المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : بيت و إجازة



رؤبة بن العجاج
10-11-2006, 01:06 PM
:::


تمعّنت في البيت المشهور:

إذا لم تكن إلا الأسنّة مركباً
------------------------فما حيلة المضطرِّ إلا ركوبها..

فأردت إجازته فقلت - وليعذرني الأخوة الإداريون إن لم يكن هذا الموضوع في مكانه المفترض أن يكون -

نداوي بها منّا قلوباً صوادياً = إذا حلّقت حول الرقاب كروبُها

و سلّت سيوف الثأر في أوجه العدا= وصلصل في الآذان ثمّ صخيبُها

هنالك إن تلقى الجبان وجدتّه = ذليلاً و قد أنجت عليه ريوبُها

ومن ذا الذي في الأرض يرجو سلامةً = إذا لم تمهّد بالسيوف دروبُها

فلا يطفؤ العصيانَ إلا لهيبُها = ولا ترهبُ الأعداءَ إلا نيوبُها

فلا تدع الأعداءَ إلا محارباً = إذا لم تحاربها غزتك حروبُها

محمد الجبلي
26-11-2006, 06:31 PM
:::


تمعّنت في البيت المشهور:

إذا لم تكن إلا الأسنّة مركباً
------------------------فما حيلة المضطرِّ إلا ركوبها..

فأردت إجازته فقلت - وليعذرني الأخوة الإداريون إن لم يكن هذا الموضوع في مكانه المفترض أن يكون -

نداوي بها منّا قلوباً صوادياً = إذا حلّقت حول الرقاب كروبُها

و سلّت سيوف الثأر في أوجه العدا= وصلصل في الآذان ثمّ صخيبُها

هنالك إن تلقى الجبان وجدتّه = ذليلاً و قد أنجت عليه ريوبُها

ومن ذا الذي في الأرض يرجو سلامةً = إذا لم تمهّد بالسيوف دروبُها

فلا يطفؤ العصيانَ إلا لهيبُها = ولا ترهبُ الأعداءَ إلا نيوبُها

فلا تدع الأعداءَ إلا محارباً = إذا لم تحاربها غزتك حروبُها

أحسنت والله

السراج
26-11-2006, 09:18 PM
أبدعت .. أيها الشاعر ..

خالد بن حميد
26-11-2006, 09:37 PM
:::


فأردت إجازته فقلت - وليعذرني الأخوة الإداريون إن لم يكن هذا الموضوع في مكانه المفترض أن يكون -

ألست في الإبداع ؟

فكيف تلام على ما تبدع

سلمك الله فقد أمتعتنا

همس الجراح
05-12-2006, 10:33 AM
فما حيلة المضطر إلا ركوبُها ** دليل شموخ يعدل المرَّ صابُها
وإني لأهوى في الفتى دفقَ جامح** يكون به برداً سلاماً لهيبُها

أبو-أحمد
05-12-2006, 11:37 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يا ابن العجاج، يا من تذكرنا دائما بأجدادنا العظام ،
أبيات جزلة الألفاظ دقيقة المعاني ،لا تصدر إلا عن عاطفة صادقة ، وتجربة شاعر محنّك .
دمت بحفظ الله ورعايته .

جبل بن وهب
05-12-2006, 01:47 PM
أحسنت وأجدت يارؤبة..

ولكن -واعذرني- كتبت يطفؤ فهل شكلها بالضم فالسكون فالكسر فالضم ، إن كانت كذلك

فلعلها يطفئ لأن ما قبل الهمز مكسور.
ومنكم نتعلم .. ودمت بخير.

