المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : طرائف شعراء الفصيح



عماد كتوت
26-10-2006, 04:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
من قبيل كسر الملل، تولدت لدي فكرة هي أن يروي أعضاء المنتدى من الشعراء أطرف ما مر معهم من مواقف، بشرط أن تكون نتيجة الموقف قصيدة أو أبياتا من الشعر قالها الشاعر، بمعنى أن يقص لنا الشاعر قصته ومن ثم يدرج الأبيات التي قالها بمناسبة تلك القصة، خاصة وأن الشعراء يمرون بكثير من المواقف الطريفة، ويصورونها وفق رؤيتهم التي تختلف عن رؤية باقي الناس، وأقترح أن تكون هذه الصفحة مخصصة لهذا الموضوع، إذ ربما يأتي يوم نؤلف فيه كتابا عن طرائف الشعراء المعاصرين.
أرجو أن تنال الفكرة استحسان الجميع.

أبوالأسود
27-10-2006, 04:12 AM
أخي شاعر مرحبا بك من جديد
سأكون إن شاء الله أول المشاركين,وذلك بأبيات نظمتها في القيظ
وكانت حرارته لاتطاق وطال مكوثه بيننا كعادته السنوية ,وكأنه
ضيف ثقيل الظل أتطلع رحيله بأسرع وقت فنظمت هذه الأبيات
أرجو أن تحوز على رضاكم أقول فيها:


ضيف إذانزلت به ركب الشهو= ‍ ر بأرضنا عمّ البلاء بلادي
وتفطرت كبد السماء فأوقدت =‍شمس بها نار القرى بفؤادي
ومضى الهتون وقد تناثر دمعه = متفرقا في السفح أوفي الوادي‍
وطغى النهار على الدجى فأزاحه = عنتا فضاقت خلوة العباد
والورد أذبله المحول فلم يطق = ‍ فاربدّأحمر وجهه بسواد
وتجردت تلك السهول فأبدلت= أثواب زينتها بثوب حداد
وكأن نارجهنم قد أنزلت = في أرضنا من فوق سبع شداد ‍
إني لأرجو أن ينيخ رحاله =‍ في موطن الغّباط والحسّاد
لرثى العدى حالي وصاروا أخوة = ‍ ولبدلوا أحقادهم بودادي

أبوالأسود

أبوعمار الأزهري
27-10-2006, 04:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحسنت وأجدت، أخي أبا الأسود لافضض الله فاك.
نرجو المزيد من الإخوة.

خالد بن حميد
27-10-2006, 07:35 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بوركت أبا الأسود . والشكر للأستاذ شاعر
ونترقب أرباب القوافي ليجودوا علينا بجميل قولهم

معالي
29-10-2006, 02:54 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

موضوع جميل، وفكرة لطيفة! :)
أرجو وآمل أن تجد التفاعل من أحبتنا شعراء الفصيح.
منتظرون بشوق.

ابن الفراتين
29-10-2006, 05:04 PM
وأما أنا يا أستاذي أبا الاسود

فقد أقول البيت أو البيتين وكان لي صديق أخلصته الودّ وبذلت في خدمته الجهد
فما جازاني إلا بالصد وكان ممن إذا احسنت إليه تمرّد
ولم يكتف بما تفضل عليّ بكشفه خبث النقيبة حتى جعلني عِرضي عُرضة لكل ريبة وأكل لحمي بالنميمة والغيبة
وما كان خليقاً بالعتب لأعاتبه ولا جديراً بالهجاء لأغاضبه
وقد تريني الغربة من أمثاله الكثير.
فقلت في نفسي:


ومن خبثت سريرته وطاشت = على جهل فقد غالى عتوّا
تخدتكَ صاحباً ففريتَ لحمي = فكيف لو اتخذتكَ لي عدوا؟




ودمتم

عماد كتوت
29-10-2006, 06:22 PM
قبل 15 عاما تقريبا، تعرفت إلى أحد الموظفين عندنا، وكان يعلم أنني أكتب الشعر، ومن باب التشجيع، عرفني إلى مديره الذي كان يكتب الشعر هو الآخر، فصرت أعرض عليه ( محاولاتي) وكان يشجعني، وفي أحد الأيام كنت جالسا عند صديقي الموظف في دائرته، مع بعض الأصدقاء، وأثناء الحديث ، حصلت مفاجأة أذهلتنا جميعا، وخصوصا أنا.
فبدون مقدمات دخل علينا المدير حانقا غاضبا وطردنا جميعا من الدائرة، دون أن نعلم السبب، وكان موقفه ذاك صدمة لي.
ولأنني كنت في سن المراهقة وتجربتي في الحياة ضئيلة فقد تملكني الحماس والغضب معا، ورحت افكر بطريقة أنتقم فيها من المدير الذي جرح كرامتي، وبعد تفكير عميق قررت أن أهجوه، وهذا ما حصل.
ولكن بعد أن أكملت كتابة القصيدة -التي لم تستغرق معي سوى ربع ساعة- فطنت إلى أمر لم يكن في الحسبان، وهو الطريقة التي سأوصل القصيدة بها، إذ لا يعقل أن أعطيها له باليد- مع أنني كنت أتمنى ذلك كي أرى ملامح وجهه وهو يقرؤها- ولكن تفكيري هداني إلى عرض الموضوع على صديقي الموظف الذي غمره الفرح عندما علم بما فعلت- وكانت هذه مفاجأة أخرى لي- إذ تطوع بإيصال القصيدة، وهنا بدأت المغامرة.
في صبيحة اليوم التالي حضر المدير إلى مكتبه كالمعتاد، وجلس على كرسيه والتفاؤل يملأ وجهه- فالمسكين لم يكن يعرف ما تخبئه له الأقدار- وبعد أن احتسى فنجان قهوته، وتصفح الصحف، جاء دور العمل الذي افتتحه باستعراض بريده اليومي، الذي كانت قصيدتي فاتحته، وذلك لأن صديقي نجح بوضعها في بريده، وإمعانا منه بالانتقام وضعها أول ورقة في ملف البريد.
وكالمعتاد أيضا، وبرتابة وملل شديدين، فتح المدير الورقة ليجد فيها الأبيات التالية:
ماذا أقول وفي هجائك أكتب= وإليك اصل للمخازي ينسب
إن الرزايا إن هجاها أهلها= لا بد فيك إلى هداها تذهب
خلق الرجال سماحة وشجاعة= ومكارم فيها تعد وتحسب
وأراك عن تلك الفضائل مبعدا= وإلى الحقارة والدناءة أقرب
ما دمت فينا يا......... فإننا= نخشى عقاب إلهنا لو يغضب
والأرض تخشى من وجودك فوقها= أن تنطوي عنها السماء وتقلب
يا رب عفوك إن فينا محسنا= يخشى العقاب إليكم يتقرب
هي ذي القوافي قد تقيأ حرفها= إني بها من صبرها أتعجب
ومع أن هذه الأبيات جزء من القصيدة، وبغض النظر عن مستواها الفني، إلا أن ما حصل بعدها، وبسببها كان اشد غرابة، وتعلمت منه درسا لن أنساه ما حييت.
يتبع في الحلقة القادمة.

ابن الفراتين
29-10-2006, 07:27 PM
جميل ما كتبته أيها الشاعر الكريم
أضحك الله سنّك ووقاك الله كل منغّص

أنا بانتظار البقية الباقية بشوق

دمتَ للخير

محمد الجهالين
29-10-2006, 09:19 PM

إني لأرجو أن ينيخ رحاله =‍ في موطن الغّباط والحسّاد
لرثى العدى حالي وصاروا أخوة = ‍ ولبدلوا أحقادهم بودادي
ها أنت ذا تعود للألق ، أقترح العُـذال مكان الغباط.


