: " "



-
07-10-2006, 01:17 AM
" " :




=
=
=
=
= 1
=
=
=
=
=
=
******
=
=
=
=
=
=
=
=
******
=
=
= !
=
=
=
=
=
=
=
=
******
" " =
=
= -
1-

: ( )

.

07-10-2006, 02:20 AM
قصيدة رائعة أخي أبا أحمد.

أدام الله لك هبة، وأدامها لك.

وتعرف البنات بالحنان على الوالدين أكثر من البنين. فهنيئا لك ولها.

عبدالرحمن.

07-10-2006, 08:58 AM
سبــــــعٌ تـمـرُّ ومهجـتـي جذلـى بتَـعـــــــــــــــــــدادِ السنـيـنْ
ويحـي إذا أنـَا لـــم أقـبِّــــــــــــــــــــــلْ وجْنَـة ًفـي كـل حيــنْ

هكذا الشعرُ رقة وعذوبة

نحن أمام شاعر رائع قصيدا ، ضالع ٍ تمكنا وتجويدا

ولكن

ما دامت القصيدة على مجزوء الكامل المذال ، فإن جاز في " مُـتـَفاعِلـُنْ " "مـُتـْفاعِلـُنْ " التي تشبه مـُسْتـَفـْعِـلـُنْ ؛ فإنه لا يجوز أن نستخدم من الشبيه زحافا ، فما يجوز من الزحاف في مـُسْتـَفـْعِـلـُنْ مثل : مـُتَـَفـْـعِلـُنْ ( التي استخدمتها في الأبيات التالية) ، مُسْتـَعِلـُنْ ، لا يجوز في مـُتـْفاعِلـُنْ ، وإن تشابهتا تقطيعا.

وفـي نُسَيْـمـاتِ الصـبـاح تبـث شـوقَ المُغرميـن
وفــي أغـاريـدِ الـبـلابل تُرسلُ اللحـن الحزيـن
وفـي فَراشـاتِ الحُـقـول ِتَهيـمُ هَيْـمَ العاشقـيـن
وفـي رَفـيـفِ الأقـحُـوان ِ يُجيـبُ آهَ المُوجَعـيـن

أقترح أن تصبح " و " التي في بداية الأبيات " أو " هكذا :

أوْ فـي نُسَيْـمـاتِ الصـبـاح تبـث شـوقَ المُغرميـن
أوْ فــي أغـاريـدِ الـبـلابل تُرسلُ اللحـن الحزيـن
أوْ فـي فَراشـاتِ الحُـقـول ِتَهيـمُ هَيْـمَ العاشقـيـن
أوْ فـي رَفـيـفِ الأقـحُـوان ِ يُجيـبُ آهَ المُوجَعـيـن

07-10-2006, 09:09 PM


. ,

-
08-10-2006, 01:17 AM
عواطفك أكثر روعة أخي عبد الرحمن السليمان ،
وأقول لك : عاشت الأسامي . اسمك نفس اسم والدي ،
حفظ الله لك كل محبيك ، وحفظك لهم ،
فعلا ، حنان البنات اشد من حنان الأولاد الذكور، كما أن ابنتي هبة هي الأنثى الوحيدة بين اولادي ، وهي أصغرهم سنّاً .
أخوك : أبو أحمد ( ياسين عبد الرحمن الشيخ سليمان ) .

-
08-10-2006, 01:22 AM

. .
: " " : " " 1948 . 171 ѡ .
: " :
:
= 2
>x >x | >>x>x = >>x >x | Xx>xx
/ = /

:

= 3
>x>x | Xx>x | >>x>x = >>x>x | Xx>x | >>xx
/ / = / /

. "

2 / 4 . 208 . . .
3 / 3 . 1317 .
: . 67 :
=
. 68 :
=
.

-
08-10-2006, 01:30 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته يا أخي أبا طارق ،
بارك الله فيك لدعائك لي ولابنتي ، وادعو الله ، تعالى ، لك بكل خير .
أحس ، دائما ، أن فيك هدوءا ، ورزانة لا تـُجارى .
دمت بخير .

08-10-2006, 04:55 AM

: .

ѡ .
: ( ) .

ϡ

: ɡ . .

: . ǡ ɡ !

.

: .

08-10-2006, 11:58 AM
شاعرنا الحبيب
شكرا على الثناء الجميل ، وشكرا على التجاوب الأصيل.

هذا الشعر منسوب في السيرة النبوية لعمرو بن عبد ود أحد مشركي قريش في غزوة الخندق :
ولقد بُححت من النداء بجمعكم هل من مبارز
ووقفتُ إذ جبنَ المشجع موقف القرن المناجز

الرواية " ولقد " وليست " لقد " التي وردت في بعض كتب العروض.

