المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : عندما يورق الهطول



الطائي
30-04-2004, 01:37 AM
عانقي الشِّعْرَ وابسمي للهطولِ***بسمةَ الشمس لاِهْتِزاز الحقولِ
واهمسي للمساءِ يَأْتَلِقِ النورُ وتنسَ النجومُ معنى الأُفُولِ
أَقْبِلي تَلْبَسِ الأمانيُّ أثواباً من الزَّهْوِ كاخضرار السّهولِ
أنتِ قيثارةُ الضياءِ النَّدِيِّ العذبِ لحناً فأشرقي في ذبولي
وخذيني إليكِ يا نَفْحَةَ الطُّهْرِ السّماويِّ واعذري لي ذهولي
حِرْتُ في كنهكِ السديميِّ دهراً*** أنت لغزٌ مُحَيِّرٌ للعقولِ
دون إدراكه مهامه سحرٍ***في مداها أَهْلَكْتُ كلّ خيولي
كم تساءَلتُ ثم قلت لنفسي******* يا لَجهلي من سائلٍ مسؤولِ
صَمَتَ الفِكْرُ عند أعتاب معناكِ وأصغى إلى السُّمُوِّ فقولي
واسكبي في مراشف العمر فيضاً***من سناك المعطّر المعسولِ
أنتِ في مبسم الزمان ترانيمُ من الحُسن كالصباح الخجولِ
لو تنازلتِ عن غرورك للأشياء كان الربيع كلّ الفصولِ
فحنانيكِ عانقي رعشةَ الروح وبوحَ الحروف يُوْرِقْ هطولي

سامح
09-05-2004, 02:22 PM
لاأدري لماذا أشعر بسحر الشعر المقفى باللام
أحسه أشبه بالانسكاب
يعطيني شعوراً بالاسترخاء التام
والهدوء الكامل
بعيداً عن التعب والضجيج ..


هكذا هو نصك .. وهكذا كان تأثيره فيّ ..

نصك الذي يأبى إلا أن يعبر عن تفردك
بنمط خاص لك .. وإبداع متجدد
لاينتج إلا من ذاتك الشاعرة

بدءاً بالعنوان .. وانتهاء بتحليقك في صنع الصور


لكني أظن أن هذا النص أقل جودة من غيره
وأسمع تكلفاً لأجل القافية
وشيئاً من التفكك في صياغة الأبيات
ونقل الفكرة عن طريقها ..

فإن أخطأت السماع .. فما ذاك بالغريب على أذني
ولكني ملام على تعجلي
وفي نفس الوقت معذور
بكتابة التعليق في سرعة
وإرساله إلى المنتدى

كي أقول بأنني هنا .. قرأت نصك
وأعجبني
ويضل بي شوق دائم متواصل لنصوصك
وتعليقاتك التي تطربني نشوة وابتهاجاً ..

يؤذيني أن لاأحد هنا ..
ولكن لدي يقين بأنه لابد من انقشاع الظلام
وسيحيا الإبداع بكم
وبتواصلكم
وبوقت نبذله جميعاً للقراءة والتعليق ..


دمت مبدعاً كما أنت ..

تحياتي لك ..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الطائي
10-05-2004, 07:53 AM
أستاذي الكريم / سامح

لم يعد الشكر كافياً للتعبير عمّا أكنّ لك يا أستاذي الفاضل من امتنان لما تنعم به عليّ من كريم توجيهك ونصحك … فلك كلّ كلمات الثناء …

أستاذي الكريم …
أَعْلَمُ أن مشاغلك كثيرة ، ويظهر ذلك من تعليقاتك المقتضبة على مشاركات الأعضاء ، فيا ليتك يا أستاذنا تطلّ على هذا النصّ بتوجيه أكثر ؛ بمعنى : ما الذي رأيته في النص وأوحى إليك بضعفه أو بتكلّفه ، وما توجيهك لي حفظك الله ؟
يهمني أن أعرف مواطن الخلل في ما أكتبُ أكثر من معرفة مواطن الجمال إن وُجِدَتْ .
سأكون أكثر سعادةً لو جدت بإطلالتك مرةً أخرى …