ومن خبثت سريرته وطاشت = على جهل فقد غالى عتـوّا
تخدتكَ صاحباً ففريتَ لحمي = فكيف لو اتخذتكَ لي عدوا؟
لأنت شاعر يا ابن الفراتين فإيه شعرا


هي ذي القوافي قد تقيأ حرفها= إني بها من صبرها أتعجب
أطربني صدر البيت

ابن الفراتين
31-10-2006, 06:13 PM
كنت في أحد البلاد العربية أدرس البيان والمعاني عند أستاذ يدعي النسك ويخفي ضده وما عليّ فالحساب عند الله تبارك وتعالى.
وقد هالني يوم ان زرته في بيته فرايت العجب مما هو فيه من ترف وبذخ شديدين حتى أنه كان يقلي البيضة فإن لم تجئ دائرية الشكل يلقي بها في القمامة واستمر على هذه الحال - يقلي ويلقي :) - حتى رأى في وجهي مخايل سورة الغضب فطفق يرتأي بين أن يواصل ما يشفي كامن الداء العياء أو أن يحجم - حياءً مني - عن هذا البلاء
فلم ير إلا أن بادرته بالتوديع على أمل اللقاء.

كان استاذاً بارعاً ولكن صغّره في عيني كبير ما رأيت وقد أراني الله تعالى وأنا أهم بالخروج من منزله ما يستدل به على تناوله المسكر والعياذ بالله تعالى فثارت في نفسي داعية المعروف تهتف بأبيات مقذعة اسكتها تقديري لحرمة العلم ومعلمه ولكن الامر بالمعروف واجب دفعني لنظم الابيات فنظتها دون ان افكر في عواقبها لأن الرجل من ذوي الجاه في تلك الدولة وقد يتهمني بأني خارج عن ملته والدواعي متوفرة لديه فقطعت دابر ما أفكر فيه بأن الجأ إلى القرآن العظيم وأتفاءل فيه فخرجت آية لا اذكرها وهي تنهانى أشد النهي عما كنت أريد فعله فأحجمت عن ذلك وقررت السفر للترويح عن النفس وما إن عدت منه حتى أسفني أن رأيت على جدارن البيوت والازقة رسم هذا الأستاذ وتحته تاريخ الوفاة وموعد التشييع وأنه مات اثر حادث جلل فترحمت عليه راجياً من المولى تبارك وتعالى أن يغفر ذنوب هذه الامة المرحومة وأن يتجاوز عن المسيء منهم برحمته إنه أرحم الراحمين.

والأبيات التي هجوته بها:

دع العبادة واغنم لذة الطرب = واسأل عن الكأس لا تسأل عن الكتب
فليس مثلك يخشى سوء عاقبةٍ = وقد توجّهتَ شطر الإفك والكذب
فيا أبا جهل إن الجهل شارعةٌ = أعلامهُ فيك فاهنأ يا أبا لهب
وليس يغنيك علمٌ ضلّ عالِمه = كالسائمات رماه الجهل بالعطب
يا مدعي العلم ليس العلم لقلقةً =على اللسان ولا ضرباً من اللعب
ما كل من يدعي العلياء يدركها = إن المعالي بغير الصدق لم تُصب
لا تخسر العمر إن لا تبتغي بدلاً = عن النفاق دوين الشك والريب

أقول: بالله عليكم لو وُجدت هذه الأبيات في بيته بعد وفاته وفيها قولي: لا تخسر العمر...
فماذا سيكون مصير ابن الفراتين المسكين :) :) في دولة همها مغازلة اسرائيل والتفريق بين مذاهب المسلمين حرسهم الله جميعاً ووقاهم شر الأعداء؟

ابن الفراتين
31-10-2006, 06:19 PM
سيدي محمد الجهالين
شكراً على كلمتك الحلوة
فأنا شاعر بلحاظ مفهومها في عصرنا الحالي ولست بشاعر وفق معناها
في الزمن الماضي

حبي لك وتقديري

محمد الجبلي
21-11-2006, 11:44 PM
سيدي محمد الجهالين
شكراً على كلمتك الحلوة
فأنا شاعر بلحاظ مفهومها في عصرنا الحالي ولست بشاعر وفق معناها
في الزمن الماضي

حبي لك وتقديري

ومن خبثت سريرته وطاشت = على جهل فقد غالى عتـوّا
تخدتكَ صاحباً ففريتَ لحمي = فكيف لو اتخذتكَ لي عدوا؟

أما والله لأنت شاعر , فلن يجتمع أبو الحسن ومحدثك على مجاملة ............

ابن الفراتين
22-11-2006, 06:38 AM
أستاذي أبا خالد الموقر

إذا كان محدثي قد وافق أبا الحسن فما يكون مني إلا
نشر بعض الذي كتبت ولكن إذا
وافى بخيبة الظنّ فلا تلمني :)

لك حبي وتقديري

رؤبة بن العجاج
22-11-2006, 10:42 AM
تعرضت لمظلمةٍ من شخصٍ ( رفيع المستوى ) - أقامه الله على الحق -

و كانت - محنةً من رب العالمين والحمد لله يسّر الرحمن لنا الفرج -

فكنت أقول - و قد كتبتها في جدرانها-:

يا ظالمي..يا ظالمي اللاهي *** إن تسهو عني لست بالساهي

معي عليك اللهُ من ناصرٍ *** من لك يا هذا على اللهِ؟!!

=======
وقلت هذه الأبيات أيضاً - و هي محفورةٌ هنــــــــاك...-:

مهما يطلْ حبسي من الظُلاَّمِ *** فلسوف أخرجُ بعده بسلامِ

كم جدّدوا ليَ قبلها من مدَّةٍ *** صارت هباءاً من رحى الأيّامِ

كانت بعينيَ واقعاً و حقيقةً *** فإذا بها حُلُماً من الأحلامِ

والحمدلله صارت حُلُماً من الأحلام.....

وحفظ الله جميع أهل الإسلام..

والســــــــــــــــــــــــــــــــلام...

لؤلؤة البحر
22-11-2006, 05:24 PM
في إحدى محاضرات النقد الأدبي في السنة الأولى من التخصص كان الموضوع عن الخصومة حول المتنبي .
وذكرت الأستاذة أبياتا من أولى أبياته تصور غروره العميق وهي :
أي محل أرتقي أي عظيم أتقي
وكل ما خلق اللـــــــــــــــــه وما لم يخلق
محتقر في همتي *** كشعرة في مفرقي

فقالت إحدى الطالبات سألقنها بنتي كي تصبح كالمتنبي صاحبة همة
فغضبتُ كثيرا وقلت في نفسي فسد الجيل إن صدقت فيما تقول , ثم استأذنت من الأستاذة في الرد عليه وقلت من الأولى أن يقول :
أي عظيم أتقي غير الله الخالق
أي محل أرتقي فأنا فيه موفق ِ
وكل شيء كائن بيد الله الخالق
فإذا شاء مضرتي كان الضر ملاحقي
وإذا شاء حمايتي كان الضر مفارقي
كل عدو كافر مهما كان مشاقق
محتقر في همتى كشعرة في مفرقي

فحييتني الأستاذة وجعلني ألقيها أمام الطالبات
وعدتني من حينها من خصوم المتنبي


ولي موقف آخر مع المتنبي لعلي أذكره لاحقا

أبو حاتم
22-11-2006, 07:28 PM
شاهدت شعرة بيضاء في رأسي كانت تومض بشدة :) أتت على صغر السن
قلت :
ياشعرة فضية بين الشعر **** وكأنها في ظلمة الليل القمرْ