كثيرا ما يقع الناس في مثل هذا ، مثلا بيت المتنبي:
وإذا أتتك مذمتي من ناقص
فهي الشهادة لي بأني كامل
تجدهم يسقطون الواو التي قبل " إذا ".

جاء في العين مادة بح
وقال في البَحَح أي مصدر الأبَحّ:
ولقد بَحِحْتُ من النِّدا ... ء لجَمْعِكم هلْ من مُبارز

لعل في الأمر سهو طباعة وإن أرودته بعض كتب العروض


أما البيت :
رَفَـَـعْـتُ ر ِجْـلاً لا أخـافُ عِــثــارَها = وَنــَبــَذْتُ بالـمَـتـْن ِ الـعَـراءِ ثـِيـابي

فالرواية في الأشباه والنظائر من أشعار المتقدمين والجاهلية والمخضرمين: لأبي بكر محمد( ت380هـ)، وأبي عثمان سعيد (ت391هـ) ابني هشام

قبلتُ لا يشتدُّ شدّي فادرٌ ... عِلجٌ أقَبُّ مشمّر الأقرابِ
ودفعتُ ساقاً لا أخافُ عِثارَها ... وطرَحتُ عنِّي بالعَراء ثيابي

والرواية في محاضرات الأدباء :

لما رأيت بني نفاسة أقبلوا ... يغشون كل وتيرةٍ وحجاب
ونشيت ريح الموت من تلقائهم ... وخشيت وقع مهند قرضاب
رفعت رجلاً لا أخاف عثارها ... ونبذت بالمتن العراء ثيابي

وفي الكامل :

رفعت رجلاً لا أخاف عثارها ... ونبذت بالبلد العراء ثيابي

وفي المؤتلف والمختلف:

ونشيت ريح الموت من تلقائهم ... وكرهت وقع مهند قضاب
رفعت ساقاً لا أخاف عثارها ... ونبذت بالمتن العراء ثيابي

لهفي على " رفعت " من الذي حرمها من مصاحبة الواو ، التي صاحبتْ سابقتيها " نشيت " ، "كرهت" ، وصاحبت لاحقتها " نبذت " .


منزلةً صَمَّ صداها وَعَفـَتْ = أرْسُمُها إن سُئِلتْ لم تُجِـبِ

هذا البيت من الرجز جاءت جميع تفعيلاته من الزحاف مُسْتـَعِلــُــنْ .

أما البيت:
صفحوا عن ابنِكَ إنَّ في ابـْ = ـنـِكَ حِدَّةً حين يـُكَلـَّمْ

فلم أقف على قائله ، والخلل يكمن في نون حين التي لا بد من إشباعها ليستقيم البيت

ولكن

ورود بعض هذه الشواهد وغيرها في كتب العروض ، لا يعني صحة القياس عليها ، فضلا عن أن الوقص في الكامل والوافر مهجور قبيح جدا وهو حذف المتحرك الثاني في مُتـَـفاعِلنْ ( مثل شاهد الهذلي وعمرو بن عبد ود )، أو الرابع في مُفاعَلـَـتـُن مثل :
و أعطى قومه الأنصار فضلا و إخوتهم من المهاجرينا

ولعلها المتهاجرينا ليصح البيت كما قال بعضهم

يختلف الخزل عن الوقص ، فالخزل تسكين المتحرك الثاني وإسقاط الرابع ، فتصبح مُـتـَفاعِلـُن ، مُـتـْفـَــعِلـُن.

إذن لا اعتبار بشذوذ بيت عن الموروث الشعري ، سواء كان الشذوذ خطأ رواية أو رخصة دراية ، فلم يرد في جل موروثنا الشعري كل ما جاز عروضيا من زحاف.

مثلا اقتصر الزحاف في مستفعلن الأولى في البسيط ولم يجئ في مستفعلن الثانية التي لم تجئ إلا على الأصل في موروثنا الشعري إلا ما ندر ، فلم يدخلها الخبن وهو إسقاط المتحرك الثاني ، الذي دخل مستفعلن الأولى ، رغم أن العروض يجيزه في الأولى والثانية .

مع كل التقدير للأديب والشاعر والباحث الفلسطيني ، الأستاذ : " محمود مرعي " ، فهو كما تفضلتم يقول :

نعرج قليلا على أمثلة اعترتها زحافات تبدو غريبة رغم جوازها

انظر ماذا فعلت بنا هبة ، عصف أفكار ، وتمحيص أشعار
بلغها التحية.

