المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : بكم يا رفاق



د. جمال مرسي
15-04-2006, 05:49 PM
:::

بكم يا رفاق
شعر : د. جمال مرسي


( مهداة إلى كل شاعر حر غيور على لغته و تراث أجداده )


بِكُمْ يا رفاقُ تسامى الشُّعُورْ=و ضَوَّأَتِ القلبَ هالاتُ نورْ
بِكُمْ عادَ للشِّعرِ ذاكَ البريقُ=و فَاحَتْ بِعطرِ الصفاءِ الزهورْ
و رَدَّدَ كُلُّ قَصِيٍّ و دانٍ=غناءَ البلابلِ ، شدوَ الطيورْ
فَوَاللهِ يا سادةَ الحرفِ إنِّي=أكادُ بِصحبتِكم أنْ أطيرْ
هو الشِّعرُ جمَّعنا رغم نأيٍ=على الخيرِ نبعثُ مَيْتَ الضميرْ
هو الشِّعرُ عُشبٌ نما في الخيالِ=سقتهُ التجاربُ ماءَ الشعورْ
جميلُ البيانِ يُذِيبُ الفؤادَ =و سِحرُ البلاغةِ كأسٌ تدورْ
شَرِبتُ فأُثمِلْتُ من رشفةٍ=و غُيِّبتُ لكنْ بِفَوْحِ العبيرْ
و زِدتُ انتشاءاً فَخِلْتُ مكاني=مع الشَّمسِ في عالياتِ القصورْ
و حينَ اْدلَهَمَّت خُطُوبٌ سَمِعتُ=لكم في الصدورِ قلوباً تمورْ
كأنَّ صدى نبضِها إذ يُدوِّي=هديرٌ ، و نبْضاتُها كالزئيرْ
تُتَرجِمُ إحساسَهَا طلقةً=تَدُكُّ صُروحَ الخنا و الغرورْ
و تَرجُمُ بالحَرفِ سَمْعَ اللئيمِ=و تَحرِِقُ وجهَ عدوٍ حقيرْ
هُوَ الشِّعرُ كالنارِ عند الوغى=و في السِّلمِ تلمسُهُ كالحريرْ
هُوَ الشِّعرُ واحةُ حُبٍّ ألوذُ=بها حين يشتدُّ لفحُ الهجيرْ
هُوَ الشِّعرُ لي وطنٌ إن هَجَرتُ=ثراهُ أعِشْ في شقاءٍ مريرْ
إلى لُغَةِ الضَّادِ كان انتماءي=و إنِّي بميراثِ قومي فخورْ
عَشِقتُ القصيدةَ من كُلِّ قلبي=و كلٌّ إلى ما يُحبُّ يسيرْ
هِيَ النيلُ يجري زلالاً و يروي=عِطاشاً و يُهدي كؤوسَ الحُبُورْ
هِيَ النَّهرُ والبحرُ والقَطرُ والزَّهْـرُ..= والعِطرُ والسِّحرُ عَبرَ العُصُورْ
هِيَ الخِلُّ والطَّلُّ والنخلُ و الحقـلُ..= و العقلُ و النُّبلُ و هْيَ السَّفيرْ
هِيَ الحُبُّ يسري كمثلِ النسيمِ=بقلبِ الغَنِيِّ و قلبِ الفقيرْ
هِيَ النُّورُ يسري بداجي الظَّلامِ=لِعينِ البصيرِ و عينِ الضريرْ
فَذُودوا معي يا رفاقَ الحُروفِ=عن الشِّعرِ جاءَ بِكُم يَستجيرْ
يَقُولُ : ألا أنقذوني فإنِّي= .. و قد حاولوا هدمَ صرحي .. أسيرْ
غريباً أعيشُ و مُستَغرَباً=و قد كُنتُ ديوانَكم و الغديرْ
و كنتُ الأميرَ على كلِّ فنٍّ=فجاءَ زمانٌ يُذِلُّ الأميرْ
طَغَت فيهِ أوجُهُ كُلِّ قبيحٍ=على كُلِّ غَضِّ المُحَيَّا نضيرْ
و صارت حداثَتُهُم في كياني=كمثلِ الوباءِ الخطيرِ الخطيرْ
لَكُم يا رفاقي مَدَدتُ يداً =أصافِحُ كُلَّ لبيبٍ بصيرْ
أناشِدُكُم بالذي تعشقونَ=و لي أمَلٌ في العليِّ القديرْ


;) ;) ;)

و دمتم بخير و سعادة

معالي
16-04-2006, 03:02 PM
السلام عليكم

رائعة د.جمال!!
لستُ من رفاق الشعر، ولكن جذبتني هذه الرائعة فأردتُ أن أسجل إعجابي!!
لا زلنا ننتظر الكثير من إبداعاتكم، بارك الله فيكم، على أني لا زلتُ بانتظار (أبتاه) :)

تحياتي.

