المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : من قصائدي : فرضٌ محبةُ خيرِ الخلق .



أبو الواثق
28-10-2006, 03:04 PM
مدحي رسولَ الهدى فجرٌ إذا انبثقا= وذكرهُ نرجسٌ يَسْبـي إذا عَبَقـا

يجلو ظلام الدُّنى مدحُ الحبيب وإن =مسَّ الصحاري فدوحُ البيد قد بسقا

فَرضٌ محبةُ خيرِ الخلق فارتشفوا =من هَدْيِهِ اللّينَ والإحسانَ والرَّفَقـا

المصطفى كوثرٌ تهفو الأنامُ له =المصطفى رحمة من عاشهـا عَشِقـا

يا مادح المصطفى أبشرْ برفقته =في جنة الخلد ، جزتَ الْهَمَّ والأرقـا

ألهبْ بمدحك للهادي مشاعرنا =وبُثَّ في روحنـا الأنـوار والغبقـا

بالغ – فديتكَ – في مدح الحبيب – تَفُزْ= فمدحه يُبْعِدُ الأسقامَ والرّهَقـا

حسّانُ ، كعبٌ ، وعبدُ الله ، شرّفهم =مدح النبيّ ، فهاتِ الْحِبْر والورقا

نَصّعْ صحيفة أعمالٍ إذا نُشِرت =يوم القيامة ، فأْمَنْ لن تـرى فَرَقـا

يا مصطفى بي من الأشواق لو طلعت= على ليال لزال الليل وانمحقـا

يا مصطفى أنت غيث الناس قاطبة =والروحُ أنت وقلبي فيك قد خفقا

لا أرتجي شافعاً إلاكَ يا سندي= فخُصَّني بالرضـا واجنُبنـيَ القلقـا

يجسّدونك في رسم وفي صورٍ= شُلّت يمينُ الذي بالزَّيْفِ قـد نطقـا

إنّ الأباطيلَ قد ماجت مزمجرةً =توزِّع الشـرَّ بيـن النـاس والقلقـا

الحقدُ يملأُ دُنْياهمْ لِذا سَخِروا = من الحبيـب فيـا ويـل الـذي نَعَقـا

خالد بن حميد
28-10-2006, 04:24 PM
بوركت أبا الواثق
ورزقنا الله حب نبيه وقربه يوم يقوم الأشهاد
قولك :

والرَّفَقـا
لعلك فتحت الفاء هنا لغرض استقامة الوزن . ولا أخفيك أمراً فلم أستسغ الفتح هنا ولأهل العروض واللغة كلمتهم
أما قولك :




يا مادح المصطفى أبشرْ برفقته =في جنة الخلد ، جزتَ الْهَمَّ والأرقـا

ألهبْ بمدحك للهادي مشاعرنا =وبُثَّ في روحنـا الأنـوار والغبقـا

بالغ – فديتكَ – في مدح الحبيب – تَفُزْ= فمدحه يُبْعِدُ الأسقامَ والرّهَقـا

فكم من مادح للنبي - عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم - أصابه من الزيغ والضلال ما أصابه جراء بدعه وخزعبلاته . فالعبرة ليست بمدحه وإنما باتباعه
أما قولك :

حسّانُ ، كعبٌ ، وعبدُ الله ، شرّفهـم
مدح النبيّ ، فهـاتِ الْحِبْـر والورقـا
فوالله ما شرفهم مدحه بل شرفهم اتباعه واقتدائهم به رضوان الله عليهم

بوركت أبا الواثق كلماتك رائعة وعباراتك راقية , وإن كانت بها نزعة من نزعات الصوفية الغالية

دمت موفقاً

ابن الفراتين
28-10-2006, 10:12 PM
قصيدة جميلة كتب الله لك ثوابها في صحيفة أعمالك

ورد في البيت الثاني: ...دوح البيد...
للأسف لم أجد لهذا التركيب تصوراً ذهنياً فإما دوح بلا بيد وإما بيد بلا دوح

وما يتعلق بالبيت:
بالغ – فديتكَ – في مدح الحبيب – تَفُزْ
فمدحـه يُبْعِـدُ الأسـقـامَ والرّهَـقـا

فأرى كلمة بالغَ تساوق كلمة غالى من المغالاة وهذا ممتنع
فلو قلتَ: بلّغ أو غير ذلك لدفع عن البيت تهمة المبالغة أو الغلو:D .

والبيت:
يا مصطفى بي من الأشواق لو طلعت
علـى ليـال لـزال الليـل وانمحقـا

فلو قلتَ: الليالي بدلاً من: ليالٍ لكان أبلغ لأن ليال بالجمع والتنكير غالباً
ما تجيء على القلة وقرينة الليل بقولك: لزال الليل تؤكد مجيء القلة.

وأما كلمة الرفق التي نوّه بها استاذي الفاضل أبو طارق فلا أرى فيها ما لا يُستساغ
فاستعمالها مطرد في شعر العرب وإنها من الضرائر كما لا يخفى.

