *** دنو ونزوحْ
هل لمطلوب بذنب *** توبة منه نصوحْ
كيف إصلاح قلوب *** إنما هن قروحْ
أحسن الله بنا أن *** الخطايا لا تفوحْ
فإذا المستور منا *** بين ثوبيه فضوحْ

أستاذ ياسر:
أجدك في جانب النثر أقوى حضورًا وأكثر رُقيًا.
ماذا عن فن المقامة؟ أو القصة؟

بانتظارك، حياك الله.

06-09-2006, 03:45 PM
, , , , , .
, .
,

06-09-2006, 07:49 PM


...
... ...
... ... ..
޿ ..

06-09-2006, 08:08 PM



(http://www.odabasham.net/show.php?sid=4735)

06-09-2006, 08:40 PM
..( )

06-09-2006, 08:50 PM
..( )




06-09-2006, 11:16 PM
تَعْدِيل ؛ لِتَفَادِي الضَّرُورَةِ النَّحْوِيَّة :
رَمَضَانُ أَقْبَلَ وَالجَمِيعُ اسْتَبْشَرُواْ * بِقُدُومِهِ إِلاَّ أَرَاذِلُ أَفْطَرُواْ

06-09-2006, 11:33 PM
أي والله جميل موقع "رابطة أدباء الشام" يا أستاذ بوحمد ويا أستاذ أبا طارق. وفرج الله كربة هؤلاء الأدباء وردهم إلى بلادهم سالمين غانمين إن شاء الله.

ولكن ما هو البيت الذي تعوّذت الشيبات منه يا أستاذ بوحمد؟! والله شوقتني لسماعه!
سلمكما الله.

عبدالرحمن السليمان.

07-09-2006, 10:52 AM
... ...

:

=
...

07-09-2006, 11:03 AM
سلمك الله أستاذي الفاضل بوحمد،

ويدخل في هذا الباب:

عيَّرتني بالشيب وهو مصيرُها ***** وإني وإياها إلى غايةٍ نجري!

وأجمل وصف للشيب سمعته في حياتي قول امرأة معمرة (تجاوزت التسعين) في بلاد المغرب، قالت لي: "الشيب رسالة فصيحة من عند الله".

حياك الله وأمتع بك.

عبدالرحمن السليمان.

07-09-2006, 11:23 AM
...

:

=
=

( !):

=
=
=
=
=
***
=
=
...

07-09-2006, 12:08 PM

... ..
...

07-09-2006, 02:15 PM
.
.
.
.
.

09-09-2006, 03:44 PM
وعودة إلى ضيافة أخينا الحمداني.
قبل أن تعودوا: :)
أفرد البحتري في حماسته (إن لم تخني الذاكرة، وما أكثر ما تفعل!) أبوابا عديدة للشيب وأهله.

09-09-2006, 09:30 PM
: :)
( ɡ !) .
:)

=
" = "
...

09-09-2006, 09:49 PM
:)

=
" = "
...

=
=

10-09-2006, 12:47 AM
: =
=