المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أرجو الرد السريع يا أهل الصرف



غاية المنى
18-09-2006, 10:06 PM
السلام عليكم أيها الفصحاء الأكارم ونفعنا بكم:
سؤالي هو: نحن نعلم أن اسم المفعول يصاغ من الفعل المبني للمجهول، فكيف يقولون: إذا أردنا أن نصوغ اسم المفعول من الفعل الأجوف نحو: (قال) و (باع) نقول: (مقول) و (مبيع)؟!!! أليس قال وباع فعلان مبنيان للمعلوم؟ أليس يجب أن نصوغ مقول ومبيع من قيل وبيع؟!!! بصراحة أشكل عي هذا الأمر ولم أجد جوابا فهل من مساعدة لو تكرمتم؟!!!

د. حجي إبراهيم الزويد
18-09-2006, 11:58 PM
الأخ العزيز شذا الصرف :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

يشتق اسم المفعول من الفعل الثلاثي المجرد, ويصاغ على وزن مفعول.

قد يطرأ على بعض أحرف اسم المفعول إعلال, إذا كان اسم المفعول مشتقا من فعل معتل, كما هو الحال في الفعل الأجوف الذي ذكرته : قال وباع.

الفعل الأجوف باع, عينه ياء.

الفعل الأجوف قال, عينه واو.

اسم المفعول من باع هو مبيع.

اسم المفعول من قال هو مقول.


القاعدة الصرفية :

إذا كان الفعل أجوفا, فإن واو مفعول تحذف, سواء أكانت عين الفعل واوا أم ياءً, غير أنها إذا كانت واوا نقلت حركتها إلى ما قبلها, مثال ذلك : مقول, ومشوب, حيث أن الأصل فيهما : مقوول, مشووب.

أما إذا كانت العين ياء, فتحذف حركتها, مع كسر ما قبلها لتصح الياء, نحو : مبيع, معيب, فالأصل فيهما مبيوع ومعيوب.

هل الإجابة واضحة أخي الكريم.

د. حجي إبراهيم الزويد
20-09-2006, 06:29 AM
الأخ العزيز شذا العرف :

من علماء اللغة من يذكر اشتقاق اسم المفعول من الفعل المبني للمجهول كسيبويه, ومنهم من لا يورد ذكرا ( للمبني للمجهول ) , بل يقول من الفعل الثلاثي دون إشارة إلى المبني للمجهول , ولكنه يعطي شرحا يعطي نفس المعنى, كابن الحاجب :

قال ابن الحاجب في الكافية :

" اسم المفعول : ما اشتق من فعل, لمن وقع عليه. وصيغته من الثلاثي على مفعول كمضروب, ومن غيره على صيغة المضارع بميم مضمومة وفتح ما قبل الآخر كمُخْرَج و مُستَخْرج. "

و قال رضي الدين الاستراباذي في شرح كافية ابن الحاجب في شرحه لاسم المفعول:

" و صيغته من جميع الثلاثي على وزن ( مفعول ), ومن غير الثلاثي على وزن اسم الفاعل, إلا في فتح ما قبل الآخر, لأنه كذلك في مضارعه الذي يعمل عمله, أعني المضارع المبني للمفعول. "

وفي شرح التصريح على التوضيح للأزهري, في باب اسم المفعول : " ويكون من الثلاثي المجرد, ( كـ : مضروب ) ومن المزيد فيه نحو ( مكرم) , بفتح الراء "

تأمل أنه لم يورد ذكرا لـ ( للمبني للمجهول ).

وفي أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك لابن هشام : " يأتي وصف المفعول من الثلاثي المجرد على وزن مفعول , كـ ( مضروب ), ومنه مبيع, ومقول, ومرمي , إلا أنعا غُيرت.

ومن غيره بلفظ مضارعه, بشرط الإتيان بميم مضمومة مكان حرف المضارعة, وإن شئت بلفظ اسم فاعله بشرط فتح ما قبل الآخر, نحو : المال ُمستخرَ, وزيد مُنطلقٌ به. "

تأمل أنه لم يورد ذكرا لـ ( للمبني للمجهول )

هل الإجابة واضحة أخي الكريم.

