المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : توجيه



بنت الزعابي
29-10-2006, 02:35 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انا طالبة ماجستير لغة عربية تخصص لغه ونحو ولقد اخترت موضوع بمساعدة الدكتور وهو في علم المصطلح فاريد بعض النصائح والتوجيهات من اعضاء المنتدى وبعض الخبرات منهم حتى استفيد منها في بحثى ......
وجزاء الله الجميع خير الجزاء

د.علي السعود
29-10-2006, 09:53 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
أختي الفاضلة :
إن كنت تقصدين " المصطلح النحوي " فالأبحاث كثيرة ، والكتب فيه أيضا ، لو حددت لي بشكل دقيق ربما أفيدك ..
فلدي فيه كتب كثيرة ..

بنت الزعابي
30-10-2006, 06:14 AM
مرحبا الدردبيس :) .....

شكرا على المرور والتفاعل....

اما بالنسبه لموضوعي فهو عن المصطلح اللساني (اي دراسه في علم اللغة ) وليس المصطلح النحوي ...

لو ممكن اريد منك بعض التوجيهات والنصائح للبحث ???

فصيحويه
31-10-2006, 05:05 PM
موضوع رائع
العالم كله والعربي بشكل أخص يعيش أزمة مصطلحات.

بإمكانك أن تناقشين الموضوع من ناحية الترجمة. الآن حين يتحدث الواحد منا لا يجد في بعض الأحيان بدا من استخدام لفظ أعجمي.
ما مدى تأثير المصطلحات الأجنبية على اللغة الرسمية وعلى متحدثيها؟

جانب آخر:
علاقة المصطلح بحياة الناس العامة وثقافتهم.
مثلا:
مصطلح (الإرهاب) واستخدامه في العالم الغربي والعالم الإسلامي. كلاهما أصبح يقذف بهذا المصطلح على الآخر. وكيف يستخدم بجانب مصطلح (المقاومة)؟
أرشح لك أن تدرسي تعامل الإعلام مع المصطلح.

هذا المنتدى يناقش علم المصطلح
http://www.wataonline.net/site/modules/newbb/viewforum.php?forum=50

أعتقد أن الدكتور عبد الرحمن السليمان سيفيدك أكثر وهو عضو في هذا المنتدى.

وفقك الله

الحسيني المعتزلي
31-10-2006, 06:18 PM
الأخت الباحثة الكريمة

سلام الله عليك ورحمته وبركاته

بداية أتمنى لك التوفيق في بحثك العلمي

أود أن ألفت إنتباهك بعد ذلك لأهمية دراسة لسان القرآن وفي هذا الصدد أنبه على أن ألفاظ الكريم ليست مصطلحات ولكنها مفاهيم، واللسان القرآني جد متميز ولم يدرس بعد الدراسة اللائقة به مع احترامي للجميع، فهم قد درسوه من زاوية تفسيرية ـ وإن كان القرآن لا يحتاج لتفسير ولكن لتدبر ـ أو نحوية أو بلاغية. هناك منهج جديد للتعامل مع لسان القرآن يعتمد على البنيوية اللفظية وهناك المنهج التفكيكي وهناك المنهج التركيبي وهناك المنهج التفاعلي وهناك المنهج الديناميكي للتعامل مع لسان القرآن. أرشح لك احدى هذه المدارس حتى يكون بحثك متميزا، هذا إن قررت فعلا البحث في فيلولوجيا اللسان القرآني ومفاهيمه البنيوية.

تحياتي وسلامي وتمنياتي لك بالتوفيق

الحسيني

الحسيني المعتزلي
31-10-2006, 06:26 PM
الأخت الفاضلة:

ما أنصحك به ـ مخلصا ـ هو الإتفاق مع المشرف على تغيير الموضوع الذي اتفقتما عليه إلى أحد الموضوعات التي اقترحها، اذ البحث يتطلب جهدا وعمرا وخير للإنسان أن يفني عمره في دراسة موضوع يعود بالنفع على الأمة، وهل من نفع أفضل من فتح آفاق باب جديد من أبواب الدراسات القرآنية ولا سيما في بعدها اللساني؟

موضوعات اقترحها:

- "المشترك الجذري في لسان القرآن"

- "أثر اللسان القرآني على تطور الدراسات الفيلولوجية"

- "دراسة مقارنة بين البصمة العربية اللسان ـ قرآنية والبصمة اللسانية السريو ـ آرامية"

- "تحليل النظرية اللسانية البنيوية وتطبيقاتها على لسان القرآن"

أكتفي الآن بهذه المواضيع وان شئت غيرها فأخبريني والله ولي التوفيق.

