المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : حلم خريفي



القناص
19-09-2006, 04:51 PM
قبة ٌزرقا وأعلامٌ،
وبيتُ،
وقرى نملٍ
وقنديلٌ
وزيتُ،
هي رؤياً قد رأيتُ،
ربما باتت الحمّى بأطرافي
ولكنّي رأيتُ،
لست أهذي فأنا
أعرف حقاً ما رأيت.

قيل لي القبة في النوم امرأة،
لفتىً ما أجرأه
قلت فالأعلامُ يا شيخي ماهي؟
قال: شخصٌ مُتَخرِّج
أو قتيلٌ متضرِّج،
قلت: فالنمل على ماذا يدل؟
خفٌ وحافر؟
قال لي: إسلامُ كافر!
أو تسافر.
قلت: فالقنديل؟
معناه الحضارة؟
قال: لي هل كان مُشْعَل؟
قلت: أجهَل
قال: كنزٌ في مغارة،
أو سفيرٌ أو سفارة!
هذه الرؤيا جسارة!
قلت: ثـُمّ ؟
أعطني منك أمارة،
قال: لون الزيت أحمر!
قلت: كلا
قال: فاحذر
إن هذا الزيت سمٌّ
لا تذق منه فتخسر

محمد الجبلي
19-09-2006, 09:22 PM
قبة ٌزرقا وأعلامٌ،
وبيتُ،
وقرى نملٍ
وقنديلٌ
وزيتُ،
هي رؤياً قد رأيتُ،
ربما باتت الحمّى بأطرافي
ولكنّي رأيتُ،
لست أهذي فأنا
أعرف حقاً ما رأيت.

قيل لي القبة في النوم امرأة،
لفتىً ما أجرأه
قلت فالأعلامُ يا شيخي ماهي؟
قال: شخصٌ مُتَخرِّج
أو قتيلٌ متضرِّج،
قلت: فالنمل على ماذا يدل؟
خفٌ وحافر؟
قال لي: إسلامُ كافر!
أو تسافر.
قلت: فالقنديل؟
معناه الحضارة؟
قال: لي هل كان مُشْعَل؟
قلت: أجهَل
قال: كنزٌ في مغارة،
أو سفيرٌ أو سفارة!
هذه الرؤيا جسارة!
قلت: ثـُمّ ؟
أعطني منك أمارة،
قال: لون الزيت أحمر!
قلت: كلا
قال: فاحذر
إن هذا الزيت سمٌّ
لا تذق منه فتخسر

الله الله ما أروع فكرتك , وما أبدع لهجتك
رغم أنني لم أفهم تماما ما ترمز إليه , لكن فكري انساب مع هذه المعاني المنسابة , وانبهر بهذا التسلسل المنطقي الذي أجدته في سرد الأحداث , والحوار الرائع بينك وبين معبر الرؤيا

حذيفة
20-09-2006, 03:30 PM
لغتك جميلة يا أخي و موسيقى قصائدك أيضا، و لكنها مبهمة بالنسبة لي، ...

الذنب ذنبي ربما
فالرأس أثقل من جبل!
قل لي
لأفهم شعرك المنساب
قل لي ما العمل؟

القناص
20-09-2006, 03:46 PM
أخي أبو خالد
حضورك هو الأروع. أشكر مجاملتك ويسرني أنّ حلمي أعجبك.


حذيفة
حتى أنا أشكو الثقل :)

صابر ربحي راشد ابو سنينة
21-09-2006, 09:11 AM
الشاعر المجيد القناص
تحية طيبة وبعد:
رائعة هي كلماتك
لعلنا في المرات القادمة نحلم سوياً بحلم اكثر تفائلاً
فحتى احلامنا ضنت علينا الابتسام
ومن يدري ربما نرتقي الى مستوى العمل والجد
ومعلوم لديك ان من جد وجد
بورك فيك ودام ألقك
ارجو منك نظرة الى هذين المقطعين:
ربما(؟) باتت الحمّى بأطرافي
اذا اتصلت ربما بما سبقها احتاجت مقطعاً طويلاً لإقامة الوزن واقترح عليك فصلها عنها للتخلص من الوقوع في هنة وتأتي:
ربما.... (فاعلا)
باتت الحمى بأطرافي = فاعلاتن فاعلاتن فا

قلت: فالنمل على ماذا يدل؟
خفٌ وحافر؟
لا يستقيم الوزن هنا الا بتدويره بشرط تسكين لام (يدل) فهل هذا ما قصدته
ارجو ان تكون كلماتي برداً وسلاماً على قلبك الكبير دمت بود0