المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : فلسطينُ الحبيبة



د. جمال مرسي
13-12-2003, 12:11 AM
فلسطين الحبيبة



شعر د. جمال مرسي



فلسطين الحبيبة ما دهانا = أألجمنا التباكي والسكوتُ
وألقى في ضمائرنا خراباً = فمتنا أو كذا كدنا نموتُ
يُجرِّعُنا الأسى في كلِّ يومٍ = عدوٌ حاقدٌ فظٌ مقيتُ
وطفلٌ سربلوهُ قميصَ خوفٍ = وثكلى قلبها واهٍ فتيتُ
تقول فداكَ يا أقصى صِغاري = وأقراني و أهلي ما حييتُ
فإن قايضتني وابتعتَ مِنِّي = بفردوس الإلهِِ ، فقد رضيتُ
و تلقاني هنالكَ جِدّ نشوى = لأني في حمى ربي أبيتُ


ودمتم

د. خالد الشبل
13-12-2003, 02:24 PM
جميل جدًا يا دكتور جمال مرسي ، سؤالنا اللهَ - تعالى - أن يعيد الأقصى وفلسطين إلى حمى المسلمين.

ربحي شكري محمد
21-12-2003, 08:49 PM
جدُّ رائعة
لكن أطفال فلسطين بدلوا قُمص الخوف بقُمص البطولة والفداء.
وضمائرنا عامرةٌ ولن يُعشش فيها الخراب ما بقي طفل يحمل حجراً وأم تَلِدُ شهيداً تلو شهيد.

ذات النطاقين
08-03-2008, 11:57 PM
حفظكم الله،،
قصيدة رائعة بحق،
دمتم لفلسطين، ودامت فلسطين بكم

الـــغريب
27-03-2008, 07:50 PM
و تلقاني هنالكَ جِدّ نشـوى
********لأني في حمى ربـي أبيـتُ

لا يضام من في حمى ربه أي نعم. لا فض فوك
لكن في خوف الأطفال شيء آخر , أظنه خوف منا, لأنه و حسب العادة, الطعنة حين تأتي من الأهل فهي أشد وطأة. أما و إنهم يستشهدون و لو عاشوا سيولون وجوههم قِبَلَ عدوهم ليقتلهم مرة أخرى, لذا صورة الخوف لم تصبها إذا كان مقصودك خوفهم من عدوهم الأزلي. و إن كان مقصودك خوفهم من الخذلان الذي يتوقعوه منا فذلك موفق.

سلمت يمينك و لا عدمنا همتك.

علي العمر
07-06-2008, 03:16 AM
هذه القصيدة تتكلم ما لا يستطيع أن يتشدق به أي خطيب


لا فض فوك دكتور

أحمد الخضري
12-06-2008, 03:55 PM
أحسنت أستاذي العزيزي
أبيات جميلة جدا
وكما يقال : مختصرة مفيدة
وضعت يدك على الجرح مباشرة ويا له من جرح مؤلم

دعواتي بتحرير بيت المقدس من براثن الأوغاد
وليس ذلك على الله بعزيز
دعواتي.