لك عظيم امتناني يا معلمي المبجل ،،،

محمد الجبلي
12-06-2004, 04:53 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عانقي الشِّعْرَ وابسمي للهطولِ*******بسمةَ الشمس لاِهْتِزاز الحقولِ
أما أنا فاعرف أن مصدر السحر الذي تغشاني في شعرك هو الهطول , اجل الهطول , هطول كلماتك كلمة كلمة ,
ثم انسابت مكونة ابياتا سلسة , مليئة بالتأمل ........
يعجبني هذا الشعر يا فتى طيْ , فكن كجدك وأكرمنا شعرا ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
وراجع قصائدك قبل النشر , حتى لا تدع فرصة لسامح للخروج من هيامه في فضاء الكلمات الى النقد :D
ولا تنس ملاحظاته فإنها في غاية الأهمية ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
مع محبتي ,,,,,,,,,,,,,,,,,,

فهد آل الخليفة
12-06-2004, 03:04 PM
لا أملك حسًا صقلته التجارب والأيام كحس مشرفنا سامح والذي يرى النص من أبعادة الثلاث.....
ولكني أملك روحًا خالية صادفتها تلك المقطوعة فتمكنت منها!!!!!!
نحن نؤمن بهذه المقولة ( لولا اختلاف الأذواق لفسدت الحياة )، أما عن نفسي فقد رحلت بي هذه القصيدة تحت ضوء القمر عند تلاطم أمواج الشاطئ بجانب الرمال الذهبية أدخلتني إلى عالم الرومانسية وجعلتني أشق عباب البحر كي أحاكي ما حاكه القمر فوق صفحة الماء.
أخي سامح : ( إن حال لسان أخينا الطائي يقول: إذا كنت لا تتحمل النقد فأنت لا تستحق المدح ).
فعجل لنا بما رأيت على تلك القصيدة.
أخوكم
فهد

سامح
13-06-2004, 03:04 PM
أهلاً بكم جميعاً

يبدو أن يقيني تحقق :) فها هو الظلام بدأ ينقشع
وهاهو الإبداع بدأ يحيا من جديد

ربما هو الفرح بعودة والده الروحي وشاعره المبدع أبي خالد


أتيت لأقول لكم :
اعذروني إذ أطلقت الحكم على عجل دون تروي ولاتبصر
فما نحن في سوق عكاظ ولاأنا النابغة ..


لنبض الشاعر قداسة على قارئ مثلي أن لايتجاوز الحد
في التعدي عليها ..

ولو كان من تكلف فهو في بعض الأبيات , وسأحاول إيضاح
ذلك لاحقاً - بإذن الله - .


المعذرة ياشاعرنا الطائي
وللمبدعين أبي خالد وفهد الخليفة
هذا التجاوز الذي خالف ذوقيهما ..


دمتم جميعاً بخير

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

محمد الجبلي
14-06-2004, 01:39 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي سامح / وكأنك لا تملك فضلا على المنتدى , ولا على (والده الروحي ) , الذي كان كلما هم بهجر الابداع , واحب القاء نظرة الوداع عليه , قرأ تلعيقك على ما يكتب , فالتصق وجهه بالشاشة , وعزفت أنامله على الحروف شعرا ,
وبعيدا عن المديح فسامح اكبر من المديح , اتيت لأقول انك لم تتسرع أبدا في الحكم , ولكني اردت ان استمر في قراءة ما كتبه عن السحر , لأن تعليقاتك على ما أعجبك من الشعر يكون افضل من الشعر .

(اعذروني إذ أطلقت الحكم على عجل دون تروي ولاتبصر
فما نحن في سوق عكاظ ولاأنا النابغة ..)
سامح يعتذر لأنه استعجل , سامح يحكم على الشعر دون تبصر , سامح يقلل من شأنه , دارت هذه الجمل في خاطري ففكرت باختصار كل ذلك بكلنة واحدة ,( سامح متواضع )
انت اكبر دافع لشعراء المنتدى في الاستمرار بالكتابة ـ كما اعتقد ـ
(لنبض الشاعر قداسة على قارئ مثلي أن لايتجاوز الحد
في التعدي عليها .)
وكأنك مجرد قاريء عادي ؟
وكأني لا اعرف انك اذا قرأت انفعلت مع كل حرف , وكانني لا اعرف انك تستشف الجمال من كل تعبير , وتجمع من كل عبارة أو بيت اجمل ما فيه , لتكون الصورة النهائية للقصيدة ....

