المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب ذات ومنذ ؟



الأدهم
27-09-2006, 01:21 AM
أريد إعراب الكلمات الآتية وما بعدها
1- مذ ، منذ
2- ذات ، ذوات
3- الحرب مدمرة مهلكة

هيثم محمد
27-09-2006, 08:26 AM
أريد إعراب الكلمات الآتية وما بعدها
1- مذ ، منذ
قد تعرب حرف جر وما بعدها اسم مجرور وقد تعرب ظرف زمان ومابعدها مضاف إليه
2- ذات ، ذوات
تعرب نعتا وما بعدهما مضاف إليه
3- الحرب مدمرة مهلكة
الحرب : مبتدأ
مدمرة : خبر أول
مهلكة : خبر ثان

مهاجر
27-09-2006, 08:37 AM
بسم الله

السلام عليكم

هذه محاولة ، ربما زادت الأمر وضوحا ، وهي تحتاج لإتمام ومراجعة من الأخ الكريم المدرس ، وخاصة في "ذات" و "ذوات" لأن إعرابهما نعتا يحتاج لتمثيل ، لكي يزداد أمرهما وضوحا :

فــ مذ ومنذ ، كما قال الأخ المدرس :
حرفا جر ، إن جاء بعدهما اسم زمان ، كــ "يوم" ، فتقول :

ما رأيته مذ يوم الجمعة ، أي : ما رأيته من يوم الجمعة ، فــ "يوم" : اسم مجرور .
وتقول : ما رأيته مذ يومنا ، أي : في يومنا ، فــ "يوم" ، أيضا : اسم مجرور .

وإن جاء بعدها جملة ، فإنها تبنى ، على السكون ، ولكن على الظرفية لا على كونها حرف جر ، وتكون الجملة بعدها ، كما قال الأخ المدرس ، في محل جر مضاف إليه ، فتقول : ما رأيته مذ كان صغيرا ، فــ "مذ" : ظرف مبني على السكون وهو مضاف ، وجملة : "كان صغيرا" في محل جر مضاف إليه .

وكذا بالنسبة لــ "منذ" تماما بتمام ، إلا أنها تبنى ، في حالة إضافتها لجملة على الضم ، كقولك : ما رأيته منذ كان صغيرا .
مستفاد من شرح الشيخ الدكتور عبد الغني عبد الجليل ، حفظه الله ، لـــ "أوضح المسالك" .
*******

وأما "ذات" فهي تعامل معاملة الاسم المفرد ، إن كانت بمعنى : "صاحبة" ، فترفع بالضمة ، وتنصب بالفتحة ، وتجر بالكسرة ، فتقول :
جاءت ذات خدر ، بضم تاء "ذات" .
و : رأيت ذات خدر ، بفتحها .
و : نظرت إلى ذات خدر ، بكسرها .

وأما إن كانت موصولة ، بمعنى "التي" ، كما في لغة طيئ ، فالفصيح بناؤها على الضم ، فتقول :
جاءني ذات قامت ، و : رأيت ذات قامت ، و : نظرت إلى ذات قامت ، أي : التي قامت ، في الأمثلة الثلاثة ، ببناء "ذات" على الضم في جميعها .

وأما "ذوات" ، فإن كانت بمعنى : "صاحبات" ، فإنها ترفع بالضمة ، وتنصب وتجر بالكسرة ، كجمع المؤنث السالم ، فتقول :
جاءت ذوات الخدور ، بضم تاء "ذوات" ، وفي البخاري : (سَمِعْتُهُ يَقُولُ يَخْرُجُ الْعَوَاتِقُ وَذَوَاتُ الْخُدُورِ أَوْ الْعَوَاتِقُ ذَوَاتُ الْخُدُورِ)
و : رأيت ذاوت الخدور ، بكسرها ، وفي حديث أم عطية ، رضي الله عنها ، في البخاري : (أُمِرْنَا أَنْ نُخْرِجَ الْحُيَّضَ يَوْمَ الْعِيدَيْنِ وَذَوَاتِ الْخُدُورِ) ، فــ "ذوات" معطوفة على منصوب : "الحيض" .
و : نظرت إلى ذاوت الخدور ، بكسرها .


وأما إن كانت موصولة بمعنى : "اللاتي" ، فتبنى على الضم ، في جميع الأحوال ، فتقول :
جاءني ذوات قمن ، و : رأيت ذاوت قمن ، و : نظرت إلى ذوات قمن ، أي : اللاتي قمن ، في الأمثلة الثلاثة ، ببناء "ذوات" على الضم في جميعها .
*******


وأما قولك :
الحرب مدمرة مهلكة ، فكما قال الأخ المدرس :
الحرب : مبتدأ .
و : مدمرة : خبر أول .
و : مهلكة : خبر ثان ، عند من يقول بتعدد الأخبار .

ونظيره في التنزيل :
قوله تعالى : (قل هو الله أحد) ، فـــ :
هو : مبتدأ .
الله : الاسم الكريم ، خبر أول .
أحد : خبر ثان ، في أحد الأوجه .

وكذا قوله تعالى : (وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ (14) ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ (15) فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ) ، إذ الأرجح ، كما أشار إلى ذلك أبو حيان رحمه الله ، جعل المرفوعات : "الغفور" ، و : "الودود" ، و : "ذو العرش" ، و : "المجيد" ، و : "فعال" أخبارا عن : "هو" ، فيكون للمبتدأ خمسة أخبار .

وأشار إلى وجه آخر بقوله :
ويجوز أن يكون { الودود ذو العرش } صفتين للغفور ، (وكذا : المجيد) ، و { فعال } خبر مبتدأ . اهـــ ، أي خبر مبتدأ محذوف تقديره : هو .

وعليه يكون الوجه الثاني في جملة : الحرب مدمرة مهلكة :
الحرب : مبتدأ .
و مدمرة : خبر .
و مهلكة : نعت للخبر "مدمرة" .

أعتذر على الإطالة .
والله أعلى وأعلم .

الصامت
27-09-2006, 09:46 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
بارك الله فيك أخي ولكن :p
بسم الله

السلام عليكم




و : رأيت ذاوت الخدور ، بكسرها ، وفي حديث أم عطية ، رضي الله عنها ، في البخاري : (أُمِرْنَا أَنْ نُخْرِجَ الْحُيَّضَ يَوْمَ الْعِيدَيْنِ وَذَوَاتِ الْخُدُورِ) ، فــ "ذوات" معطوفة على منصوب : "الحيض" .
و : نظرت إلى ذاوت الخدور ، بكسرها .

.
اتق الله ياخي ولا تنظر الى ذوات الخدور:)

مهاجر
28-09-2006, 07:51 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حاضر:) ، أيها الجزائري الكريم .

وبالمناسبة في :
ويجوز أن يكون { الودود ذو العرش } صفتين للغفور ، (وكذا : المجيد) ، و { فعال } خبر مبتدأ . اهـــ ، أي خبر مبتدأ محذوف تقديره : هو .

الأصح أن تكون "فعال" صفة رابعة ، ولا تستقل بتقدير مبتدأ لها إلا في قراءة من جر "المجيد" على أنه نعت تابع لـــــ "العرش" ، ومن ثم قطع الكلام إلى الرفع ، فاحتيج إلى تقدير مبتدأ ، والله أعلى وأعلم .