المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : شاعرية (حمزة شحاته)



محمد أبو النصر
10-11-2006, 09:34 PM
شاعرنا (حمزة شحاته) ما له وما عليه ؟
أرجو المشاركة في موضوعنا ولكم جزيل الشكر.

أبو حاتم
10-11-2006, 10:16 PM
ألقيت محاضرة فيه الأسبوع الماضي أرجو أن يسعفني الوقت لكتابتها هنا

أحمد بن يحيى
12-11-2006, 01:36 AM
حمزة شحاتة ، وما أدراك من حمزة شحاتة !
لو صرف هذا الرجل همته إلى الشعر لكان أشعر شعراء أرض الحرمين في زمانه وبعد زمانه


أو ليس هو القائل في عروس البحر الأحمر :


النهــى بين شاطئيك غريــق ـ ـ ـ والهوى فيك حالم ما يفيــق
ورؤى الحب في رحابك شتى ـ ـ ـ يستفز الأسيرَ منها الطليقُ


ما أجمل الصورة في البيت الثاني !
وما أبلغ ما قال : (يستفز)
لقد استفزنا نحن الأسارى وهو الطليق
وإنّ عجيباً :
(أنْ يبيت الأسيرُ يبكي الطليقا)


أخي الكريم الأستاذ / محمد أبو النصر
أنت مرهف الحس حقا


شكرا لاختيارك
وأرجو من إخواننا الأعضاء وأخواتنا التفاعل مع الموضوع ؛ ولو بتحليل قصيدته الجميلة في (جدة)
ولنحدد مثلا إطار الموضوع في :
أولا : القيم الإنسانية في شعر حمزة شحاته
ثانياً : الصورة الفنية في شعر حمزة شحاته
ثالثاً : (كما تفضل أخي محمد) : شعر حمزة شحاته في ميزان النقد ( ما له وما عليه )


وجزاكم الله خيرا

معالي
12-11-2006, 01:49 AM
أستاذ محمد
بديعة انتقاءاتك للشعراء، وإثارتك للموضوعات!


شاعرنا (حمزة شحاته) ما له وما عليه
إن قلنا فأظن الكثير منا سينصرف إلى ما له، لأنه شاعر كبير ويستحق!

الفصيح يزخر هذه الأيام بموضوعات جليلة، وإبداعات تستحق الوقوف أمامها، والوقت ضنين، وحسبي أني أحاول أن أسدد وأقارب، وإلا فكل موضوع يجبرني على المشاركة فيه!

شكرًا أستاذ محمد
على وعد بالعودة إن وجدتُ فسحة.

محمد أبو النصر
14-11-2006, 01:54 AM
أساتذتي الكرام_أخجلتم تواضعنا_ شكرًا لأستاذي (أحمد)ولسيدتي(معالي)
أيها القارىء العزيز حاولت أن اتلمس بعض جوانب الشاعر فوجدته
1/ ينطبق عليه القول بأنه(يحس حين يُفكر .. ويُفكر حين يحس)فالشعر عنده ملكة نفسية وليست ملكة لسانية .
2/عندما أخذت في قراءة قصائده كنت مُتسلحًا بأسلحة كثيرة لا تقل مطلقًا عن شروعي بقراءة ديوان العقاد - المازني-ابن الرومي وخاصة الأخير منهم . 3/ شاعرنا أيها القارىء عواطفه مركبة و الأغراض التي يُعالجها في شعره ليست أغراضًا قريبة وسطحية بل هو يُعبر عن أدق خلجات الإنسان المثقف الذي تتصارع في نفسه أواذى مصطخبة .
4/ تعبيره يُخرج إلينا فيه مارج الوجدان وفيه تأمل الفكر فنجد عنده ما يُشبع سغب القارىء وصداه.
تُرى هل هذا ضرب من الزخرفة اللامعة التي تحمل في طياتها نوع من التعصب أو المجاملة أو دغدغة العقول الساذجة ؟
لكـــــــي تُدرك الجـــــــواب دع نفســــــــك تستجيب لهذه المقتطفات يقول :
يا حبيبي يا مُلتقى السحر والفتنة يا غالبي على أمر نفسي
لم كانت و لا أسومك لوما قسمتي في هواك قسمة وكس
ألأني آثرت في حبك القاهر عزمي ذهبت تطلب نفسي
لم أهواك أيها المفعم النفس شجونًا وحيرة وشقاء
ألحسن فالحسن في البدر و الزهرة أندى وقعا وأضفى رواء
يقول:
يا شعاعًا يلوح في ظلمة اليأس ويخفي ماذا يطيق البصيص
لست إلا وهما يراود عيني ويعيا بكشفه التشخيص
أو شراعًا أعينه ثائرة الموج فصدر يطفو وعجز يغوص
*** شاعرنا له براعة لركوبه هذ الروي ( ص)
يقول :
علام بكى الباكون في الحي هالكًا وكل وجود شعلة سوف تطفأ
وهل يعقل المحزون في غمرة الأسى مقالك إن الصبر للحزن أوردا

