المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : كعبة ُ وحي الحبّ !!!



شاكر الغزي
09-09-2006, 10:12 PM
كعبة وحي الحب

يا أيـّها العاشقُ المفتون بالسُمُر ِ = حان الوصالُ فهذي ساعة ُ السحَـر ِ
مضى من الليل ثلثــاهُ وآخــرهُ = وشالة ٌمن دلاء الصبح في خطـــر ِ
فاغنمْ- وقيتَ- بقايا ظلمة ٍ سترتْ = في جوفها عاشقاً بالوصْـل ذا غرر ِ
وزرْ فتاة ً سبتك اليومَ أعينُها = بيضاءَ عذراءَ هيفاءً من الخصُــــر ِ
تكاد من رقـّــــةٍ تدمى وتقرحُ إنْ = مـرّت على جلـــدها أنــامــل البشر ِ
ولم تلامسْ رقيق الجلد ثـَمّ يــــدٌ = إلا يداهـــا كلمـس العقـــد مـن دُرر ِ
وما ثيابٌ سوى من سندس ٍ لبست = وليس إلا من الديباج من سُـــــــرر ِ
عساك تُسقى بريق ٍ بارد ٍ عذب ٍ = كالخمر فيه شفاءُ النفس من وضَــر ِ
أو أنْ تبيت قرير العين مفترشاً = صدراً كجنـّـةِ عـدن ٍ ناضـجَ الثمــر ِ
فما السعادةُ في الدنيا سوى وطر ٍ = تقضيه في صحوة ٍ لا حالم ِ الوطــر ِ
وحقّ عينيك أنْ يملي نوظــرها = وجه الحبيب وقد أذوت من السهـــر ِ
أدري بأنـّـك أرداك الهوى فـَرطاً = إنّ الهـوى فاتــكٌ كالضيغــم الأشــر ِ
لكنـّـها عادة العشـّـاق إذ ْ سبقوا = قضوا قرابينَ عشق ٍ للهوى العذ َري
إنّ النساء ليقتلن الرجالَ هوى = وهنّ فينا كيانُ الضعف والخوَر ِ
كالورد يسبي عقولَ الناس ضائعهُ = ويأسرُ البطلَ الجبـّـار في خدر ِ
ولا يلام أمرؤٌ إنْ شمّ زاكية ً = من الورود و فوّاحاً من الزهــــر ِ
ولا أُ لام إذا أبغضتُ معتكراً = من الظلام لأنـّـي عاشق القمــــــر ِ
دعوا الملامَ فلو تدرون ما قدري = عذرتموني وقبّــلتـم يدَ القدر ِ
أهـدت اليّ ملاكاً من خرائــدهـا = بالحسن متـّـشحاً في أروع الصُور ِ
إذا أردتُ لــهُ وصفاً أقول هـو = المرسوم في خطرات السمع والبصر ِ
جاءت إليّ وقد زانت لمشْيتها = وخطوها خُيلاء الكِبْر والكِبَــــر ِ
قالت وقد ذاب قلبي إذْ تحــدّثني: = أفي الفؤاد أنا أم كنت في النظر ِ
فقلتُ : يا ويح قلبي لو سكنتِ بهِ = يرضى بأنْ يسكنَ المحبوبُ في سقر ِ
بلْ أنت في ناظريّ الماطرين لكي = أسقيك دوماً نثيث المسكِ في مطري
تبسـّـمت عن جمان ٍ زان مبسمها = واحمرّت الوجنات البيض من خفـَــرِ
وأسبلت كفـّـها من فوق جبهتها = فراقَ لي ما أرى من منظر ٍ نضر ِ
تقول : مهلا ً أفي عينيك تجعلني = وتزعمُ القلبَ جمراً لاهبَ الشرر ِ
أتعلمُ القلبُ لا ينفكّ ذو نبض ٍ = والعين تغمضُ أحياناً عن النظر ِ
والعين تعمى ويخفى نورها فإذاً = تشينُ صاحبَها في حالة العور ِ
والقلب يبقى خميلا ً ناضراً خضلا ً = يجفّ كلّ نضار الجسم وهـْـو طري
يردّدُ اسْمَ الذي يهواهُ أُغنية ً = يشدو بها شدْو أنغام ٍ على وتـــر ِ
لذاك من وإلى القلب الهوى سبباً = إنّ الكريمَ كريمُ الورد والصَدَر ِ
قلتُ : اعذريني فقد طاشَ الخيال ومن = يبصرْ جمالك يهجرْ ثاقبَ الفكر ِ
أنت الحياة فإنْ ما نمتُ في حلمي = وأنت في صحوتي في مبتدا خبري
وأنت كعبةُ وحي الحبّ أقصدها = في كلّ حين ٍ فمن حجّ ٍ لمُعْتـَمـَـر ِ
وغايتي العفوُ عن قلبي الجريح فمِن = دم ٍ ولحم ٍ وليس القلبُ من حجـــر ِ