جمال حسني الشرباتي
16-04-2006, 04:02 PM
جميلة جدا

وعلى المتقارب

ومعذرة هذا الشطر من البيت غير موزون


(هـو الشِّعـرُ جمَّعنـا رغـم نـأيٍ)

المجـــد
16-04-2006, 04:34 PM
دكتور جمال لا فض فوك على هذه الكلمات ..
أسجل اعجابي

د. جمال مرسي
16-04-2006, 05:33 PM
السلام عليكم

رائعة د.جمال!!
لستُ من رفاق الشعر، ولكن جذبتني هذه الرائعة فأردتُ أن أسجل إعجابي!!
لا زلنا ننتظر الكثير من إبداعاتكم، بارك الله فيكم، على أني لا زلتُ بانتظار (أبتاه) :)

تحياتي.

أهلا بك و بتشريفك أختي الغالية المعالي
هذا شرف كبير لي رغم أنك لست من رفاق الشعر أن تكوني هنا
بإذن الله سأنشر قصيدة أبتاه قريبا رغم ما يكتنفها من حزن
دمتِ بسعادة و ود
د. جمال

د. جمال مرسي
16-04-2006, 05:43 PM
جميلة جدا

وعلى المتقارب

ومعذرة هذا الشطر من البيت غير موزون


(هـو الشِّعـرُ جمَّعنـا رغـم نـأيٍ)


أهلا بتشريفك لي أخي جمال الشرباتي
و شهادتك لها بالجمال أعتز بها

أما البيت الذي ذكرت فلا أرى فيه خللا عروضيا إن شاء الله
هوششـعـ ( فعولن )رُجَمْمَ ( فعولُ )عنارغـ( فعولن ) منأين ( فعولن )
\\ \\5\\5 ....\\ \\5\\ .....\\ \\5\\5 ... \\ \\5\\5

تحياتي و تقديري لك

د. جمال مرسي
16-04-2006, 05:45 PM
دكتور جمال لا فض فوك على هذه الكلمات ..
أسجل اعجابي

أهلا بك يا مجد
و شكرا للمرور و الاطراء

تحياتي

عماد كتوت
16-04-2006, 08:01 PM
حياك الله يادكتور جمال في منتدى المعذبين الحالمين ، وجميلة لفتتك لهذه القضية المهمة ، التي يعاني منها الشعر والشعراء ، واسمح لي أن أبدي بعض الملاحظات على قصيدتك ، لأن واجبنا كشعراء تجاه بعضنا أن نتلمس نقاط الضعف والقوة ، فيما نكتبه ، وأن نقول رأينا لبعضنا بكل أمانة وصدق ، ومن هنا ألفت نظرك إلى بعض الأمور:
بِكُمْ يا رفاقُ تسامى الشُّعُورْ=و ضَوَّأَتِ القلبَ هالاتُ نورْ
بداية يا دكتور فإن هذا المطلع ضعيف ، وكلمة ( ضوّأت) كلمة ثقيلة على السمع ، ومن غير المناسب استخدامها في المطلع ، مالم تكن متوائمة مع أخواتها من الكلمات ، لخدمة المعنى في النهاية، وأقترح استبدالها بكلمة( نوّرت).

هو الشِّعرُ عُشبٌ نما في الخيالِ=سقتهُ التجاربُ ماءَ الشعورْ
جميلة هذه الصورة خاصة في الشطر.

و زِدتُ انتشاءاً فَخِلْتُ مكاني=مع الشَّمسِ في عالياتِ القصورْ
كلمة ( انتشاءا) تكتب بدون ألف بعد الهمزة.

كأنَّ صدى نبضِها إذ يُدوِّي=هديرٌ ، و نبْضاتُها كالزئيرْ
ركز معي يا دكتور في الصورة في هذا البيت ، فأنت شبهت صدى النبض بالهدير ، وفي العجز شبهت النبض بالزئير!! فهل هناك فرق بين النبض وصداه؟ أرجو أن تكون فهمت قصدي.