والسلام

الحسيني

فصيحويه
01-11-2006, 05:03 AM
الحذر من تطبيق كل ما هب ودب من النظريات والدراسات الغربية على القرآن الكريم. قد نستفيد منها نعم ، ولكن بعضها مبني على فلسفة غربية بحتة، وكل ما خمدت ثورة ظهرت ثورة أخرى كالبنيوية وغيرها.
بعض هذه النظريات تنظر للقرآن كنص جامد فيذهب جمال القرآن ويزول بريقه.
يجب أن يدرس القرآن الكريم ضمن دائرة الشريعة الإسلامية وضمن خصوصيته وقدسيته.




- "دراسة مقارنة بين البصمة العربية اللسان ـ قرآنية والبصمة اللسانية السريو ـ آرامية"

- "تحليل النظرية اللسانية البنيوية وتطبيقاتها على لسان القرآن"




كيف يمكن لك أن تقارن كلام الله عز وجل بكلام البشر؟!!!!
والثانية
إذا طبقنا النظرية اللسانية البنيوية على القرآن الكريم ثم أصبح هناك عدم انسجام أو اختلاف بينهما هل ستقول إن سياق النص القرآني منحرف في هذا الموضع أو ذاك؟!!

"اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه".

الحسيني المعتزلي
01-11-2006, 02:56 PM
حضرة الأخ الفاضل/ فصيحويه

سلام الله عليك ورحمته وبركاته

أشكر لك تفاعلك مع طرحي وإن لمست فيك بعض الحدة ولكني على يقين بأن دافعك اليها الغيرة على القرآن الكريم ومن ثم أحسبها حدة في الحق تحمد لك جعلك الله من الغيورين على دينه الحنيف.

أرجو أن تأذن لي بالرد على سؤاليكم:


كيف يمكن لك أن تقارن كلام الله عز وجل بكلام البشر؟!!!!

ليس لي ولا لغيري أن أقارن كلام الله تعالى بكلام البشر. المسألة ببساطة هي كالآتي: نشرت في هذا المنتدى الموقر موضوعا بعنوان (نحو منهج موضوعي لفهم لسان القرآن) على الرابط التالي:

http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=15370

وكانت ضمن سياق الموضوع الفقرة الآتية:

[أحدث الدراسات المتكاملة ـ على حد علمي ـ حول (رسم) و (وسم) لسان القرآن هي تلك التي قام بها عالم الدراسات السامية الألماني كريستوف لوكسنبرج Christoph Luxenberg عام 2004 بعنوان (الصياغة السريانية - الآرامية للقرآن: مساهمة لفك شفرة لسان القرآن) والتي حاول من خلالها اثبات أصول سيريو (سريانية) آرامية لكثير من كلمات القرآن مما دفع به الى نتائج عجيبة كتفسيره (الحور العين) بأنها (الأعناب). ولمن شاء الاطلاع على بحثه فبياناته كالتالي:

Christoph Luxenberg: Die syro-aramaeische Lesart des Koran: ein Beitrag zur Entschlüsselung der Koransprache, Berlin 2000, ISBN 3-86093-274-8, 2. Auflage, Berlin 2004, 350 Seiten]

ولذلك اقترحت على الأخت الكريمة ضمن ما اقترحت الموضوع التالي "دراسة مقارنة بين البصمة العربية اللسان ـ قرآنية والبصمة اللسانية السريو ـ آرامية" بهدف التصدي علميا لادعاءات ذلك المستشرق ولإثبات أن كلام الله عربي مبين وليس سرياني ولا آرامي الأصل كما زعم. فأرجو النظر لإقترحي ذلك الموضوع في إطار السياق الذي أوضحته.