أحمد بن يحيى
05-12-2006, 03:55 PM
:::


أرؤبـة قـد أقـدحـتَ زنـْد حـماسـتي *** وأشعـلـتَ نـاراً كـاد يخبو لهـيـبهـا


وهيجت مابيْ ، واستبحت صبابتي *** وقـد وهـنـتْ روحيْ وعـزّ طبيبها


وكنتُ تركتُ الشعر سلما لأهـلــــه *** ولـكـنْ وقـد قـال الكـرام أجـيـبـــها


ألسـنا دعاة الحق والخير والهــدى *** أضاءت بنا الدنـيـا وفاحت طيوبها


أقمنا أساس الدين والعدل فاستوتْ *** عـلى عُـمُـدٍ أركـانـهــا وطـنـوبـهــا


فما بالنـا والـذل يمشـي بأرضـنــا *** نُـسـامُ على دنـيــا وقد نـسـتطـيـبهـا


أمـا سيـد ثـبْتُ المروءة مـاجــــــدٌ ***مُـسَـعِّـرُ حرب تـلتـظـي فـيـجـيـبـهــا


أنا الفارس المغوار في حلبة الوغى *** وشاعرها عند اللقـا وخـطـيـبـهــا


ألـم تـعـلـم الأعــداء أنـيَ سُــمُّـهــا *** وقــالـبــُهــا حتــى يفيضَ قـلـيـبـهــا


أجـالـدهـا حـتى يُـفـَلـَّلَ مـضـربـي *** أجـاهـدهــا حـتـى تـطـيـر قـلـوبـهــا


فـأنـظـرَ وعـدَ الله حين تـصـيبـني *** وأسـألَ فـضـلَ الله حين أصـيـبـهــا


***********


فـيـا بؤسَ إمّـا كان هـذا مصيرنا *** ولـمْ تـنـتـظـمْ في كـل ثغـر حروبـهـا


إذا لـم يكـن إلا الأسـنــة مـركـبـا *** فـمـا حيـلـة المـضطر إلا ركـوبـهـــا




مع خالص تحياتي
أخوك : أبو يحيى

رؤبة بن العجاج
05-12-2006, 11:03 PM
أشكركم على هذا المرور المفاجئ و على حسن ثنائكم العطِر,,

و ما هذا الذي ترون مني أو من غيري من الأخوة المبدعين

ما هو إلا لوجود هذا المنتدى المبارك

بمن فيه من الأساتذة المشرفين الفضلاء

و الأخوة المبدعين الأعضاء..

و كلٌّ له مذهبٌ في إبداعه سواءاً في النحو أو في البلاغة او في الشعر..


فجزاكم الله كل خيرٍ .. و زادكم إبداعاً و تقدّماً

و أخص بالشكرأخواي :( همس الجراح - أبو يحيى)

لتفاعلهم مع الأبيات,,

و لا أنسى أخي الرائع أبو أحمد ..

أما بخصوص كلمة يطفئُ فهي كما قلته أخي جبل بن وهب و منكم نتعلّم..

و اقول لأخي أبو يحيى


وكنتُ تركتُ الشعر سلما لأهـلــــه *** ولـكـنْ وقـد قـال الكـرام أجـيـبـــها


و الله أني لمتشوّف لمزيدك.. الخافي.. بعد هذه الأبيات...


والســـــــــــــــلام عليكم و رحمة الله و بركاته..

عبدالملك
11-02-2007, 09:45 PM
:::


تمعّنت في البيت المشهور:

إذا لم تكن إلا الأسنّة مركباً
------------------------فما حيلة المضطرِّ إلا ركوبها..

فأردت إجازته فقلت - وليعذرني الأخوة الإداريون إن لم يكن هذا الموضوع في مكانه المفترض أن يكون -

نداوي بها منّا قلوباً صوادياً = إذا حلّقت حول الرقاب كروبُها

و سلّت سيوف الثأر في أوجه العدا= وصلصل في الآذان ثمّ صخيبُها

هنالك إن تلقى الجبان وجدتّه = ذليلاً و قد أنجت عليه ريوبُها

ومن ذا الذي في الأرض يرجو سلامةً = إذا لم تمهّد بالسيوف دروبُها

فلا يطفؤ العصيانَ إلا لهيبُها = ولا ترهبُ الأعداءَ إلا نيوبُها

فلا تدع الأعداءَ إلا محارباً = إذا لم تحاربها غزتك حروبُها



لي ملحوظة

الشاعر استخدم مفردة " صخيب " ولم أجد لها في القواميس ذكرا

فلو عنيت السيوف بجملتها لوجب عليك استخدام مفردة " صخبها " وهي تخل في الوزن ، و لو أردت تخصيص السيف الأشد صوتاً و جلبة لكان من الأولى استخدام " صَخُوبها " ولن يخل في وزن البيت و لا في معناه