أبو حاتم
14-11-2006, 06:12 PM
بداية قبل أن نتحدث عن شاعريته أريد أن أضع خطوطا عريضة ربما نستطيع أن نقترب من خلالها لجماليات شحاتة .

لقد عاش شحاتة حياته منظرا لرؤية أخلاقية فلسفية عميقة ، وإن من يقرأ في محاضرته التي ألقاها في جمعية الإسعاف ( الرجولة عماد الخلق الفاضل ) سيعلم حقا أن هذا الفذ لم يكن أديبا يبث الحياة في الجمادات من حوله فحسب بل كان يسعى لفلسفة أخلاقية ظهرت كثيرا في شعره
اقرأ له قوله :
ياشاعر الكون وفنانه وعبقريا صاغ ألحانه
وعاشقا أوطأه قلبه مخاطر الحب وألحانه
جافى الهوى لا خائبا عنده وإنما أنكر ميزانه
لم يسأم الحسن ولا وحيه ولا اجتوى الحب وأشجانه
لكنه والطهر مأموله عاف دنياه وأقرانه

وهذه المقطوعة الرائعة جزء من قصيدته الليل والشاعر

والشواهد مبثوثة في ديوانه الذي طبع

كما أن حياة شحاتة الذي اقترن فيها بثلاث زوجات وكانت نهايتها الانفصال أثرت على شعره كثيرا فهو كما تذكر ابنته زلفى كان حازما إلى حد ما خاصة فترته الأخيرة في العزلة في مصر فأنت تجد ذلك الرجل الذي يقف صلفا جلدا للحوادث سرعان مايتكسر وتنفث نفسه تلك الهموم لتبدي في قصائده روحا شفافة أرقها الحزن وأمضها

لي عودة بحول الله وقوته

محمد أبو النصر
16-11-2006, 12:43 AM
ما يؤخذ على شاعرنا :
1/ ركوبه للشعر الحر وانسياقه وراء هذه الموجة
2/تأثره الشديد و الواضح بالمازني وابن الرومي
وجهـــــــــــــــة نظــــــــــــــر
1/ ركوبه للشعر الحر وانسياقه وراء هذه الموجة ، أظن في صاحبنا أنه ركب هذا اللون من الشعر خشية الاتهام بالتخلف و الرجعية وكأنها محاولة للسير في طريق (الموضة ) الجديدة دون أن يكون له اقتناع حقيقي بهذا اللون
**يقول:
أنا حر ..أنا حر
أنا حر حقًا
في بلد حر.. انتزع الحرية
بدم الشهداء
ونضال الأحياء الأنضاء
**ويقول:
أتقول قد طال الطريق
نعم لقد طال الطريق
وأي شيء لم يطل
في رحلة بدأت ولم تجد الختام
الوعر والوعناء والظلماء
2/ يرى البعض أن تأثره بالمازني الشديد يجعله نسخة له ولكني أرى أن تأثر الشاعر بالمازني ليس في هذا تثريب على شاعرنا لأنه لا جناح أن تظهر في شعره أمارات قراءاته وأن يطفو فيض أو وشلٌ من تلك الآثار التي سرت في عروقه شريطة أن يحيل هذه الآثار إلى نسيج فيه لون عينيه وبريق روحه وهذا هو ما نراه عند صاحبنا .

وضحــــاء..
16-11-2006, 12:28 PM
استمر بارك الله فيك أستاذ محمد..

و لا توقفنك قلة المشاركات فالكل متابع، ربما لا يود قطع تسلسل حديثك.

أبو ذكرى
16-11-2006, 01:42 PM
هل من مزيد عن الرجل،؛ فأنا أجهله.

