المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : من أقوال علمائنا : فرب حرف يجيء على الأصل ويكون مجرى بابه على غير ذلك



يوسف الراجحي
15-04-2003, 04:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

معلوم أن كل ما كان موضع الفاء منه واوا ، وكان فعلاً ، وكان على (فَعَل) فإنه يلزم ( يفعِل ) ويحذف في المضارع منه الواو التي هي فاء ، ويكون المصدر على ( فِعْلة ) محذوف الفاء ، وتلقى حركة الفاء على العين ، فتصير العين مكسورة ، وذلك مثل : وَزَن يَزِنُ زِنَة ، ووَعَد يَعِدُ عِدَة كان الأصل في القياس : يَوْزِن وِزناً ويَوْعِد وِعْداً . . .
فإن قال قائل : قد قال الله تعالى { ولكل وِجْهَةٌ هو موليها } ، فوجهة هاهنا مصدر ، وقد جاءت على الأصل ؟

قال المازني :
فإنما قالوا هذا كما قالوا : رجاء بن حَيْوَة ، وكما قالوا : ضَيْوَن ، وكما قالوا :
قد علمت ذاك بنات ألببه
وكما قالوا : لحِحَت عينه ، وكان ينبغي أن تكون ( لحَّت ) مثل ردَّت ومسَّت ، فرب حرف يجيء على الأصل ويكون مجرى بابه على غير ذلك .

قال ابن جني :
قال لي أبو علي : الناس في وجهة على ضربين : فمنهم من يقول : إنها مصدر شذ عن القياس . ومنهم من ذهب إلى أنه اسم مصدر ، لئلا يحمله على الشذوذ .