المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أبتاه ... صرخة ألم



د. جمال مرسي
27-05-2006, 04:29 PM
أبتـــــــــــاه
( صرخة ألم )

د. جمال مرسي

أبتي و نبضَ الحُبِّ فِي شِرياني=يفديكَ خَلفَ الجانِحاتِ جَنانِي
أَهرَقْتُ دمعَ العينِ حُزناً و اكتوى=قلبي وأجَّت داخلي نيراني
أَأَراكَ ثانيةً و قد طالَ النَّوى=أَم كانَ للأقدارِ رأيٌ ثانِ ؟
أَتَضُمُنِي في حِضنِكَ الدافي إذا=ضاقتْ على اْبنِكَ فُسحةُ الأحضانِ ؟
فأرى أصابعَكَ النَّدِيَّةَ تعتلي=كَتِفِي ، تُرَبِّتُ فوقَهُ بحنانِ
و تَجُوسُ في شَعرِي وفي وَجهِي لِتَم=سَحَ..لمسةَ الأحزانِ عن أجفاني
أأرى سحائِبَها و قد هَطَلَت على=خديَّ تروي روضةَ الرمانِ ؟
أم أنَّ ما مَنَّيتُ نفسي نَيلَهُ=أضحى كرؤيا حالمٍ وأماني ؟!
قد كنتَ لي وطناً ألوذُ كطائرٍ=في حِضنهِ ، إن أنكَرَت أوطاني
و اليومَ هل يسطيعُ حِضنٌ مثقلٌ =بالداءِ يحويني كمثلِ زمانِ ؟
آهٍ و آهٍ من بلادٍ غرَّبت=سُفُنِي ، و ألقت بي هناكَ أُعاني
ما بين دمعيَ حين أذكرُ أنني= قد لا أراكَ ، وبينَ ليلٍ جانِ
آهٍ وآهٍ من مسافاتٍ بَدَت=وكأنَّها لِيْ قبضةُ السجَّانِ
لم أستطعْ منها فِكاكاً كي أرى=بعد الجفافِ ربيعكَ النُّوراني
كي أَلمَسَ الصدرَ الحنونَ يَضُمُّني= وتَقَرَّ حينَ لقائنا العينانِ
وأجوبَ في عينيكَ مُدْناً ، دُورُها=مُستبشراتٌ حينما تلقاني
عادت بيَ الذكرى لبيتٍ ضَمَّنا =شيّدتَهُ أبتي على الإيمانِ
كم نازعتني فيهِ كُلُّ صَبَابَةٍ=لِفِراشِهِ ، للبابِ ، للجُدرانِ
للذكرياتِ المُورقاتِ سعادةً=منثورةً في سائرِ الأركانِ
فهناكَ كانَ الصَّوتُ يصدحُ دافئاً=مُتَرَنِّماً بالذِّكرِ والقُرآنِ
و هنا ، بِغُرفَتِيَ الصَّغيرةِ شمعةٌ=مازلتَ تُوقدها من الوجدانِ
كم كنتَ تسألها إذا ضَوَّأْتَها=عَنِّي وعن أُمِّي وعن إخواني
وهناكَ عُصفورٌ على شُبَّاكنا=قد كان يسكبُ أعذبَ الألحانِ
أتراهُ حينَ مرضتَ كفَّ عن الغِنا=حزناً عليكَ ، فلاذَ بالطيرانِ ؟
يا ليتني قد كنتُ طيراً مثلَهُ=لَجَعَلتُ كفَّيكَ النَّدى أغصاني
ورَجَعتُ بعد تَغَرُّبي أرعاكَ في=مرضٍ تُكابِدُ هَولَهُ وتُعاني
أُلقي بنفسي تحتَ رِجلِكَ علَّني= أحظى بعفوِ الواحدِ الدَّيَّانِ
وأُريقُ دَمعَ العينِ مُعتَذِراً لِما=قَصَّرتُ في بِرٍّ وفي إحسانِ
أبتي تَجَلَّدْ يا رعاكَ الله في=خَطبٍ مَرِيرٍ ، شَرُّهُ أبكاني
ما زِلتَ صلداً والخطوبُ هزيلةٌ=إن تلقَهَا بعزيمةِ الفرسانِ
فاصبر ، فإنَّ الصَّابرينَ جزاؤهم=يومَ القيامَةِ جَنَّةُ الرحمنِ



و أسألكم الدعاء له و لجميع مرضى المسلمين

خالد بن حميد
27-05-2006, 04:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لله درك ما أرق عباراتك . وما أعذب كلماتك . فبارك الله فيك . وشفى الله والدك مما يجد وجميع مرضى المسلمين .