ابن الفراتين
22-11-2006, 08:54 PM
أخي أبا حاتم لو كنتَ مكاني لما تغزّلتَ بتلك الشعرة الكريمة :)

لقد لهزني القتير وأنا في روق الشباب فقلتُ:
قد شاب رأسيَ في العشرين من عمري** الله يعلم في الخمسين ما خبري

ولكن مع هذا كنت شاباً ظريفاً فوقفت يوماً أمام المرآة وخاطبتُ نفسي:

أسرع الشيبُ إليك *** لعنة الله عليك :)

وبعد أن ذهبت عني شرّة الشباب صرت أقف أمام المرآة وأخاطب نفسي:

رُسُلُ الموت إليك *** رحمة الله عليك

لك حبي وتقديري

قطرالندى
22-11-2006, 09:08 PM
http://lazeeez.com/smiles/1108277480.gif

شكرا لجميع الشعراء أضحكتمونا . أضحككم الله

محمد الجبلي
22-11-2006, 11:46 PM
السلام عليكم
قبل فترة كنت عند أحد الأصدقاء القدامى , مدعوا إلى عشاء , وعادتنا نحن الأصدقاء المقربين المكوث بعد انصراف الضيوف الرسميين لأننا نهوى الأحاديث الناعسة بعد امتلاء البطون , ولم يبق عنده غيري , فسألته عن اختفائه وانطوائيته
فبدأ يشكو لي بعض الهموم وأكثر ما شكاه هو تراكم الديون وطلبات أولاده
واستشارني فيما سيصنعه فقلت :
استجب لي ياإلهي = ضاقت الدنيا عليا
فهموم البيت ليلا = ونهارا دائنيا
كلهم يأتي بصك = فيه ما فيه عليا
وانا أهرب من ذا = لأرى ذاك إليا
قادما يمشي فأجري = إن لي ساقا فتيا
وغريم كنت أرجو = رشده فازداد غيا
فمطالا ومطالا = ومطالا دائنيا
أمهلوني فقضائي = عندما أبعث حيا
فقال لي : اسكت أيها الثقيل
فقلت له :
وثقيل جاء يبغي = سهر الليل لديا
عذت بالرحمن منه = وبمنجي زكريا
كلما عذت تثّنى = واستوى هما سويا
خلصنّي يا إلهي = لست جبارا عصيا
لألاقي ما الاقي = من تباريح (................ )
واستأذنته في نشرها فوافق بعد أن طلب مني حذف الاسماء
__________________

سوسن البحر
23-11-2006, 01:29 AM
موضوع جميل يستحق القراءة والإشادة
ومشاركات من الأساتذة الكرام طريفة وبليغة
نحن بانتظار المزيد من إبداعاتكم
بارك الله فيكم

عماد كتوت
23-11-2006, 06:18 PM
أعتذر عن تأخري بداية، وأشكر كل من ساهم في الترويح عن إخوانه من الإخوة والأخوات الشعراء، ونزولا عند وعدي في إكمال قصة الهجاء، فقد حدث ما يلي:
بعد أن قرأ المدير القصيدة، ورأى ما رأى فيها من الويلات والثبور، وعظائم الأمور، أخذ يصرخ ويولول، وطلب من جميع الموظفين ترك أعمالهم والحضور إلى مكتبه، وبعد أن حضروا سألهم عن القصيدة ومن دسها في بريده، إلا أن الجميع أنكروا- وهو أمر طبيعي- مما دعاه لفتح تحقيق في الموضوع.
بعد أن انفض الجميع جلس المدير إلى نفسه وشرع يتمعن القصيدة بعد أن هد
أت نفسه قليلا، وبعد قراءتها مرة ثانية وثالثة، بدأت تتكشف له خيوط ال المؤامرة، وبدأت ملامحي تتضح له شيئا فشيئا، ذلك لأن هناك خطأ ارتكبته- لقلة بضاعتي في عالم الإجرام- جعله يتأكد أنني من كتب القصيدة، فما هو ذلك الخطأ؟
بسبب غضبي واستعجالي كتبت القصيدة بخط يدي، وبما أنه قرأ لي عدة قصائد، فقد أسعفته ذاكرته بتذكر خطي بعد أن هدأت نفسه، ولكن ما هي الخطوة التالية؟ وماذا سيفعل بي؟ هذا ما كان يدور في خلده حينها، فماذا كان يدور في خلدي؟
بعد أن أعلمني صديقي بما فعله المدير شعرت براحة عظيمة لأنني شفيت غليلي منه، ومع ذلك فقد كنت أود رؤيته والتمعن في ملامح وجهه، إمعانا في إرواء الغليل، لذلك اتصلت به لتحديد موعد للقاء، ولم أكن أدري أن أمري انكشف عنده، ودار بيننا الحديث التالي:
أنا: السلام عليكم.
المدير: وعليكم السلام، أهلا وسهلا ومرحبا بشاعرنا الكبير
أنا: ( والفأر لم يكن بعد قد استيقظ في عبي) أود أن أراك، هل يمكننا تحديد موعد؟
المدير: موعد!! سامحك الله، وهل مثلك يحتاج إلى موعد؟! احضر الآن فأنا بانتظارك على أحر من الجمر.
أنا: ( وهنا بدأ الفأر يتململ في عبي) حسنا أنا قادم.
وأنا ذاهب إليه أخذت أفكر بكلامه، وتوقعت أن يكون قد كشف أمري بسبب اسلوبه في الكلام، ولكنني استبعدت هذا الاحتمال ومضيت ذاهبا إليه.
عند دخولي مكتبه، فوجئت بالقصيدة ملقاة أمامه وهي جثة هامدة- يبدو أنه انتقم منها شر انتقام- عندها أدركت أن أمري انكشف، ورحت أفكر بسرعة في طريقة للهروب، ولكن ما فعله كان مفاجأة لي.
لقد أخبرني أنه عرف أنني كاتب القصيدة، وكان يتحدث إلي بمنتهى الهدوء، وراح يناقشني في أبيات القصيدة، ومواطن القوة والضعف فيها، وأوصاني أن اكون مقذعا في هجائي عندما أهجو، وقال لي أنه سامحني وإنه يتنبأ لي بمستقبل واعد.
إلى هنا أنهى كلامه، الذي نزل كالماء البارد علي، وأشعرني بفداحة خطأي، وأن رجلا مثله لا يهجى، وأن على المرء أن يلتمس العذر لإخوانه، ولا يتسرع في الحكم عليهم.
إلى هنا انتهت القصة وأرجو أن لا أكون قد أثقلت عليكم.

معالي
23-11-2006, 06:50 PM
قصة رائعة أستاذ شاعر!
والأجمل اعتبارك بها!

حُييت أيها المبدع بعد إمعانك في هجرنا مختارًا أو كارها، لا فرق! :)
نحن بانتظارك شاعرنا دائما.
والشكر موصول إلى كل مبدعي هذه الصفحة المميزة.

