المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أنَائِفُ مَهْلاً



أبو عبد الجبار
23-11-2004, 04:24 PM
قصيدة في عتاب الإخوان إلى الأخ نائف.


أنَائِفُ مَهْلاً قَدْ بَرَانِي التَّنَازُعُ **** وَلَمْ يَبْقَ فِيْ قَلْبِي لَكُمْ مَنْ يُدَافِعُ
أَهَذَا جَزَاءُ الخِلِّ؟! هَجْرُ قَطِيْعَةٍ **** أَهَذَا جَزَاءُ اللُّدِّ ؟! أَيْنَ التَّوَاضعُ
وَأَنْكَرْتَنِي يَا نَائِـ مِنْ بَعْدِ خِبْرَةٍ **** وَمِثْلِيَ تَرْجُوهُ النُّجُومُ السَّوَاطِعُ
وَلَسْتَ وَإِنْ طَالَ الزَّمَانُ بِوَاجِدٍ **** أَخاً لَكَ مِثلِي إِنْ تَحُلُّ القَوَارِعُ
أَخاً حَافِظاً لا يَحْفِلُ الخِلَّ زَلَّةً **** وَيَرْضَى عَلَى عِلاَّتِهِ وَهْوَ قَانِعُ
فَإِنْ تَدْنُ مِنِّي تَلْقَنِي مِنْ عَلِمْتَهُ **** وَذو العِلْمِ بِالْمَعْلُومِ لَيْسَ يُخَادَعُ
وَإِنْ تَبْعُدَنْ لا عَادَ لِلشَّمْسِ نُوْرُهَا **** وَلا فَرِحَتْ بَعْدَ النُّجُومِ المَطَالِعُ
وَمَا ضَائِرِي غَيرُ الفُؤَادِ كَأَنَّهُ **** عَلَى وُدِّكُمْ تُزْجِيهِ رَغْمِي الرَّوَادِعُ
فَإِنْ أَقْلِكُمْ يَأَبَى فُؤَادِيَ بُغضَكُمْ **** وَتجْبِرُني حُبَّ الكِرَامِ الطَّبَائِعُ
وَمَنْ كَانَ مِثْلِي لا تخَافُ عُهُوْدُهُ **** عَلَى الضُّرِّ وَالنُّعْمَى وَبِالحَقِّ صَادِعُ
إِذَا كُنتَ تَخشَى العَزْمَ في الأَمْرِ رَهْبةً****فَإِنَّ الَّذِي تَخشَى مِنَ الأَمْرِ وَاقِعُ
فَصَمِّمْ وَخذ بِالحَزْمِ وَ العَقْلِ خطَّةً **** لَعَلَّ الَّذِي تَرْجُو يَجِي وَهْوَ خَاضِعُ
سَلامٌ عَلَى الدُّنيَا وَمَنْ كَانَ رَاضِياً **** بِعَيشٍ هَوَانٍ... فِي المَذَلَّةِ قَابِعُ

أخت الكل
23-11-2004, 09:56 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته"


سَلامٌ عَلَى الدُّنيَا وَمَنْ كَانَ رَاضِياً **** بِعَيشٍ هَوَانٍ... فِي المَذَلَّةِ قَابِعُ

القصيده جدا روعه سلم البنان والبيان اخي الكريم
وننتظر روائعكم
أخت الكل

الزجاج
04-12-2007, 12:24 PM
لله درك _ أخي_
لا فض فوك
أبدعت وتألقت ،وكنتَ شامخا للإبداع
دمت للعز
يا أبا عبد الجبار

همس الجراح
06-12-2007, 12:32 AM
نعم الصديق أنت ..إذ تتحلى بهذه الصفات الرائعة
وَلَسْتَ وَإِنْ طَالَ الزَّمَانُ بِوَاجِدٍ **** أَخاً لَكَ مِثلِي إِنْ تَحُلُّ القَوَارِعُ
أَخاً حَافِظاً لا يَحْفِلُ الخِلَّ زَلَّةً **** وَيَرْضَى عَلَى عِلاَّتِهِ وَهْوَ قَانِعُ

