المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : المسألة الزنبورية..؟؟



عبد الغاني العجان
06-10-2006, 07:21 PM
بسم اله الرحمن الرحيم
وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه وإخوانه وحزبه.
المسألة الزنبورية.
قالت العرب : "قد كنت أظن أن العقرب أشد لسعة من الزنبور فإذا هو هي"، وقالوا أيضا: "فإذا هو إياها".وهذا هو الوجه هو الذي أنكره سيبويه لما سأله الكسائي.
وكان من خبرهما أن سيبويه قدم على البرامكة ، فعزم يحيى بن خالد على الجمع بينهما ، فجعل لذلك يوما ، ثم سأله ثانية وثالثة وهو يجيبه ويقول له أخطأت، فقال له سيبويه : هذا سوء أدب. فاقبل عليه الفراء فقال له: إن في هذا الرجل حدة وعجلة ، ولكن ما تقول فيمن قال :"هؤلاء أبون ومررت بأبين"كيف تقول على مثال ذلك من وأيت أو أويت ، فأجابه فقال: أعد النظر، فقال: لست أكلمكما حتى يحضر صاحبكما ، فحضر الكسائي فقال له[الكسائي]: تسألني أو أسألك؟ فقال سيبويه: سل أنت؟ فسأله عن هذا المثال: فقال سيبويه : " فإذا هو هي" ولا يجوز النصب ، وسأله عن أمثال ذلك نحو:
" خرجت فإذا عبد الله القائم أو القائمَ "فقال: فقال له: كل ذلك بالرفع فقال الكسائي:العرب ترفع كل ذلك وتنصب، فقال يحيى: قد اختلفتما وأنتما رئيسا بلديكما ، فمن يحكم بينكما ؟ فقال له الكسائي هذه العرب ببابك قد سمع منهم أهل البلدين فيحضرون ويُسالون . قال يحيى وجعفر: أنصفت . فأُحضروا فوافقوا الكسائي. فاستكان سيبويه فأمر له يحيى بعشرة آلاف درهم فخرج إلى فارس فأقام بها حتى مات ، ولم يعد إلى البصرة فيقال :أن العرب قد أرشوا على ذلك وإنهم علموا مكانة الكسائي عند الرشيد. ويقال: إنهم قالوا: القول قول الكسائي ولم ينطقوا بالنصب ، وإن سيبويه قال ليحيى : مرهم أن ينطقوا بذلك، فإن ألسنتهم لا تطوع به .
وق أحسن الإمام الأديب أبو الحسن حازم بن الأنصاري القرطاجني إذ قال في منظومته في النحو حاكيا هذه الواقعة والمسألة:
و العرب قد تحذف الأخبار بعد إذا*******إذا عنت فجأة الأمر الذي دهما
وربما نصبوا للحال بعــــد إذا*******وربما رفعوا من بعدها، ربَما
فإن توالى ضميران اكتسى بهمـا *******وجهُ الحقيقة من إشكاله غَمما
لذلك أعيـت علـى الأفهام مسألة***** أهدت إلى سيبويه الحتف والغُمما
قد كانت العقرب العوجاء أحسبها *******قِدْما أشد من الزنبور وَقع حُما
وفي الجواب عليها هل"إذا هو هي"******أو هل " هو إياها "قد اختصـما
وخطأ ابن زياد وابن حمزة فــي*******ما قال فيها أبو بشر وقد ظلما
وغاظ عمرا علِي في حكومتــه******ياليته لم يكن في أمره قد حكمـا
كغيظ عمر عليا في حكومتـــه****** ياليته لم يكن في أمره قد حكما
وفجع ابن زياد كل منتخـــب*******من أهله إذ غدا منه يفيـض دما
كفجعة ابن زياد كل منتخـــب****** من أهله إذا غدا منه يفيض دمـا
وأصبحت بعده الأنفاس باكيــة*******في كل طِرْس كدمع سح وانسجما
وليس يخلو امرؤ من حاسد أضم*******لولا التنافس في الدنيا لما أضمـا
والغَبن في العلم أشجى محنة عُلمت******وأبرح الناس شجوا عالم هضما

وتحية باركة طيبة ن عند الله.

هوامش:
-ابن زياد هو الفراء واسمه يحيى.
-ابن حمزة هو الكسائي واسمه علي وأبو بشر.
-سيبويه واسمه عمرو.