قصي علي الدليمي
23-11-2006, 07:29 PM
:::
لي صديق اسمه صالح هذا الرجل امره غريب قضى ثلاث سنوات في السادس العلمي ليحسن معدله ثم يحصل على نفس المعدل في كل سنة المهم نجح صالح ثم ظهر قبوله في جامعة الموصل / كلية العلوم ثم اراد ان ينتقل الى جامعة الانبار لكلية العلوم فلم تقبل الكلية لعدم التوافق بين الاقسام العلمية المهم قابل رئيس الجامعة ثم ذهب الى التربية وتركها وذهب لكلية الزراعة وامضى فيها نصف سنة وتركها ثم جاء الى كلية العلوم من جديد ولم تفلح محاولاته ثم جاء لكلية التربية في قسم الرياضيات ثم انتقل للفيزياء ثم الى الكيمياء ثم رجع من جديد لكلية الزراعة وهو الان يريد الانتقال لجامعة تكريت
وعندما سمع به الشاعر عثمان عبد صالح الصميدعي ( طالب ماجستير / ادب ) قال ابيات فيه

صلحت وما صلحت بوادر فكره = رجلٌ تأرجح رأيُه وتقلبا
لم تبقَ جامعة ٌ بكل مدينةٍ =إلا وراح لحيها متطلبا
قسمٌ له فيه هوى فأحبه = ومضى به حدَّ الجنون وقد صبا
حتى اذا ما هاجهُ هوسٌ به=لدروسِ قسمٍ قد رآه مُحَبّا
حمل الوثيقةَ ثُمَّ راح مهرولاً=ماذا لماذا ما عليك فقد ابى
ما هكذا يرجو الحليمُ علومَه =هذه سفاهةُ جاهلٍ وبه غبا

شكرا لكم

معالي
23-11-2006, 08:08 PM
رائع رائع أستاذ قصي!
ليتك تهدي الفصيح عضوية هذا الشاعر الكبير!

نأمل أن نجده بيننا قريبا.
شكر الله لك نقلك الجميل جدًا.

عماد كتوت
24-11-2006, 11:59 AM
حُييت أيها المبدع بعد إمعانك في هجرنا مختارًا أو كارها، لا فرق!
ما هجرتكم والله، ولكن بوجودك أنت والمبدعين أبي خالد والجهالين لم يبق لمثلي مكان، ففيكم كفاية وبركة.

أبوعمار الأزهري
27-11-2006, 12:01 AM
بواسطة أخينا رؤبة

وقلت هذه الأبيات أيضاً - و هي محفورةٌ هنــــــــاك...-:

مهما يطلْ حبسي من الظُلاَّمِ *** فلسوف أخرجُ بعده بسلامِ

كم جدّدوا ليَ قبلها من مدَّةٍ *** صارت هباءاً من رحى الأيّامِ

كانت بعينيَ واقعاً و حقيقةً *** فإذا بها حُلُماً من الأحلامِمن حق هذه الأبيات أن تحفرَ في قلب كلِّ مكلوم مظلوم فإنها تهون من الخطب
بعد الاستعانة بالله.
لافض فوك أخي رؤبة ووقانا الله وإياك شرّ الحادثات والظالمين
لك حبي وتقديري

التواقه،،
13-12-2006, 03:44 PM
هل لي بالمشاركة معكم ؟؟؟؟

نعيم الحداوي
13-12-2006, 05:10 PM
انا ضيف الكرام الذين يسعدون بكل جديد ومفيد
فعنهم أرحب بك وبمشاركاتك

أبوعمار الأزهري
14-12-2006, 01:59 AM
هل لي بالمشاركة معكم ؟؟؟؟
على الرحب والسعة يا أختنا إنا منتظرون، ونشكر للأستاذ نعيم مبادرته الكريمة

شاكر الغزي
23-12-2006, 02:22 PM
تعجيل العقوبة

كنتُ معتاداً على السهر في ليالي الشتاء الباردة ، وجليسي خير جليس في الزمان ، وأهمُّ كافات الشتاء ( الكانون) ، ونظراً لإنقطاع التيار الكهربائي عندنا في العراق فقد أشعلتُ المدفأة النفطية في إحدى الليالي الشتائية وكنتُ أقرأُ في كتاب المصون في الأدب لأبي أحمد العسكري ، وبعد عودة التيار الكهربائي أطفأتـُها وشغّلتُ المدفأة الكهربائية ، وبقيت أطالع في الكتاب وبعد أربع ساعات ٍ سمعتُ صوت الهواء وهو يحرّك لهب فتيل المدفأة النفطية - وكنتُ قد إقترفتُ ذنباً قبل ذلك بقليل غفر اللهُ لي ولكم - فلما جئتها وجدتها ما زالت مشتعلة ، فجعلتُ أعالجها لأطفئها فأحرقت النار سبّابتيّ اليمنى واليسرى بحروق طفيفة ٍ ولكنها مؤلمةٌ ، فتركتها وقمتُ ، وبعد هنيهة ٍ فكّرتُ أنّ بقاء نار الفتيل مشتعلة ً لأكثر من أربع ساعات ٍ كان لأجل تعذيبي بها ، فنهضتُ اليها من جديد فوجدتُ النار قد أنطفأت ، فحمدتُ الله وشكرتهُ وقلتُ على الفور :


في الحال ِ عذّبْتني يا سيِّدي كرَماً = شكري إليكَ لتَعْجيل ِ العَذابات ِ
فاجْعَلْ حياتي جحيماً لا أُطيقُ لهُ = حتّى تـُكفّرَ فيهِ عنْ إِسَاءاتـي

شاكر الغزي
23-12-2006, 02:29 PM
اخوتي الاعزاء كنت قبل فترة عقدت العزم على تأليف كتاب في المواقف الطريفة التي مر بها الشعراء والادباء والنحويون وجمعت منها أكثر من مئة موقف وطرفة وسميت المسودة ( طرائف الشعراء ولطائف النحويين والادباء) ولعلها في يوم من الايام تجد طريقها الى النور وذكرت فيها بعضأً من السابقين والقدماء والبعض الاخر من المحدثين والمعاصرين وانا اريد لها المعاصرة اكثر فاذا سمحت لي بذكر ما ذكرتم هنا فيها فلكم مني جزيل الشكر والتقدير
والسلام

شاكر الغزي
23-12-2006, 02:30 PM
لي عودة مع مواقف جديدة

عماد كتوت
27-12-2006, 12:40 PM
لا بأس أخي شاكر، لقد كان هدفي منذ البداية تجميع تلك الطرف والملح، التي في كثير منها العبر، ونحن في خدمتك.

رائد عبد اللطيف
27-12-2006, 01:39 PM
السلام عليكم ...
سأقص عليكم ما حصل معي...
كنت أسكن غرفة صغيرة استأجرتها في أحد أرياف دمشق، لأتم دراستي الجامعية، وكان معي بعض الأحباب من طلبة العلم، وقد ملأتُ هذه الغرفة الصغيرة بالوحات وقليلا من الألعاب، ومن بين تلك الألعاب، دمية صغيرة معلقة فوق سرير لي، وهذه الدمية تصدر صوتا عند تحريكها.
وفي سحر أحد الأيام، وقد هدأت الأصوات ورقد الناس، حتى أنك لتسمع حفيف الأشجار, ودبيب الحشرات الصغار، صال بي السهر، وغرقت في بحور من القراءات، وفجأة...........
صوت غريب يهزّ وحشة ذلك السكون، ويحرك في جوارحي رعبا خفيا لم أكن أحسب له حسابا، وقعت تلك الدمية، وأصدرت صوتا أرعبني، فالتفت معاتبا، ناقما، أخاطبها- وهل تسمع الدمى النداء؟!!- وقد سقطت فوق التخت(السرير):
سقطت سهوا وسقط السهو مغفورُ...
وفي هذه اللحظات استأذن أحد الأخوة بالدخول، متسائلا: ما لي أراك تكلم نفسك ؟ هل أصابك شيء من المس ؟ أم أن غرقك في القراءة، جعلك تهلوس، فرويت له القصة، وأني خاطبت الدمية قائلا:
سقطت سهوا وسقط السهو مغفور...
فأجاب مخاطبا الدمية، وكان من الأدباء الأجلاء:
مابال خدك فوق التخت معفور
فضحكنا وقد ألهمتنا الدمية ذلك البيت الوحيد الذي لا زال يعلق في ذاكرتي ..
سقطت سهوا وسقط السهو مغفورُ.... مابال خدك فوق التخت معفورُ