غاية المنى
20-09-2006, 03:05 PM
أشكرك أيها الدكتور الفاضل، والإجابة واضحة، لكن هل معنى هذا أن اسم المفعول لا يشتق من المبني للمجهول؟ لا أظن ذلك، والمصادر القديمة لا تذكر كل شيء ربما على اعتبار أن هذا الأمر معروف ومفروغ منه، وإذا ذكر سيبويه أنه يشتق من المبني للمجهول فهو حسبنا، فإن قصر غيره في هذا المجال فليس معنى هذا نفي قاعدة اشتقاقه من المبني للمجهول. ألا ترى معي هذا بارك الله فيك؟

غاية المنى
20-09-2006, 03:13 PM
الدكتور الفاضل، السلام عليكم:
أشكرك على إجابتك والإجابة واضحة، لكن عدم ذكر بعض العلماء لقاعدة اشتقاق اسم المفعول من المبني للمجهول لا يعني نفيها وإلغاءها، وإذا ذكر سيبويه أنه مشتق من المبني للمجهول فهو حسبنا وربما لم يذكرها غيره على اعتبار أنها معروفة مفروغ منها فالمصادر القديمة لا تذكر كل شيء ألا ترى هذا معي، بارك الله فيكte][/quote]

د. حجي إبراهيم الزويد
20-09-2006, 07:31 PM
أخي العزيز شذى العرف

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

أشكر لكم اهتمامكم, كما أشكر لكم أخلاقكم العالية في الحوار.

جوابا على استفساركم : هل معنى هذا أن اسم المفعول لا يشتق من المبني للمجهول؟

الجواب :

يشتق من المبني للمجهول كما يشتق من غيره.

هل يوجد فرق - كنتيجة نهائية - بين قولنا :

" يصاغ اسم المفعول من غير الثلاثي بلفظ مضارعه, بشرط الإتيان بميم مضمومة مكان حرف المضارعة, وفتح ما قبل الآخر "

وبين قولنا : " يصاغ اسم المفعول من غير الثلاثي بلفظ مضارعه المبني للمجهول , بشرط الإتيان بميم مكان حرف المضارعة. "

تأمل العبارتين بدقة, تجد أن النتيجة واحدة, فالهدف النهائي أن يكون لدينا اسم مفعول أوله ميم, على وزن الفعل المبني للمجهول, أو أوله ميم مضمومة و على وزن الفعل المبني للمعلوم مع فتح الآخر... النتيجة واحدة.

سيبويه شرح صياغة اسم المفعول خلال دائرة الفعل المبني للمجهول.

ابن الحاجب وغيره أوضحه صياغة اسم المفعول خلال دائرة الفعل المبني للمعلوم, و إلا لما كان فائدة من قوله " ومن غيره على صيغة المضارع بميم مضمومة وفتح ما قبل الآخر " فالفعل المضارع من غير الثلاثي, فما قبل آخر المضارع المبني للمجهول لا يأتي إلا مفتوحا.

لذا فكلا الطريقتين صحيحتان, و أيهما أخذت به أوصلك إلى نفس الهدف.

أما في الثلاثي, فالمتفق عليه شيئان :

الأول : أن يكون الفعل ثلاثيا مجردا.

الثاني : أن يكون اسم المفعول, على وزن ( مفعول ).

هذان الشرطان يتحققان سواء أكان الفعل الثلاثي مبنيا للمعلوم أم مبنيا للمجهول.