محمد الأكسر
26-11-2006, 12:05 AM
أدخل هنا
http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=43&issue=9967&article=352661

http://www.albabtainpoeticprize.org/poetDetails.aspx?ptId=549

وبقي أن أقول لك إن دورية علامات في النقد قد أصدرت في شهر مايو 2006 كتابا كاملا ضم بين دفتيه تحليلا نصيا وشخصيا للأديب وأدبه وأنصحك بالبحث عنه فقد كتب عنه كتاب ونقاد من المحيط الى الخليج وكله يدور حول حمزة شحاتة وأدبه
أتمنى لك التوفيق

أبو حاتم
26-11-2006, 06:16 AM
أحسنت أخي محمد الأكسر حضرت هذا الملتقى الحزبي - إن صح التعبير- لأسباب لا أريد الخوض فيها هنا .
ولكن على كل حال سيكون ملتقى النص القادم في الأيام القريبة القادمة عن محمد حسن عواد.

سامي الفقيه الزهراني
19-10-2009, 02:11 PM
من أجمل ما قرأت للشاعر السعودي الكبير حمزه شحاته رحمه الله قصيدته :


مالي أراها لا ترد سلامي



مــالــي أراهــــا لا تـــــرد ســلامـــي
هــل حـرّمـت عـنــد الـلـقـاء كـلامــي
أم ذاك شـــأن الـغـيـد يـبـديـن الـجـفـا
و فـؤادهــن مــــن الـصـبـابـة دامــــي
يـــا قـلــب ويـحــك إن مـــن علـقـتـهـا
رأت الـوفـا فــي الـحـب غـيـر لـزام ِ
هـــي لا تـبـادلـك الــغــرام فـنـاجـنـي
لـم أنـــت فـــي أحضـانـهـا مـتـرامـي
مـا كـان يبكـي يـومـه كــي تضحـكـي
مـــا كـــان يـسـهــر لـيـلــه لـتـنـامـي
بل كـان ينشـد فـي هـواك سعـادة
فجعلتـهـا حلـمـا مـــن الأحـلا م ِ
يـــا ربّـــة الـطــرف الكـحـيـل تـذكــري
عهـدي وخافـي الله فـي استسلامـي
لـــولا رجـائــي فــــي ودادك و الــوفــا
لكرهـت عيشـي فـي الهـوى ومقـامـي
أصـبحت عـبدا فــــي هـواك وإنني
لسلـيــل قوم ماجـــــــدين كــــــرام ِ
روحــي فـداك إذا ملـكـتـي تـرفـقـي
لا تـتـركـيـنـي فــريــســة الــلــوّام ِ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ
والله إن هذا الشاعر يذكرني بذكريات جميلة لا أنساها ماحييت !!!

نون النسوة
20-10-2009, 07:02 PM
للأسف لا أقرأ له
علاقتي مع الشعراء السعوديين ضئيلة ربما لأن دواوينهم غير متوفرة لدي
قصور مني أعلم هذا وكم خجلت عند دخولي الموضوع !

الغريب أن بعض القصائد التي ذكرتموها تعجبني جدا ولم أكن أعلم أنها له
أغلبها مغناة ولم أعرف أنه من قالها

أستاذ محمد شكرا لك

متابعة للموضوع وتسجيل حضور :)

خــــــــــود
21-10-2009, 12:31 PM
لله دره ما ألطف شعره و أجمله و أصدقه !

أكاد أجزم لكم أيها الأخوة
أنه الشاعر الوحيد الذي استطاع أن يتغلغل إلى أعماق ذاتي
فعبر عنها بصدق خالص ، حتى أن بعض القصائد أشك أنه سرق فكرتها من فكري
لولا أنه توفى رحمة الله تعالى عليه قبل أن تُفجع أمي بي !