إذا طبقنا النظرية اللسانية البنيوية على القرآن الكريم ثم أصبح هناك عدم انسجام أو اختلاف بينهما هل ستقول إن سياق النص القرآني منحرف في هذا الموضع أو ذاك؟!!

ولم أقصد ذلك أيضا بل قصدت محاكمة النظرية اللسانية البنيوية من خلال عرضها على لسان القرآن لقياس مدى قرب أو بعد الإقتراب البنيوي من بنية القرآن اللسانية إذ القرآن هو الحاكم وغيره هو المحكوم.


يجب أن يدرس القرآن الكريم ضمن دائرة الشريعة الإسلامية وضمن خصوصيته وقدسيته.

أتفق معك في هذا بالتأكيد وأتمنى أن تسفر المؤسسة البحثية الإسلامية يوما ما عن أبحاث علمية جادة للسان القرآن العظيم للوقوف على كنوزه، فبالرغم من الجهود الجبارة التي بذلت وتبذل للنهل من معين القرآن الذي لا ينضب إلا أن بيننا وبين الهدف المنشود بحورا عميقة يتعين على الباحثين الجادين عبورها للوصول للآلئ القرآن المكنونة وكنوزها المصونة.

أكتفي بهذا التوضيح أخي فصيحويه وأتركك في رعاية الله وأمنه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الحسيني

عبدالرحمن السليمان
01-11-2006, 03:35 PM
أخي الكريم الحسيني المعتزلي،



بالنسبة إلى كتاب كريستوف لوكسمبورغ، فهو كتاب سخيف لا يمت للعلم والعلماء بصلة، فضلا عن عدم وجود شخص مستشرق أو مستغرب اسمه كريستوف لوكسمبورغ لأنه ثبت لدى المحققيق أن كاتب هذا الكتاب هو القس أنيس شورش! والكتاب ليس علميا، والمستشرقون مجمعون على سخافته وفقدانه أي أساس علمي، ولا أعرف أحد أعاره اهتماما فلا نفعل نحن!

ومكان هذا الكتاب اللائق به منتدى الشبهات الذي نأمل أن نراه في الفصيح بهدف ذكر ما يثار من شبهات ضد الإسلام والعرب عليه وذلك دون الخروج عن واقعة الذكر (أي دون استرسال إلى الممنوعات). فواجب الجميع هو التذكير ولفت النظر وهذا ضروروة ملحة.

ولأحد إخوانك في الجمعية الدولية للمترجمين العرب دراسة مستفيضة في هذا الكتاب إلا أني لم أعد أعرف أين الرابط فقد أجده لاحقا إن شاء الله فأثبته أو أنقله إلى الفصيح تعميما للفائدة.

وختاما أشير إلى أنه لا يوجد شخص، عالما كان أم جاهلا، لا في القديم ولا في الحديث، ادعى مثلما ادعى هذا الموسوس، فلا يعتد به ولا بكلامه!

شكر الله لك.
عبدالرحمن.

عبدالرحمن السليمان
01-11-2006, 04:08 PM
الأخت الحصيفة،

زوري هذه الروابط ففيها كلام كثير في المصطلح ومشاكله. وقد تعثري فيها على بعض ضالتك:

http://www.wataonline.net/site/modules/newbb/viewforum.php?forum=50

http://www.wataonline.net/site/modules/newbb/viewtopic.php?topic_id=311&forum=78

http://www.wataonline.net/site/modules/newbb/viewforum.php?forum=89

http://www.wataonline.net/site/modules/newbb/viewforum.php?forum=91

http://www.wataonline.net/site/modules/newbb/viewforum.php?forum=90

http://www.wataonline.net/site/modules/newbb/viewforum.php?forum=46

http://www.wataonline.net/site/modules/newbb/viewtopic.php?topic_id=160&forum=80

http://www.wataonline.net/site/modules/newbb/viewtopic.php?topic_id=482&forum=80

وفقك الله.
عبدالرحمن السليمان.