غاية المنى
20-09-2006, 10:42 PM
الأخ والدكتور الفاضل حجي، السلام عليكم:
أولا أشكركم على جهودكم الطيبة في سبيل الإفادة والمساعدة وجزاكم الله خيرا، وأود أن أعلمكم أني بنت حواء فأنا أختكم في الله إن شاء الله تعالى.
ثم أود إعلامكم أيضا أني لا أزال أجد في نفسي ثغرة حول هذا الموضوع، فأنا لا أدري لِمَ أغفل هؤلاء العلماء الذين ذكرتهم عن بيان أن اسم المفعول مصاغ من المبني للمجهول، فإذا سلمنا بما قلت فهلا أجبتني عن هذا السؤال إذن بارك الله فيك؟ ما الفرق بين تعريف اسم الفاعل وتعريف اسم المفعول إذن؟ إذا كان كلاهما يصاغان من المبني للمعلوم؟!!! ولِمَ سمي اسم المفعول مفعول أهو فقط لأنه يصاغ على وزن مفعول؟!! ثم إن اسم المفعول مصاغ للدلالة على من وقع عليه افعل فكيف وقع الفعل عليه وهو معلوم. فإذا قلنا: منصور هل معنى هذا أنه هو الذي نصر نفسه أم ان هناك شخصا مجهولا نصره؟!!

د. حجي إبراهيم الزويد
21-09-2006, 12:29 AM
أختي الفاضلة شذا الصرف :

بداية اعتذر إلى مقام إنسانيتك العالية لاشتباهي بأنك ذكر,و لكِ مني أسمى آيات التقدير والاحترام.

كذلك أشكر لكِ هذه الروح العالية في التعامل مع الطرف المحاور.

إن مداخلاتك المتكررة قد أثرت هذا الموضوع.

رعاكِ الله وسددكِ.

د. حجي إبراهيم الزويد
21-09-2006, 12:52 AM
نواصل بحثنا حول إيضاح بعض النقاط المتعلقة باسم المفعول.

تابعت كتابة بعض علماء اللغة المعاصرين حول اسم المفعول.

إليك ما كتبه العالم اللغوي الكبير, الأستاذ عباس حسن, الذي يعد من أساطين اللغة العربية في العصر الحديث, صاحب كتاب الموسوعة النحوية الكبرى " النحو الوافي " الذي يعد من أفضل ما كتب في هذا المجال, حيث بات مرجع الباحثين والطلبة, والكتاب يكشف عن عمق تعمق الأستاذ عباس حسن في اللغة العربية وتبحره فيها.

حسن عباس من أساطين اللغة العربية ومن علماء اللغة العربية المتبحرين الذين لا يشق لهم غبار فيها, فهو أستاذ لغوي قدير, وعالم لغوي ذو علم غزير في اللغة العربية, ويكفينا شاهدا عليه سفره الضخم " النحو الوافي " الذي يعتبر من أهم كتب اللغة في بابه في العصر الحديث حيث أصبح مرجعا لغويا هاما يعتمد عليه الأساتذة والطلاب في الجامعات والكليات.

جمع عباس حسن في كتابه ألفية بن مالك و معظم شروحها و قطر الندى و شذور الذهب و غيرها من كتب النحو ورتبها مع ربطه بالأساليب الرفيعه والحياة اللغوية المتجددة, بأسلوب علمي سلس.

يقول الأستاذ عباس حسن في المجلد الثالث من النحو الوافي :

" يصاغ - يقصد اسم المفعول - قياسا على وزن " مفعول " من مصدر الماضي الثلاثي المتصرف؛ مثل : " محفوظ" و " مصروع"من " صَرَعَ " و " منسوب " من " نَسَبَ " و" معلوم " من " عَلِمَ" و " مجهول" من " جَهِلَ" و " معروف " من " عَرَف". ومثل " محمود " من "حَمِدَ".

ويصاغ قياسا من مصدر الماضي غي الثلاثي بالإتيان بمضارعه وقلب أوله ميما مضمومة مع فتح ما قبل الآخر.