رؤبة بن العجاج
27-12-2006, 01:44 PM
ولي موقف آخر مع المتنبي لعلي أذكره لاحقا

طال انتظارنا و تشوقنا.....;)

نعيم الحداوي
29-12-2006, 09:29 PM
هل من طرائف ليلة العيد

شاكر الغزي
02-01-2007, 02:09 PM
من أنا

عندما كنت في المرحلة الأولى في كلية الهندسة ، كنت أسكنُ مع مجموعةٍ من أصدقائي في بيتٍ قد استأجرناهُ وكانَ أصحاب ذلك البيت جيراناً لنا
وكانَ أحد أبنائهم تِرباً لنا ، فأخذ يكثرُ من زيارتنا حتى صار صديقاً لنا ومن باب المزاح كان يأتيني دائماً ويقول لي : هل تعرفُ من أنا ؟ يريدُ أنـّه شخصٌ مهمٌ وأنا لا أعرف حقيقتهُ ، فكنتُ أقول له : دعني فإنـّك لا تريد أن تسمعَ جوابي ! ولكنـّه كان يصرّ على ذلك ، فقلتُ له إجمعْ بقيـّةَ الشباب وإسألني أمامهم وأنا سأجيبكَ ! وكان لا يعرفُ أنـّي أقول الشعر ! فلما جمعهم وسألني أمامهم – وكان اسمه فلاح- أجبتهُ قائلاً :

--------------------------------------------

والطريف أنّ أحد أصدقائي ما زال يحفظ الأبيات لحدّ الآن ، وكلّما لقيني قرأها عليّ وهو يضحك .
أقولُ : رحمَ اللهُ سيّدي جعفر بن محمد الصادق حيثُ يقول ُ : ( أياكم وملاحاة الشعراء فإنهم يجودون بالهجاء ويضنون بالمدح ) .

رؤبة بن العجاج
02-01-2007, 02:25 PM
يا أخ شاكر في الأبيات قذفٌ لا يجوز ذكره وإن كان شعراً..

أفسدت والله أبياتك وكنت في غنىً عن قبيح وشنيع الوصف فيها..

والشاعر الذي لا يملك إلا ذكر العورات وما يخدش الحياء وحسب
مع احترامي له...
(.................)

كان من أوجع ما هَجت العرب بيت جريرٍ:

فغضَّ الطرف إنك من نميرٍ ***..فلا كعباً بلغتَ و لا كلابا

لا ذكرٌ فيها لفسوق أو لواط أو غيره...

ضاد
02-01-2007, 02:38 PM
ما هذه الأبيات يا شاكر؟
ليس هذا مستوى الفصيح ولا الهدف من الموضوع.
سامحك الله.
آمل أن تحرر مشاركة شاكر أو تحذف.

شاكر الغزي
06-01-2007, 11:56 AM
كأنكم لم تقرأوا الشعر العربي ولم تقفوا عند أبياته جميعها وهذا ليس بالشيء الكثير كما تقولون فتأريخ الادب العربي عرف أكثر من هذا وحسبكم كتب
الادب مثل الاغاني ونوادر ابي نواس وكلها من صنع الخلفاء امثال الرشيد والمتوكل ويزيد بن الوليد وعبد الملك بن مروان والمأمون والامين ، فلماذا
لا تحذفون تلك الكتب وتنتقدون الخلفاء !

ملاحظة من لجنة الإشراف : هذه الكتب ليست من صنع الخلفاء بل إن في هذه الكتب افتراءً من مؤلفيها أو محرفيها على الخلفاء.

شاكر الغزي
06-01-2007, 12:02 PM
رحم الله من حذف المشاركة بأسرها لأنها لا تعجب أذواق القراء الذين لم يقرأوا
ربيع الابرار والامتاع والمؤانسة وأمالي الزجاج وديوان الصبابة وكتابات الصلاح الصفدي !
فماذا أصنع أنا ؟

محمد الجهالين
06-01-2007, 03:03 PM
رحم الله من حذف المشاركة بأسرها لأنها لا تعجب أذواق القراء الذين لم يقرأوا ربيع الابرار والامتاع والمؤانسة وأمالي الزجاج وديوان الصبابة وكتابات الصلاح الصفدي !
فماذا أصنع أنا ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأستاذ شاكر الغزي

تصنع الخير إن شاء الله بأن تكتب ما يستسغيه الذوق ويوقره الحياء

ضاد
06-01-2007, 03:27 PM
رحم الله من حذف المشاركة بأسرها لأنها لا تعجب أذواق القراء الذين لم يقرأوا
ربيع الابرار والامتاع والمؤانسة وأمالي الزجاج وديوان الصبابة وكتابات الصلاح الصفدي !
فماذا أصنع أنا ؟


أخي شاكر, فهل إذا سب الناس نسب نحن, وهل إذا فعل الناس شيئا مشينا نفعل نحن مثله بحجة أنهم فعلوه. أربأ بك, وأنت صاحب علم وأدب, أن تتكل إلى ماض مضى لتقول كان فيه مثله. إن يكن فيه مثله, فليس الفصيح بأرض ينبت فيها أو يستخرج منها. مثلما كان الصالحون في عصور الدول الإسلامية, فقد كان فيها الطلحة والفسقة والفسدة, هذا شيء لا نستطيع محوه من التاريخ, ولكن نستطيع أن نتداوله مداولة تكون في إطارها لها, وليس على صفحات الفصيح لها إطار ومرتع. وإن تكن أنت هجوت صاحبك بألفاظ تمج منها الأذواق فابحث عن إطار خارج هذا المنتدى تنشرها فيه, فنحن هنا رعاة أدب يرقى بالذوق العام والأخلاق.

رؤبة بن العجاج
06-01-2007, 05:33 PM
و أضيف أن تلك النوعية المؤذية من القول هي مما لا يرضاه النبي صلى الله عليه وسلم..

ولا الخلفاء الراشدون ولا أهل البيت الأطهار ولا الصحابة الأبرار-عليهم وعلى نبينا الصلاة والسلام -..

وهم القدوة والأئمة ..

فعلى المرء ألا يكون أمعةً ........

يردد ما لا يفقه..


جزا اللهُ كلَّ من حذف كل ما يخالف آداب ديننا وشريعتنا خيراً..



والســـــــلام,,,

عسلوج
07-01-2007, 09:18 PM
الـسلام والإكرام يا أهل الدار :)
مجرد رثاء:
ذهبت فجر العيد ككل الناس للـمسجد المجاور وقد أيقضني غثاء الكبش قبل الآذان ,, وبعد الصلوات حول الساعة التاسعة صباحا تجمعنا في أروقة المكان نتبادل سلام العـيد بالقبل ,, وإذا البعـض يتهامسون كأن في الأمر سِـر,, حتى التقطت كلمة "مات شنقا " عندها اقتربت من الأخ وهو كبيـر أهل الحارة وقلت متأسفا عوَّضك الله يا حاج على الذبـيحة ,, كاد أن يبتسم المسكين وأجابني لا لا ماذا فهمت ؟؟
والبقية في الرابط التالي http://www.al-shorfah.net/vb/showpost.php?p=69061&postcount=1

كشكول
08-01-2007, 03:18 AM
السلام عليكم

شكرا على احياء هذه الصفحة يا عسلوج, وليتك تحل ضيفا عندنا في منتدى العروض, حتى نقوم سوية باقامة أبيات قصيدتك.

