المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لافائدة من رسائل الماجستير والدكتوراة



ايام العمر
20-09-2006, 09:23 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته/ وبعد:
ــ كلنا يعرف ما يعانيه طالب الدراسات العليا من تعب وبحث وقراءة وتمحيص ؛ حتى يخرج في النهاية إلى دراسة لم يسبقه أحد إليها
والمفروض أن هذه الدراسة مميزة وتفيد المكتبة العربية، لكن الذي يحصل أنه تتم مناقشة هذه الرسالة في قاعات مغلقة لا يحضرها إلا عدد محدود_ بالنسبة للطالبات _وحتى لو أذيعت بعض الرسائل ما الذي يستفيده المستمع منها وهو لم يقرأها ولم يعرف فحواها؟!
ثم ينال الطالب الدرجة العلمية وتحفظ الرسائل في مكتبات الجامعات...
ولا يتمكن العامة من الاطلاع عليها لماذا يا ترى؟ لماذا لا يطبع الباحث رسالته وينشرها في الأسواق أم لا بد من إذن المشرفين على الرسالة ؟
ما فائدة الوقت والجهد الذي أنفق على هذه الرسالة إذا كان لن يراها أحد ؟
أجيبوني بالله عليكم!؟
هذا وللجميع أفضل تحية.

د.علي السعود
20-09-2006, 10:24 PM
أختي الفاضلة :
أعتقد أن هذه مشكلة على مستوى العالم العربي ، فليس هناك هيئات تتبنى هذه الرسائل ، لكن من خلال الواقع أجد مثلا أن قليلا من الباحثين المهتمين بالتخصص حريصون على اقتناء كل مايتم طرحه في المكتبات حول التخصص ، ولو حاول الواحد منا رؤية ذلك فيمن حوله ، لوجد أن الانتماء لكتاب التخصص ليس مزروعا في كل ذات ، ولهذا فالمكتبات نظرتها ربحية ، فهي ليس على استعداد أن تطبع كتبا ثم تحتار في تسويقها ، وقد حدثني كذا صاحب دار عن تخصص اللغة العربية .
برأيي أن الرسائل قسمان :
- قسم مختص بالتراث ، وهذا ما أتمنى أن تتولى الجامعات أو هيئات خاصة بنشره ، لأنه لبنة في تاريخنا ، وفيها أشياء كثيرة ممكن أن تقدم لنا تحليلا عن فترة ما .
- قسم الدراسات ، وهو أنواع ، منها رسائل فيه جهد لكن ليست ذات تأثير في الحركة البحثية ، ومنها مايحمل رؤى تحليلية رائعة ، ومنها ماهو دون ذلك ، فبرأيي أن النوع الثاني حري بأن يرى النور .
وثمة أمر .. أن طباعة الكتب ليست أمرا يسيرا ، وكذا تسويقها ، فالبحث إن فعل الأول احتار في الثاني .

والجامعات لدينا تختلف في عرض تلك الرسائل للباحثين ، فما بين متساهل في حقوق الباحث ، ومابين متشدد ، وقليل مابين ذلك .

أختي :
ليس للمشرفين أي شأن في مسألة طباعة الرسائل ، بل هي من اختصاص الباحث بعد إقرار الدرجة .

وفقك الله ..