فللوصول إلى اسم المفعول من : " سَارَعَ " نجيء بمضارعه " يسارع" ثم ندخل عليه التغيير السالف, فيكون اسم المفعول : " مُسَرَع" نحو : الخير مُسارع إليك.... "

تأملي أختي الفاضلة شذى ما أشار إليه العلامة اللغوي عباس حسن :

"يصاغ - يقصد اسم المفعول - قياسا على وزن " مفعول " من مصدر الماضي الثلاثي المتصرف؛ مثل : " محفوظ" و " مصروع " من " صَرَعَ " و " منسوب " من " نَسَبَ " و" معلوم " من " عَلِمَ" و " مجهول" من " جَهِلَ" و " معروف " من " عَرَف". ومثل " محمود " من "حَمِدَ".

تأملي الأمثلة التي أوردها, ليس فيها أي إشارة إلى الفعل المبني للمجهول, فكل ما أورده العالم اللغوي الكبير عباس حسن هي أفعال غير مبنية للمجهول.

سأعود لا ستكمل معك النقاط الأخرى.

د. حجي إبراهيم الزويد
21-09-2006, 01:14 AM
كذلك أضع أمامك أختي الفاضلة , شذا العرف, ما كتبه العلامة اللغوي الدكتور محمد خير حلواني رحمه الله تعالى, الأستاذ في في كلية الآداب -جامعة تشرين- اللاذقية وجامعات المغرب والإمارات العربية المتحد, وهو باحث متبحر, له عدد من الكتب منها : " بين البصرييين والكوفيين" و " الواضح في النحو والصرف" و " المنهل في علوم العربية" و " أصول النحو العربي " ....

يقول الدكتور حلواني في كتابه " المغني الجديد في علم الصرف " :

" يشتق اسم المفعول من الفعل الثلاثي المجرد, ويصاغ على وزن " مفعول" مثل : مضروب, من ( ضَرَبَ ) و مفهوم من ( فَهِمَ ), ومحود من ( حَدَّ ), ومقبول من ( قَبِلَ ) "

و إذا زادت أحرف الفعل على ثلاثة جاء اسم المفعول على وزن مضارعه المبني للمجهول, بإبدال حرف المضارعة ميما مضمومة, وفتح ما قبل الآخر, مثل : مُتَرْجَم, و مُزَخْرَف,و م ُسْتَخْرج ....

الملاحظة :

استخدم الدكتور حلواني الفعل الثلاثي المبني للمعلوم عند صياغته اسم المفعول, واستخدم الفعل المضارع المبني للمجهول عند صياغته اسم المفعول من غير الثلاثي.

هذا يؤكد - مرة أخرى - ما ذكرته سابقا, أنه لا يوجد فارق في استخراج اسم المفعول من الفعل المبني للمجهول أم غير المبني للمجهول.

د. حجي إبراهيم الزويد
21-09-2006, 01:27 AM
كذلك إليك أختي الكريمة شذا العرف, ما كتبه العالم اللغوي الكبير الدكتور أميل بديع يعقوب, صاحب التحقيقات اللغوية الكثيرة والمؤلفات اللغوية المتعددة.

يقول الدكتور أميل بديع يعقوب في موسوعته " موسوعة النحو والصرف والإعراب " :

" يصاغ اسم المفعول من الثلاثي المتصرف ( أو من مصدره ) على وزن مفعول, نحو : مقروء, محفوظ, معلوم.

ويصاغ من غير الثلاثي بالإتيان بمضارعه ثم قلب أوله ميما مضمومة مع فتح ما قبل الآخر, نحو : دحرج يُدَحْرِجُ مُدَحْرَج, استخرج يَسْتَخْرِجُ مُسْتَخْرَج." انتهى كلام الدكتور أميل بديع.

أرأيتِ أختي الفاضلة كيف اعتمد العلامة أميل بديع الفعل المضارع غير المبني للمجهول في صياغة اسم المفعول, فالأمثلة التي ذكرها للفعل غير الثلاثي هي غير مبنية للمجهول.