والسلام

محمد_2
08-01-2007, 02:17 PM
السلام عليكم
أشكر الأخ أبا الأسود على هذه القصيدة لكن لي مع هذا البيت

وكأن نارجهنم قد أنزلت = في أرضنا من فوق سبع شداد

وقفتان :
الأولى : التعبير بلفظ الإنزال لجهنم يشعر بأنها في العلو وهذا خطأ فهي في السفل واقرأ إن شئت حديث البراء بن عازب الطويل في عذاب القبر وتفسير النبي صلى الله عليه وسلم لسجين مع آية المطففين .
الثانية :ألا ترى أنك بالغت جدا في هذا الوصف فشدت الحرارة في الصيف هي نفس من أنفاس جهنم كما في الحديث المشهور فما بالك بجهنم فهي أشد بكثير والكلام في هذا يطول .
وجزاك الله خيرا

رؤبة بن العجاج
08-01-2007, 06:48 PM
فارقت إنساناً ما في يوماً ما في ساعةٍ ما ..
فاستعر كبدي وأمسك الوجد بمجامع نَفَسي حتى نفثتُ هذا البيت:

يا شدّةً نزلت بي من تحوّلها ***..عنّي ..كشدّة ثكلى وُلْدِها الوَحِدِ

الوُلْد: لغةٌ في الوَلَد - بها أحد القراءت المتواترة -

ثمّ بعد ملاوة دهرٍ أكملت الأبيات:

أضحيتُ مخدعَ أحزانٍ يؤرقني ***..طيفٌ مُلمٌّ ووجدٌ آثل الوَتَدِ

حتّى يؤمّلَني الإصباح مبتسماً ***..تفترُّ أنواره لي والجوى رَصِدي

فوالذي عَمَرَ الحجّاج كعبته ***.. ما غاب قطُّ بعيني طيف مضطهدي

بكلّ شيئٍ تلذُّ العينُ رؤيتَــــهُ ***..تَسْفرُّ صورتُها وضّاحة الجسَدِ

شامية الحسن أفنت صبر عاشقها ***..إن يستطع حيلةً.. فالموت من كمَدِ


هذه منذ 4 سنوات..

سبحان مكوّر الليل على النهار ومكوّر النهار على الليل..


والســــــــــلام,,,

أبوالأسود
08-01-2007, 07:04 PM
السلام عليكم
أشكر الأخ أبا الأسود على هذه القصيدة لكن لي مع هذا البيت

وكأن نارجهنم قد أنزلت = في أرضنا من فوق سبع شداد

وقفتان :
الأولى : التعبير بلفظ الإنزال لجهنم يشعر بأنها في العلو وهذا خطأ فهي في السفل واقرأ إن شئت حديث البراء بن عازب الطويل في عذاب القبر وتفسير النبي صلى الله عليه وسلم لسجين مع آية المطففين .
الثانية :ألا ترى أنك بالغت جدا في هذا الوصف فشدت الحرارة في الصيف هي نفس من أنفاس جهنم كما في الحديث المشهور فما بالك بجهنم فهي أشد بكثير والكلام في هذا يطول .
وجزاك الله خيرا
اولا:أتقدم بالشكر الجزيل لك أخي محمد عل هذه الإلتفاته المباركة,وهذا
إن دلّ على شيئ فإنّما يدل على القراءة الواعية ,والذوق السليم.

ثانيا:لدي إجابة على استفسارك أرجو أن تكون مجزية في الرد على ماطرحت.
الشعرـ يارعاك الله ـ يقوم على المبالغة ,وذلك لإيصال الفكرةللقاريء بشكل
لطيف يشد انتباهه ,وإليك مثلا قول شوقي :
يصف جسرا قد مر من فوقه عند زيارته مقر الدولة العثمانية فيقول:
أمير المؤمنين أمر على الصراط ولاأمرعليه
وأنا أعلم أننا لانأخذتشريعنا من شوقي ولامن غيره من الشعراء,ولكني
وددت أن أبين لك أن الشعر يقوم على المبالغة ,كما يقال :"أعذبه أكذبه"
وأنا إن شاءالله ,وكل من يقرأ الأبيات لدينا الاعتقادالجازم بأن نارجهنم
ـ أ جارنا الله وإيّاكم ـ ليس كمثلها نار ,فما بالك بفصل الصيف الذي لايخلومن
لطافة في أوقاته ,وإن كانت الحرارة فيه مرتفعة.

أما بالنسبة لكون النار والعياذبالله في الأعلى ,أم في الأسفل فهذا من باب المجاز
فالمطلع على الفلك يعلم أن هذه أمور نسبية فنحن نرى القمرفي الأعلى ,ومن في
فهل تظن أن من في القمر يرونا أسفل منهم ؟ أبدا فإنهم كذلك يرونا في الأعلى
وكذلك سكان الأرض ,فنحن نرى الطرف الآخر من الأرض أسفل منا ,وهم
يروننا أسفل منهم .
وليست القضية فيزيائية ,وإنما القضية تشريفية .
عن عمربن الخطاب:r قال :قال رسول الله := "إنما الأعمال بالنيات ,وإنما
لكل امريء مانوى "
صدق حبيبنا رسول الله ::=

نعيم الحداوي
08-01-2007, 07:23 PM
السلام عليكم ورحمة الله

يا رؤبة هل من الممكن أن تنقل هذه الابيات للابداع
في صفحة مستقله بعد أن تفسر لنا هذا البيت :

فوالذي عَمَرَ الحجّاج كعبته ***.. ما غاب قطُّ بعيني طيف مضطهدي

وهذا البيت بشكل مفصل شريطة ان لا يكون تفسير شكلي
وهو من أجمل الابيات :

شامية الحسن أفنت صبر عاشقها ***..إن يستطع حيلةً , فالموت من كمَدِ

ولك تحياتي

عسلوج
09-01-2007, 07:03 PM
السلام عليكم
شكرا على احياء هذه الصفحة يا عسلوج, وليتك تحل ضيفا عندنا في منتدى العروض, حتى نقوم سوية باقامة أبيات قصيدتك.
والسلام
كشكول:شكرا على الإهتمام بما استطعت قوله على المرحوم العربي الأبي صدام ,,
وإن كنت تحذِّرني من كسر في الوزن وغياب القواعد العروضية فلابأس أستاذي أن تفعل بها ما تشاء تصويبه ,, وها أنا في الصف الأول كالتلميذ النـجيب أتابع كي أستفيد !!
تقديري ,,

رؤبة بن العجاج
20-01-2007, 09:30 PM
مجالس البدو مجالسٌ تعجُّ بالأحاديث الكريمة وتشرق بالوجوه الحكيمة..
تغصُّ بروائح الأبخرة وتضجُّ بالاصوات المتشاجرة..

أذكر أني كنت مرةً في مجلس من تلكم المجالس ..
وكان الحديث عن الأنساب ومواطن القبائل منذ الجاهلية وحتى يومنا هذا..وأخذ كلٌّ يسرد سيرة القبيلة -قبيلتي- ومأثل جذورها ومحتدها ومرابعها والمياه التي كانت تردها وجرف السرد بنا حتى خضنا في الأيام والحروب والأشعارالتي قيلت فيها..بقديمها وحديثها..,ومن يدمن سماع شعر المحاورة الشعبي لابد أن تأتيه نشوةٌ بقبليته - طبعاً في حدود الشرع -

فقلت في هذا أبياتاً - والبيئة تصفق لي - :


أسائلَ إني عنصري وقبيلتي =..تميمُ بن ضنةَ بن سعد ابن أسلما
قضاعيةٌ آباؤنا سبئيةٌ =..معادننا من نجر قحطان صمّما
منازلنا نجرانَ قِدْماً وما زوت =.وتثليثَ حتى تستهلَّ يلملما
وجيراننا (يامٌ) و(جنبٌ) و(حاشدٌ) =.و(شهرانَ) والناؤون من آل(خثعما)
وأحلافنا نهدٌ إذا اشتدَّ صارخٌ =..وحارِ بن كعبٍ ذائدوا العرض والحمى
هطلنا بحضرموت من دون بيدها =..شماليِّها من رأس كندةَ سُجّما
وعدنا شتاتاً حيث ناءت ركابنا =..وكنّا جميعاً ظاعنينَ وخيّما
وفرّقنا ما فرّق الناس قبلنا =..وسائل نقا الأحقاف عمّن تقدّما


الناس معادن خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا..

