المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مفهوم موت المؤلف



موزه
07-11-2006, 10:40 AM
أرجو مساعدتي في إيجاد مفهوم موت المؤلف مفهوما أدبيا،و هل يعني هذا المفهموم سرقة أو انتحال مقال معين لكاتب معين و إنتحال شخص آخر لهذا المقال أو سرقته لهذا العمل الأدبي..
و شكرا...

وضحــــاء..
07-11-2006, 10:47 AM
باختصار..

يُقصد به تحليل النص الأدبي ونقده بعيدًا عن تأثير مؤلفه.
بمعنى: كأن المؤلف مات ولا علاقة له بما كتب.
فتستبعد جميع المؤثرات المتعلقة بالمؤلف كالبيئة والثقافة، والنفسية، الخ.
و يكتفى بتحليل العلاقات الداخلية بين البنى النصية فقط.

وإن شئت تفصيلا للمصطلح فأنا هنا.

أبو حاتم
07-11-2006, 05:23 PM
أضيف أيضا أن فكرة موت المؤلف بدأت ردة فعل لتدخل كثير من العلوم الإنسانية التي أحاطت بالمبدع وانطلقت في تحليلها من العوامل النفسية والاجتماعية التي أحاطت بالمبدع ومدى تأثير تلك العوامل على النص الأدبي أو الإبداع الإدبي . إذ بدأت الفكرة من النقاد الجدد بريادة رانسوم مرورا بالشكليين الروس مثل ياكبسون وانتهاء بالبنيوية كما عند شتراوس على إقصاء التاريخ الأدبي والمؤلف والتعامل مع نص وجثة هامدة لا حراك فيها والكشف عن الأنساق والبنى على كافة مستوياتها الصوتية والصرفية والأسلوبية بغض النظر عن من قال أو ماذا يقول وإنما تجيب على السؤال القائل : كيف قال ؟.

أتمنى أن تكون الصورة قد اتضحت

محمد أبو النصر
30-11-2006, 10:36 PM
هل يقرأ النص داخليًا فقط أم أنه لابد من القراءة الخارجية للنص ؟
أيها القارىء هذا السؤال سينير لك البينة

وضحــــاء..
30-11-2006, 10:56 PM
هل يقرأ النص داخليًا فقط أم أنه لابد من القراءة الخارجية للنص ؟
أيها القارىء هذا السؤال سينير لك البينة

هذا ما يدعيه أصحاب سلطة النص.
القراءة الحقيقية لنص ما تكون داخلية وخارجية.

أبو حاتم
01-12-2006, 02:37 PM
أظن أن هذا له علاقة بالقراءة المقتضبة للنص والقراءة الشمولية واختلاف القراءات بين الجزء والكل بالرغم من توحد المادة أو التكوين .

عباس16
15-02-2007, 07:45 PM
موت المؤلف مصطلح بارتي (نسبة إلى رولان بارت) وقد رافق كما أوضح المساهمون نظريات القراءة.
تحول النقد من اعتبار المؤلف ثم من اعتبار النص انتهى إلى التركيز على القاريء. فالنص كشيء مكتوب لا وجود له (أي الورقة) ليست هي النص، بل إن النص يتكون عند انطلاق عملية القراءة.
وباختصار فإن ما قاله أحد المشاركين من انتقال النقد إلى التركيز على النص وبناه صحيح.
والله أعلم(ops

محمد دخيسي أبو أسامة
19-02-2007, 11:40 PM
كما قال الإخوة، هذا الرأي اعتمد مرجعا أساسيا في التحليل البنيوي للنص الأدبي عامة. وقد حفل هذا الأمر بإعطاء الأولوية للذات النص على حساب ذات مؤلفه، أي يقرأ النص بعيدا عن المؤثرات الشخصية والموضوعية. وقد أفضى هذا الأمر إلى إغفال الجانب المتعلق بشخصية المؤلف ونفسيته التي تتحكم في سير العملية الإبداعية. وساهمت هذه النظرية أيضا في بروز نظريات موازية مع بارت وياكبيون وليفي ستراوس وغيرهم، ثم انبثقت عنها نظريات التفكيكية والسيميائيو والسيميولوجية وغيرها. لكن من المؤكد أنها وقفت عند الباب المسدود فظهرت رؤى جديدة وأفكار تدعو إلى التحليل النفسي والاجتماعي، وهي بدورها لم تف الغرض لأنها أغفلت النص جملة وتفصيلا. ومن المؤكد أنه تبقى الاستفادة من المناهج مجتمعة من الأسس التي تعتمد حاليا في الدراسلات الأدبية، وعلى إعطاء الاعتبار لا للتجانس والملاءمة بينها والبحث في النص ومؤلفه على السواء.

وضحــــاء..
20-02-2007, 12:24 AM
لا عدمنا مشاركاتكم إخوتي بالمغرب العربي، فأنتم رواد النقد الحديث في عالمنا العربي.

ابوعبدالله الهذلي
19-03-2007, 04:05 AM
موت المؤلف مصطلح نقدي ظهر مع موجة النقد البنيوي بفرنسا أبان الثلاثينيات من القرن الماضي على يد رولان بارت في النقد وميشيل فوكو في الدراسات الإنسانية حيث أطلق عليه موت الإنسان .والمراد به عزل النص عن مؤلفه بهدف دراسته دراسة موضوعية تنطلق من النص ومعطياته وتهمل ماعداها من ظروف خارجية كسيرة المؤلف وعصره ونفسيته وكل ما يمكن أن يسمى بالإطارالخارجي في دراسة النص .وقد كان لهذا التوجه دور كبير في تحديد مواقف النقاد من النص الأدبي وتصنيف مناهجهم إزاء الظاهرة الأدبية فقسمت المناهج حسب أسلوبها في قراءة النص وهي كالتالي المناهج الخارجية أوالمهتمة بالمؤلف كالمنهج التاريخي والنفسي والاجتماعي والأسطوري.والمناهج الداخلية أوالنصية وهي التي تسعى لقراءة النص من الداخل بمعزل عن مؤلفه. كالنقدالجديد والمدرسة الشكلية والبنيوية. ومناهج القراءة أوالمهتمة بالقارىء .كالتفكيكية والتأويلية ونظرية التلقي الألمانية وهي تختلف عن بعضها بعض ولكن هناك رابط بينها هو منح القارىء حرية أكبر في الحوار مع النص .
عذرا علي الإطالة

حكيم دهيمي
20-03-2007, 01:30 PM
اسلام عليكم
أنا باحث من الجزائر أرغب في الحصول على بعض المراجع حول البنيوية العربية تأسيسا ومنهجا وإعلاما.
جزاكم الله حيرا
....................................