د. حجي إبراهيم الزويد
21-09-2006, 02:08 AM
جوابا على سؤال أختنا الكريمة شذا العرف, أمدها الله بألطافه : " ما الفرق بين تعريف اسم الفاعل وتعريف اسم المفعول إذن؟ إذا كان كلاهما يصاغان من المبني للمعلوم؟

لا توجد مشكلة متعلقة باشتقاق اسم المفعول سواء من الفعل المبني للمعلوم أم المبني للمجهول, فالنتيجة واحدة كما تقدم القول, وفي ما ذكرت من أراء العلماء المتقدمين والمتأخرين كفاية, فمن استشهدت بهم يعتبرون من علماء اللغة العارفين بدقائقها.

الفارق الأول بين اسم الفاعل واسم المفعول هو معروف وهو مجيء كل منهما طبقا للصيغ المعروفة, أي مجيء اسم المفعول على وزن مفعول للثلاثي المجرد .... الخ.

يستفاد من دلالة اسم المفعول شيئان :

الأول : المعنى المجرد.

الثاني : صاحبه الذي وقع عليه الفعل.

فعندما نقول " محفوظ " فإنها تدل على شيئين : الأول : معنى مجرد وهو الحفظ, والثاني الذات التي وقع عليها الحفظ.

أي أن اسم المفعول يشير إلى من وقع عليه الفعل, وليس إلى الشخص الذي أوقع هذا الفعل, الذي قد يكون مجهولا.

فعندما نقول مكسور, فإننا نستفيد شيئان : وجود الكسر كمعنى, ووجود من وقع عليه الكسر, وهذا لا يفهم منه معرفة من قام بعملية الكسر.

وكذلك حول استفسارك أختي شذى : منصور هل معنى هذا أنه هو الذي نصر نفسه أم ان هناك شخصا مجهولا نصره؟!!

إن دلالة اسم المفعول لا تتضمن البحث عن الشخص المجهول الذي أحدث الفعل, ففي كلمة " منصور " يهمنا شيئان :

الأول : وجود معنى مجرد, وهو النصر.

الثاني : وجود من وقع عليه هذا النصر.

أما من جاء بهذا النصر, فليس له علاقة بدلالة اسم المفعول.

سمي اسم المفعول مفعولا لأنه يدل على معنى مجرد وعلى الذي وقع عليه هذا المعنى, وليس لأنه صيغته على وزن مفعول, فهناك صيغ أخرى, حيث أن صيغة مفعول تأتي من الفعل الثلاثي المجرد , وهناك صيغ أخرى لغير الثلاثي, كما تعلمين.

أما اسم الفاعل فيدل على شيئين أيضا : المعنى المجرد وعلى الذات التي فعلته أو ينسب إليها.

فعندما نقول " زاهد " فإنها تدل على معنى مجرد وهو الزهد, وكذلك على الذات التي ينسب إليها الزهد.

هذا هو الفارق الأساسي بين اسم المفعول واسم الفاعل.

أختي شذى العرف :

أتمنى أن أكون قد وفقت لإيضاح الصورة لديك.

غاية المنى
22-09-2006, 09:25 AM
السلام عليكم أيها الدكتور الفاضل، نعم وفقت في إيضاح الصورة وأشكرك على جهودك الطيبة في سبيل ذلك وأسأل الله أن يجعلها في ميزان حسناتك آمين. وقد استطعت من خلال جهودك المباركة أن أتوصل إلى نتيجة لحل هذا الإشكال، مفادها أن ما ذكره بعض المحدثين في تعريف اسم المفعول من أنه يؤخذ من المبني للمجهول المقصود من هذا الكلم فقط في قاعدة اشتقاقه مما فوق الثلاثي، نحو: انطلق ُينطلَق منطلَق، لكنهم حادوا قليلا عن الصواب وأضاعونا بتعميمهم هذا، وكان من الممكن حتى في هذه القاعدة ألا تذكر هذه العبارة أيضا، لأنه يصاغ مما فوق الثلاثي بإبدال حرف المضارعة ميما مضمومة وفتح ما قبل الآخر، إذن بعض المحدثين هم الذين أضاعونا بما ذكروه كما هو الأمر على سبيل المثال في جامع الدروس العربية للغلاييني. أشكرك مرة أخرى ودمت طيبا