عبد المنعم السيوطي
10-12-2007, 12:26 AM
سلام الله عليكم ،
اسمحوا لي أن أحل بمنتداكم ـ منتدع الروائع ـ ضيفا اهتدى إليكم بشذا أريجكم العطر !
وبارك الله في شاعرنا أبي عبد الجبار وأجزل له العطاء على هذه الرائعة العينية ، ولي بعض الأراء والنظرات ـ التي تحتمل الخطأ وربما الصواب ـ حول قصيدته السالفة أحاول أن أعرضها في تلكم الكلمات :

اختار شاعرنا لحن الطويل من بين ألحان الخليل ليترنم به معبرا عما يجده ويشعر به ، وقد جاءت أبيات الطويل وافية كعادتها ، وجاءت قصيدتنا مقبوضة الأعاريض والأضرب ، عينية ، مطلقة ، مؤسسة موصولة بمد ، أما عن الحشو فقد عرض له القبض .

واسمحوا لي أن أستعمل تلك المعطيات الموسيقية في استجلاء خبيئة نفس الشاعر محاولا أن أجسد تلك الاختيارات الموسيقية التي بثتها نفس الشاعر في قصيدته ربما دون أن يدري .

إن المدقق في قصيدتنا ليتبين له ـ من أول وهلة ـ تلك المشاعر المتصارعة في نفس الشاعر : هجر الخل ووصله ، بل إن هذا النزاع والتصارع بين هاتين العاطفتين قد برى جسده ، ولقد نجح الروي وحركته في التعبير عن هذا التصارع وتمثيله صوتيا : فحرف الروي هو العين وحركته الضمة التي تصير بالمد واوا ، وما أشد البعد بين مخرج العين ومخرج الواو المدية ، بل إنهما ليمثلان ذلك التناقض والتنازع الذي يعيشه شاعرنا ، وما أشد شبه حرف العين الجهوري بعاطفة الهجر ، وما أشد شبه الواو التي تخرج من بين الشفتين في يسر وسهولة وموسيقية بعاطفة الوصل ، وأسنطيع أن أزعم أن عاطفة الوصل هي أقرب للشاعر لقرب مخرجها وسهولته على النفس والشاعر .

وكنت أود أن أسترسل في هذا الاستنطاق الموسيقي ، وكنت أود كذلك أن أوظف دلالة الإطلاق والتأسيس وزحاف القبض وحركة الدخيل وعلاقته بالروي ولكن الوقت يدهمنا ، وما بقي لي سوى دقائق أحاول فيها أن أعرض لبعض الملاحظات :

1ـ كنا نتمنى أن يتم الشاعر تصريعه بالمزاوجة بين حركتي دخيلي الشطرين :
أنَائِفُ مَهْلاً قَدْ بَرَانِي التَّنَازُعُ **** وَلَمْ يَبْقَ فِيْ قَلْبِي لَكُمْ مَنْ يُدَافِعُ
2ـ يبدو لي والله أعلم ـ أن شاعرنا وقع في سناد الإشباع ؛ حيث اختلفت حركة الدخيل في بيتين:
هَذَا جَزَاءُ الخِلِّ؟! هَجْرُ قَطِيْعَةٍ **** أَهَذَا جَزَاءُ اللُّدِّ ؟! أَيْنَ التَّوَاضعُ
إِنْ تَدْنُ مِنِّي تَلْقَنِي مِنْ عَلِمْتَهُ **** وَذو العِلْمِ بِالْمَعْلُومِ لَيْسَ يُخَادَعُ

ها هو الوقت قد داهمني قبل أن أتم ما بدأته ، وكنت أود أن أعرج إلى المعنى ، وما أدراك ما المعنى ! لب القصيد وحاديها ، فإن أمهلني الوقت حينا حضرت .

والسلام !

أحمد الخضري
12-06-2008, 04:23 PM
هي نفحة من الشعر البكر
هذا أجمل تعبير عن قصيدتك
بساطة في المعانة مع قوة الأسلوب
أعطاها بحر الطويل شيئا من الهيبة

أحسنت أخي بارك الله فيك..

"أبوعبدالإله"
12-07-2008, 09:30 PM
أنَائِفُ مَهْلاً قَدْ بَرَانِي التَّنَازُعُ **** وَلَمْ يَبْقَ فِيْ قَلْبِي لَكُمْ مَنْ يُدَافِعُ

أخي أبوعبدالجبار..
هنيئا لصاحبك بك ، وهنيئا لك هذا الإبداع .

دمت فصيحا..