ويا ليت صفات آبائنا في جاهليتها الغابرة متواجدةٌ في جاهليتنا المعاصرة..


نسأل الله أن يصلح حال العرب والمسلمين ويعلي شأنهم ويعزز سلطانهم كما كان إنه وليُّ ذلك والقادر عليه..


والســـــــــــــــــلام,,,

نعيم الحداوي
21-01-2007, 10:59 AM
نسأل الله أن يصلح حال العرب والمسلمين ويعلي شأنهم ويعزز سلطانهم كما كان إنه وليُّ ذلك والقادر عليه..
اللهم آمين


وعموما أيها البدوي أما آن لك أن تعلن اسمك الصريح أم تريد أن أعلنه في المواقف الطريفه أو نأخذ أشعارك وقصائدك ونتقسمها أنا وأولادي لأن هذا النسب مقارب لنسبنا ؟

تحياتي لك وللجميع

رؤبة بن العجاج
21-01-2007, 01:24 PM
أبشر يا أبا تركي,,,,,


رؤبة بن العجاج/ أبو الهذيل: سالم بن عبدالله بن جحزر التميميَّ

نعيم الحداوي
21-01-2007, 10:31 PM
أبشر يا أبا تركي,,,,,


رؤبة بن العجاج/ أبو الهذيل: سالم بن عبدالله بن جحزر التميميَّ




السلام عليكم ورحمة الله

بُشرت بالجنه سلمك الله وجمعنا بك فيها انعم بك واكرم يا ابا الهذيل

ولعل من المناسب والطريف أن استغل اسمك واعلق تعليقا خفيفا لطيفا إذا سمحت لي
" وأعلم انك ستسمح "
وإن لم تسمح "بالطيب "
فستسمح " بالمشعاب " :)

لقد تعجبت كثيرا في السابق من اختيارك للكلمات العربيه " المعجميه " أعني من المعجم ولكن بعد معرفتي لاسمك بالكامل ذهب ذلك العجب والتعجب
سأصدقك القول أول مرة قرأت اسم الجد
"جحزر" خطأ وكررت القراءة خطأ والثالثة جاءت معي

تحياتي لك وأشواقي
وسامحني على هذا التعليق وبالمناسبه أنا جدي اسمه شويل يُقرأ من أول مرة

محمد الجبلي
21-01-2007, 10:42 PM
كشكول:شكرا على الإهتمام بما استطعت قوله على المرحوم العربي الأبي صدام ,,
وإن كنت تحذِّرني من كسر في الوزن وغياب القواعد العروضية فلابأس أستاذي أن تفعل بها ما تشاء تصويبه ,, وها أنا في الصف الأول كالتلميذ النـجيب أتابع كي أستفيد !!
تقديري ,,

السلام عليكم
كيف أنت يا عسلوج ؟ وكل عام وأنت في خير

رؤبة بن العجاج
22-01-2007, 01:51 AM
لقد تعجبت كثيرا في السابق من إختيارك للكلمات العربيه " المعجميه " اعني من المعجم ولكن بعد معرفتي لإسمك بالكامل ذهب ذلك العجب والتعجب
ساصدقك القول أول مره قريت اسم الجد
"جحزر" خطأ وكررت القرأءة خطأ والثالثه جاءت معي

تحياتي لك واشواقي
وسامحني على هذا التعليق وبالمناسبه انا جدي اسمه شويل يُقرأ من أول مره



لو عرفت اسم والد جحزر -رحمه الله- لزال عجبك في استخدامي غريب اللغة كل الزوال...
:D
تحياتي لك دوما تمتعني بتعليقاتك أتابعها بشغف:D


والســـــــــــــــــــــلام,,,

نعيم الحداوي
22-01-2007, 05:09 PM
لو عرفت اسم والد جحزر -رحمه الله- لزال عجبك في استخدامي غريب اللغة كل الزوال...
:D
تحياتي لك دوما تمتعني بتعليقاتك أتابعها بشغف:D


والســـــــــــــــــــــلام,,,


السلام عليكم
يارؤبة عندي أولا / إقتراح لك أن تبقي رؤبة كما هو وتجعل توقيعك سالم فما رأيك ؟

ثانيا / إذا كان حجزر أو جحرز أقصد جحزر ... لم أعرف أنطفه فما بالك بإبيه باشا رحمهم الله

هل تعلم من هو اسم أبو جدي " شويل " رحمه الله ؟
اسمه ياسر ... لذلك سمونا ... آل ياسر ...
ومن الطريف أنه حتى اليوم أي منذ أكثر من مائة عام لم يسم أي من أفراد العائله
اسم عمّار ولكني إن شاء الله سأسمي إذا رزقني الله الولد به
ولا يوجد سوى أحد أبناء العم سمى ابنه ياسر " باسم الطبيب ليس باسم الجد "

وسؤالي لك يا أبا الهليس هل تستطيع أن تسمي حجزر ؟ :)

تحياتي لك ولما تمتعنا به

رؤبة بن العجاج
02-02-2007, 02:29 PM
حصل لي موقف طريف أضحكني في خلوتي كثيراً..

فارتجزت هذا الرجز لأعبّر عنه واظنّه يكفيكم مؤونة الحديث عنه:

وكاعبٍ أريجها قد فاحا
بـهّتها تقترض التفّاحا
فاختلطت ووارت الصباحا
واضطربت من رؤيتي اجتياحا
كأنها قد أبصرت تمساحا !!
ترقبني أو ملّتِ البراحا
فانتهضت وأزمعت رواحا
وصار ما قد قرضته راحا
فحِدت عنها بادئاً منزاحا
لا آسفاً على الهوى نوّاحا
أو ناسياً عبيرَها الفوّاحا
ولا بهاءَ وجهها الوضّاحا
كأنني أنظرها التياحا
وبارقٌ من طيفها قد لاحا
إن استهلَّ زادني ارتياحا
وعلّلّ الأرجاء والأرواحا
يا حبّذا لو ذاقت الأتراحا
وعادها طائفنا لوّاحا
حسبي من ذا مشرباً قَرَاحا


أرجوك ألا أكون ألغزت عليكم بالمرادفات :D

وإنما هو موقف يستحقُّ هذا الرجز..

والســــــــــــــــلام,,,

أريد اتعلم
02-02-2007, 02:38 PM
وكاعبٍ أريجها قد فاحا
بـهّتها تقترض التفّاحا
فاختلطت ووارت الصباحا
واضطربت من رؤيتي اجتياحا
كأنها قد أبصرت تمساحا !!
ترقبني أو ملّتِ البراحا
فانتهضت وأزمعت رواحا
وصار ما قد قرضته راحا
فحِدت عنها بادئاً منزاحا
لا آسفاً على الهوى نوّاحا
أو ناسياً عبيرَها الفوّاحا
ولا بهاءَ وجهها الوضّاحا
كأنني أنظرها التياحا
وبارقٌ من طيفها قد لاحا
إن استهلَّ زادني ارتياحا
وعلّلّ الأرجاء والأرواحا
يا حبّذا لو ذاقت الأتراحا
وعادها طائفنا لوّاحا
حسبي من ذا مشرباً قَرَاحا


أرجوك ألا أكون ألغزت عليكم بالمرادفات

وإنما هو موقف يستحقُّ هذا الرجز..