(المعذرة ياشاعرنا الطائي
وللمبدعين أبي خالد وفهد الخليفة
هذا التجاوز الذي خالف ذوقيهما ..)
اعتذارك لشاعرنا الطائي , ولمبدعنا الخليفة , راجع امر قبولة أو رفضه اليهما , اما اعتذارك لأبي خالد فهو مرفوض , مرفوض , مرفوض , لسبب واحد هو : ان ذوقي ليس هو المقياس الذي يقاس عليه نقدك ـ وانت أدرى بذلك ـ هذا حال كونك خالفت ذوقي , فمن أنا يا سامح ؟ أقول هذا اذا خالفت ذوقي , فكيف اذا عرفت انك لم تخالفه , عفوا انه لم يخالفك .......
(وراجع قصائدك قبل النشر , حتى لا تدع فرصة لسامح للخروج من هيامه في فضاء الكلمات الى النقد
ولا تنس ملاحظاته فإنها في غاية الأهمية ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,)
ما كنت اقصده هو ان تكون الفصيدة افضل مما هي عليه لكي تدوخ حس سامح , فيستمر في وصف شعوره , والقصيدة بنثره الساحر .......
لم ار غير رأيك في القصيدة بدليل قولي : (لا تنس ملاحظاته فإنها في غاية الأهمية )
اجل في القصيدة بعض التكلف , وشيء من التفكك ,
وكنت سأحاول نقدها لولا أن رأيت رد سامح , الذي فهمت منه انه سيعود لإيضاح نقده ........
وليسمح شاعرنا الطائي , وناقدنا سامح , الذي أشعر أنه يخفي عنا شاعرا في داخله , لي بالاقتحام دون خبرة , والنقد دون بصيرة ,
عانقي الشِّعْرَ وابسمي للهطولِ*******بسمةَ الشمس لاِهْتِزاز الحقولِ
مطلع جميل جدا , عانقي الشعر , وابتسمي لهطوله من سماء قريحتي , كبسمة الشمس لاهتزاز الحقول , وما اجمل شروق الشمس وابتسامها للحقول , ولكن ربما تجد يا شاعرنا كلمة أفضل من الاهتزاز لتضاف الى الحقول
والله اعلم ,
يا شاعر طيء : نوع في الأساليب , ففي قصيدتك أكثرت من الإضافات , ولصفات , ربما لخدمة القافية الكسورة , وهذا جعلك ترص الألفاظ رصا ويلاحظ ذلك في قولك (وخذيني إليكِ يـا نَفْحَـةَ الطُّهْـرِ السّمـاويِّ )
وقولك (تِ قيثـارةُ الضيـاءِ النَّـدِيِّ العـذبِ)

(أنتِ قيثـارةُ الضيـاءِ النَّـدِيِّ العـذبِ لحنـاً فأشرقـي فـي ذبولـي) يظهر هنا التفكك , وازدواجية الفكرة

فحنانيكِ عانقي رعشـةَ الـروح وبـوحَ الحـروف يُـوْرِقْ هطولـي وهذا البيت كسابقه
عموما القصيدة اكثر من رائعة , ويبقى عليك الابتعاد عن الاغراق في الخيال , والتأمل ... كن طبيعيا , وقل الشعر كما جاء الى قريحتك , تأثر بمن تشاء من الشعراء , ولكن اجعل لنفسك طريقة مستقلة .... تحكيك انت وتعبر عن شخصك , لكي يقال عند قراءة شعرك هذا من قول الطائي ................
ولا اخفي اعجابي الشديد باسلوبك وسلاسته , واحساسك وتصويره
ومن راى اخطائي فليصوبها
مع محبتي .....................

