المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : عمل مهم .. للجميع



أنــوار الأمــل
31-03-2003, 11:13 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عمل إيجابي جدي.. مشاركة الجميع مهمة
0000000000000000000000000

إخواني وأخواتي في الله
أظن ألا أحد منكم يختلف في أن نصرة الشعب المظلوم في العراق والوقوف بجانبه ضد الكفر هو أمر واجب
واجب على كل فرد حباه الله نعمة الإسلام فضلا عن كل من ما زال يحمل شيئا من صفات الإنسانية

ولا شك أننا نعرف أن ما يصيبنا إنما هو بلاء وامتحان وهو في الوقت نفسه مما كسبت أيدينا
وعلينا جميعا المشاركة في النصرة باتباع سنة الله في خلقه: إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

بدأ الداعية الأستاذ عمرو خالد خطوات عملية عبر الاتفاق مع مشاهديه على التزام خطوات عملية يوميا تعمل على تزكية النفس وتنمية الحس بمن حولنا وترقية المجتمع

واجب اليوم هو التوبة

تخيلوا يا إخوان.. الداعية أعزه الله مشاهدوه كثر، ومن يلتزمون باتفاقهم معه أيضا كثر، تخيلوا أن هذه الليلة يتوب فيها هذا العدد الكبير في أرجاء مختلفة في العالم كله، فماذا يكون من فضل ورحمة ونصر؟
قالها الأستاذ عمرو اليوم: ليلة سوادها توبة وعودة فكيف تكون صبيحتها؟

والمسلمون يستكثرون ببعضهم بعضا
والله عز وجل نبهنا إلى ذلك فيما ارتضاه لنا من دعاء يومي قرآني: إياك نعبد وإياك نستعين
(نعبد) ضمير جمع، عبادة جماعية واستعانة جماعية
وما نحن فيه ليس أمرا فرديا، إنه أمر يخص الأمة كلها، وهو ليس أمرا حدث بخطأ فرد بل هو بسبب غفلة أمة كاملة آن لها أن تنتبه وتعود

يا إخوان: فلنجعل الليلة ليلة عهد لله بترك أمور لا نرتضيها من أنفسنا
لا بد أن ننمي الحس الجماعي، إخواننا يقتلون وديننا تكاد له المؤامرات وتشن عليه الحملات والحروب ونحن لا نستطيع أن نترك معصية ندمنها أو ذنبا يأسرنا طول حياتنا؟

إن التوبة أمر ملح، وهو أمر يحبه الله ويريده:
وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلاً عَظِيماً ــ النساء:27

أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ ــ التوبة

وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ ـ الشورى:25

غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ ـ غافر:3

قد تصب المصائب على أمة كاملة بذنب عبد واحد، هذه قصة عظيمة لحال بني إسرائيل في عصر سيدنا موسى عليه السلام، إذ انقطع المطر عنهم فكادت البلاد أن تهلك، فدعا موسى ربه وسأل عن سبب هذا، فقال الرب عز وجل: إن فيهم عبدا يعصيني منذ أربعين سنة، ولن يزول البلاء إلا بتوبته
فأخبر موسى بما قال الله عز وجل وطلب خروج الرجل وتوبته
عرف الرجل نفسه فندم وتاب بينه وبين الله فإذا بالمطر ينزل والرجل لم يخرج، فتساءل موسى: كيف يا رب؟
فقال الله عز وجل: لقد تاب، فقال: فأخبرني من هو يا رب لأفرح به؟
فقال الرب الرحيم ستار الذنوب غفارها: سترته أربعين سنة وهو يعصيني ، أفأفضحه وقد تاب؟

هيا يا إخوان فلنتب إلى الله، فلنتب توبة عامة، ولنتب من ذنوب بعينها، ولنستحضر ما يجب عليما ونرى مقدار تقصيرنا فيه ونستغفر الله ونتوب منه ونعد بالتغيير: التقصير في دعوة الناس ـ رفع الصوت على الوالدين ولو بلا قصد ـ التقصير في الدعاء لإخواننا المسلمين ـ الإساءة إلى فلان من الناس أو الاستهزاء به ـ كذبة أردنا بها إضحاك الناس ـ تقليد لا فائدة منه لمن يحارب الله ورسوله ـ مكالمة خاطئة ـ كلام فاسد ـ أغان ـ صور ـ مواقع غير صحيحة .. الخ

فلنتأمل في حياتنا ولنستحضر عظمة من نعصي ولنستشعر أن ذنبا صغيرا نحتقره قد يكون هو السبب في إصابة أخينا فلان أو جرح أختنا هناك أو مرض أخ في مكان ما

شروط التوبة: الندم والحرقة على الإقدام على الذنب
العزم الصادق على عدم العودة
والإقلاع عنه


أرجو أن تصدق النية وأن ننشر هذا العمل لهذه الليلة وما بعدها
جزاكم الله خيرا

اللهم ارزقنا توبة صادقة .. اللهم ارزقنا الندم على التفريط .. اللهم تب علينا .. اللهم اشرح صدورنا للحق .. اللهم ألف بين قلوبنا .. اللهم ارفع البلاء عن أمة حبيبك صلى الله عليه وآله وسلم .. اللهم رد أعداءك خائبين واجعل تدبيرهم تدميرهم برحمتك يا أرحم الراحمين

القلم الإسلامي
04-04-2003, 01:54 PM
اللهم تُب عليها توبةً نصوحا.. تُطهّرنا بها جسماً وروحا

اللهم تُب على أمّتك توبة نصوحاً تتهيّأ بها لنصرتك

د.محمد الرحيلي
04-04-2003, 03:07 PM
اللهم تب علينا ياتوّاب

وارزقنا توبة عاجلة وأوبة صادقة