وعلى أي الأحوال سوف نسمع الجواب الشافي من شاعرنا بلا شك

وملحوظة اخيره اتمنى ان يتسع صدرك عليّ

من خلال خبرتي المتواضعة ومماهو معروف ان احرف القافية هي خمسة على اصح الاقوال:

الروي: وهو الحرف الذي تبنى عليه القافيه

الوصل والخروج: هما مايأتيان بعد حرف الروي

التأسيس والردف: ما يأتيان قبل حرف الروي

وفي قصيدتك نجد ان حرف الروي في عجز القصيده: هو حرف الباء
(كروبها,صخيبها, ريوبها........الخ)

ملاحضتي هي في حرف التأسيس:

نجد انه حرف الواو( كروبها,ريوبها , دروبها, نيوبها ,حروبها )في جميع ابياتك

ماعدا البيت الثاني: نجد حرف التأسيس هو الياء(صخيبها)


في الشعر الشعبي لايكون ذلك جائزا

لكن هل يختلف ذلك في الشعر الفصيح ؟

وإن كان الا ترى ان الجرس الموسيقي للقصيده اختلف بعض الشىء

عند مرورنا بالبيت الثاني الى نهاية القصيدة؟


'طلب اخير: حبّذا لو كتبت لنا تكملة ذلك البيت الشهير
ارجو منك افادتي بما تملك من خبره اطمع في الاستفادة منها



طبعاً انا شاعر شعبي ولست فصيح وانما احب التعلم ومتعلق بالعربية بشده

أريد اتعلم
11-02-2007, 10:13 PM
ودّع أمامة حان منكِ رحيلُ=إن الوداع إلى الحبيب قليلُ
تلك القلوب صوادياً تيّمنها=وأرى الشفاء وما إليه سبيلُ *
إن كان طبّـكم الدلال فإنه=حسنٌ دلالكِ يا أميم جميلُ
قال العواذلُ قد جهـِلتَ بحبها=بل من يلومُ على هواك جهولُ
أما الفؤادُ فليس ينسى ذِكرَكمُ=ما دام يهتفُ في الأراك هديلُ *


* صوادياً : الصوادي هي النخل التي لا تشرب الماء ----- تيّمنها: الإذلال و الاستعباد
* الهديل : صوت الحمام
رائع جميل جدا يا شاعر وهذا عهدنا بك جزاك الله خيرا ...
أختكم أريد أن أتعلم

زينب محمد
11-02-2007, 11:57 PM
رائعة يا رؤبة..
وأنا أعلم أن ماخفي منك كان أعظم.:) ..

مبدع ذلك اليراع الغض الذي فاق عمره، وحلق بجدارة نحو أجواز التميز والإبداع والقوة..
وأتمنى أن تواصل إجازاتك (بس مو تترك الدراسة:D )..

وفقك الله ويسر لك.

عامر مشيش
12-02-2007, 07:40 AM
أحمد بن يحيى
أبدعت وجاوزت الإبداع علم الله
فأنظر وعد الله حين تصيبني....... وأسأل فضل الله حين أصيبها

كشكول
12-02-2007, 08:03 AM
السلام عليكم

أحسنت يا رؤبة, لا فض الله فاك. أبيات رائعة.

أود أن أستأذنك عزيزي رؤبة في الإجابة عن سؤال الأخ عبد الملك.