الحسيني المعتزلي
01-11-2006, 04:13 PM
حضرة أستاذي الفاضل / عبدالرحمن السليمان

سلام الله عليك ورحمته وبركاته

وشكرا على تعليقك.


بالنسبة إلى كتاب كريستوف لوكسمبورغ، فهو كتاب سخيف لا يمت للعلم والعلماء بصلة...

أهذا حكمك على الكتاب أم حكم غيرك؟


فضلا عن عدم وجود شخص مستشرق أو مستغرب اسمه كريستوف لوكسمبورغ لأنه ثبت لدى المحققيق أن كاتب هذا الكتاب هو القس أنيس شورش!

هل لك أن تتفضل بتعريفنا بهؤلاء المحققين؟


والكتاب ليس علميا، و المستشرقون مجمعون على سخافته وفقدانه أي أساس علمي، ولا أعرف أحد أعاره اهتماما فلا نفعل نحن!

هل عندك إحصاء دقيق للمستشرقين للوقوف على إجماعهم من عدمه؟


ومكان هذا الكتاب اللائق به منتدى الشبهات الذي نأمل أن نراه في الفصيح بهدف ذكر ما يثار من شبهات ضد الإسلام والعرب عليه وذلك دون الخروج عن واقعة الذكر (أي دون استرسال إلى الممنوعات). فواجب الجميع هو التذكير ولفت النظر وهذا ضروروة ملحة.

وهل ستتوقف الشبهات ضد المسلمين؟ وماذا تقول في شبهة رئيس الفاتيكان Josef Ratzinger المتسمي بـ Benedikt السادس عشر فهل تعتبره عالما يستحق الرد عليه بصفته الأكاديمية كبروفيسور لللاهوت الكاثوليكي أم ستعتبره من الحثالة الذين لا يستحقون أن يرد عليهم؟


وختاما أشير إلى أنه لا يوجد شخص، عالما كان أم جاهلا ، لا في القديم ولا في الحديث ، ادعى مثلما ادعى هذا الموسوس، فلا يعتد به ولا بكلامه!

هل أحصيتهم عددا أو أحطت بهم خبرا؟

أخي العزيز أرجو ألا أكون ضايقتك بأسئلتي على إقتباساتك ولكني فقط أحببت أن أوصل لك فكرة أن لنا في الكلام العلمي الدقيق مندوحة عن الشعارات والأساليب اللغوية المعممة، فإن قدم لنا أحد أعداء الإسلام نفسه على أنه عالم فلنتعامل معه على هذا الأساس ـ ولو كان حقا جاهلا ـ ولنبين له أخطاءه وفق منهج علمي رصين.

تحياتي إليك ودام حبل الإخاء والود والسلام

الحسيني

عبدالرحمن السليمان
01-11-2006, 05:01 PM
أخي الفاضل الحسيني،

اعترف أنني عممت في القول ولذلك سببان: التخصص من الجهة وانعدام الوقت للكتابة المفصلة من جهة أخرى!

زر هذا الرابط ففيه معالجة للكتاب فيها إجابة على أكثر تساؤلاتك المشروعة!

http://www.wataonline.net/site/modules/newbb/viewtopic.php?topic_id=708&forum=67

أما الحكم أن على الكتاب أنه سخيف فهو حكم شائع بين المستعربين والمستشرقين، ولا يعيره أحد اهتماما. وأنا لا أعرف مستشرقا واحدا يعول عليه اشتغل به أو أعاره اهتماما. فإذا كنت أنت تعرف أحدا ممن يعول عليه اشتغل به، أخبرني به مشكورا.

راسلت أكثر الجامعات الألمانية لأني أعرف زملاء كثيرين هناك وأجابوني كلهم بأنه لا وجود لمستشرق ألماني أسمه بهذا الاسم، والمرجح أن الكاتب مسيحي مشرقي ويغلب الكثيرون ـ وأنا منهم ـ أنه الكاتب أنيس شورش، صاحب كتاب الفرقان الحق وهو الإنجيل بصياغة حاكى فيها أسلوب القرآن!