محمد أبو النصر
22-12-2009, 10:24 PM
كلما صادفت قصيدة من قصائده أتعجب لشاعرية حمزة شحاته ومدى تمكنه من البحور الشعرية وخاصة الخفيف منها ومدى تمكنه من الموسيقى وركوبه للقوافي وخاصة العوصاء منها فهذه قصيدة (فلسفة حائر) على روي الصاد وحقا كانت القوافي ذللا لدى شاعرنا ووجدت نفسي أبحث عن قصيدة تنتهي بالصاد فوجدت القليل في ديوان الشعر العربي
يا شعاعاً يلوح في ظلمة اليأس ويخفي... ماذا يطيق البصيصُ؟
لست إلا وهماً يراود عينيّ ويَعْيا بكشفه التشخيص
أو شراعاً أعْيته ثائرة الموج، فصدر يطفو، وعجز يغوص
يا لنا، طائريْن ريعا عن الوكر فهاما، والليل داجٍ عويص
فهما في الظلام داعٍ مهيض، لسليم جناحه مقصوص
ما أرى في البقاء إلا عُلالاتِ خيال مآلها التنغيص
والردى صائد النفوس فما فرّ كناس منه ولم ينج عيص
فعلام العناء، يُضْنِي المجدِّين ويصلاه طاعم وخميص
يا لها رحلة برانا بها الجهد، ولكن قد عزّ فيها النكوص
يا مجال الأفكار، ضقت بها خطواً وئيداً، فكيف... كيف النكوص؟
أي دنيا تلك التي غَلَبَتْ فيها على الحق سفلة ولصوص
قال قوم: زماننا دون أزمان تقضّت، وأعوز التمحيص
إنما الناس منذ كانوا: ضعيف لقوي، وقانص وقنيص
يا فسيلا قد غَصَّ بالماء ريّاً ذاك نخل نصيبه منقوص
قد شغفنا بالأعين النجل حباً وسبت غيرَنا العيونُ الخوص
قال لي صاحبي: سيصلح شأن الناس يوماً فهالني التخريص

محمد أبو النصر
22-12-2009, 10:29 PM
علمت أن شيخنا عبد الحميد مشخص يقوم بجمع مؤلفات حمزة شحاته وطبعها ولكن لا أعرف إن كانت طبعت أم لا ؟؟
أتمنى من مَن كانت لديه أعمال صاحبنا فليطلعنا عليها مشكورا .

خــــــــــود
14-01-2010, 12:54 AM
بدأنا كتابة ديوان حمزة شحاتة
و سيكون بين يديكم قريبا إن شاء الله تعالى ..

خذوا هذه الآن ..

القصيدة : قلانس
الصفحة : 208

لِلهِ كم تُخفي الملابس
الحَيُّ صائدُ خُلسةٍ
أفتدَّعِي حُبَّ الحِسـا
لولا عُدَّ غيرُطَ في البُغا
إنْ عُدَّ غيرُكَ في البُغا
أتُرى الذي اغتال الفّرا
تَعِس الغنيُّ بِمالهِ
ما للَّذي استصفى الغَنيـ
لم يُبقِ من ماضي المُرُو
قد وثَّق الجشعُ الأثيـ
قلنا تضافرّت القلـو
وارَحمَةً للناعِمِيـ
ماذا وراءَ الأُفقِ يا
ذكروا العدالةَ أن تَرَى
أمِن العدالةِ أن تَرَى
أطلقتُ آمالي فعُدْ
مالِي و للقصر المَشِيـ
قالوا : استراح أبو فلا
و أجَدَّ لي فَوْتُ الحرا
صاحَ البشيرً : رأيتُ نُو
فتواثَبَ المُتَربّصو
و أَدَرتُ من ثوبِي عليَّ
ألزمتُ نفسي بالكَما
كم راعني قَرنُ السِّيا
نادى الفقيهُ : أليس في
فأجابهُ رَجْعُ الصَّدى :
ما ثّمَّ بين بني أبيـ
ليتَ الذب خافَ العوا
و مضى لغايته على
راجعتُ تاريخَ الحيا
ما في الضَّمائرِ من خسائِس
سيَّانِ مُفتَرٌّ و عابِس
نِ ، و لستَ بالرَّجلِ المُؤانِس؟
ثلكَ خُلَّةً بين الأوانِس
ثِ ، فأنت من سَقَط الخنافِس
ئسَ ، راعهُ دمعُ الفرائِس؟
يشتارُ من دَمِ ألفِ بائِس
ـمةَ لا يعِفُّ عن النَّفائِس؟
ءّةِ غيرّ أطلالٍ دّوارِس
ـمُ عَلافَةً بين الفوارِس
بُ ، فَهالنا مَوْحُ الدَّسائِس
ـنَ ، أَمضَّهُمْ لِينُ الطَّنافِس
دُنيا ! فإنَّ اللَّيلَ دامِس؟
ـنَ على المنابرِ و المجالِس
في أَلفِ عارٍ نصفَ لابِس؟
نَ إليَّ بعدَ وجىً خَوانِس
ـدِ ، يَصُدُّني سُورٌ و حارِس؟
نٍ ، قلتُ : من أمل العوانِس
مِ قناعةُ ، تّئِدُ الوساوِس
رَ الفجر يخترقُ الحَنادِس
نَ ، و أحكموا وضْع القَلانِس
و قلتُ : إنَّ البردَ قارِس
لِ ، فكان وهمْماً ما أُمارِس
سةِ للمساجِد بالكنائِس
شّرّفِ الشَّهادةِ من مُنافِس؟
خَمَدَتْ بِرَهطِك نارُ فارِس
ـكَ لشِرعةِ الأجدادِ دارِس
قِبِ لم يُطِع تلك الهَواجِس
سُنَنِ الجَوارِح و الأطابِس
ةِ ، فما قرأتُ سِوى الفهارِس