هُوَ الشِّعرُ واحةُ حُبٍّ ألوذُ=بها حين يشتدُّ لفحُ الهجيرْ
من الطبيعي أن يلجأ الإنسان إلى الواحة إذا لفحه الهجير ، ولكن سؤالي عن كلمة (حب) هل ترى أنها في مكانها ؟ فالواحة أية واحة تعطي الإنسان الظلال ، ولكنني عندما أعرف كشاعر تلك الواحة بأنها واحة حب فلا بد أن يكون هذا الأمر لدلالة ومغزى، فما هو المغزى هنا؟
هُوَ الشِّعرُ لي وطنٌ إن هَجَرتُ=ثراهُ أعِشْ في شقاءٍ مرير
من الطبيعي يا دكتور أن يكون الشقاء مريراً ، وأقترح أن تستبدل كلمة ( مرير).
إلى لُغَةِ الضَّادِ كان انتماءي=و إنِّي بميراثِ قومي فخورْ
(انتمائي) تكتب بهذا الشكل.
وفي الختام هذه بعض الملاحظات التي لا تعني بحال أن فيها الكمال ، كما لا تعني أنه لا يوجد في القصيدة بعض الصور والمعاني الجميلة .
أخوك شاعر.

د. جمال مرسي
17-04-2006, 12:40 PM
حياك الله يادكتور جمال في منتدى المعذبين الحالمين ، وجميلة لفتتك لهذه القضية المهمة ، التي يعاني منها الشعر والشعراء ، واسمح لي أن أبدي بعض الملاحظات على قصيدتك ، لأن واجبنا كشعراء تجاه بعضنا أن نتلمس نقاط الضعف والقوة ، فيما نكتبه ، وأن نقول رأينا لبعضنا بكل أمانة وصدق ، ومن هنا ألفت نظرك إلى بعض الأمور:
بِكُمْ يا رفاقُ تسامى الشُّعُورْ=و ضَوَّأَتِ القلبَ هالاتُ نورْ
بداية يا دكتور فإن هذا المطلع ضعيف ، وكلمة ( ضوّأت) كلمة ثقيلة على السمع ، ومن غير المناسب استخدامها في المطلع ، مالم تكن متوائمة مع أخواتها من الكلمات ، لخدمة المعنى في النهاية، وأقترح استبدالها بكلمة( نوّرت).

هو الشِّعرُ عُشبٌ نما في الخيالِ=سقتهُ التجاربُ ماءَ الشعورْ
جميلة هذه الصورة خاصة في الشطر.

و زِدتُ انتشاءاً فَخِلْتُ مكاني=مع الشَّمسِ في عالياتِ القصورْ
كلمة ( انتشاءا) تكتب بدون ألف بعد الهمزة.

كأنَّ صدى نبضِها إذ يُدوِّي=هديرٌ ، و نبْضاتُها كالزئيرْ
ركز معي يا دكتور في الصورة في هذا البيت ، فأنت شبهت صدى النبض بالهدير ، وفي العجز شبهت النبض بالزئير!! فهل هناك فرق بين النبض وصداه؟ أرجو أن تكون فهمت قصدي.

هُوَ الشِّعرُ واحةُ حُبٍّ ألوذُ=بها حين يشتدُّ لفحُ الهجيرْ
من الطبيعي أن يلجأ الإنسان إلى الواحة إذا لفحه الهجير ، ولكن سؤالي عن كلمة (حب) هل ترى أنها في مكانها ؟ فالواحة أية واحة تعطي الإنسان الظلال ، ولكنني عندما أعرف كشاعر تلك الواحة بأنها واحة حب فلا بد أن يكون هذا الأمر لدلالة ومغزى، فما هو المغزى هنا؟
هُوَ الشِّعرُ لي وطنٌ إن هَجَرتُ=ثراهُ أعِشْ في شقاءٍ مرير
من الطبيعي يا دكتور أن يكون الشقاء مريراً ، وأقترح أن تستبدل كلمة ( مرير).
إلى لُغَةِ الضَّادِ كان انتماءي=و إنِّي بميراثِ قومي فخورْ
(انتمائي) تكتب بهذا الشكل.
وفي الختام هذه بعض الملاحظات التي لا تعني بحال أن فيها الكمال ، كما لا تعني أنه لا يوجد في القصيدة بعض الصور والمعاني الجميلة .
أخوك شاعر.