أما إجماع المستشرقين، فقصدت به المستشرقين المعروفين اليوم في الغرب ورؤساء أقسام الاستشراق فيها. وأنا أعرف أكثرهم معرفة شخصية بحكم التخصص واللقاءات السنوية ... ولك أن تدلني على مستشرق واحد يعول عليه مدح هذا الكتاب الذي لم يشتغل به وقت صدوره إلا الصحفيون ـ والصحافة لا يعول عليها لأسباب معروفة ـ والجهات المعروفة بعدائها للإسلام في الغرب، المتخصصة في إثارة الشبهات، ونشرها، وتصديقها!

رئيس الفاتيكان مؤسسة دينية كبيرة في العالم المسيحي وينبغي أن يرد عليه علماء المسلمين الكبار، خصوصا رؤساء المؤسسات الإسلامية الكبيرة، وأن يبطلوا ما قال بالحجة والدليل وليس بالشتائم، فليس هذا من خلقنا أخي الكريم.

وقصدت بقولي: لا يوجد شخص، عالما كان أم جاهلا ، لا في القديم ولا في الحديث ، ادعى مثلما ادعى هذا الموسوس، فلا يعتد به ولا بكلامه أنه لا يوجد أحد قال مثلما قال الكاتب. وبين يدي كل المراجع السريانية ذات الصلة! وينبغي في هذا المجال التمييز جيدا بين القول إن في العربية كلمات سريانية الأصل ـ وهذا ثابت لا جدال فيه ـ وبين القول إن القرآن الكريم مؤلف وفق قوالب سريانية. لم يقل أحد بهذا القول الأخير، ولم يدعيه أحد قبل هذا المؤلف المجهول، فإذا كنت تعرف أحدا قبله قال مثل ذلك، فدلني عليه مشكورا.

وأضيف بصفتي عالما باللغة السريانية ـ وهي لهجة من لهجات الآرامية الكثيرة ـ أن السريانية (من الناحية الصوتية والصلافية والنحوية والمعجمية) ـ والآرامية معها ـ أقل بكثير من أن تأتي معلقة واحدة على قوالبها، فضلا عن القرآن الكريم! من ثمة ـ أخي الكريم ـ قلة الفائدة في الاشتغال بهكذا كتب، بالنسبة إلي على الأقل!

شكر الله لك.
عبدالرحمن السليمان.

الحسيني المعتزلي
01-11-2006, 06:04 PM
حضرة الدكتور الفاضل / عبدالرحمن السليمان

شكرا لك على ردك وعلى الرابط الذي يبدو أنه يحتوي على معلومات شيقة وسأقرأه في أقرب فرصة بتوفيق الله تعالى وقد أعود للتعليق عليه أو بعض أجزاءه فور الفراغ من قراءته.


أنا لا أعرف مستشرقا واحدا يعول عليه اشتغل به أو أعاره اهتماما. فإذا كنت أنت تعرف أحدا ممن يعول عليه اشتغل به، أخبرني به مشكورا...


ولك أن تدلني على مستشرق واحد يعول عليه مدح هذا الكتاب ...

ليس لي اتصال بالمستشرقين ـ لاختلاف تخصصي الأكاديمي ـ حتى أعرف رأيهم في الكتاب بدقة ولكن ما أعرفه أن الكتاب تتوالى طبعاته وعرضت أحدث اصداراته في المعرض الدولي للكتاب بمدينة فرانكفورت وهو اصدار شهر اكتوبر 2006 عن دار شيللر للنشر (http://www.verlag-hans-schiler.de) .


راسلت أكثر الجامعات الألمانية لأني أعرف زملاء كثيرين هناك وأجابوني كلهم بأنه لا وجود لمستشرق ألماني أسمه بهذا الاسم، والمرجح أن الكاتب مسيحي مشرقي ويغلب الكثيرون ـ وأنا منهم ـ أنه الكاتب أنيس شورش، صاحب كتاب الفرقان الحق وهو الإنجيل بصياغة حاكى فيها أسلوب القرآن

تأكيدا لما تفضلت به أسوق لك الفقرة التالية من ورقة التعريف بالمؤلف بالويكيبديا الألمانية:

Christoph Luxenberg ist das Pseudonym eines deutschen Semitisten, dessen Identitaet aber bis jetzt unbekannt ist.