والبيت:
يا مـادح المصطفـى أبشـرْ برفقتـه
في جنة الخلد ، جزتَ الْهَـمَّ والأرقـا

فأرى أنك لا تقصد أي مادح للنبي صلى الله عليه وآله وسلم وإنما تقصد
من مدحه عن حب صادق وهو يقتضي ضرورة الاتباع لقول ينسب إلى أحد الصحابة المنتجبين رضي الله عنهم:
تعصي الإله وأنت تظهر حبّه ... هذا لعمرك في الفعال بديع
لو کان حبك صادقاً لاطعته...إن المحبّ لمن أحبّ مطيع


وبوركتَ وبوركتْ قصيدتكم الغراء أخي أبا الواثق المحترم.

تحياتي

أبو الواثق
29-10-2006, 12:20 PM
أبا طارق الحبيب .. تحية طيبة .. وبعد ..
اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك وحب عمل يقربنا إلى حبك ..
اللهم ارزقنا محبة وشفاعة سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - يوم لا شفيع غيره ..
أخي الفاضل ..
أشكر اهتمامك ومتابعتك ، وهذا يدخل السرور إلى قلبي .
واستكمالاً لما جاء به الأخ الفاضل ابن الفراتين – وما أحسن ما جاء به - أقول :
1- (من هَدْيِهِ اللّيـنَ والإحسـانَ والرَّفَقـا)
الرفق : هو لين الجانب وحسن الصنيع .
الرفَق : وأؤكد على الفتح ، لذلك يقال ماء رفق ، ومرتع رفق : أي سهل المطلب . وحاجة رفق البغية : أي سهلة . وليتك عدت إلى معاجم اللغة .
2- حينما تمدح المالكين والسلاطين والحكام والآخرين ، لعله يصيبك زيغ وضلال ، أما أن تمدح سيد الخلق ، فهذه – والله – قربى ما بعدها قربى ..
أخي الحبيب .. قولك : العبرة ليست بمدحه ... بصراحة : هذه جرأة .. لا أجرؤ على قولها .
وإني لأقول : بل العبرة في مدحه واتباعه معاً ، وهل يمدح الحبيب إلا محب ؟
ربما تمدح سلطاناً تؤمل عطاءه ، أما المصطفى – صلوات ربي وسلاماته عليه – فهل نؤمل إلا مرافقته في عليين وشفاعته عند رب العالمين ؟!
3- في قصيدتي نزعة من نزعات الصوفية الغالية !!
لا أدري ماذا عنيتَ بالغالية ؟ فكلمة : غالية : تعني ثمينة والغالي خلاف الرخيص . والغالية : أخلاط من الطيب كالمسك والعنبر ( المعجم الوسيط ) .
أما إن كنت تعني : الغلو ، فالأصوب قولنا : الصوفية المغالية ( المجاوزة للحد لدرجة الإفراط ) .
والحق أقول : إنّ عند بعض المتصوفة غلو وجهل ، كما أن عند مخالفيهم تطرف وغلو أيضاً ، ولكن باتجاه الضد ..
أسال الله أن يرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه .
4- ملاحظة أخيرة : ( فوالله ما شرفهم مدحه بل شرفهم اتباعه واقتدائهم به رضوان الله عليهم )
- لمَ كتبتَ الهمزة على نبرة في كلمة ( اقتدائهم ) افدنا حفظك الله .. إنني أراها على غير ذلك ، فما رأيك ؟
أبا طارق الحبيب .. شكراً لمرورك على قصيدتي وتعقيبك وإثارتك للموضوع ، فبالحوار تتحقق الفائدة.. وقد أعجبني اهتمامك وتفهمك وفهمك للشعر واللغة وقواعدها والعروض وأبحرها ..
آمل أن اراك دائماً ، والعذر إن أطلتُ أو أسأت .

أبوعمار الأزهري
30-10-2006, 01:36 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الكريم أبا الواثق جزاك الله خيراً، ولافض فوك، قصيدة رائعة حقاً
أخي الكريم، أخوك أبوطارق لم يقصد إلا كل خير،ولا أراه تجنّى على
قصيدتكم ،ثم هو لم يتهم شخصكم الكريم بالمغالاة، فهوبلاشك يظن بكم خيراً كما هو ظننا،ولكن الإشكال وقع في بعض الألفاظ، التي قد يُحمِّلها بعض ضعاف
العقول وأصحاب الهوى مالاتحتمل من الغلو، وماإلى ذلك مما لايخفى عليك.
فكم من مادح للنبي - عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم - أصابه من الزيغ والضلال ما أصابه جراء بدعه وخزعبلاته.وهذا وارد أمثال ابن الفارض الذي كفَّره أئمةٌ أعلام أمثال ابن تيمية وابن حجر
وغيرهم الكثيييييييييييير،حتى إن ابن الفارض هذا لما حضرته الوفاة رأى أهوالا
فقال:
إن كان منزلتي في الحب عندكمُ ... ماقدرأيتُ فقد ضيعتُ أيامي
أمنية ظفرت نفسي بها زمناً ... واليوم أحسبها أضغاث أحلامِ
هذا مدَح النبيَ := ولم يكن متبعاً،فهل أغنى عنه مدحه،وخذعلى الجانب الآخر
من مدحه وكان له متبعاً، هذابلاشك أفضل من غيره،ونهيب بك أخانا أن تكون
من الصنف الثاني حفيداًلأمثال حسان وابن رواحة وكعب
( فوالله ما شرفهم مدحه بل شرفهم اتباعه واقتدائهم به رضوان الله عليهم )
وأنا أقول بل شرفهم والله اتباعهم ، وزادهم مدحه شرفاً ورفعة.
وفي الأخير:أشكر الأخوة الأفاضل(أباالواثق،أباطارق،ابن الفراتين)
وإن قصَّرت فيماقلتُ فحجاب كرمكم يستر،وإن أخطأت فرداء حلمكم يسع
فاقبلوا ماجاد به الجهد،وغُضّوا الطرف عن تقصير النفس ، لأننا في الأخير بشر مُدبّر ، وإنسان مسخّر .
والسلام...........