-
10-10-2006, 12:16 AM
الشاعر المبدع ، والعالم المطلع ، الأستاذ محمد الجهالين ،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
قالت العرب : " الحديث ذو شجون " ، ويبدو أن حديثنا سوف تمتد شجونه إلى أبعد من سهو الرواة أو غفلة النُّسّاخ عن إثبات حرف الواو في بداية بعض أبيات بحر الكامل في بعض القصائد التي قيلت قبل جدّنا الخليل ـ عليه رحمة الله ـ ذلك لأن التعلل بالسهو أو الغفلة ، ولو بدا لأول وهلة أنه حل مقنع لهذا الإشكال ، لن يكون قطعي الثبوت بأية حال ، لهذا علينا أن نذهب إلى غير ذلك ونقول بالمقابل : لماذا أثبتت الواو في أول إحدى أبيات قصيدة المرقش الأكبر؟ ، تلك الواو التي جعلت وزن البيت يذهب ذهابا ، ولو انه غير بعيد ، عن وزن القصيدة التي اعتبرها القدماء من السريع ، ولو حُذفت الواو لانتهى الأمر خاصة عند من يهولهم أن يُتهم المرقش أو عَبيد بن الأبرص أو الأعشى أو غيرهم من شعراء الجاهلية المشاهير بأن يكونوا قد أقدموا على مثل ذلك الخلل . بالنسبة للبعض ، مثل الأستاذ " مرعي " الذي حدثتك عنه سابقا ، وأنا من صفـّه ، يرون أن الحُكم على أوزان أشعار من سبقوا الخليل طبقا لقوانين الخليل لا مسوغ له ، إذ أن قواعد الخليل انبثقت مما آل إليه حال الشعر تدريجيا حتى وصل إلى عصر الخليل في زمنه ، وأن الشعراء الجاهليين لم يُخلـّوا في أوزان أشعارهم بل إن ذلك البعض يعزو الأمر إلى نشأة الشعر وتطوره وارتقائه . هب أننا عثرنا على أشعار قيلت قبل المهلهل بزمن بعيد ، نوعا ما ، فهل يحق لنا أن نقيسها بالتطور الذي أحدثه المهلهل في ديوان العرب ، ولذاك حصل على لقبه بجدارة ؟.
تعلمُ ، حضرتك ، أن غالبية القدماء اعتبروا ، في نشأة البحور ، أن أولها كان الرّجز في النشأة ، وأن الكامل انبثق من رحم الرجز، وبذلك تكون التفعيلة : " مـُسْتـَفـْعِلـُنْ " سبقت التفعيلة : " مـُتـَفاعِـلـُنْ "، ولكن الأستاذ مرعي يذهب إلى عكس ذلك في بحثه . إنني لا ادعي التخصص في هذا المجال ولكنها حرية الفكر ، والرغبة في التفكر والبحث ، وقد كنت طرحت هذا الموضوع في منتدى العروض والقافية تحت تساؤل عنوانه : " قصيدة المرقش الأكبر : خلل في الوزن أم ماذا ؟ " ، وكان قصدي من ذلك لفت أنظار أعضاء المنتدى لعلي أفيد منهم أكثر ما يُفيدون مني ، ولكني ، وأنا آسف لذلك ، لم أتلق إلا ردا واحدا قمت بالرد عليه ، ولم يتبعه رد ثان . أرجو منك ، إن كان لديك من الوقت متسع ، والرغبة في البحث والتنقيب ، لا ريب ، تهمك ، أن تتفضل وتطلع على عُجالتي في منتدى العروض والقافية ، والتي ذكرتُها لك قبل قليل ، وبذلك يمكنني وأمثالي أن نفيد من غزارة علمك ، وثاقب بصيرتك في أمر هو أكثر فائدة ، وأعم مغزى ، فيما أرى ، مما اعتدنا عليه ، نحن بعض أعضاء المنتدى المحترمين من السؤال عن ماهو وزن البيت الفلاني مثلا ، ونقف عند هذا الحد ولا نتجاوزه في الغالب الأعمّ ، هذا ، وأرجو أن لا يُفهم من طرحي أنني أنقص من أية قيمة فكرية لكائن من كان ، في القديم أو في الحديث من الدهربل على خلاف ذلك إذ أنني من الذين يحبون دينهم أولا وعروبتهم ، على علاتها ، ثانيا ، وكثيرا ما اتهم نفسي بالشوفينية في هذا المضمار. لك مني ومن هبة أرق التحيات وأصدقها .
أخوك : أبو أحمد : ياسين الشيخ سليمان .