المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : عشق مخ تــَلِـف



القناص
31-10-2006, 11:09 AM
صادرتَ خبايا أوراقي = ونثرتَ الملحَ بأحداقي
وشممتَ ثنايا أرديتي = ورصدتَ الصبح لإشراقي
وبجلدي أطفأت سجاراً = كوبياً، ودهمت رفاقي
لا أعرف صدقـاً يا **** = ما سر اللهفة لعناقي
أكـدّتَ بأنـِّي ملدوغ ٌ = وبأنّ وصـالك ترياقي
وبأنّ جبينك لي ضوءٌ = في ليلة بؤسٍ ومحاق
وبأنّ هواك سيسكنني = ما بين عظامي وصفاقي
ووعدت بأن أصبح مثلا ً= مضروباً فوق الأعناق
وبأنّك سوف تعاملني= كسفيـرٍ لبـلادِ الـواق
وبأنك سوف تحابيني = ساعـة تـقسـيم الأرزاق
مادام زواجـاً عرفيـاً = يا (بَعْـلي) عجِّـل بطلاقي
لا ريب سأبقـى ممـلوكـاً = لهواك فـقـتـلي إعـتـاقي

محمد الجهالين
15-11-2006, 12:55 PM
ما عنوان القصيدة ؟
عشق ٌ مختلفٌ أم عشقُ مُخ ٍّ تلفٍ ؟؟؟

مسكينة هذه الضحية ، لم تحسن تخبئة الأوراق العرفية ، فاستبد الزوج تعذيبا وأذية


" ونثرت الملح بأحداقي "

إن كان نثر الملح في الأحداق مشهدا حقيقيا ، فالحقيقة أبلغ من الصورة .


" وبجلدي أطفأت سجارا كوبيا ودهمت رفاقي"
لعل المقصود " السيجار " الكاستروي ، يا لترف العذاب!
دهم الرفاق مبرر أما دهم الرفيقات فلا


" وبأنّ هواك سيسكننـي ما بين عظامي وصفاقي "
وردت " صفاق " في معاجم اللغة لتدل على طبقة داخلية من الجلد ، واستحوذ عليها القصابون ، فاشتهرت بين بائعي اللحم وسالخي الذبائح.
تذكرتُ قول أبي رحمه الله عندما دربني على ذبح الغنم وسلخها: لا تصفق الذبيحة، قلتُ له: لم أفهم، قال: اسلخ الجلد فقط ولا تأخذ معه شيئا من اللحم أو الجلد الداخلي.
يا لضرورة القافية!!!


وبأنّك سوف تعاملني كسفيـرٍ لبـلادِ الـواق
لا أدري كيف هي معاملة سفير بلاد الواق واق، عندما يسمع النساء صارخات واق واق ، ويراهن نائمات على الأشجار مصفدات بشعـرهن الطويل!!!!!

قصيدة استبدت بها القافية ، مثلما استبد البعل العرفي بالزوجة الواهية ،
قصيدة تنصب متاريس الاحتجاج على عرفيِّ الزواج

القناص
26-11-2006, 11:08 AM
قراءة أجمل من النص

دمت للشعر

رائد عبد اللطيف
26-11-2006, 01:02 PM
شكرا لك أخي القناص
لكن البحر المتقارب، هو بحر خفيف اللحن، ولا يحتمل المعاني المأساوية،
وإنما هو بحر غنائي، وكان الأحرى أن تنظم القصيدة على بحر أثقل وزنا، وأطول في تفعيلاته.

همس الجراح
26-11-2006, 06:52 PM
لا أدري لمَ تذكرت وأنا أقرأ قصيدتك
يا ليل الصب متى غده ..... أقيام الساعة موعده
وكذلك قول الشاعر
مضناك جفاه مرقده ... وبكاه ورحّم عوّده
فقد رثيت لحالك يا صديقي ولو كنت أملك الوقت لأجبتك شعراً لكن أم البنين تستعجلني للخروج من البيت وعليّ السمع والطاعة فإلى اللقاء

القناص
27-11-2006, 08:23 AM
شكرا لك أخي القناص
لكن البحر المتقارب، هو بحر خفيف اللحن، ولا يحتمل المعاني المأساوية،
وإنما هو بحر غنائي، وكان الأحرى أن تنظم القصيدة على بحر أثقل وزنا، وأطول في تفعيلاته.

شكراً يا رائد

الحق أقول لك، عندما بدأت الكتابة أردتها قصيدة تفعيلة على وزن المتقارب لكن وكما قال استاذنا الجهالين شعرت بتحدي الوزن والقافية فقررت أن أجرب العامودي

القناص
27-11-2006, 09:17 AM
لا أدري لمَ تذكرت وأنا أقرأ قصيدتك
يا ليل الصب متى غده ..... أقيام الساعة موعده
وكذلك قول الشاعر
مضناك جفاه مرقده ... وبكاه ورحّم عوّده
فقد رثيت لحالك يا صديقي ولو كنت أملك الوقت لأجبتك شعراً لكن أم البنين تستعجلني للخروج من البيت وعليّ السمع والطاعة فإلى اللقاء

شكرا يا همس الجراح

أحد أهل العلم بالشعر قال لي هذا بحر الخبب وأعتذر ...

على كل لا يهم


يُـنسـيك عطاه تـشـدده = كـم آلمني تبت يــده