أخي الكريم شاعر
السلام عليكم و رحمة الله
بدايةً هل أنت شاعر الذي أعرفه و التقيته في الواحة و الشرفة و غيرهما أم أنه مجرد تشابه
على أية حال لقد سعدت بمرورك العاطر على قصيدتي و بملاحظاتك القيمة التي أخذتها بعين الرضا و وضعتها في الاعتبار قبل أن أنظر لأي كلمة مديح أخرى و هذا هو ما أردناه من الشعر كرسالة و ما المسلم إلا مرآة أخيه و و لعلك رأيت أشياءً لم أرها و لم تعجبك أشياء أعجبت آخرين و هذا هو ديدن الحياة فليس كل مل يتمناه المرء يدركه . و أنا شخصيا لا أتعالى على النقد البناء الذي أراه لا يزيد المرء إلا سعادة و الشعر إلا طلاوة و رونقا .
و أقول أخي الكريم :
1- في البيت الأول الذي رأيته ضعيفا كاستهلال أقول أن البيت جاء خطابا مباشرا و تنبيها للرفاق الين سأبثهم شعري بعد ذلك و لذا بدأت قصيدتي ب ( بكم يا رفاق )
كلمة ضوأت ( التي كتبتُها )و نورت ( التي اقترحتَها ) لم أرَ بينهما فرقاً لغوياً و لكني استحسنت ضوأت على نورت ( و كانت ببالي لحظة الكتابة ) لمخالفتها
لكلمة ( نور ) في ( هالات نور )

2-شكرا لاعجابك بهذا البيت :
( هو الشِّعرُ عُشبٌ نما في الخيالِ=سقتهُ التجاربُ ماءَ الشعورْ )
فقد أعجبني أنا أيضا و أعجب الكثير .. فهذا من فضل الله



3-و زِدتُ انتشاءاً فَخِلْتُ مكاني=مع الشَّمسِ في عالياتِ القصورْ
كلمة ( انتشاءا) تكتب بدون ألف بعد الهمزة.
أتفق معك و ما كان لي أن أقع في مثل هذا الخطأ الإملائي
كان يجب أن تكون ( انتشاءً )



4-(( كأنَّ صدى نبضِها إذ يُدوِّي=هديرٌ ، و نبْضاتُها كالزئيرْ[/b]
ركز معي يا دكتور في الصورة في هذا البيت ، فأنت شبهت صدى النبض بالهدير ، وفي العجز شبهت النبض بالزئير!! فهل هناك فرق بين النبض وصداه؟ أرجو أن تكون فهمت قصدي ))

نعم أخي كالفرق بين الصوت و صداه
و لهذا فقد كان صدى النبض عندي كالهدير و صوت النبض نفسه كالزئير
و معلوم أن الهدير أقوى من الزئير تماما كصدى الصوت الذي هوأقوى من الصوت .
أتمنى أن يكون قد وصلتك الفكرة .


5-((هُوَ الشِّعرُ واحةُ حُبٍّ ألوذُ=بها حين يشتدُّ لفحُ الهجيرْ
من الطبيعي أن يلجأ الإنسان إلى الواحة إذا لفحه الهجير ، ولكن سؤالي عن كلمة (حب) هل ترى أنها في مكانها ؟ فالواحة أية واحة تعطي الإنسان الظلال ، ولكنني عندما أعرف كشاعر تلك الواحة بأنها واحة حب فلا بد أن يكون هذا الأمر لدلالة ومغزى، فما هو المغزى هنا؟ ))
نعم أخي الحبيب عندما يشتد لفح الهجير يلجأ المرء إلى واحة .. و الواحة معروفة بظلالها و أشجارها و غدرانها و نقاء هواءها .. هذا من الناحية الطبيعية فما بالك لو خيم على هذه الواحة أيضا جو من الحب .. ألن يكون المعنى أكثر قوة بإضافة كلمة الحب إلى الواحة ؟؟


6- (( هُوَ الشِّعرُ لي وطنٌ إن هَجَرتُ=ثراهُ أعِشْ في شقاءٍ مرير[/b]
من الطبيعي يا دكتور أن يكون الشقاء مريراً ، وأقترح أن تستبدل كلمة ( مرير).
أتفق معك في ذلك و لا بأس لو فيرتها إلى كبير بدلا من مرير .. شكرا للملحوظة .