الواو والياء حرفا ردف لا تأسيس. وحرف التأسيس دائما يكون الألف, ويأتي قبل الدخيل أو الردف. وقافية رؤبة سالمة, لا غبار عليها. ويجوز للشاعر أن يستخدم الواو والياء للردف في نفس القصيدة. خذ هذه الأبيات على سبيل المثال لا الحصر:

إِذا المَرءُ لَم يُدنَس مِنَ اللُؤمِ عِرضُهُ *** فَكُلُّ رِداءٍ يَرتَديهِ جَميلُ
وَإِن هُوَ لَم يَحمِل عَلى النَفسِ ضَيمَها *** فَلَيسَ إِلى حُسنِ الثَناءِ سَبيلُ
تُعَيِّرُنا أَنّا قَليلٌ عَديدُنا *** فَقُلتُ لَها إِنَّ الكِرامَ قَليلُ
وَما قَلَّ مَن كانَت بَقاياهُ مِثلَنا *** شَبابٌ تَسامى لِلعُلى وَكُهولُ

لاحظ كيف جاء السموال بالياء في الأبيات الثلاثة الأولى ثم غير حرف الردف إلى الواو في البيت الرابع. ولا يخل ذلك في موسيقى القصيدة إطلاقا.

والسلام

كشكول
12-02-2007, 08:19 AM
وهذه القصيدة كاملة, وهي للكميت بن زيد الأسدي, لاحظ كيف جاء بالواو والياء في ردف القافية:


ألا لا أرى الأيام يُقضى عجيبها *** بطول ولا الأحداث تفنى خطوبها
ولا عبر الأيام يعرِف بعضَها *** ببعض من الأقوام إلا لبيبها
ولم أر قول المرء إلا كنبله *** به وله محرومها ومصيبها
وما غُبن الأقوام مثلَ عقولهم *** ولا مثلها كسباً أفاد كسوبُها
وما غُيِّب الأقوام عن مثل خطة *** تغيب عنها يوم قيلت أريبها
ولا عن صفاة النِّيق زلَّتْ بناعل *** ترامى به أطوادُها ولهُوبُها
وتفنيد قول المرء شين لرأيه *** وزينةُ أخلاق الرجال وظوبها
وأجهلُ جهل القوم ما في عدوهم *** واقبحُ أخلاق الرجال عزيبها
رأيتُ ثياب الحلم وهي مُكنة *** لذي الحلم يعرى وهو كاس سليبها
ولم أرَ بابَ الشر سَهْلاً لأهله *** ولا طُرُق المعروف وعثا كثيبها
وأكثر مأتى المرء من مطمأنه *** وأكثر أسباب الرجال كذوبها
ولم أجد العيدان أقذاء أعين *** ولكنما اقذاؤها ما ينوبها
من الضيم أو أن يركبُ القومُ قومَهم *** رِدافاً مع الأعداء ألباً ألوبُها
رمتني قريش عن قِسيّ عداوة *** وحِقْدٍ كأن لم تدرِ أني قريبها
توقِّع حولي تارة وتصيبني *** بنبل الأذى عفواً جزاها حسيبها
وكان سِواغاً إذ عثرت بغُصة *** يضيق بها ذَرْعاً سواها طبيبها
فكم أرعَ مما كان بيني وبينها *** ولم تك عندي كالدَّبُور جَنوبُها
ولم أجهل الغيث الذي نشأت به *** ولم أتضرع أن يجيء غُضُوبُها
وأصحبت من أبوابهم في خطيطة *** ولا ذنب للأبواب مرتٌ جديبها
وللأبعد الأقصى تلاع مريعة *** أقام بها مثل السنام عسيبها
رمتني بالآفات من كل جانب *** وبالذَّربيَّا مُرْدُ فهر وشيبها
بلا ثبت إلا أقاويل كاذب *** يُحَرِّبُ أسد الغاب كفتاً وثوبها
لعمر أبي الأعداء بيني وبينها *** لقد صادفوا آذان سمع تجيبها
فلن تجد الآذان إلا مطيعة *** لها في الرضا أو ساخطاتٍ قلوبُها
أفي كل أرض جئتها أنا كائن *** لخوف بني فهرٍ كأني غريبها
وإن كنت في جِذْم العشيرة أقبلت *** عليَّ وجوه القوم كرهاً قُطُوبها
بني أبنة مُرٍّ أين مُرَّة عنكم *** وعنا التي شعباً تصير شعوبُها
وأين ابنها عنا وعنكم وبعلُها *** خزيمةُ والأرحام وعثا جؤوبها
إذا نحن منكم لم ننل حق أخوة *** على أخوة لم يخش غِشا جيوبها
فأية أرحام يُعاذُ بفضلها *** وأيةُ أرحام يؤدى نصيبها
لنا الرَّحِمُ الدنيا وللناس عندكم *** سجالُ رغيبات اللُّهى وذَنُوبها
ملأتم حياض المُلحِمين عليكم *** وآثاركم فينا تَضِب ندوبُها
ستلقون ما أحببتم في عدوكم *** عليكم إذا ما الخيل ثار غضوبُها
فلم أر فيكم سيرة غير هذه *** ولا طُعْمةً إلا التي لا أعيبها
ملأتم فجاج الأرض عدلاً ورأفةً *** ويعجز عني غيرَ عجز رحيبها
قطعتم لساني عن عدو تنالكم *** عقاربُه تلداغُها ودبيبها
فأصبحت فدْماً مفحماً وضريبتي *** محالِفُ إِفحام وَعِيّ ضريبُها
فأرحامكم لا تطلبَّنكم فإِنها *** عَوَاتمُ لم يهجعْ بليل طليبها
إذا نبتت سلق من الشر بيننا *** قصدتم لها حتى يُجَزَّ قضيبها
لتتركنا قُربى لؤيّ بن غالب *** كسامةَ إذْ أودت وأودى عتيبها
فأين بلاء الدين عنا وعنكم *** لكل أكف حاقِنات ضريبها
ولكنكم لا تستثيبون نعمةً *** وغيركم من ذي يدٍ يستثيبها
وإن لكم للفضل فضلاً مبرِّزاً *** يقصِّرُ عنكم بالسُعاة لغوبها
جمعنا نفوساً صادياتٍ إليكم *** وأفئدة منا طويلاً وجيبها
فقائبة ما نحن يوماً وأنتم *** بني عبد شمس أن تفيئوا وقوبها