خــــــــــود
14-01-2010, 12:55 AM
و هذه أيضاً لكم

عنوان القصيدة : الربيع
الصفحة : 227

تَنَهَّد الرَّبيعُ مِلْءَ صدرِهِ
و أَنَّتِ الجراح
فلفَّ بالصَّمتِ خفِىَّ سِرِّهِ
عن مُقلةِ الصّباح
مناضلاً بروحِه عن كِبْرِه
مخضَّبَ الجناح
**
الصَّبرُ يا ربيع !
شيمةُ الكريم
و الصَّمتُ يا ربيع !
شارةٌ الحكيم
و أنتَ يا ربيع !
بالأسى عظيم
**
ألا تَرى النّجوم
بسُهدِها ترعاك ؟
و البدرَ كالمحموم
عطفاً على بَلواك ؟
و الشَّمسَ في وُجوم
أسىً لِما أشجاك ؟
**
غداّ تلوحُ الشَّمس يا ربيع
ثَرّةَ الضِّياء
و تَسخَرُ الحقول بالصَّقيع
ساقطَ اللّواء
و يستعيدُ أُفْقُك البديع
أَلَقَ الهناء
و يتلاشى الحُلُم المُريع
في فرحة اللّقاء
**
فارقُبْ حفيفَ الزَّهرِ في الغِطيان
إنَّه اكتشاف
بِغَدِك الواعد
و انظر رفيفَ النَّهرِ في الغُدران
إنّه التِفَاف
بِبدنِكَ الصَّامد
و اسمّع عّزِيفَ الطَّيرِ في الوُديان
إنّه هُتاف
لمجدِك الصّاعد
**
عرشُك في القلوب
بِساطُه الحنان
تاجُك الحبيب
رابطةُ الوُجدان
و أنتَ يا ربيع
صانعُ العروض
و مبدِع التّيجان
خالدةَ الفتون
في الفنون
مُذْ وّدَّعَ الزَّمان
و المكان
فترةَ السُّكون
فانطَلَقَ البيان
و عَبّر الكِيان
بقُدرَة الفنّان
**
يا مُلِهبَ الخيال
بالحَنينِ للكَمال
و فاتِحَ المَجَال
للقلوبِ ، كي تَهيمَ بالجمال
و واهبَ الظّلال
فتنة الظّلال
**
يا مُوقِظَ الحياةِ في الحقول
من سُباتها
و مُطْلِقَ الشُّعورِ في النُّفوس
تَجتلي ذواتِها
و باعثَ الرُّؤَى ترَقْرَقَ
الجمالُ في سمِاتِها
إليكَ من وِدادِنا
رسالةَ الإيمان
تَفيضُ من أكبادِنا
بأطهرِ الألحان
فأنت! في جهادِنا
ذَخيرةُ الأمان
**
لا يُخلِفُ الرَّبيعُ موعِدَ الإياب
و لا تُواري ضوءّه المأمولَ غَمرَةُ السَّحاب
و لن تطولَ بالأماني وَحشةُ الغِياب

خــــــــــود
14-01-2010, 05:53 AM
أوووه !!

أنا آسفة

لقد نسختُ القصيدة من مستند وورد
فكتب الصدورأولا
ثم سرد الأعجاز في النهاية !
فصارت القصيدة غير مرتبة !

نسخت الجدول و نسيتُ أن أُلقي نظرة عليه ها هُنا

اعتذر(ops

مشاعر الوجدان
11-03-2011, 10:25 PM
أشعاره جدا تعجبني :$