الاربعاء
18/ 2 /2004 م

صابر ربحي راشد ابو سنينة
10-09-2006, 03:10 PM
رائعة بل وأكثر من ذلك
واسمحل لي بالإستمتاع بها من جديد
إن سمحت لي والأمر لك نظرة الى البيت:
وغايتي العفوُ عن قلبي الجريـح فمِـن=دم ٍ ولحـم ٍ وليـس القلـبُ مـن حـجـر
ماذا لو قلت:
وغايتي العفوُ عن قلبي الجريـح فمِـن=دم ٍ ولحـم ٍ فؤادي ليس مـن حـجـر
فقد طاوعتك القافية في جميع الأبيات فانسابت كالشلال الهادر ورأيت في البيت كما اقترحته اكثر انسيابية والأمر لك0

خالد بن حميد
10-09-2006, 06:22 PM
كلمات تنبئ ملكة صاحبها , كلمات جميلة وجريئة بجرأة ابن أبي ربيعة ونزار .
ومشاعر جياشة جعلت صاحبها لا يأبه إن رمي في الجحيم الدائم وقد نال من النعيم الزائل . ولو أعدت النظر في بعضها أو نبذتها عن رائعتك لسمَت .
دمت بود

شاكر الغزي
12-09-2006, 11:05 PM
الاخ صابر ابو سنينة :
شكراً على مرورك الرائع ولفتتك الاروع
واشكر لك حرصك على القصيدة واهتمامك
بانسيابيتها وجمالها

الاخ ابو طارق :
القصيدة من الغزل العفيف العذري
وليس من الغزل الماجن الذي يكتبه عمر ابن ابي ربيعة
ونزار قباني وانا _ والحمد لله _ لا أقتدي بهما في الغزل
وانما اذهب مذهب العروتين والاحنف والحبوبي
وانا يا سيدي اأبه للنار واحترز منها واتوقاها بهدى الله _عز وجل _
وليس في القصيدة ما يوجب الجحيم الدائم _وذلك الشرك فقط حسب علمي _
شكراً جزيلاً لمرورك وتعليقك

خالد بن حميد
12-09-2006, 11:19 PM
الأستاذ المبدع شاكر : شكر الله لك
أولاً : تقبل تحيات معجب بشعرك وشاعريتك المتدفقة .
ثانياً : أما عن الغزل العفيف , فهذا أمر لا أتكلم فيه لأنه نقل هنا مرة رأي العلماء فيه, وتلقوه بالإباحة . وإنما كان تعليقي على بعض الألفاظ فقط .
ثالثاً : بالنسبة لتعليقي الثاني لم يكن لكلمة شرك رأيتها في نصكم كلا والله , وأنا أعلم أنكم تنأون بأنفسكم عن مثل هذه المزالق . وإنما للفظة فهمتها خلاف ما وضعت له. فقد فهمتها المحب بدل المحبوب , والنار الجحيم بدل من حرارة القلب ولواعجه. وإن كان في تشبيهه بهذه الصورة فيه من التكلف ما فيه .
رابعاً : هذه المرة الثالثة التي أخطئ فيها في حقك . وعلي الاعتذار ولك القبول إن رضيت . ولعلي أبعد نفسي عن التعليق , هنا لأني في كثير من الأحيان أفهم النصوص على غير مدلولها . وتلك رزية .
الأستاذ القدير شاكر : هذه القصيدة هي بحق أفضل ما قرأت لكم . فبورك قريضكم .
وأعتذر مرة أخرى وأنت للقبول أهل . ودمت بخير

