المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : حرف في القرآن يعجز النحويين بإعرابه....



اللبيب
27-10-2006, 04:12 AM
حرف في القرآن يعجز النحويين بإعرابه....ألا وهو (فاء التزيين) :

قال تعالى : (( أفـلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير اللـه لوجدوا فيه اختلافا كثيرا ))

قال تعالى : (( أفـحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون ))

قال تعالى : (( ولهم فيها منافع ومشارب أفـلا يشكرون ))

فاء التزيين : حرف يؤتى به في مواضع غير معينة لتزيين ( تجميل الكلام ) ؛ ليكون هذا الحرف رابط بين الشدة وطلب أمر ما ، وفي القرآن الكريم جاء مع أربعة أفعال ؛ هي : ( يشكرون ) ، و : ( يتدبرون ) ، و : ( يعقلون ) ، و : ( حسبتم ) ، ولو لحظنا جيدا لوجدنا أن هذه الأفعال فيها دعوة حتمية من اللـه تعالى إلى مخلوقيه لالتزام جوانب الشكر والتدبر والتعقل والتحسب ( وهي أمور منبتها العقل ) ، وقد اختلف النحويون في إعراب هذا الحرف ، وهم في ذلك على ثلاثة آراء :

( 1 ) : منهم من أعربه حرف عطف .

( 2 ) : ومنهم من أعربه حرف استئناف .

( 3 ) : ومنهم من أعربه حرف زيادة بغير توكيد .

والصواب ـ واللـه أعلم ـ أنه حرف تزيين ، وهذا الإعراب بلاغي وليس نحويا ؛ لأن النحو ابن البلاغة ، ولذلك يقال في البلاغة النحو العالي ....

هاوي لغة الضاد
27-10-2006, 04:21 AM
جزاك الله خير الجزاء يا أخي اللبيب و لدي إضافة بسيطة..
وهي أن البعض أجاب ببطلان الإعرابات الثلاثة بالأدلة المبينة في أدناه :

( 1 ) : لا يكون حرف عطف ؛ لأن العطف يقتضي أمور ؛ هي :
أ / التشريك في الحكم الإعرابي .
ب / ووجود جملتين متكافئتين .
ج / وأن اللـه لم يرد منهم : ( الشكر ) ، و : ( التدبر ) ، و : ( التعقل ) ، و : ( التحسب ) بعد ذكر النص ، وإنما صيغة النصوص تشير إلى أنهم لم يشكروا ، ولم يتدبروا ، ولم يتعقلوا ، ولم يتحسبوا في الماضي وإن كانت صيغة الأفعال مضارعة .
فأين هذا ؟

( 2 ) : لا يكون حرف استئناف ؛ لأن الاستئناف يقتضي انتهاء معنى الجملة الأولى تماما ، ثم البدء بجملة جديدة ، والجملة الأولى في النصوص الكريمة كلها لم ينته معناها .

( 3 ) : لا يكون حرفا زائدا ؛ لأن النحويين اتفقوا على أنه لا يجوز أن تكون هناك زيادة في الكلام بلا أن يكون معها غرض التوكيد ، والمواضع التي وردت في القرآن الكريم كانت الزيادة لإفادة التوكيد ، وهنا لا موجب لعده حرفا زائدا لعدم حاجة الموضع إلى هذا ، فليس في ما قيل أي احتمالية للشك ها هنا .
لذا فإن الفاء ها هنا حرف يفيد تزيين الكلام ـ واللـه أعلم ـ .

خالد مغربي
27-10-2006, 05:21 AM
بورك النقل يا لبيب
وبورك التعليق يا هاوي

تحياتي

خالد مغربي
27-10-2006, 09:52 AM
أخي اللبيب
إليك ما حير علماء النحو !!!:)

هُنــــــــــــــــــــــــا (http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=10587&page=1)

دمت بخير

مهاجر
27-10-2006, 06:36 PM
بسم الله

السلام عليكم

جاء في مشاركة الأخ الكريم اللبيب :
( 1 ) : لا يكون حرف عطف ؛ لأن العطف يقتضي أمور ؛ هي :
أ / التشريك في الحكم الإعرابي .
ب / ووجود جملتين متكافئتين .

ووجود الجملتين المتكافئتين ، قد يكون مقدرا ، بحيث تقدر جملة بعد همزة الاستفهام ، ثم يعطف عليها بالفاء ، فيكون تقدير الكلام على سبيل المثال في :
قوله تعالى : (( أفـلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير اللـه لوجدوا فيه اختلافا كثيرا )) : أعميت قلوبهم ، ومن ثم يعطف بالفاء : فلا يتدبرون القرآن .

وفي قوله تعالى : (( أفـحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون ))
أضللتم فحسبتم أنما خلقناكم عبثا .
وفي قوله تعالى : (( ولهم فيها منافع ومشارب أفـلا يشكرون ))
أجحدتم فلا تشكرون .

وفي المسألة قولان :
القول الأول :
أن همزة الاستفهام لها الصدارة دوما ، كما أشار إلى ذلك ابن هشام ، رحمه الله ، في "مغني اللبيب" ، في بيان الحكم الرابع من الأحكام التي اختصت بها همزة الاستفهام عن بقية أدوات الاستفهام ، لأن بقية الأدوات تفقد الصدارة إذا ما سبقت بأداة عطف ، كما في :
قوله تعالى : (فأين تذهبون) ، إذ سبقت فاء العطف أداة الاستفهام : "أين" .
وقوله تعالى : (فهل يهلك إلا القوم الفاسقون) ، إذ سبقت فاء العطف أداة الاستفهام : "هل" .
وقوله تعالى : (فأنى تؤفكون) ، إذ سبقت فاء العطف أداة الاستفهام : "أنى" .
وقوله تعالى : (فأي الفريقين) ، إذ سبقت فاء العطف أداة الاستفهام : "أي" .
وقوله تعالى : (فما لكم في المنافقين فئتين) ، إذ سبقت فاء العطف أداة الاستفهام :"ما" .

فلما علمت صدارة همزة الاستفهام ، تقدمت على الفاء العاطفة في الآيات التي ذكرها الأخ اللبيب في مشاركته .
وهذا مذهب الشيخ سيبويه ، رحمه الله ، والجمهور .

*****

وأما الزمخشري ، غفر الله له ، في جماعة من أهل الفن ، فقد ذهب إلى تقدير الجملة المكافئة التي تصدر بهمزة الاستفهام ، ومن ثم يعطف عليها بالفاء ، كما تقدم في تقدير الجمل المكافئة المحذوفة في الآيات ، وعليه لا يكون في الكلام تقديم أو تأخير .
بتصرف من "مغني اللبيب" ، (1/38 ، 39) .

ورأي الجمهور ، أرجح ، والله أعلم ، من جهة أن الأصل عدم تقدير محذوف إلا إن تعذر السياق بدونه ، ورأي الزمخشري وجماعته أرجح من جهة أن الأصل عدم التقديم والتأخير .
والله أعلى وأعلم .

اللبيب
27-10-2006, 10:43 PM
أشكرك يا أستاذ "مغربي" على ذلك الرابط حيث أنني للمرة الأولى أعلم بأن واو الثمانية من حروف التزيين فأضفت تلك المعلومة إلى بحثي المتعلق بأنواع (الواو) في اللغة و التي من ضمنها واو الثمانية..فلك مني جزيل الشكر.