سامح
14-06-2004, 02:42 PM
أبو خالد

ماذا أقول سوى أنك تشعرني بالزهو حتى
لأكاد أسقط لشدة مايصيبني منه ..

ماكان الإبداع إلا بمبدعه الأول الذي تبناه وخلق الوجود
للإبداع فيه لأول مرة .

أما نص الطائي فلاأخفيك أني كتبت التعليق من القراءة الأولى
ولما قرأت النص تارة أخرى شعرت بأني تسرعت في الحكم ..
وعزمت على قراءة النص قراءة وافية كي يتبين لي أي الحكمين أرجح
ولازلت أسير فيها وسأحاولها طرحها كي تبدي فيها رأيك ..


لاأدري هل تتغير الرؤية للنص .. بتعدد القراءت
وهل تكون القراءة الأولى هي الأصدق كما الكتابة الأولى
أم أن القارئ يحتاج إلى قراءة النص من وجوه عديدة حتى لايتعثر
بإطلاق حكم يتجنى فيه الشاعر ؟

انتظر رأيك ياأبا خالد ..
ورأي الإخوة جميعاً

الطائي
15-06-2004, 02:44 PM
الأحبة :

سامح/أبو خالد/فهد آل الخليفة

لقد أسعدني كلّ الإسعاد تفاعلكم مع قصيدتي الهزيلة ، وأثلج صدري إنعامكم عليها بإطلالتكم المبهجة ، فلا عدمتكم

يا أحبتي …

صدقوني إنّ الملاحظات التي أبديتموها بكلّ أريحيّة وكرم ؛ ستكون نبراساً لي وأنا أتلمّس طريقي في عالم الشعر

الساحر الجميل …


لكم شكري الجزيل أيها الإخوة الكرام ،،،

فهد آل الخليفة
15-06-2004, 03:38 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد قلت أخي سامح :
لاأدري هل تتغير الرؤية للنص .. بتعدد القراءت
وهل تكون القراءة الأولى هي الأصدق كما الكتابة الأولى
أم أن القارئ يحتاج إلى قراءة النص من وجوه عديدة حتى لايتعثر
بإطلاق حكم يتجنى فيه الشاعر ؟

ما قلته عين الصواب ولا غبار عليه
فلو أخذنا كلامك بشيء من التمحيص لوجدنا جل قولك قد استلهمته الحقيقة فالإنسان لا يستطيع أن يحكم من النظرة الأولى على جودة النص فنجده للوهلة الثانية أطلق أحكامًا غير التي أطلقها في المرة الأولى وهذا لا يعيب الناقد كونه يعيد النظر في ما رأى.. ألم يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز ( الذي خلق سبع سموات طباقا ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت فارجع البصر هل ترى من فطور،،، ثم ارجع البصر كرتين ينقلب إليك البصر خاسئا وهو حسير).
هذا أمر ألهي لعبادة بإعادة النظر في إبداعه ( فارجع البصر) أي أنظر هل ترى من فطور؟؟ ثم أعاد الأمر في قوله ( فارجع البصر كرتين ) أي أن الإنسان في هذا المقام إذا أعاد النظر مرة ومرتين لن يتغير حكمة عن النظرة الأولى وهذا إعجاز أختص به الله سبحانه وتعالى وحدة فضلا عنا نحن البشر ولكن يبقى السؤال لماذا طلب الله منا إعادة النظر في ملكوته؟ أظنكم تعرفون الجواب!!!!! وهذا دليلا قاطع على أن الإنسان تتغير أحكامه إذا أعاد النظر أكثر من مرة..وخلاصة ما أقول: ( لا يعيبك يا مشرفنا سامح كونك أطلقت الحكم ثم أعدت النظر فيه مرة أخرى فالإنسان مجبولا على ذلك، ألم تقرأ قولي السابق بأنك ترى النص من أبعادة الثلاث فأنت في حكمك السابق رأيته من زاوية واحده وها أنت تعيد النظر من زاوية أخرى.......)
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوك فهد