المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما الفرق بين؟؟؟؟



الظاعن
08-09-2006, 01:26 PM
س1 / ما الفرق بين (الفاء) الاستئنافية و(الفاء) العاطفة ؟

س2 / إذغ قلت (قلم محمد) إعراب (قلم) مبتدأ مرفوع وهو مضاف و(محمد) مضاف إليه .
لما لاتكون (محمد) خبر أرجو ذكر الفرق مع التوضيح


وجزاكم الله خيرا................

وسماء
08-09-2006, 08:22 PM
لا يسوغ الابتداء بنكرة هذا ما عرفناه عن أهل العلم

ولهذا قلم خبر لمبتدأ محذوف تقديره هذا ومحمد مضاف إليه ..

أتمنى أن أون قد أصبت

خالد بن حميد
08-09-2006, 09:01 PM
الاستئنافية : وذلك إذا تمّ الكلام، وأُتِي بعد تمامه بكلام مستأنَف، قد يتّصل بالسابق من جهة الموضوع، ولكنْ لا صلةَ له به من الوجهة الإعرابية، نحو:أَحزنتك وشاية فلان، فلا تلتفت إليها.
العاطفة : تفيد الترتيب مع التعقيب دخل خالدٌ فزهيرٌ. فالترتيب: دخول خالدٍ أولاً؛ والتعقيب: دخول زهيرٍ عقب خالد
والله أعلم

هيثم محمد
08-09-2006, 09:03 PM
لا يجوز أن يكون محمد خبرا لأنه لم يتم فائدة

فإذا قلت لشخص قلم محمد ماذا سيفهم ؟؟

هذا قلم محمد
إذن كما قالت الأخت وسماء
قلم خبر لمبتدأ محذوف ، ومحمد مضاف إليه

مهاجر
09-09-2006, 01:32 AM
بسم الله

السلام عليكم

ولعل من الأمثلة الشهيرة التي تؤكد كلام أبي طارق ، حفظه الله وسدده :
لا تأكل السمك وتشرب اللبن

فإن جزمت "تشرب" ، فالواو عاطفة ، لأن المعطوف تبع المعطوف عليه "تأكل" في الجزم ، فيكون مقصود القائل : النهي عن كلا الفعلين .

وإن رفعت ، "تشرب" ، على الابتداء ، كان كلاما مستأنفا ، فالقائل قد نهاك عن أكل السمك ، وأباح لك شرب اللبن ، بكلام جديد مستأنف لا علاقة له بسابقه ، فتكون الواو استئنافية .

وإن نصبت "تشرب" بـــ "أن مضمرة" ، فالواو : واو المعية ، فالقائل ينهاك عن الجمع بين الفعلين ، وإن جاز لك أحدهما دون الآخر .


ومن أمثلة مسألة "قلم محمد" في التنزيل :
قوله تعالى : (كِتَابٌ أُنْزِلَ إِلَيْكَ فَلَا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ) ، أي : هو كتاب أنزل ....... ، فــ "كتاب" : خبر لمبتدأ محذوف ، و جملة "أنزل" : صفة لـــ "كتاب" ، لأنه نكرة ، كما أشار إلى ذلك الزمخشري غفر الله له .


والله أعلى وأعلم .

مهاجر
09-09-2006, 02:13 AM
بسم الله

السلام عليكم

معذرة إخواني ، كعادتي دائما متسرع ، نسأل الله السلامة !! ، حسبت السؤال عن الواو لا الفاء .