وهل يعدُوَنْ بينُ الحَبِيبِ فراقُه *** نعمْ داءُ نفسٍ أن يبين حبيبها
ولكن صبراً عن أخ لك ضائر *** عزاء إذا ما النفس حنَّ طروبها
رأيت عِذابَ الماء أن حيل دونه *** كفاك لما لا بدَّ منه شريبها
وإن لم يكن إلا الأسنة مركب *** فلا رأي للمحول إلا ركوبها
يشوبون للأقصين معسول شيمة *** فأنىَّ لنا بالصاب أني مشوبها
كلوا ما لديكم من سَنام وغارب *** إذا غُيَّبت دودان عنكم غُيُوبها
ستذكرنا منكم نفوسٌ وأعينٌ *** ذوارف لم تضنن بدمع غُروبها
إذ ودَّأتنا الأرض إن هي وأدت *** وأفرخ من بين الأمور وَقُوبُها
تركنا مطافَ الشعب وهو محلُّنا *** لكم ومطاخ الواجبات جنُوبها
وَمشْعر جَمْع والمغاض عشيةً *** إذا حال دون الشمس قصراً مغيبها
ومَرْسَى حراءٍ والاباطح كلَّها *** وحيث التقت أعلام ثور ولُوُبها
ومورد خيلنا عكاظ كأنها *** بواكير طير باتِ قِيّا عدوّها
وقبر أبي داود حيث تشققت *** عليه المآلي عصبُها وسبيبها
تهتكها البيض الشغاميم حرة *** يهيج اكتئاب الجن وهْنا كئيبها
بنات نبي الله وابن نبية *** يكاد يزيل الراسيات نحيبها
قواطِنْ بيت الله هُنَّ حمَامة *** بزَمْزَمَ يوم الوِردِ يلقى مهيبُها
بسَفح أبي قابوس يندبن هالكاً *** يخفِّض ذات الولد عنها وقوبها
أبونا الذي سَنَّ المئين لقومه *** ديات وعدَّاها سلوفاً منيبها
وسلَّمها فاستوثق الناس للتي *** يعلل مما سَنَّ فيهم جدوبها
غنائم لم تجمع ثلاثاً وأربعاً *** مسائل بالالحاف شتى ضُروبُها
فلما نفيتم عن تهامة كلِّها *** بيوتاً هي الأدنى إليكم نسيبُها
فزعتم لنا في كل شرق ومغرب *** بنا ولنا أظفاركم وعُلُوبُها
فأين سواكم أين لا أين مذهب *** وهل ليلة قَمْراء ناجٍ طليبُها
يعاتُبني في النّضحِ فِهْرُ بن مالك *** ولم تدر ما يخفي الضمر عيوبُها
ولو مات من نُصْحٍ لقوم أخوهم *** لقد لقيتني بالمنايا شعوبها
ولو كان تخليداً لذي النُصح نُصحه *** لملئت دنيا ما أقام عسيبها
أطّيب نفسي عن لؤي بن غالب *** وهيهات مني ثم هيهات طبيبُها
أبوها أبي الأدنى وأمِّي أمتُها *** فمن أين رابتني وكيف أريبها
إذا سِمْتُ نفسي عن بني النَّضْر سلوةً *** عصتني فلم يسلسْ لطوع جنيبُها
إلا بأبي فهر وأميَ مالك *** ولو كثرت عندي وفيَّ ذُنوبُها
هم صفوة اللهِ الخيارُ وفيهم *** تأرَّثُ نيران الهُدى وثقوبُها
عليهم ثياب النَّضْر وابنيه مالك *** وفهر صِحاحاً لم يُدَنَّسْ قشيبها
فدىً لهم أمي وأمهم لهم *** إذا البيض أبدتْ ما توارى أتوبُها
لهم مشية لا يحدثُ الحربُ غيرها *** إذا ما نحور القوم بلَّ خضيبها
بمشيتهم طالتْ قصار سيوفهم *** حِفاظاً إذا ما الحرب شب شبوبها
يزيدهم عَجْم الكرابة نجدة *** وعزَّاً إذا العيدانُ خان صليبُها
لهاميمُ أشرافٌ بهاليل سادةٌ *** إذا السنة الشهباء عمَّ سغوبها
مغاوير أبطالٌ مساعير في الوغى *** إذا الخيل لم تثبت وَفرَّ أريبها
قدورهم تغلِي أمام فنائهم *** إذا ما الثريا غاب عصراً رقيبها
إذا ما المراضيع الخماص تأوهت *** ولم تَنْدَ من انواءِ كحل جبوبُها
وروحت الأشوال والشمس حيَّة *** حدابير حُدْباً كالحقائق نيبها
واسكت درَّ الفحل واسترعفت به *** حراجيج لم تلقح كشافاً سلوبها
وبادرها دفء الكنيف ولم يُعِن *** على الضيف ذي الصحْن المسنَّ حلوبُها
والسلام

