المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : علاقة ( شبه ) رسمية !!



خالد مغربي
25-10-2006, 04:04 AM
:::



علاقة المعلم بالطالب
الأفضل أن تكون شبه رسمية !!*

إن كنت خريجا جديدا أو أستاذا مساعدا جديدا فأنت أقرب إلى الطلاب من حيث السن من معظم أعضاء هيئة التدريس في ( المدرسة ) 0
فقد يكون ذلك في صالحك أو ضدك 0 فمن الممكن أن تشارك الطلاب في اهتماتهم ، وأذواقهم وآراءهم ، وهذا يعطيك حافزا على التواصل معهم 0 ومن ناحية ثانية ، قد يكون من الصعب عليك الابتعاد عنهم و تجنب مصادقتهم ، وبالتالي عليك تقييم أعمالهم ووضع درجاتهم بحيادية مطلقة ، وهذا صعب للغاية في حال وجود علاقة حميمة 0 لذلك ينصح المدرسون بإقامة علاقة ( شبه رسمية ) مع الطلاب بحيث تكون هذه العلاقة قريبة بما يضمن الود والتعامل بين الطرفين ، وتكون بعيدة بما يضمن عدم وجود قسوة أو جفاء من المدرسين تجاه أي طالب 0قد تؤثر مخاوفك الأولى من التدريس على علاقتك بالطلاب كونك مدرسا جديدا ، لكنك سرعان ما تكتشف أن معظم مخاوفك وهمية ولا أساس لها 0 فمثلا تزول مخاوف الوقوف أمام الطلاب للمرة الأولى بنهاية الأسبوع الأول حينها تكون قد حفظت أسماء الطلاب ويتحول الفصل من قاعة غرباء إلى قاعة مليئة بالأصدقاء 0 إلا أن بعض المدرسين يخشى أن يسأل الطلاب أسئلة عن المادة التي يدرسونها يتعذر على المدرسين الإجابة عنها ، لكن هذا نادرا ما يحدث 0 ولكن في حال عدم معرفتك بالإجابة اعترف بذلك وتعهد أن تعطي الإجابة في الحصة القادمة 000 سيحترم الطلاب صراحتك الفكرية
ولكن حافظ على هذه الصراحة كي لا تفقد مصداقيتك 0
إن معظم الطلاب مؤدبون ونادرا ما يحاول أحدهم إحراج المعلم أو تحديه 0 ليست المشكلة في التعامل مع الطلاب غير المهذبين 0 لكنها تكمن في كيفية إثارة فضولهم الفكري وحثهم على الحوار والنقاش 0 وتذكر أن تبدأ كل فصل دراسي جديد بنية طيبة واحترام شديد يلمسه الطلاب 0 وأن تظهر لهم اهتماما بالغا في نجاحهم في المادة واحرص على أن تكون نزيها وعادلا عندها يغضون الطرف عن كثير من عثراتك 0

تحياتي

بتصرف من مقال مترجم ( مجلة المعرفة )*

أبوعمار الأزهري
29-10-2006, 11:12 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي مغربي،جميل كلامك هذا،غيرأن لي تعقيباً على جزئية بسيطة
وهي مسألة اعتراف المعلم بعدم معرفته الإجابة، هذا خلق طيب،لايختلف عليه
اثنان،ولا ينتطح عليه عنزان كما يقولون:) ،لكني أرى أنَّ بِمثلِ هذا الفعل قد تهتز
صورة المعلم -علميا-ً أمام الطلاب لاسيما إذاتكررهذا الفعل من المعلم
ولاأرى حجة في كونه خلقاً حسناً لأن الأفضل منه أن يحتفظ المعلم بهيبته وبثقة الطلاب فيه؛لأن الأمرقد اختلف كثيراً
فقد أصبح الطلاب يتصيدون هفوات معلميهم،وأصبحت بعض الأسئلة تورد لتقييم المعلم، خاصة
في ظل الدروس الخصوصية. سأفرض أن الذي يفعل ذلك هو طالب واحد في الفصل
ألايدعو ذلك المعلمَ أن يأخذ حِذره؟،ولايلزم -من وجهة نظري هذه-أن يكون المعلم خنفشارياً.
والبديل هو أن يعرض المعلم السؤالَ الموجه إليه على الطلاب،ثم يسأل طلابه :من يعرف إجابة هذا السؤال..؟ فإن أجاب بعض الطلاب أو أدلََوا من الإجابة بطرف، فإن المعلم
يحاول أن يجمع هذه الإجابات في ذهنه بسرعةويفكر فيها قليلا،فإن تذكَّر المعلم
الجواب،وإلا قال:سنجعل هذا السؤال هو موضوعنا القادم، ويحثُّ طلابه
على القراءة حوله، ويأتي المعلم بالإجابة في الحصة القادمة.وهذه الطريقة قالها
لنا بعض ناس ممن لهم في التدريس باع،وبالطبع هذه الطريقة ستحفظ للمعلم ثقة الطلاب به
وأنا واحد من الناس عندما كنت في المتوسطة والثانوية كنت لا أسأل بعض المدرسين ممن
أحس أن مادتهم العلمية هزيلة، لالشيء إلا أنني أخشى أن أضعهم في حرج،وهذا لاهتزاز ثقتي بهم.
أرجو أن يكون وصل إليكم ما أريد
وسأشرف بوجهات نظركم المؤيدة ،والمعارضة.:p
بورك نقلك أخي الحبيب مغربي.