وترجمتها:

إسم كريستوف لوكسنبرج هو اسم مستعار لأحد الساميين الألمان الغير معلومة هويته حتى هذه اللحظة.

وبرغم ذلك ذكرت الموسوعة المؤلفات التالية له:

Die syro-aramaeische Lesart des Koran, ein Beitrag zur Entschlüsselung der Koransprache. Das Arabische Buch, Berlin 2000, Verlag Hans Schiler, Berlin 2004 (2.Aufl.). ISBN 3-86093-274-8, ISBN 3-89930-028-9

Streit um den Koran - Die Luxenberg-Debatte. Standpunkte und Hintergründe. Verlag Hans Schiler, Berlin 2006 (3. erw. Auflage). ISBN 3-89930-076-X
Weihnachten im Koran. in: imprimatur. Trier, 2003,1 ISSN 0946-3178, auch in:

Streit um den Koran - Die Luxenberg-Debatte, Standpunkte und Hintergründe. Verlag Hans Schiler, Berlin 2004. ISBN 3-89930-076-X

Der Koran zum 'islamischen Kopftuch'. in: imprimatur. Trier 2004,2. ISSN 0946-3178

Neudeutung der arabischen Inschrift im Felsendom zu Jerusalem. in: Karl-Heinz Ohlig, Gerd R. Puin (Hrsg.): Die dunklen Anfaenge - Neue Forschungen zur Entstehung und frühen Geschichte des Islam. Verlag Hans Schiler, Berlin 2005. ISBN 3-89930-128-5


وينبغي في هذا المجال التمييز جيدا بين القول إن في العربية كلمات سريانية الأصل ـ وهذا ثابت لا جدال فيه ـ وبين القول إن القرآن الكريم مؤلف وفق قوالب سريانية.

اسمح لي أن أجادل في ذلك الأمر الذي لا جدال فيه. الخبراء باللغات السامية والشرقية القديمة يقولون بالعائلات اللغوية Sprachfamilien ويدخلون اللغة العربية في ثنايا الآرامية. ولكن لسان القرآن لسان خاص جدا، وصفه البارئ جل وعلا بأنه (لسان عربي مبين) وهو لسان وضعي ـ لكونه من عند الله ـ ومن ثم ستكون له دلالته الخاصة المختلفة عن دلالة أي لسان آخر وضعي أو اصطلاحي، ومن ثم أشك في القول الذي تفضلت به حتى ولو وجدت تشابهات في بعض الجذور، لكن لا رسم القرآن يشبه الرسم الآرامي ولا لسان القرآن يشبه اللسان الآرامي.

وإذ نحن نتكلم عن الآرامية يطيب لي أن أسئلك ـ كونك متخصصا فيها ـ هل حقا أن أصل الحور ـ آراميا ـ هو العنب؟ ياليتك تستفيض قليلا في شرح هذه النقطة.

أشكرك وأرجو ألا أكون أثقلت عليك والسلام

الحسيني

عبدالرحمن السليمان
01-11-2006, 06:48 PM
أخي الفاضل الحسيني،

شكرا لك. وليس يثقل الإخوة على بعضهم بعضا، فمرحبا بك.

أريد بداية أن أنبه إلى أن الويكيبيديا ليست مصدرا علميا موثوقا به، فهي من وضع زوار الإنترنت ولا يُطمَأن البتة لكثير من الموعلومات الواردة فيها! فلقد تسرب التدليس إلى أكبر معجم على الإنترنت على الإطلاق، وأقصد به معجم ويبستر كما أشرت مرة على الرابط التالي:

http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=14945

والكتب المنسوبة إليه من تأليف أشخاص آخرين يعتقد فيهم أنهم مسيحيون لبنانيون!

أما بخصوص اللغة العربية، فلقد استقر رأي علماء اللغة المسلمين على أنها اصطلاح من وضع البشر وليست إلهاما من عند الله. والآراء في ذلك مبثوثة في كتب اللغة ومنها الخصائص لابن جني والمزهر للسيوطي وغيرهما.