خالد بن حميد
31-10-2006, 07:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أستاذي الفاضل ابن الفراتين: أشكرك على توضيح اللفظة وجزاك الله خيرًا
وأسأل الله أن يزيدني علمًا وبصيرة . فبوركت أستاذي الفاضل


لدفع عن البيت تهمة المبالغة أو الغلو :D .

أستاذي الكريم الأزهري : جزاك الله خيرًا على حسن ظنك وبارك الله فيك

مبدعنا وأستاذنا أبا الواثق :
الخطأ اللغوي كان نتيجة عن جهل باللفظة وعدم اطلاع استخادمها
أما الخطأ النحوي فقدعضضت على أناملي حينما قرأت تعقيبك عليه . فمعذرة

لعل الأستاذ الأزهري قد أبان عن مقصدي بقولي النزعة الصوفية المغالية ( بعد التصحيح :) ) فما قصدت القدح فيك ولا في عقيدتك ولا أجرؤ على ذلك . وإنما كان قولي ذاك لأني قد قرأت الكثير من القصائد في مدح الرسول مع التصريح بالغفران لمادحه واستحقاقه للشفاعة . لذلك علقت بقولي وقلت أن العبرة باتباعه لا بمدحه , وكان علي أن أقول : وليست العبرة بمدحه فحسب .
لعلي آلمتك بردي أستاذي فاعلم أن تلميذك لا يقصد جرح مشاعرك ولا القدح فيك .
ومعذرة للجميع

أبو الواثق
01-11-2006, 08:05 AM
أبا طارق الحبيب ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد ..
كم أنا سعيد بك وبأمثالك من الإخوة الأفاضل ..
واللهِ يا أبا طارق لم أغضب منك ، وكيف لي أن أغضب من ناصح ؟!
وأنا أعلم صدق نصحك وحرصك ..
وعندما رأيت تعقيب أخي أبي عمار الأزهري تساءلت : هل فُهم من ردي أنني غاضب من أخي أبي طارق !!
وحاولت أن أعدّل الرد فلم أستطع ..
أخي الحبيب ..
كلّي - بصراً وبصيرة - آذان صاغية لنصحك ونقدك وتساؤلك ..
واعذرني على التوضيح ..
وأستميحك العذر أيها الحبيب واستغفِرِ اللهَ لي ..
محبك أبو الواثق

أبو الواثق
01-11-2006, 08:18 AM
الحبيب ابن الفراتين .. وك للفرات من أثر في جسمي ونفسي وأنا من ولد وترعرع على ضفافه ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد ..
أخي الحبيب ..
- عنيت بدوح البيد : أن مدح المصطفى - صلى الله عليه وسلم – يبعث الحياة والخضرة في كل شيء حتى لو كان نبتاً في صحراء قاحلة .. أشكر رأيك .
- بالغْ ... أي زدْ في مدحك ( محبة واتباع ) ...
- على ليال .. أحسنت وأجدتَ والله فالأصوب على الليالي .. ولكنها غابت عني .. ولفتتك هذه هي التي تحملني على المشاركة في مثل هذه المنتديات الراقية التي يرتادها النبهاء والفطنون .. حقاً : أشكرك من كل قلبي .
بارك الله بك وبأمثالك أيها الفاضل ..
لا تحرمني من إطلالاتك ..

أبو الواثق
01-11-2006, 12:55 PM
الأخ الفاضل أبا عمار الأزهري ..
شكراً لك من القلب على هذه السريرة الطيبة ..
وكم يسعدني أن يُسرَّ مثلُك بقصيدتي ..
مرورك أسعدني .
وبالمناسبة : نحن أخوة ، لم ولن أغضب من أحد ..
وأخي الفاضل أبو طارق إنما هو ناصح ولا بارك الله فيَّ إن لم أقبل النصيحة ..
أنت وأبو طارق على راسي يا غالي .