قصي علي الدليمي
20-09-2006, 11:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
كان الأجدر أن يكون عنوان الموضوع الذي كتبتِه أيام العمر ( الظلم على رسائل الماجستير والدكتوراه) لأن عنوان الموضوع الذي كتبته خطير جدا بحيث يبدو للمشاهد من أول وهلة أنها تنسف كل الرسائل وراء ظهرها . فكأنها هي أبو عمر بن العلاء إن لم نقل الخليل بن أحمد الفراهيدي أو أن الله اطلعها على الغيب _ حاشا لله
وكل ما كتبتِه شيئا رائعا ولكن ...هل تستطيعين يا أيام العمر أن تنقذي طلاب الماجستير والدكتوراه وتتكرمي بنشر هذا العلم الذي يتوصل إليه طلاب الدراسات العليا من خلال رسائلهم بعد تعب وعناء لا يعلم به إلا الله . وأنت تعرفين أن هذا علم مكتوم على حد تعبيرك ِوالرسول محمد ( صلى الله عليه وسلم ) يقول فيما معناه ( من كتم علما ً ألجمه اللهُ بلجام ٍ من نار يوم القيامة ) ويا حبذا إن كنت مقتدرة وميسورة الحال أن تتصدقي بما تستطيعين ؛ لكي تنشري العلم ، وقد جاء عن الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) يقول : ( إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له ) وأرى _ والله أعلم _ إن نشر الرسائل صدقة جارية وعلم ينتفع به / والله أعلم . بالإضافة إلى أن الآخرين سيدعون الله لك ِ بالمغفرة والرضوان وأن يجزيك عنهم خير الجزاء . كما ندعو لمن كان لهم فضل علينا بعلومهم ممن سبقونا .
كان الأجدر أن توجهي هذا إلى من يهمه الأمر ممن يقتاتون على حق الشعب ويتنعمون بالمال !!؟؟.
(إنما يأكلون في بطونهم ناراً وسيصلون سعيرا ً)
أنا أتفهم قصدك وأعرف أنك تريدين نشر هذا العلم أو على الأقل ترفعي همم المقتدرين لنشر العلم . وشعورك جميل وشكر الله لك هذا ولكن ليس بهذا العنوان الذي جعلني أفكر بـ ( تسونامي ) مباشرة فقلت لربما قامت القيامة أو حدث اكتشاف علمي جديد وكنت أترقب الفضائيات لتنشر ذلك ولكن رجعتُ خائبا ً . الله الله فيما تكتبين يا اختنا العزيزة " أيام العمر"
الأخ الدردبيس . بوركت فجوابك كالماء للظـَّمْآن .فجزاك الله عنا خيرا. فلقد جعلني أسترجع وأقول : إن الدنيا لا زالت بخير ما دام فيها رجال مثل الدردبيس.

أخوكم:
قصي علي عبد الله محمد الدليمي

عبدالرحمن السليمان
21-09-2006, 02:14 AM
سلام الله على الجماعة.

هذا موضوع خطير جداً، بل من أشد المواضيع إلحاحا وأهمية، لأن بقاء رسائل الماجستير والدكتوراة حبيسة أقبية الجامعات ودهاليزها هو من أسباب التأخر العلمي المخيف عند العرب. وأستغرب جدا من قلة اهتمام أهل الفصيح في هذا الأمر!

إن في الدول المتقدمة مؤسسات تختار الرسائل العلمية الجيدة وتنشرها عل نفقتها، وغالباً ما تقوم الجامعات ذاتها بنشر الجيد من تلك الرسائل لدى دور نشر تابعة لها (مثل كامبريدج وأكسفورد وغيرهما). وللأسف الشديد لا تنشر الجامعات العربية ـ التي يستشري الفساد فيها من رأسها إلى أخمص قدميها إن جاز التعبير ـ إلا بالقطارة. والعتب، كل العتب، على الجامعات الخليجية التي لا تشكو من قلة في التمويل وفي الوقت نفسه لم تنجح حتى الساعة في وضع تقليد علمي رصين يؤدي إلى نشر الرسائل والأطروحات الجدية في كتب وحوليات تذاع بين الناس، فيفيد منها الجميع وتعم الفائدة على الجامعات والطلاب واللغة والثقافة بشكل عام.

إن ضرورة قيام الجامعات العربية بنشر الرسائل والأطروحات وكتب الباحثين ضرورة ملحة جدا، خصوصا وأن أكثرية دور النشر في الدول العربية تتبع أساليب المافيا في تعاملها مع الكتاب العرب الذين فقدوا الثقة بأكثر تلك الدور لأسباب معروفة للجميع. فكم من كاتب عربي مبدع لا يجد كيف ينشر كتابه، فيبقى علمه حبيس الورق ...

ونحن في الجمعية الدولية للمترجمين العرب انتبهنا منذ البداية إلى مشاكل النشر، فتعاقدنا مع دار نشر بلجيكية وأصدرنا خلال عام ثلاثة كتب، وهنالك الآن كتابان مبرمجان للنشر، جميعها لعلماء جهابذة في مجالهم، وذلك على الرغم من انعدام أي مورد مالي لدينا! وهنالك الآن مفاوضات بين الجمعية وجامعة خليجية مرموقة بهدف وضع تقليد علمي يؤدي إلى نشر جميع أبحاث الأعضاء والباحثين والطلاب الجدية في كتب أو حوليات تذاع بين الناس. ومنذ أيام عرض علي عميد جامعة في المغرب، أثناء زيارتي لتلك الجامعة الأسبوع الماضي، نشر جميع الأبحاث الموجودة في مكتبة الجامعة ودهليزها نشرا رقميا. ولقد اطلعت على بعض تلك الأبحاث وأكثرها مهم جدا ويشكل نواة لأبحاث أخرى أكثر عمقا منها. إذ كيف نبني أبحاثنا ونؤسسها لها ونحن لا نطلع على أبحاث من سبقنا من الطلاب والباحثين؟!