من جهة أخرى: اللغة العربية لغة سامية وقرابتها مع الساميات ثابتة ثباتا لا جدل فيه ولا فائدة من الجدل فيه لأسباب منطقية جدا، فأين المشكل في قرابتي أنا مع ابن عمي الذي أبوه شقيق أبي بدلالة النسب والشبه وغير ذلك؟! ونحن هنا نتحدث عن قرابة لغوية وقرابة بين الساميين الشرقيين بحكم الأصل وأصل الساميين من الجزيرة العربية بالإجماع!

ثم إن التشابه موجود بين العربية والعبرية والحبشية والآرامية وغيرها من الساميات. ونحن نتحدث عن اللغة لا عن الكتابة. وحتى التشابه في الكتابة موجود، فأين المشكلة في ذلك أخي الكريم؟ القرابة والتشابه لا يدلان إلا على القرابة والتشابه فقط، ولا يعنيان، لا من قريب ولا من بعيد، أن للغةٍ فضلا على أخرى! هنالك بعض الشعوبيين المحدثين من الجهلة ممن رد كثيرا من الكلمات العربية التي تتشابه جذورها مع الجذور السريانية إلى السريانية لأن السريانية أقدم تدوينا من العربية الشمالية، ولكن هذا وساوس موسوسين لا يعتد بها لأن الإرث السامي المشترك هو مشترك بين جميع الساميين. ولو جاز لنا اتباع هذا المنطق الأعوج ـ أي سبق التدوين ـ لرددنا جميع الجذور السامية المشتركة إلى البابلية لأنها أقدم اللغات السامية تدوينا (2900 قبل الميلاد)، ولكن عالما واحدا لا يقول بذلك، إنما يقول به المتفذلكون من الشعوبيين المحدثين!

ولقد أجمع جميع علماء الساميات الذين يعول عليهم على أن العربية أقرب اللغات السامية إلى اللغة السامية الأم التي انبثقت منها وتفرعت عنها اللغات السامية الأخرى. وإن شئت ملأت عليك هذه الصفحة بالمراجع التيتثبت هذا القول، إلا أني أنصحك، بما أنك تتقن الألمانية، بقراءة كتاب اللغات السامية لبروكلمان وكذلك كتب نولدكة اللغوية.

وللاستناس أذكر هنا رأي عالم عربي في الساميات هو الأب أنستاس ماري الكرملي (في كتابه نشوء اللغة العربية ونموها واكتمالها، صفحة 67) الذي يقول: "ولا تكون الكلمة العربية من العبرية أو الآرامية إلا إذا كانت تلك الكلمة خاصة بشؤون بني إرم أو بني إسرائيل. أما الألفاظ العامة المشتركة بين الساميين جميعا، فليس ثم فضل لغة على لغة".

فالقرابة اللغوية ليست إدخال لغة في ثنايا أخرى أخي الفاضل. القرابة اللغوية تكون ثابتة عندما يكون هنالك بين لغتين قرابة في أربع مجالات المجال الصوتي والصرفي والنحوي والمعجمي وأن تكون هنالك قوانين صوتية مضطردة (أي بدون شواذ) تحكمها الخ.

أما بالنسبة إلى سؤالك في الحور العين، فلي عودة إليه إن شاء الله، بعد الانتهاء من الأشغال الكثيرة، والتفرغ للبحث فيها.

حياك الله،
عبدالرحمن السليمان.

عبدالرحمن السليمان
01-11-2006, 10:54 PM
أخي الفاضل الحسيني،

ورد في النسخة الالكترونية لمجلة شبيغل في تاريخ اليوم مقالاً عن خوري ألماني متقاعد يبلغ الثالثة والسبعين من العمر أحرق نفسه قرب كنيسة في مدينة ارفورت بسبب الانتشار المتزايد للإسلام، وكان هذا الخوري قد كتب رسالة وداع رفضت زوجته نشرها، فما رأيكم في هذا الخبر؟

http://www.spiegel.de/panorama/0,1518,445991,00.html


وهذا الخبر منقول عن موقع الجمعية الدولية للمترجمين العرب، من صياغة أختنا الفاضلة أم طارق مشرفة المنتدى العربي الألماني.