أَم كــانَ لـلأقـدارِ رأيٌ ثــانِ ؟
هل تجوز شرعاً هذه العبارة ؟
دمت بخير .

د. جمال مرسي
27-05-2006, 04:43 PM
الأخ الكريم أبا طارق
بارك الله بكم و شكرا لكم المرور و الدعاء
و أصدقك القول أنني لا أعرف الوجهة الشرعية لهذا المقطع
و لعل مشائخنا الأكارم أفادونا بارك الله بك و بهم
تقبل مودتي

خالد بن حميد
27-05-2006, 04:47 PM
بارك اللفيك مبدعنا الكريم . وأنا ما وضعتها إلا لأعلم الحكم الشرعي لنكون حيطة من الزلة . بارك الله فيك , وأشجانا ببديع قريضك .
دمت بود

معالي
27-05-2006, 07:46 PM
أخيرا حضرت هذه القصيدة!
كنتُ أنتظرها منذ زمن!

حياكم الله دكتور جمال
أما تعليقي فقد وقفتم عليه في مكان آخر، والصمتُ في حرم الجمال جمالُ.

أما عما أشار إليه الأستاذ الكريم أبو طارق فهي إشارة تستحق الوقوف عندها، لعلنا نعرض الأمر على أهل الاختصاص قريبا بإذن الله.

شكر الله لكم وسلمكم.

ابن النحوية
27-05-2006, 08:13 PM
لم أتمالك نفسي
حركت الأشجان
وأوجعت الفؤاد
ذكريات الطفولة في حضن الأب والأم تدكدك الجبال ، فكيف بقلوب قطعتها الأشواق للقاء الأحباب .

محمد الجهالين
29-05-2006, 09:45 PM
تعسجد البر ُّ عباءة التصبر ، واكتسى الدفء خز التدثر ،
فما أهناك يا دوح الطفولة ، وما أشقاك يا صرح الرجولة .

قد كنـتَ لـي وطنـاً ألـوذُ كطائـرٍ
فـي حِضنـهِ ، إن أنكَـرَت أوطانـي

آهٍ و آهٍ مــن بــلادٍ غـرَّبــت
سُفُنِي ، و ألقـت بـي هنـاكَ أُعانـي


وددت لو قلتم :

قد كنـتَ لـي وطنـاً ألـوذُ بدوحه
طيرا ســلا أكذوبـــة َ الأوطانِ

آهٍ و آهٍ مــن بــلادٍ أحرقــت
سُفُنِي ، وأهدت للعــدا شطـآنـي

قصيدة تتراكض في سهوب الذات ، وترفع راية الآه في تخوم الذكريات :


كـم نازعتنـي فيـهِ كُـلُّ صَبَـابَـةٍ
لِفِراشِـهِ ، للـبـابِ ، للـجُـدرانِ

للذكـريـاتِ المُـورقـاتِ سـعـادةً
منثـورةً فــي سـائـرِ الأركــانِ

تناغم بين حلـل المبنى ، وتباغم بين ظـُلـل المعنى ، هكذا الشعر براعة ، وهكذا الشاعر صناعة.

و هنـا ، بِغُرفَتِـيَ الصَّغيـرةِ شمـعـةٌ
مازلـتَ تُوقدهـا مـن الـوجـدانِ

كـم كنـتَ تسألهـا إذا ضَوَّأْتَـهـا
عَنِّـي و عـن أُمِّـي و عـن إخوانـي

مناجاة مودة ، وابتهالات محبة ، شمعة رعاية كان لها حكاية .


ولكن :


و تَجُوسُ في شَعرِي وفي وَجهِي لِتَمسَحَ..
لمسـةَ الأحــزانِ عــن أجفـانـي

أأرى سحائِبَها و قـد هَطَلَـت علـى
خـديَّ تـروي روضـةَ الـرمـانِ ؟

هذا التخييل جديد ، وهذا التصوير مُجيد ،
لمسة ندى تمسح لمسة جوى ، غير أن روضة الرمان يا عيون جمال ، ليست في خدود الرجال.

تلميذ في روضة الفصيح
03-06-2006, 04:29 PM
ما شاء الله
عذب سلسبيل صافيا يشي بصفاء قلب قائله
اللهم اشفي مرضانا ومرضى المسلمين واقر عيون احبتهم بهم
لله درك اخي الكريم سلمت اليمين