إن موضوع النشر موضوع مهم جدا أيها الإخوة والأخوات. وأناشد كل من يستطيع أن يؤثر في صنع القرار في الجامعات العربية أن يحث المسؤولين فيها على نشر رسائل الطلاب وأعمال الباحثين العلمية بشكل منتظم لأن في ذلك خيرا كثيرا للغتنا وثقافتنا كما أسلفت.

عبدالرحمن السليمان.

نور صبري
21-09-2006, 11:56 AM
اقتراحات موفقة، وآراء سديدة...وبارك الله فيكم
ومن ناحيتي أجد الذي يرغب بالدراسة لاتستعصي عليه اطروحة لم تُطبع....
فأبسط الأمور التي لابد من توفرها في المكتبة هو جهاز الاستنساخ، فهل سيكلف الطالب شيئاً إن أراد استنساخ الرسالة او جزء منها؟
وبالنسبة لي عندما أطلع على رسالة في الجامعة وتعجبني أقوم بنسخها إن لم أجدها في (شارع المتنبي) الذي يزهو ببيع الرسائل والكتب...
فهذا العمل ليس بالصعب إذا كان لدي الحزم والعزم،
وأجد المتملل من الدراسة يتذرّع ويقول: الرسالة غير مطبوعة، الطباعة لونها فاتح، فقدتُ هوية المكتبة...وغيرها ...

مع التقدير...

قصي علي الدليمي
21-09-2006, 01:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم / جاء عن بعض التابعين ( رضي الله عنهم ) ( إذا جاءك التأويل عن مجاهد فحسبك ) وأنا أقول:إذا جاءك الرد من الأستاذ الدكتور"عبد الرحمن السليمان " فحسبك.وحسبنا جميعا.وما ذاك إلا أنه أهلٌ للجواب الكافي والشرح الشافي، فهو أشهر من نار على علم
أخوكم :
قصي علي الدليمي

عبدالرحمن السليمان
21-09-2006, 06:19 PM
أخي الفاضل الأستاذ قصي يحفظه الله،

أكرمك الله، وجعلني عند حسن ظنك بي، فأين منزلة العبد الفقير من منزلة المجاهدين يا عافاك الله؟! إنما هو اجتهاد يحتمل الصواب والخطأ، والثاني أكثر من الأول عند محسوبك.

لقد صادف هذا الحديث مني استلامي معجما جليلا في المصطلحات الكيميائية من تأليف العلامة الفاضل الدكتور مجيد محمد علي القيسي، العميد الأسبق لكلية العلوم في جامعة بغداد، والخبير في المجمع العراقي، الذي غادر العراق مع من غادره من العلماء مضطرا ... والمعجم من أهم المعاجم العلمية في العربية، وحاجة المترجمين والكيميائيين إليه ماسة. وكان الأستاذ الفاضل طبع طبعة منه نفدت. وسننشره قريبا نشرا رقميا على موقع الجمعية العربية للمترجمين العرب إن شاء الله، ونبحث ـ في الوقت نفسه ـ عن ناشر للكتاب الجليل، ينشره نشرا ورقيا.

والأمر الملح في هذا الموضوع، أخي الفاضل، هو أن المشكلة الرئيسية التي تواجه اللغة العربية اليوم هي مشكلة المصطلحات. والخطر الأكبر الذي يهدد العربية ـ بعد خطر الغزو الثقافي الناتج عن انتشار المدارس الأجنبية في دنيا العرب ـ هو خطر استعمال المصطلحات الأجنبية كما هي، أي بدون تعريبها. وهكذا ينشأ استغراب بين أهل اللغة من جهة، وأصحاب الاختصاص العلمي من جهة أخرى، الذين سوف يستعملون مصطلحات لا يفهمها أحد إلاهم. من ثمة الدعوة والإلحاح على ضرورة قيام جامعة عربية بنشر الكتب العلمية والرسائل والأبحاث ...

سلمك الله،
عبدالرحمن السليمان.