لخالد
29-10-2006, 05:42 PM
السلام عليكم و رحمة الله

بارك الله فيكم أساتذتي الكرام

ما قاله الأستاذ مغربي هو الكلام النظري الذي يجب أن يعمل به كل معلم و كل عالم فمن الأفضل الإعتراف بعدم التخصص و الإنسان لا يستطيع الإحاطة بكل شيء علما .

أما ما جاء في كلام الأستاذ أبوعمار الأزهري فهو الجانب العملي من النظرية : ذلك أن الطالب ينظر إلى مدرسه على أنه إنسان كامل يعرف إجابة كل سؤال و لا يرتكب أي خطأ إطلاقا و بالتالي يتخذه قدوة (في علمه و كلامه و لباسه ).

فلا يجب أن تهتز هذه الصورة بأي شكل من الأشكال لأن التعليم لم ينهار إلا بعد أن انعدم وجود المعلم القدوة .

و هناك طرق لحسن التخلص في مثل هذه المواقف ننتظر من القراء نفعنا بخبراتهم و تجاربهم في الميدان :)

جزاكم الله خيرا

معالي
24-11-2006, 01:30 PM
و هناك طرق لحسن التخلص في مثل هذه المواقف ننتظر من القراء نفعنا بخبراتهم و تجاربهم في الميدان
هذه كانت تـُدرّس لنا أيام الكلية، وفشل المعلمة في تجاوز مثل هذه المواقف يعني فشلها، هكذا كان يُقال لنا!
مع أنني أخالف هذه النظرة؛ إذ لابد أن يتعلم الطلاب قولَ: لا أدري، حين لايعلمون!
وكيف يمكنهم أن يتعلموها إذا كان أستاذهم لايطبقها عمليا أمامهم؟!
الرجل العالم بكل شيء غير موجود على وجه الأرض في عصر انتهت فيه النبوة وانقطع الوحي، وعليه لابد من تعليم الطلاب شيئا أهم انطلاقا من هذا الموقف:
وهو أن العملية التعليمية لن تتوقف ما امتدت بهم الحياة، فكل يوم يتعلم المرء شيئا جديدا، الأهم ألا يتوقف المرء عند ما تعلمه، بل إن عليه أن يفرح حينما يظهر له جهله فيبادر إلى معرفة ما جهله والبحث عنه.

وجهة نظر، وفقكم الله وبارك فيكم.

خالد مغربي
24-11-2006, 03:40 PM
بوركت وجهة نظر
ولا أزيد على قوله تعالى : ( وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ)(يوسف: من الآية76)

الهاشمية
03-12-2006, 06:48 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من وجهة نظري أن على المعلم أن يظهر عدم معرفته لكثير من الأمور، لكن بعيدا عن الذي يعتبره الطلاب فشلا، أي يحتال عندما يخطئ، ويحاول أن يصوب دون أن يشعر الطلاب، ويستطيع أن يغرس فيهم حب طلب العلم والاستزادة به في مواقف أخرى، حينما يتحدث عن شعراء الرثاء مثلا، ثم يعقب هؤلاء من أعرف، أو قرأت عنهم، وإن سمعتم عن غيرهم فلا تترددوا في تزويدي بأسمائهم، أو ذكر طالب بيتا من الشعر أسأله عن الشاعروأبين أنني سمعت البيت لأول مرة.

العذب
04-12-2006, 12:29 AM
أخي العزيز مغربي أثرت موضوعا لازمني طويلا

بالفعل لابد من وجود حواجز خراسانية غير مرنة بين الأستاذ وطلابه

وأحببت أن أوضح أعتقادا خاطئ عند بعض المعلمين حيث يظنون أن كسر الحواجز يحبب الطلاب للماده ويسهلها على الطلاب , وهذا غير صحيح

فلو وضعنا مقارنة بين المدرس الحازم وغيره لوجدنا طلاب المدرس الحازم
أكثر اجتهادا وإدراكا لأهمية المادة ويجزمون بما يقول معلمهم ويجعلونه قدوة ويثنون عليه ويبقى عالقا في أذهانهم وغير ذلك من الخصال التي يحلم المدرس إن يحققها مع طلابه . ونجدعكس ماتقدم للمدرس المتساهل -لأن كسر الحواجز يدعو إلى التكاسل كما تفضل أخي مغربي

