المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : التربية العملية..أتمنى من الجميع المشاركة



أبوعمار الأزهري
24-10-2006, 12:35 AM
::: :::

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كل ما في الأمرأنني مقبل على فترة من أصعب الفترات، ألا وهي فترة التربيةالعملية، وتتجلَّى صعوبتها في أنَّ المرحلة التي سأقضي فيها هذه الفترة
مرحلة ٌثانوية، وكلكم يعلم ما في ذلك من الملحوظات، من فرق السن غيرالكبير،ثم أخلاق هذا الجيل،وما إلى ذلك،نسأل الله العافية.سؤالي أيها الفضلاء.
كيف أستطيع تخطِّي كل تلك الحواجز،وضبط الفصل؟هل بالشدة والعنف، أو باللين والرحمة؟علماً بأني جلست مع أحد الأساتذةالكبار في تلك المدرسة، وقال لي"الأولاد عايزين الشدة" ومع ما قاله لي الأستاذالفاضل فأنا أحس بأنني أستطيع أن أملك قلوبهم باللين،خاصةً مع مايبدولي من أن الطلاب يفقدون من يرفق بهم، وفي نفس الوقت أنامتخوِّف من الإفراط في ذلك؛ لأن عاقبته وخيمة.
وأخيراً أترك لكم فصل الخطاب.

خالد مغربي
24-10-2006, 03:25 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ليس ثمة أمر غير الثقة في الله ثم الثقة فيما تملكه من ثقة في نفسك !
إلى جانب وضع عينك على الشعرة التي بينك وبينهم !!

ثم إلى جانب مهم هو الحب !

أتذكر مربيا فاضلا قام بتوجيهي ( غفر الله له ) ومن جملة توجيهاته الكريمة :
المراحل ثلاث : مرحلة ابتدائية : اجعل التلميذ يحبك
مرحلة إعدادية : اجعل التلميذ يحترمك
مرحلة ثانوية : اجعل التلميذ يقدرك
وبهذا تكون مربيا ناحجا !!

ولا أخفيك فقد عملت بذلك التوجه وأعطى ثماره يانعة 00 إلى جانب أن نضع لكل مقام مقال !!

بورك فيك

معالي
24-10-2006, 08:17 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جرى نقاش حول هذا هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=10658)، وهنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=11137).
أعانك الله أستاذ أبا عمار.

خالد مغربي
24-10-2006, 08:31 PM
بوركتِ معالي
رفع الله قدرك


تحياتي

ايام العمر
26-10-2006, 06:45 AM
اخي ابو عمار
صدقني فترة التربية العملية ممتعة اكثر من الوظيفة الثابتة بعد ذلك
كنت متخوفة منها لكنها مرت بسلام وبذكريات جميلة
استمتع بوقتك وبالتوفيق

أبوعمار الأزهري
29-10-2006, 09:45 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صدقني فترة التربية العملية ممتعة اكثر من الوظيفة الثابتة بعد ذلك
كنت متخوفة منها لكنها مرت بسلام وبذكريات جميلة
استمتع بوقتك وبالتوفيق
جزاك الله خيراً أختي أيام العمرعلى هذه البشرى الجميلة
بشَّركِ الله بالخير.
وجزى الله خيراً الأخ مغربي، والأخت معالي حفظهما الله لنا.