أخي الكريم لماذا لا تشرحون الأبيات لكي نستفيد من معاني الكلمات.
أختكم
أريد أن اتعلم

رؤبة بن العجاج
02-02-2007, 02:50 PM
أخي الكريم لماذا لا تشرحون الأبيات لكي نستفيد من معاني الكلمات.
أختكم
أريد أن اتعلم

أبشري أخّيتي الكريمة,,

لكن قبل هذا أرجو من أحد الأخوة أن يشرحها عنّي فإن لم يجبني أحدٌ

قمت بالمهمّة بنفسي..

لكن القصة باختصار كما قال لي صاحبها غفر الله له ولوالديه:

أنه - غفر الله له - شاهد على سبيل الفجأة فتاةً تقترض تفاحةً .. فلمّا انتبهت إليه بُهِتت ودهشت فاختلط أمرها حتى أرخت خمارها على وجهها (الصباح)

وأصيبت باضطرابٍ كأنها أبصرت تمسّاحاً!!

ثمَّ انتظرت حتى يزول هذا الثقيل فلم يكن فأزمعت البدء وقد تخّمر ما اقترضته من التفاح في فمها ولم تسطع ابتلاعه من الربكة..

فقام الفاضل جزاه الله خيراً بعد انتباهه لحالها ولملم نفسه

وخرج من المكان التي كانت تملأه عبيراً وضياءً..

والبقية مما تتفلسف به الشعراء..:D

آسف على ازعاجكم بثقالة المرادفات
كإزعاج أخينا لمقترضة التفاح.. :p

والســــــــــــــــــلام,,,

متطلعة
03-02-2007, 03:09 AM
مواقف جميلة
تدل على ابداع متدفق
بوركت أقلام خطت ،، وأفئدة جادت

نعيم الحداوي
03-10-2007, 03:37 AM
جئنا بها من الأرشيف فهل تستحق البقاء ؟

محمد عبد العزيز محمد
12-10-2007, 10:55 PM
كنت في تصحيح مادة اللغة العربية في بلدة تعد نائية " أولاد سيف " وطال الوقت ، واشتد الجوع ، سألت عن أي شيء أقيم به صلبي دون جدوى فكانت هذه الأبيات في حينها ،أسمعتها للزملاء والزميلات ، فعلت الضحكات لننسى الجوع .

ذل الجـــوع

أن الفؤاد تعاركت أحشائيَ
هل لي أرى يا ربُّ قلباً حانيــــاً
لا من رغيف طازج ألهــــو به
أين الحمام أكان عهداً ماضـــياً ؟
ورضيت بالجوع الرهيب وإنـــه
لم يبد كون الجوع عنى راضــياً
" أولاد سيف " والمجاعة حــــالها
خوي الحشا فالعقل أضحى خـاويا
كل الحوانيت القفار سألتها
عن أي شيء كي أقيم هزاليــــا
فيجيب كلا هل تظن بأنــــكَ
في طوكيو أو باريسَ أو ألمانيـــا
يا رب لم أطلب سواها لقمـــة
أنا لا أروم المستحيل القاصيـــا
خذلوك قلبي حكموا فيك اللظــى
إذ كان ذل الجوع فيك القاضيـــا
فاصدع لأمر الله واعـــلم أنه
كل العظام تحملوا إذلاليـــــا

محمد عبد العزيز محمد
12-10-2007, 11:04 PM
كنت في فرح لصديق في محافظة غير محافظتي ، صلينا العشاء ، ولم أجد شرابي ، ولكني وجدت الحذاء ، فكانت هذه الأبيات .
الصديق المفقـــود

لك اللهم أشكو لا عتابــــا
أضاعوني ولم يبقوا الشـــرابا
ولا ذنبا فعلتُ خلاف أنّى
أتيت أشارك الصحب اللبابـــا
فيا لهفي عليك ونــار قلبي
فكنت لي الطعام كذا الشـــرابا
بنيت عليه أحـلاماً عظـاماً
فجاء اللص خـــلاها سـراباً
فهذا اللص يا ربي رماني
بسهم نافذ قلبي أصابــــــا
فكل الكون من حولي ظـلام
وتبدو الشمس في عيني ضبابــا
يعـز علىّ يا ربى فراقــاً
رفيق العمر آثر الاغتـــرابا
فيا خلاً وفياً ما شكاني
حملت معي المتاعب والصعابـا
فربع القرن تسكن في حذائي
ولم تبد اعتراضاً أو ســـباباً
لك اللهم يا رحمن حمـــدًا
فإن حــــذائي " اللميع " آبــا

ربيع سعداوي
13-10-2007, 05:46 PM
قد يكون من الطرائف الغريبة تعرضي شخصيا لمحاولات اغتيال جبانة غير مرة من اطراف فاعلة..الحديث عنها يطول ويتطلب وسائل شرح فد يكون الانجع منها دخول المدونة على الرابط/
http://colombo23.jeeran.com/algeriemafia/
هذه الاغتيالات/ تتضمنها كذا قصيدلة من قصائدي
1---كم حاولوا اغتيالي
2---حبيبيي منشورة بعنوان قصائد خاصة جدا جدا
3---انظروني لنا لقاء قريب
4---في عرف السياسات**قد اوفق في نشرها هنا لاحقا**

عبدالله
29-08-2008, 08:43 PM
كنت - و أعني أيام الصبا - قد خرجت من الجمعية وإذا بفتاة مقبلة للدخول
فمرت تلكم المليحة دون أن أشتم منها ريحة فقلت :

جلوتَ الوجه تبغي فيه حتفي ... و هذا الطرف بالمطلوب يكفي

و رحت تميل كالأغصان قدا ... ليتبع قدَّك المياد طرفي

لحسنك يأسر الألباب قسرا ... و يطلق بالتغزل كل حرف

و لكن لا سبيل الي عذرا ... فعيني ليس تعشق دون أنفي



==========
جميلة هي الأبيات التي تنظمها أستاذي ابن الفراتين فلله درك

عبق الياسمين
28-01-2016, 06:39 PM
مبدعون حقا..

الـرافعي
24-02-2016, 06:27 PM
موضوع شيق جدا !!
ذكرني بموقف حدث لي مع أخ هنا في الفصيح !!
لا داعي لذكر اسمه حتى لا يغضب منذ سنوات طويلة !!
تقريبا في بدايات الفصيح الأولى لا اتذكر تحديدا السنة !
كنت علقت على قصيدة له ناقدا مهاجما بعض الشيء !
عن البخل كانت هي غالبا,, فقال لي غاضبا أنه يتحداني أن أكتب ربعها !
فقلت له أتحداك يا سيدي !

المهم...
كتبت 3 أبيات عن أي موضوع خطر ببالي فقال لي متهكما .. وهل هذه تساوي ربعها ولا أي شيء فيها ؟!
فقلت له قصيدتك من 12 بيتا وانا كتبت 3 أبيات وال 3 ربع ال 12
!!
كان هذا أظرف موقف مررت به وطبعا ضحك مني كثيرا حيث قال لي غلبتني !

وطبعا كانت أبياتي عن أي شيء المهم قصدت 3 أبيات لتساوي ربع قصيدته !!