ودمتم

أبوعمار الأزهري
04-12-2006, 12:49 AM
بالفعل لابد من وجود حواجز خراسانية غير مرنة بين الأستاذ وطلابه

وأحببت أن أوضح أعتقادا خاطئ عند بعض المعلمين حيث يظنون أن كسر الحواجز يحبب الطلاب للماده ويسهلها على الطلاب , وهذا غير صحيح

فلو وضعنا مقارنة بين المدرس الحازم وغيره لوجدنا طلاب المدرس الحازم
أكثر اجتهادا وإدراكا لأهمية المادة ويجزمون بما يقول معلمهم ويجعلونه قدوة ويثنون عليه ويبقى عالقا في أذهانهم وغير ذلك من الخصال التي يحلم المدرس إن يحققها مع طلابه . ونجدعكس ماتقدم للمدرس المتساهل -لأن كسر الحواجز يدعو إلى التكاسل كما تفضل أخي مغربي

أما عن ماقال أخي مغربي و ماقلته , فأنا أجزم بصحته من خلال خبرتي في التدريس وقد طبقت الحالتين (الشدة واللين) وقد استفدت من خبرة من سبقني , ولا أقبل النقاش
فيه مطلقاماشاء الله لاقوة إلا بالله، كلمات تسيل منها الحكمة والخبرة وهي بمثابة الدليل
الذي ليس منه بديل في بيداء العملية التعليمية.
أشكرك أخي العذب،وكل من اقتطع من وقته للإفادة في هذه الصفحة .
ولكنْ، لي طلب بل سؤال وهو كيف يمكن لمن أفرط في استخدام اللين استعادة
حزمه؟أم ليس هناك من سبيل.
مع وافر التقدير والاحترام...
أخوكم /الأزهري.

لخالد
04-12-2006, 01:30 AM
أهلا بأستاذنا الأزهري
شرفتنا.

حقيقة أود أولا أن أوضح أمرا مر في ثنايا النقاش و هو أننا يجب أن نميز بين أمرين في مسألة قول الأستاذ "لا أدري" لطلابه :

المستوى الأول :
ضعف المدرس في مادة الدرس أو موضوعه بسبب عدم التحضير أو قلة الإهتمام أو ...
و هو أمر مرفوض و لا يعذر بجهله .
و ربما هو الفشل المذكور هنا

هذه كانت تـُدرّس لنا أيام الكلية، وفشل المعلمة في تجاوز مثل هذه المواقف يعني فشلها، هكذا كان يُقال لنا!

المستوى الثاني
الأسئلة الإعجازية أو التي تتطلب تحضيرا أو الناجمة عن حب استطلاع الطفل أو الفتاوى ... فقد يسأل الطفل : ماذا يوجد خارج الكون ؟ أو ما وزن السماء ؟
أو كم عدد دول العالم ؟ أو كم طول الشبكة الطرقية في مدينتنا ؟
فجوابها الأسلم :

لا أعرف حاليا و لنبحث جميعا .
هذه الأسئلة تبين شخصية الطفل و ميوله , و المدرس هو من ينمي أو يقتل الميولات .

و لا أخفيكم سرا أن تعدد المواد الدراسية في الإبتدائي يتطلب من المدرس أن يكون موسوعيا من ناحية تمكنه من اللغات إلى العلوم و التاريخ و الدين و الجغرافيا ...
بعكس المستويات الدراسية حيث التخصص يكون في مادة واحدة .

خالد مغربي
04-12-2006, 02:57 AM
و لا أخفيكم سرا أن تعدد المواد الدراسية في الإبتدائي يتطلب من المدرس أن يكون موسوعيا من ناحية تمكنه من اللغات إلى العلوم و التاريخ و الدين و الجغرافيا ...
بعكس المستويات الدراسية حيث التخصص يكون في مادة واحدة .

وضعت يدك على جرح هنا 00!!
نعم ثمة مشكل في أن يكون المعلم موسوعيا 00 ولا أعني بالموسوعي هو إدراك ما لا يدرك ، بل أن يكون ملما في حقله وحقول مجاورة ، لم لا ؟؟

مشكلة بعض المعلمين هو الاكتفاء باليسير من المعلومات ، والانطواء على القديم ، وكأن أمر التطور المعرفي قد تجاوزه ربما لظرف روتيني ، وربما نظرته في أن تلك الجماجم القابعة في الصف الدراسي لا يعنيها سوى أن يقدم لها مادة المنهج فقط 00 دون زيادة أو نقصان !! وهو خطأ جلل نابع عن تصور ساذج 00