شاكر الغزي
15-09-2006, 06:42 PM
الأستاذ المبدع شاكر : شكر الله لك
ولك الشكر الجزيل يا سيدي العزيز ، واعلم بان شكري اياك يحتاج الى شكر
لمن مكنني من شكركأولاً : تقبل تحيات معجب بشعرك وشاعريتك المتدفقة .
اعتز بهذه التحيات جداً ، وحسب شعري فخراً أن يعجب امثالكم ممن اعتز بهم وبىرائهم في هذا المنتدىثانياً : أما عن الغزل العفيف , فهذا أمر لا أتكلم فيه لأنه نقل هنا مرة رأي العلماء فيه, وتلقوه بالإباحة . وإنما كان تعليقي على بعض الألفاظ فقط .
الحمد لله ان الموضوع نوقش وافضى النقاش الى خير
ثالثاً : بالنسبة لتعليقي الثاني لم يكن لكلمة شرك رأيتها في نصكم كلا والله , وأنا أعلم أنكم تنأون بأنفسكم عن مثل هذه المزالق . وإنما للفظة فهمتها خلاف ما وضعت له. فقد فهمتها المحب بدل المحبوب , والنار الجحيم بدل من حرارة القلب ولواعجه. وإن كان في تشبيهه بهذه الصورة فيه من التكلف ما فيه .
لا يؤاخذ الانسان على فهم متعجل ، والحمد انك فهمت الامر اخيراً
رابعاً : هذه المرة الثالثة التي أخطئ فيها في حقك . وعلي الاعتذار ولك القبول إن رضيت . ولعلي أبعد نفسي عن التعليق , هنا لأني في كثير من الأحيان أفهم النصوص على غير مدلولها . وتلك رزية .
انا راض ٍِ عنك لأني احبك دون سابق معرفة وانما لعقلانيتك وموضوعيتك
وأرجو ان لا تبتعد عن التعليق على مواضيعي سواء ٌ لي أم علي

الأستاذ القدير شاكر : هذه القصيدة هي بحق أفضل ما قرأت لكم . فبورك قريضكم .
شكراً لك على ذوقك ، وبورك لك في حسك المرهف وذوقك السليم
وأعتذر مرة أخرى وأنت للقبول أهل . ودمت بخير
اعتذارك مقبول دائماً ، واهلاً بك

أبوالأسود
16-09-2006, 01:12 AM
ماشاء الله
ماهذاالإبداع أيها الشاعر ,ويكأن شعرك صندوق مملوء بالجواهر,ومرصع
باللؤلؤ ,والمرجان بوركت بارك الله فيك .
هنيئا للفصيح أمثالك

شاكر الغزي
19-09-2006, 11:04 PM
شكراً يا اخي الكريم ابا الاسود :
اشكر لك المرور وهذا يكفي موضوعي فخراً
وشرفاً

القناص
20-09-2006, 09:12 AM
رائعة رائعة يا أستاذ

وقفت كثيرا عند هذه الأبيات


ولا يـــلام أمـــرؤٌ إنْ شـــمّ زاكــيــة ً = مـن الــورود و فـوّاحـاً مــن الـزهـر ِ
ولا أُ لام إذا أبــغــضـــتُ مـعــتــكــراً = مــن الـظـلام لأنّــي عـاشـق الـقـمـر ِ
دعـوا المـلامَ فلـو تـدرون مـا قــدري = عذرتـمـونـي وقبّـلـتـم يــــدَ الــقــدر ِ

هذا شعر مطبوع مقروءاً ومسموع

تحياتي