المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هذه الآية تحيرني



عبدالله المسلم
01-12-2006, 11:14 PM
السلام عليكم
لقد حيرتني شبهة قرأتها حول قوله تعالى :
"لَّكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَالْمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَالْمُقِيمِينَ الصَّلاَةَ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالْمُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ أُوْلَئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْرًا عَظِيمًا " النساء 162
حيث يقولون أنها معطوفة على مرفوع فلماذا جاءت منصوبة .

أنا أعتقد أنها حال ، فهل هذا صحيح ؟

بارك الله فيكم

أبوالأسود
01-12-2006, 11:26 PM
ليست حالا ,وإنما نصبت على الاختصاص.
بمعنى أخص المقيمين ا لصلاة.

والله أعلم

عبدالله المسلم
02-12-2006, 12:07 AM
أشكرك أخي أبو الأسود

ولكن ما الذي يمنع أن تكون حالاً ؟

نسيبة
02-12-2006, 02:12 AM
السلام عليكم و رحمة الله
انظر الإجابة عن السؤال رقم 108 هــنـــا (http://www.islamiyyat.com/lamasat-aya.htm#108)

عبدالله المسلم
02-12-2006, 07:59 AM
أشكرك أخت نسيبة على الإحالة
لكني قرأت في إعراب القرآن للنحاس أن النصب على المدح لا يكون بوجود واو العطف ، وهذا ما زاد حيرتي ، ولكن السؤال الأهم من ذلك بالنسبة لي ، ما هي الوجوه التي تمنع كونه حالاً ؟
هل لأنه معرف بأل ؟
ولماذا لا نعتبر الواو واو الحال وليس العطف ؟
هذا ما أتمنى أن تجيبوني عليه بارك الله بكم .

عبدالله المسلم
02-12-2006, 04:20 PM
هل من مجيب ؟

خالد مغربي
02-12-2006, 04:36 PM
أخي الكريم
لا يمكن اعتبار ( المقيمين ) حالا ، وذلك كونه معرفا بأل 0
وقد جاء هنا منصوبا على المدح بفعل محذوف 0

بيان محمد
02-12-2006, 07:07 PM
ولماذا لا نعتبر الواو واو الحال وليس العطف ؟


السلام عليكم
كما قال أستاذنا الكريم مغربي بأن الحال لا بد أن تكون نكرة، و(المقيمين) في الآية الكريمة معرفة..
أخي الكريم عبد الله.. لا يجوز إعراب (المقيمين) حالاً على اعتبار الواو واوَ الحال؛ لأن هذه الواو لا تدخل على الحال مباشرةً.. بل تكون الجملة بعدها في محل نصبٍ على الحال.. والله أعلم.

خالد بن حميد
02-12-2006, 08:06 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بوركتم جميعًا

عُرضت الآية في المنتدى وإعرابها لعلكم تطلعون عليه

دمتم بخير

عبدالله المسلم
02-12-2006, 10:21 PM
بارك الله بكم جميعا
الآن فهمتها

خالد مغربي
03-12-2006, 09:58 PM
الحمد لله