المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : من دفتر يومياتي 1 في المطعم



محمد الجبلي
06-09-2006, 10:40 AM
استيقظت فجرا , لم يكن يوما عاديا , كنت أشعر أنني رجعت إلى الوراء , نشاط غير عادي , وانشراح زائد , لله الحمد لله الحمد هذا ما تمتمت به وأنا أرتشف القهوة وآكل التمر
ذهبت إلى عملي , وأي عمل سيجده معلم دون طلبة , توقيع حضور ثم الجلوس للاستماع إلى أحاديث مملة تتكرر يوميا
ذاك السهم أرتفع , وتلك الشركة أفلست , وتلك المطربة تزوجت عرفيا , يا الله , تورم قلبي وأنا أشارك بابتسامة باهتة
وهزة رأس غبية , فتسللت منسحبا وركبت سيارتي , وأنا في الطريق تاقت نفسي إلى تناول فطوري في ذلك المطعم الصغير , الذي يعد فيه السودانيون ( الكبدة ) بطريقة ساحرة
دخلت المطعم ولكنه لم يعد ذلك المطعم الصغير , تمت توسعته , وتغير بلاطه وديكوره , وازداد عدد المكيفات
الشيء الوحيد الذي لم يتغير هو زبائن المطعم ولذة الأكل
وعمال المطعم , فعبد الوهاب ما زال نشيطا , والأمين ما زال عابسا , والعم جمعة ما زال قابعا على تلك الطاولة يحتسي الشاي , ولو فكرت دول شبه القارة الهندية في إعطاء وسام لأكثر المستهلكين للشاي فسيناله ذلك الرجل بالتأكيد
والمضحك أنه ما زال يعاني من عدم توفر الفكة , وما زال يكرر جملته وهو يهم بشرب فنجانه الخامس والثلاثين (( مافي فكة , خليهم بكرة يا زول )) ,
والأستاذ آدم مازال يقرأ الصحف , والطاولة التي في الزاوية ما زالت تدور عليها النقاشات مرة حول واقع السودان ومستقبله , ومرة حول واقع الأمة , لا ينقصهم إلا شريط متحرك على الجدار للأخبار , ليؤسسوا قناة إخبارية
عندما هممت بالجلوس إلى الطاولة رأيت شخصا مألوفا , وكعادتي كنت مخطئا , بادرني بالمصافحة وقال : أنت ( مشبه علي بشخص ؟ ) فقلت : نعم , ثم تعارفنا واكتشفت أنني لم أره في حياتي .
جلسنا سويا وفي انتظار الأكل كنت أتفرس في ملامحه دون خجل , تلك اللحية , وذلك الوجه المستدير الأبيض , الموسوم بعلامات الصلاح , وصغر السن يبدو عليه , ناقشني قائلا : تغيرت الدنيا ؟ فقلت له : بل ضاقت الصدور وتغيرت الأخلاق , فبدأ يحكي لي عما كان عليه الناس قديما , وكيف أن جده حدثه عن كيفية غض البصر عن الجارة وما إلى ذلك من شيم العرب
ثم دخل بي إلى ما أصبنا به من المجازفات في التحليل والتحريم دون دليل , وختم حديثه بأن الناس قد أصبحت على قدر من الوعي يجعلها تفرق بين الحلال والحرام فقلت له : يقول أحد الفقهاء – لا أتذكر اسمه وأظنه كان من أصحاب الكلام ثم تاب - : عليكم بدين العجائز فإن فيه الفطرة
وهذه المقولة قرأتها أمس في كتاب أحمد بن حنبل في الرد على الجهمية والزنادقة
فقطع علينا عبد الوهاب حديثنا بإحضار فطوري وفطوره الذي كان ينوي تناوله في المنزل , وبعد محاولات فاشلة في إقناعه بمشاركتي الفطور ودعني وخرج , وقبل أن يصل إلى الباب عاد إلي وقال : فرج الله عنك , فقد كانت ضائعة فدللتني عليها , فقلت له : من يبحث يجد , وكنت ستجدها سواء عندي أم عند غيري ما دمت باحثا
وسررت كثيرا بتلك الدعوة , وسررت كثيرا بذلك الشاب الذي أتمنى أن يقتدي به جميع شباب المسلمين في بحثه عن الحقيقة
الأربعاء 13 / شعبان / 1427 هـ

خالد بن حميد
06-09-2006, 05:12 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يومياتك جميلة يا أبا خالد , وليت يوميات أبي طارق مثلها :)
وليتك جملتها بما تجمل به قريضك