ايام العمر
21-09-2006, 08:48 PM
أخي الدردبيس...
نتمنى لو تتولى الجامعات طباعة هذه البحوث ونشرها بدل أن تظل حبيسة المكتبات..
ولكن لماذا لا تكون هذه البحوث في متناول الناس ولو عن طرق المواقع الإلكترونية ليس شرطا أن تكون كتبا في المكتبات إذا كان هذا سيؤدي إلى خسائر كبيرة لضعف الإقبال...
جزاك الله خيرا!

ايام العمر
21-09-2006, 08:54 PM
أخي قصي ...هل أغضبك العنوان؟
فعلا الرسائل ليست لها فائدة تذكر إلا على بعض الشرائح!
ولست رحمك الله لا أبا عمرو بن العلاء ولا الخليل ولا شيء يذكر عندهما ، لكن مايحصل يثير الحفيظة وليتني أستطيع نشر هذا العلم المكتوم لوكنت أقدر ما تأخرت!
لكن ليس جميع من لديه رسائل لا يستطيع نشرها ، لديك على سبيل المثال : الدكاترة وأساتذة الجامعات، ألا يستطيعون طباعة رسائلهم ؟
أليس لهم القدرة المادية على ذلك؟ وخصوصا عندنا في المملكة...
ولا أعرف ظروف بقية الدول....
أشكر لك ردك...

ايام العمر
21-09-2006, 09:01 PM
أخي عبد الرحمن...
بارك الله جهودكم ونفع بكم.
هذا الموضوع يراودني منذ زمن ، ولم أتوقع أنه لم يثار قبل ذلك ، وليت جامعاتنا العربية تهتم بنشرها في دوريات أو على الأقل تكون متوفرة للذي يبحث عنها في مواقع الجامعات الإلكترونية وإلا ما الذي يستفيده الباحث عندما يفتح موقع الجامعة ويجد اسم الرسالة واسم الباحث واسم المشرف دون أن يرى الرسالة....؟
وفقكم الله وسدد خطاكم لتكملوا ما بدأتموه...

ايام العمر
21-09-2006, 09:04 PM
أخي نور صبري
قد تكون الدراسات ترى النور في العراق لكن عندنا لا...
وبالنسبة للجامعة أنا لست طالبة في الجامعة ولايسمح لي بدخولها أصلا....
ولا أدري إن كانت خاصية نسخ الرسائل متوفرة عندنا...
وفقك الله.

ايام العمر
21-09-2006, 09:09 PM
أخي عبد الرحمن
فعلا مسألة انتشار المصطلحات الأعجمية مشكلة كبيرة...
لكن أين الجامعة التي تقوم بنشر الأبحاث والرسائل العلمية وتنقذ العلم العربي والإسلامي من التأخر الذي هو فيه؟!

عبدالرحمن السليمان
22-09-2006, 01:02 AM
أخي الكريم نور صبري،

أتفق معك تماما في أن الذي يبحث عن ضالته يجدها، وأن لكل مجتهد نصيبا. إنما نحن الآن في عصر ثورة رقمية يجب أن نستفيد منها على أكمل وجه. ومن أسباب التقدم العلمي عند الأمم وضع جميع الإمكانيات في متناول الباحث. تصور: أنت طالب ماجستير وتريد أن تبحث في موضوع "الصفة الغالبة" في العربية. كيف تعرف فيما إذا كان سبقك أحد إلى البحث فيها؟ فلو كان كل شيء محوسبا، لكنت عرفت ذلك في يوم واحد. أليس كذلك؟

سلمك الله.
عبدالرحمن السليمان.

عبدالرحمن السليمان
22-09-2006, 01:08 AM
أخي الكريم أيام العمر،
بارك الله فيك.
لو عينت كل دولة عربية خمسة موظفين فقط مهمتهم استخراج الرسائل والأطروحات والأبحاث من مكتبات الجامعات وتصويرها ونشرها في مواقع على الشبكة العنكبوتية مخصوصة لذلك (على غرار موقع "الوراق" أو أي موقع يحتوي على مكتبات رقمية)، لنشرنا كل تلك الرسائل والأطروحات والأبحاث في غضون عامين أو ثلاثة أعوام! وهذا اقتراح أرجو أن يهيء الله له أصحاب الهمم العالية.

سلمك الله،
عبدالرحمن.

ايام العمر
23-09-2006, 08:49 PM
جزاك الله خيرا / أخي عبدالرحمن..
اقتراحات موفقة منك ومن الإخوان.
نرجو من الله أن يطلع عليها " أهل الحل والعقد " ويأخذون بها...
والله من وراء القصد.