نعيم الحداوي
12-02-2007, 12:25 PM
لا فض فوك يارؤبة وساعود بمشيئة الله بمعارضة لها إن شئت وأعتبرني حزب المعارضة
وحياك الله أخي عبد الملك بين إخوانك وعن سؤالك فقد أجاب عنه كشكول
وتحياتي للجميع

رؤبة بن العجاج
12-02-2007, 12:52 PM
سبحان الله ما أدري من أحيا هذه المشاركة من بين الأنقاض ..

فتاريخ إدلائي بها كان قديماً..

جزاك الله خيراً اخي عبد الملك فأنت من نشرتها من رمسها..

وقد أفادك أخونا كشكول وزاد فبارك الله فيه..

لكن سؤال لكشكول:

هل الكميت هو قائل هذا البيت :

إذا لم تكن إلا الأسنّة مركباً *** فما حيلة المضطرّ إلا ركوبها..

فقد وردت في قصيدته المجمهرة بروايةٍ أخرى؟!


وأشكر لأريد التلعم إفادتها وحضورها بالأبيات البديعة الرائعة..


كما أشكر الأخت زينب على تعقيبها ومرورها الكريم كعادتها دوماً فبارك الله عليها وشكر لها حرصها وحضورها..(الإجازة انتهت منذ دهر )..:p


وأشكرك يا أبا تركي على مرورك..

ونحن في انتظار المعارضة
..(( لا تخف ما عندنا قمع واستبداد للمعارضين:p ))..




كما أشكر كل الأخوة الألى مرّوا ولم يعقّبوا
..(( أراكم من حيث لا تروني:D :p ))..


والســــــــــــــــــــــــــــــلام,,,

عبدالملك
12-02-2007, 04:01 PM
شكراً لكم لكن انتم لمن تردوا على السؤال:

الشاعر استخدم مفردة " صخيب " ولم أجد لها في القواميس ذكرا

رؤبة بن العجاج
12-02-2007, 08:53 PM
شكراً لكم لكن انتم لمن تردوا على السؤال:

الشاعر استخدم مفردة " صخيب " ولم أجد لها في القواميس ذكرا

جزاك الله خيراً أخي عبد الملك..





والله بحثت في اللسان ولم أجدها..

فلو أفادنا أحد الأخوة عن لفظ صخيب..أقالت بها العرب..



وبناءً على ذلك يكون التصحيح بإذن الله..



والســــــــــــــــــــــلام,,,

كشكول
12-02-2007, 09:43 PM
السلام عليكم

وجدت بيتا من قصيدة طويلة ذكر فيها لفظة "صخيب" في سلافة العصر:

أقبل أرضاً حفها اللّه بالسعد *** والثم ترباً عرفها فائق الند
وأهدى سلاماً عبّق الكون نشره *** وفاق شذ النسرين والآس والورد
صخيب ثناء فصلت در عقده *** وفضله الرائي على الجوهر الفرد
وحاكته أيدي غانيات فضائل *** تحجبن إلا عن لقاء ذوي المجد
ووشته حتى خيل برداً منمنماً *** عل منكب العلياء طرّز بالحمد
ومذ نشرته فاح في الكون عرفه *** وأهدى إلى الأرواح رائحة الند
وأنشد من أضحى لرياه ناشقاً *** إلا يا صبا نجد متى هجت من نجد
رديف دعاً هزت معاطف غصنه *** قبول قبول فهي مائسة القد
تبختر في روض الانابة ساحباً *** مطراف أذيال الاجابة بالقصد

ولم أجدها في أي من المعاجم.

والسلام

كشكول
12-02-2007, 09:57 PM
أما عن البيت:

"إذا لم يكن إلا الأسنة مركبٌ *** فلا رأى للمضطر إلا ركوبها"

فلم أجده إلا في ديوان الكميت بن زيد. ونسبه الثعالبي في الإعجاز والإيجاز لكميت, و كذلك فعل ابن حمدون في التذكرة الحمدونية, والعبيدي في التذكرة السعدية في الأشعار العربية, والثعالبي في التمثيل والمحاضرة, والجراوي في الحماسة المغربية, وابن داود الأصفهاني في الزهرة, وابن قتيبة الدنيوري في الشعر والشعراء, وأبو زيد القرشي في جمهرة أشعار العرب في الجاهلية والإسلام, وابن قتيبة في عيون الأخبار, والثعالبي في لباب الآداب, والنويري في نهاية الأرب في فنون الأدب.

والكل رواه هكذا:

إذا لم يكن إلا الأسنة مركبٌ *** فلا رأى للمضطر إلا ركوبها

والله أعلم.

والسلام

أبوطلال
11-10-2014, 07:34 PM
أحمد بن يحيى ، رؤبة

هذا هو الشعر.
الذي لا يعفي عليه زمن .


,
,