المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : يقبل من ( أم ) يقبل عن ؟



د. حجي إبراهيم الزويد
07-10-2006, 04:25 PM
{ وَ هُوَ الّذِى يَقْبَلُ التّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَ يَعْفُوا عَنِ السيِّئَاتِ وَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ . } - الشورى : 25

{ ألم يعلموا أن الله هو يقبل التوبة عن عباده ويأخذ الصدقات وأن الله هو التواب الرحيم} - التوبة : 104


لماذا لم يقل القرآن : " يَقْبَلُ التّوْبَةَ من عِبَادِهِ " حيث جاء بحرف الجر ( عن ) ولم يأت بحر الجر ( من) في الآيتين الشريفتين.

في الكشاف: يقال: قبلت منه الشيء و قبلته عنه فمعنى قبلته منه أخذته منه و جعلته مبدأ قبولي و منشأه، و معنى قبلته عنه عزلته و أبنته عنه. (1)

وفي اللسان : قَبل الشيء قَبولا : أخذه. والله عز وجل يقبل الأعمال من عباده وعنهم ويتقبلها. (2)


القبول يعدى بـ ( عن ) لتضمنه معنى الإبانة, و بـ ( من ) لتضمنه معنى الأخذ.


" وَ هُوَ الّذِى يَقْبَلُ التّوْبَةَ من عِبَادِهِ "

تفيد تجاوز الله سبحانه وتعالى عما تاب عنه عباده, حيث عدى القبول بـ ( عن ) لتضمنه معنى التجاوز.

في قوله تعالى : " {وما منعهم أن تقبل منهم نفقاتهم إلا أنهم كفروا بالله وبرسوله ولا يأتون الصلاة إلا وهم كسالى ولا ينفقون إلا وهم كارهون } - التوبة : 54

تُقْبَلَ مِنْهُمْ : أي تؤخذ.

تأملوا هذه الشواهد الأخرى :

{واتقوا يوما لا تجزي نفس عن نفس شيئا ولا يقبل منها عدل ولا تنفعها شفاعة ولا هم ينصرون} - البقرة : 123

" يقبل منها "

{وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم } - البقرة : 127

" تقبل منا"

{ واتل عليهم نبأ ابني آدم بالحق إذ قربا قربانا فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الآخر قال لأقتلنك قال إنما يتقبل الله من المتقين } - المائدة : 27


" فَتُقُبِّلَ مِن " " يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ "

--

هوامش :

(1) الكشاف للزمخشري, المجلد 5
( 2) لسان العرب المجلد 11

خالد مغربي
07-10-2006, 05:48 PM
جزاك الله خير الجزاء

مغربي

د. حجي إبراهيم الزويد
07-10-2006, 07:49 PM
العزيز مغربي :

يسعدني حضوركم.

بارك الله فيكم.

خالد مغربي
07-10-2006, 10:22 PM
وأنا أيضا
يسعدني ما تقتطفه ( طَازَجاً ) لتضعه على مائدة الفصيح
بورك فيك أخي حجي ونفع الله بك

مغربي