7-إلى لُغَةِ الضَّادِ كان انتماءي=و إنِّي بميراثِ قومي فخورْ
(انتمائي) تكتب بهذا الشكل
نعم صدقت .. قاتل الله الهمزات تسبب لي إحراجاً كثيرا:D

و أخيرا أخي الكريم أكرر شكري لك على مرورك و ملاحظاتك
و لا تحرمني من ذلك

دمت و سلمت بخير

أخوك د. جمال

عماد كتوت
17-04-2006, 03:16 PM
أخي الدكتور جمال:
إن ردك يدل على أنك شاعر بإحساسك ، وهذا هو بيت القصيد، وفيما يتعلق بسؤالك ، فأنا لست ذلك الشخص الذي تحدثت عنه ، وربما هو تشابه أسماء ،لأنني غير منتسب للموقعين اللذين ذكرتهما، أما الملاحظات على القصيدة ، فاسمح لي أن أقرّك على أشياء واختلف على أخرى :
1- كلمة ضوأت ( التي كتبتُها )و نوّرت ( التي اقترحتَها ) لم أرَ بينهما فرقاً لغوياً و لكني استحسنت ضوأت على نورت ( و كانت ببالي لحظة الكتابة ) لمخالفتها لكلمة ( نور ) في ( هالات نور ) فهل تعتقد يا دكتور أن مجرد المخالفة مبرر لاستبدال كلمة دون النظر إلى مناسبتها للمكان الذي وضعت فيه؟ ثم إن هناك ملحوظة أخرى وهي أن كلا الكلمتين غير مناسب ،لأنك عندما قلت إن القلب نوّرته أو ضوّأته هالات نور، فهذا تأكيد مؤكد، إذ من الطبيعي أن تنوّر هالات النور لأن هذه هي وظيفتها ، ولكنني اخترت (نوّرت) لأنها أخف على السمع ، وبرأيي أنك لو قلت ( وجمّلت) مثلا لاختلف الأمر.
2- نعم أخي كالفرق بين الصوت و صداه
و لهذا فقد كان صدى النبض عندي كالهدير و صوت النبض نفسه كالزئيرومعلوم أن الهدير أقوى من الزئير تماما كصدى الصوت الذي هوأقوى من الصوت .أتمنى أن يكون قد وصلتك الفكرة .
لقد وصلت يا دكتور.
3- نعم أخي الحبيب عندما يشتد لفح الهجير يلجأ المرء إلى واحة .. و الواحة معروفة بظلالها و أشجارها و غدرانها و نقاء هواءها .. هذا من الناحية الطبيعية فما بالك لو خيم على هذه الواحة أيضا جو من الحب .. ألن يكون المعنى أكثر قوة بإضافة كلمة الحب إلى الواحة ؟؟
نعم سيكون أكثر قوة ولكن سؤالي كان عن سبب إضافة كلمة ( حب) إذ لا توجد قرينة تدل على المعنى الذي قصدته أنت، والدليل أن الأمر احتاج إلى توضيح.
وفي الخاتمة أشكر لك حسن ردك وأود أن ألفت انتباهك إلى وجود بعض الهنّات في ذلك الرد يا دكتورنا العزيز.

د. حسان الشناوي
16-12-2006, 10:16 AM
رائعة يا د. جمال !!!
فهلا أذنت بزيارة أخرى ؟؟؟
لك تحيتي وتقديري.

التواقه،،
16-12-2006, 02:35 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
د.جمال وأستاذنا شاعر
أنتما فعلا رائعان نقاشكما ممتع
واختلافكما وتوافقكما جميل أيضا
المتعة في التصحيح تكون أكثر منها في سرد الشعر
بارك الله في الجميع
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

عطاف سالم
23-02-2007, 10:49 AM
تحية طيبة جدا الأستاذ العزيز والشاعر المبدع د/ جمال مرسي
أهنئك الحقيقة على تواجدك في منتديات عدة أنت أولى بتواجدك فيها كهذا الصرح والآخر الذي تعرفه وكذاك الواحة الثقافية
بارك الله فيك
ولقد عثرت صدفة هنا على هذه الرائعة من روائعك التي عودتنا عليها وكم كانت سعادتي بتواجد ساعر مثلك على شبكة الفصيح.
كل الذي أتمناه أن يرتقي قلمي إلى مستوى قلمك الرائع الراقي
دمت دوما طيبا وبألف خير ياأبا رامي.