أنا البحر
02-11-2006, 04:24 AM
الأخت الفاضلة:
لا أنصحك بتغيير موضوعك, فالموضوع الذي أشرت إليه وهو المصطلح اللساني موضوع في غاية الأهمية, وكما ذكر الأستاذ فصيحويه نحن نعيش أزمة مصطلحات وبالأخص في مجال الدراسات اللساني, فأنت حين تقرأ في كتب من ألف في مجال اللسانيات تجد لكل منهم مصطلحاته التي يستخدمها ولا يستخدمها غيره.
هذا بناء على ما فهمته من كلمة "مصطلح" في عنوان موضوعك:(المصطلح اللساني) أي المصطلح العلمي في مجال الدراسات اللسانية.
أتمنى أن أفيدك أكثر لكني قليلة الزاد في هذا المجال.


واللسان القرآني جد متميز ولم يدرس بعد الدراسة اللائقة به مع احترامي للجميع، فهم قد درسوه من زاوية تفسيرية ـ وإن كان القرآن لا يحتاج لتفسير ولكن لتدبر ـ أو نحوية أو بلاغية.
الأخ الحسيني بل القرآن يحتاج إلى الجمع بين التفسير والتدبر, فكيف نتدبر القرآن وقد طغت العامية على المجتمعات وأصبحت بعض ألفاظ القرآن لا يفهمها البعض, بل إن بعضا من خريجي الجامعات لو سئل عن كثير من معاني القرآن لم يجب.

وأما بالنسبة إلى تطبيق النظريات الحديثة على القرآن الكريم فقد كفيت المؤونة بقول الأخ فصيحويه:

الحذر من تطبيق كل ما هب ودب من النظريات والدراسات الغربية على القرآن الكريم. قد نستفيد منها نعم ، ولكن بعضها مبني على فلسفة غربية بحتة، وكل ما خمدت ثورة ظهرت ثورة أخرى كالبنيوية وغيرها.
بعض هذه النظريات تنظر للقرآن كنص جامد فيذهب جمال القرآن ويزول بريقه.
يجب أن يدرس القرآن الكريم ضمن دائرة الشريعة الإسلامية وضمن خصوصيته وقدسيته.

وبالإمكان تطبيق هذه النظريات على أحد النصوص الشعرية أو النثرية القديمة, أو الحديثة.

معالي
02-11-2006, 09:58 AM
السلام عليكم

الأستاذ محمد الأكسر له موضوع يتعلق بالمصطلحية، تجدونه هنـــــــا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=12507).
أما الأستاذ الحسيني فنسأل الله له الهداية .

بورك فيكم.

بنت الزعابي
05-11-2006, 11:08 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....

رسالة شكر وتقدير لكل من شارك في الموضوع...
ولكن يا اخوتي اريد توجيه او اى اضافه (تساعدني على اثراء بحثى ) كفكره او قضيه اتناولها في البحث كما تفضل به الاخ : فصيحويه
انا في انتظار ردكم قبل تسليم خطة البحث ???(ops

أنا البحر
10-11-2006, 01:14 AM
هذا رابط يطلب فيه صاحبه مراجع في علم المصطلح الحديث, وقد أفاده الأخوة هناك.
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=15645

أنا البحر
15-11-2006, 01:23 AM
المصطلح ومشكلات تحقيقه ـــــ د.إبراهيم كايد محمود (http://www.awu-dam.org/trath/97/turath97-003.htm)

تعدد المصطلح و تداخله ـــ د.خالد بسندي (http://www.awu-dam.org/trath/98/turath98-003.htm)

الجهود اللغوية في المصطلح العلمّي الحديث - الدكتور محمد علي الزركان
(http://www.awu-dam.org/book/98/study98/208-m-z/ind-book98-sd001.htm)

بنت الزعابي
19-11-2006, 10:38 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

جزاك الله خيرا ...

وحقيقا لقد استفدت كثيرا من هذه الروابط ...