دمت طيباً

بوحمد
06-09-2006, 07:52 PM
"ذهبت إلى عملي ....فتسللت منسحبا وركبت سيارتي " ...صادوه...
لاتلمني فـ
"من يبحث يجد , وكنت ستجدها سواء عندي أم عند غيري ما دمت باحثا"...
ما هذا الذي أقوله....(بعض الجد أيها العجوز)...
حسناً... بالإضافة لروح (أبو خالد) الصافية والشفافة والطاغية على النص والتي لاتحتاج مني لتعليق أقول:
هذه تصلح فكرة لقصيدة وقد رويت أركانها... فلم لا تضهعا في إطار القصيدة الموزونة وتختمها بهذه الحكمة...وأرجو أن لاتقول لي:
خليهم بكرة يا زول

محمد الجبلي
06-09-2006, 09:03 PM
السلام عليكم
أبا طار ق , أبا حمد .
عصيتكما في هذه ((هذه تصلح فكرة لقصيدة وقد رويت أركانها... فلم لا تضهعا في إطار القصيدة الموزونة وتختمها بهذه الحكمة )) فلست بذلك الذي يستطيع أن يجعل من مقالة نثرية قصيدة شعرية , وحتى لو استطعت فلن أفعل (( أنا عاص )) :rolleyes:
لأنني كلما هربت من الشعر وقيوده أعدتماني إليه
أبا حمد : لست عجوزا لأنك شيخ , وأظن أن إطلاق العجوز على الرجل الكبير لا يجوز , إنما يقال له شيخ قال تعالى (( وأبونا شيخ كبير )) أما المرأة المسنة فهي عجوز قال تعالى (( فصكت وجهها وقالت عجوز عقيم ))
ومع ذلك فلست شيخا يا أبا حمد فروحك شابة ولن تشيخ أبدا ما دمت تهز رأسك وأنت تقرأ الشعر , وما دمت طروبا ولها كالمتيم فأنت فتى متشايخ
آه يا أبا حمد , كلما مر يوم أحس أنني أعود سنة للوراء (( سيفهم القراء الآن أنني ترب لك يا عماه :p ))
مع محبتي ,,,,,,,,,,,,,,,,,

بوحمد
06-09-2006, 09:26 PM
(قلعتي) فمن طرق الباب سمع الجواب، والظاهر أن طرقي كان عالياً على إذنك الحسّاسة...

ولكن ماذا بعد أن يشيخ الشيخ أكثر وأكثر وزمانه يركض بجانبه بسرعة البرق والشيخ بالكاد يقف ليتفرج عليه؟أما يصبح كالعجوز! فلا الخضاب ينفع ولا لذة النظر تُغني!


خضبُ البياضِ زماناً كان يَنْفَعُني=لكنه ببياضٍ ليسَ مخضوبِ

قاتل الله شيطان شعري يابن أخي، فقد استفززته ففضحتني...

معالي
09-09-2006, 04:51 PM
أما المرأة المسنة فهي عجوز قال تعالى (( فصكت وجهها وقالت عجوز عقيم ))
العجوز في لهجة أهل الأندلس هي المرأة المتزوجة، ولو كانت في سن التاسعة! :)
وبيني وبينكم طوق الحمامة. :)

محمد الجبلي
09-09-2006, 05:22 PM
العجوز في لهجة أهل الأندلس هي المرأة المتزوجة، ولو كانت في سن التاسعة! :)
وبيني وبينكم طوق الحمامة. :)

والعجوز عند العرب هي المسنة ولا أدري هل يشترط أن تكون متزوجة أم لا
المهم هو اتفاقنا على أن اللفظة مختصة بالمرأة ولا أظن أن قولنا رجل عجوز فصيح إلا إذا تدخل علم الدلالة وقال بذلك من باب التعميم في تطور المعاني

بوحمد
11-09-2006, 02:00 PM
إذكروا الله...و (كل واحد يصلح سيارته)

بوحمد
13-09-2006, 10:19 AM
يقول علي الجارم في وصف شيخه: (وأذكر اني رأيت كتاب موضوعه مختارات من شعر الجارم وقدم له جيهان السادات!)


لنا شيخٌ تولى أطيباهُ=يهيمُ بحب ربات القدود
يغازلُ إذ يغازل من قيامٍِ=وإن صلى يصلي من قعودِ

وفي وصف شيخه يقول أبو خالد:

قل للعيون التي أردت أبا حمد = وصيرت قلبه بالهم يعتصر
ماذا تريدين من شيخ ألم به = وقع الزمان دعيه سوف ينزجر

أم خليل
26-12-2015, 10:49 PM
ما شاء الله ..!
ولعل ذلك الشاب وأمثاله ممن يحيي في النفوس الأمل والتفاؤل ويبشر بأن الأمة مازالت بخير ..
بوركتم أ.محمد وسرد جميل

سيدالشاعر
27-12-2015, 01:18 PM
جميلة ياأستاذ : محمد
جعلتني أعيش الأحداث وكأني داخلها
دمت مبدعا