المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لمام الشتات ,,,



رؤبة بن العجاج
09-11-2006, 08:28 PM
:::

هذه قصيدة نظمتها متعددة المحاور لكنها تنصبُّ في تعزية النفس فقدَها

الأحباب و حثها الصبر على مشّاقّ الدرب و التضرّع إلى علاّم الغيوب

و ستّير العيوب ,,

فأرجو أن تنال إعجابكم ,,,




تبكّي على أيامنا مستحرّةً *** و قد لاح من أطيافها بارق الذكْرِ

ألم تعلمي أنّ الحياة ذميمةٌ *** و أنّ حميد العيش في رمَقِ العُمْرِ

و ما خيرُ عيشٍ بعد فقد محمّدٍ *** و بعد أبي حفصٍ و قبلُ أبو بكْرِ؟!!

و من بعد عثمان بن عفّان والذي *** علاه اللعين الخارجيُّ مع الفجرِ

ألائك هم أحياؤها و هداتها *** إذا ضل في ليل السرى حائرُ الفكْرِ

و كانوا هم روح الحياةِ و أمنها *** ففاضت فدبّ النخْرُ في جسد الدهْرِ

فإن تكن الأقدار باعدن بيننا *** فصبراً فإنّ الملتقى ساحةُ الحَشْرِ

أعنّي أن أقفو على مقتفاهُمُ *** إلاهي بلا حيفٍ يُحينُ و لا حسْرِ

فإنّ سعيدَ الجدّ من وُفِّقَ الهدى *** فأتبعه حتى استفاق مع النشْرِ

ولا تجزعي يا نفسِ من ندرة الأسا *** وطويلِ طريقٍ سوف يُنجزُ بالصبْرِ

ومن وحشْةِ الدنيا و غلظة أهلها *** كفى المرءَ أُنساً ذكرَهُ اللهَ في السرِّ

و أحمدُ ربي عونَهُ ليَ منّةً *** فصيرني كالصخر في وجهة البحْرِ

و أدبني حتى ازدجرتُ عن الهوى *** و أيُّ سبيلٍ سرتُ لم يكُ في شطْري؟!

و لو شاءَ ربي أسلمَ النفس إمرتي *** فعدتُّ ( كبلعام) المذمّمَ في الذكْرِ

فلا تُقْصينّي إنني لك شــــــاكرٌ *** و أنت غنيٌّ عن دعائيَ أو شكري
والســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام,,,,,,

أبوعمار الأزهري
09-11-2006, 11:21 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لافـــض فـــوك يـا رؤبـــــــــــــــــــــــــة،أحسنت وأجدت.أظن أن بعض أبياتها تحتاج إلى نظربالنسبة للوزن، وللإخوة المتخصصين فصل الخطاب.

دمـــت بـخير أخــــــــي

رؤبة بن العجاج
10-11-2006, 12:08 AM
جزاك الله خيراً أخي الغالي أبو عمار

لكن بالنسبة للوزن

فالبيت هو:
ولا تجزعي يا نفس من ندرة الأسا *** وطول طريقٍ سوف يقطع بالصبر
فهو طول و ليس طويل كما هو مكتوب أعلاه و الخطأ مطبعي

فأرجو قبول الإعتذار

والســـــــــــــــــــــــــــــــــلام,,,,,,

أبو-أحمد
12-11-2006, 12:00 AM
يا اخي الشاعر الكريم رؤبة ،
إن صدق دينك يفوح من شعرك بوضوح فهنيئا لك . بحر الطويل الذي نظمت عليه قصيدتك الجميلة يذكرنا بفحول الشعراء القدامى .
دام عطاؤك تحت ظل تقواك وصدق مشاعرك .

رؤبة بن العجاج
12-11-2006, 08:49 PM
اخي العزيز ابو أحمد أشكرك

على تكرمك بالمرور و إطرائك الجميل,,

و أسأل الله علام الغيوب أن يستر على العيوب و يصلح القلوب

و يغفر الزلات والذنوب,,سبحانه القريب المجيب,,

و لك مني خالص الود و الشكر,,,

والســــــــــــــــــــــــــلام,,